صفحة الكاتب : محمد الحسن

ديموغائية حزب السلطة !!
محمد الحسن

 السياسة , هي فن الخدمة ..لكن بعض الحركات التي تمتلك عقل جمعي فوقي يتميز بسلبية كبيرة لا تستطيع القيام بذلك الفن , فهي تعتبر الناس أقل شأناً من أبناء منطقتهم الخضراء .. لذا , فقد فضّلت تلك المجاميع الأعتماد على السفسطة والخداع كأسلوب عمل لعبور المراحل التي يمر بها البلد بما يخدم مصالحهم فقط . 

أطلقت كتلة (القانون) مشروع لتجريم حزب البعث , ولو تتبعنا حركة زعيم حزب الدعوة وحكومته في تعاملها مع (البعث) , نصاب بالذهول ونكتشف أزدواجية ونفاق سياسي في تعاطيها مع كل القضايا المطروحة في الساحة ,سيما ملف حزب البعث (المنحل ) .. وقد أصبحت كلمة (منحل ) مرافقة بشكل رسمي لذلك الحزب الفاشي , حتى أخذت بعض الأفواه تطالب بعودته إلى الحياة السياسية في العراق , أي أن الحزب أصبح في عداد الأموات الراقدين في مزابل التاريخ دون أدنى أمل بالعودة , فقد كفل الدستور هذا الأمر .

 

البعث في العراق الجديد .. 

جاء في الباب الأول من الدستور العراقي وضمن المبادئ الأساسية بالمادة 7 أولا ( يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له , وبخاصة البعث الصدامي في العراق وتحت أي مسمى كان , ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق , وينظم ذلك بقانون ) .. تأسست هيئة أجتثاث البعث (المساءلة والعدالة لاحقاً) وفق الدستور , أي أنها هيئة دستورية مصادق عليها , وقد جاء في نص قانون الهيئة (استنادا الى احكام الدستور وبحسب المواد (7) اولا و(60) ثانيا و(61) اولا و(73) ثالثا و(135) وبناء على ما اقره مجلس النواب ومصادقة مجلس الرئاسة شرع هذا القانون .) ..

 تهدف هذه الأجراءات إلى أزالة آثار البعث من المجتمع العراقي وأعادة تأهيل أعضاءه بما يتماشى مع الديمقراطية والمجتمع , فضلاً عن ضرورة إقصاء وأزاحة كبار البعثيين (الضباط والمدنين ) من المواقع والمسؤوليات في الدولة العراقية , بحيث تزاح كل تبعات التعسف والأجرام الذي مورس بحق الشعب العراقي من قبل تلك العصابة التي حكمت البلد بالحديد والنار , فلم تقدم لأرض الرافدين إلا أهراق الدماء وتجفيف منابع الخير والعطاء التي حبى الله بها تلك البقعة الطاهرة .

 

أستثناء البعث !! 

بعد أن شُرع القانون بالأستناد على الدستور , وتشكّلت الهيئة تحقق الأنجاز الأكبر والأهم في عملية أعادة الحقوق وأزالة آثار ذلك النظام الذي ملئ الأرض فواجع .. لم يبقى سوى أن تأخذ السلطة التنفيذية المبادرة وتعمل وفق المسؤولية المناطة بها , والمطلع على قانون هيئة المساءلة والعدالة , يجده قانوناً راقياً يُنصف طرفي المعادلة (الضحية والبعثي ) حيث يأخذ على عاتقه (أعادة تأهيل شخوص البعث الغير مطلوبين قضائياً ) , ولو قُدر لهذا القانون أن ينفذ وللهيئة أن تعمل بمهنية وحيادية لتخلص المجتمع العراقي من مشاكل كثيرة لا زالت عالقة وأصبحت (مفقس للأزمات ) .. لكن السلطة التنفيذية والمتمثلة بشخص رئيس الوزراء تعاملت مع القانون بأنتقائية مريبة حتى صار يُطلق على الهيئة (هيئة أستثناء البعث ) !! 

أن أستحداث وزارة المصالحة الوطنية فتح الباب واسعاً لعودة البعثيين إلى الحياة السياسية , لم يتوقف الأمر على أعضاء البعث السابقين , بل تعاملت (المصالحة ) مع الفصائل البعثية المسلحة , جديرٌ ذكره أن تعاملها لم يكن مبني على أسس المصالحة الحقيقية والبناءة , بل كان وفق صفقات مشبوهة عنوانها (تبادل المنفعة ) .. بالوقت الذي يعاد كبار المسلحين والعاملين في تنظيمات محظورة منبثقة من البعث , تهمش الحكومة القوى المرتبطة بالعملية السياسية والتي كان أغلبها معارضاً لنظام صدام أو من الشخصيات المستقلة التي لم تنتمي لذلك النظام الدموي , وكان من باب أولى أن تحتوي الحكومة هؤلاء وتتصالح معهم لا تستعديهم .

لا يمكن أن توصف تلك الأجراءات إلا بالأستغلال السياسي لملف يُعتقد أنه يدر عليهم أرباح ومكاسب أنتخابية من خلال أستغلال شريحة البعثيين وربطهم بالحزب الحاكم , فبدأت عمليات الأستثناء بشكل علني وسري , تشمل الكثير من البعثيين , سيما في الدفاع والداخلية ..  أن يُقدم رئس الهرم في الدولة العراقية على مخالفة صريحة للدستور والقانون هي مشكلة , لكنها تكبر عندما تكون لها تبعات وآثار سلبية على حياة الناس وسلوكية الأجهزة الحساسة في الدولة , فكلنا يسمع اليوم بظاهرة (الفضائيون) الوافدة من القاموس (البعثي ) إلى الجيش والشرطة العراقية , ولعلنا لا نخطئ أن علقنا أسباب الخروقات الأمنية إلى تلك العقليات المتحجرة والأخلاقيات التي عُرف بها أنصار النظام البائد وعلى رأس أولئك البعثيون الفريق الركن عبود قنبر وأسماء معروفة لا مجال لذكرها , يُذكر أن أسم (قنبر ) جاء ضمن قوائم أصدرتها الهيئة بأسماء 376 من كبار البعثيين المشمولين بأجراءاتها , يمارسون أعمالهم بصورة طبيعية وبدعم من رئيس الوزراء !!.. أن الحكومة ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك , فقد أعادت منتسبي (ميلشا فدائيوا صدام ) وبقرار من رئيس الوزراء , ويعد هذا الاجراء أستهانة وأستخفاف واضح بدماء الأبرياء ناهيك عن مخالفته الصريحة للدستور والقانون .

في سبيل الملك !!

لم تعد الطاقة التي تديم الحكومة بها وجودها خافية عن أحد , فلا أنجاز ولا أمن ولا أي تقدم يُذكر في أي مجالات الحياة المعطلة (كهربائياً وأمنياً ..الخ) , لذا صار لزاماً على أصحاب السلطة أن يحافظوا على مواقعهم .. برزت الأزمات التي قسّمت العراق (كمجتمع ) إلى مجاميع من الطوائف والأعراق , كلما فترت أو لفها النسيان عمد القائمون عليها لسحب قضية مؤججة جديدة لتصديرها إلى الرأي العام ضمن أطار الطائفة أو القومية , فمرة قضية كركوك والنفس العروبي الذي يلهث به (أعضاء كابينة الرئيس) وأخرى قضية تصوّرهم كحماة لمذهبٍ ما !! .. سقطت جميع الأوراق فأستخدموا ورقة مستهلكة ومبتوت بها , وهي ورقة حزب البعث المحظور , تلك الورقة التي تعامل معها المالكي  بطريقة أوحت للكثيرين أنه يعتذر للبعثين ويغازلهم , حتى شاعت أخبار أشبه بالمؤكدة تفيد بأن الحكومة تتفاوض وعبر سماسرة الصفقات مع جناح (ذياب الأحمد ) , وما حجم الوجود البعثي في تركيبة الدولة العراقية الجديدة إلا مصداقاً على تلك الخروقات . 

أن الأصرار على أدراج قانون (التجريم ) قد ينكسر لولا وجود بعض الشخصيات الرافضة له , أي أننا أمام حالة من أثارة الآخر لأحداث أزمة جديدة دون مضمون حقيقي , فالبعث محظور والحكومة هي المطالبة بتطهير مؤسسات الدولة من البعث , لكنها مصرّة على أحتواء من يعلن الولاء منهم لدولة الرئيس !!

لماذا هذا التوقيت ؟!

في الوقت الذي يستشعر الجميع به الخطر , نتيجة لمعطيات الأحداث التي جعلت المنطقة تغلي , ولخصوصية الوضع العراقي , صار من الواجب القيام بأجراءات وقائية تجنب البلد من الوقوع في الهاوية التي لن يدفع ثمنها إلا المواطن البسيط , فبرزت دعوات التهدئة والحوار لتعضيد الحكومة ومساندتها لأزالة كل معرقلات السياسية التي قد تقف بطريق عملها , لكنّ تقوم الحكومة هذه المرة بوضع العصي في العجلة , تصرف يستغربه أصحاب العقول .. يبدو أن الحكومة والتي أعتمدت على مستشاري (المؤامرة ) من بعثيين وغيرهم , أدركت أنها أستنفذت جميع الأوراق ولم يعد بيدها ما تستطيع أن تغطي به فشلها وتداري به خيباتها المتتالية وعلى كافة المستويات , لذا بادرت للعزف على هذا الوتر علّه يعيد بعض الوهج الذي خبا , سيما وأننا نقترب من  الأنتخابات البرلمانية , وإذا ما قرأنا نتائج أنتخابات المحافظات نرى خسارة الحزب الحاكم كبيرة جداً , فهو بحاجة إلى عملية أرباك وخلط للأوراق على المستوى الوطني تمكّنه من ترتيب وضعه الداخلي ولو على حساب الأستقرار والأمن الأهلي 

  

محمد الحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/24



كتابة تعليق لموضوع : ديموغائية حزب السلطة !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضوان السلامي
صفحة الكاتب :
  رضوان السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تقيم ندوة تعريفية عن رفع مستوى الخدمات للصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قراءة إسلامية في معركة الفكر المعتدل؟  : باقر العراقي

 بشاعة الارهاب والموقف المطلوب  : علي وحيد العبودي

 عمليات بغداد: انفجار مخزن الاسحلة تسبب في انطلاق صواريخ عشوائيه

 اجتماع أمني في قيادة عمليات دجلة لمناقشة الاوضاع الامنية في محافظة ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 خمس دول عربية تجتمع في السعودية لمناقشة التوصل الى حل سلمي للازمة السورية بعد تنامي [داعش]

 ما أهم أحداث العرب بعام 2014؟؟"  : هشام الهبيشان

 التغيير بيد الناخبين وليس بالمصطلحات والامنيات ..  : حمدالله الركابي

 داعش وراء جريمة مسجد مصعب بن عمير  : مهدي المولى

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب شركة الفورمولا1 بإلغاء السباق إحتراما لدماء الضحايا في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مناقشة قـانون التـقـاعد الجديد ملاحظات .. مفارقات .. مقترحات ( 1 )  : هيـثم القيـّم

 شرعية واضحة  : حسن الجوادي

 وزير التخطيط يبحث مع المدير الاقليمي لليونسيف اولويات الحكومة العراقية في تحسين واقع الطفولة في المجالات الصحية والتعليمية  : اعلام وزارة التخطيط

 الجماعة المطلبية في الناصرية تزور مراجع النجف لنقل مظلومية ذي قار حول التسعيرة والخصخصة في قطاع الكهرباء  : حسين باجي الغزي

 الأولوية لمن يرفع المعول.. المرشدي يعيد هيكلة وبناء الأمانة  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net