صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

حوار مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة التاسع / علي الملا الخزاعي
علي حسين الخباز
الشعر عالم كبير ، واللقاء بشاعر يعني توضيح مثقف لما يدور في بواطن هذا العالم الابداعي ، اكتشاف انساني لحصيلة تاريخية من حياة الشعر حوار بين ثقافة المحاور وقابلية الشاعر الضيف لفهم معناه وضيفي هو الشاعر العراقي ( علي الملا الخزاعي ) شاعر من ناصرية الشعر والثقافة والتأريخ .
** 
الشاعر علي الملا :ـ الشعر الشعبي يمر بمرحلة خطيرة ، اذ تغيرت الروح الشعرية التي تنمي علاقاته مع الارث الشعري ، تجارب كبيرة هي التي صنعت هذا الارث ، فكيف لنا ان ننكر تجاربهم ونتنكر لنجومه الشعرية ، واذا اخذنا عينات مختلفة من شعرية هذا الجيل سنجد هناك تشابها في نمطية الكتابة الشعرية روحية لاتقدر ان تكشف عن طاقات متفردة ـ التعامل الاسلوبي لايباغت متلقيه بشيء ، اثر أدبي دون جذور حقيقية ، نتاج مكرور وكأنهم انجزوا تجاربهم بمنظور واحد ، اجد ان الشعر الشعبي بحا جة الى قدرة ابداعية تقومها عمليات نقد متابعة لأنشطة الثقافة والشعر فالعملية الشعرية تحتاج الى اعادة ترتيب واعادة بناء. 
*** 
المحاور :ـ هل تشمل مثل هذه التشخيصات ، القصيدة الحسينية وشعرائها ؟
الشاعر علي الملا الخزاعي :ـ مثل هذه التشخيصات تأخذ بعدا محوريا وعمقا اكثر في القصيدة الحسينية ، حتى انها في بعض الحالات تشكل عيبا في بعض ملحقاتها ، هناك مثلااساليب عجزت عن التماثل المقتدر مع الرموز الحسينية ، فترى هنا تقصير بوعي المخاطبة وقصور في التماهي مع رموزها المقدسة ، لهجات قاسية ذات نبرة واضحة يخاطب بها بعض الشعراء رموزهم وامام معصوم يقف في حضرة العباس عليه السلام ليستأذن الزيارة :ـ أدخل يا ابن أمير المؤمنين وشاعر شعبي يقف في هذه الحومة حاملا معه لوم وعتب ولغة خشنة ، بعض الشعراء أميين في قراءة التأريخ لايعرفون تواريخ ائمتهم ومذهبهم وقضيتهم ويجهلون معنى المعصوم ، ويجهلون لماذا تسامت معصوميتهم ، فنراه يمدح رمزا فيسيء الى رمز آخر ، اشكالات غريبة عجيبة لو اردنا ان نلجا الى التفصيلية .
**** 
المحاور :ـ ويعني ان هناك اشكالات معرفية كبيرة ، لكني أسأل لماذا ؟ 
الشاعر على الملا :ـ الشعر قضية انسانية كبيرة تحتاج الى خبرات تعيد انتاج الواقع التأريخي ليخلق يقظة استقبال البحث قادر على الايحاء المعرفي بكينونة المنجز وهذه العملية برمتها تحتاج الى ثقافة معطاء تعرف كيف تؤثر ولابد ان يعرف الشاعر اهمية النقد ودور الناقد في تقويم الصياغة الشعرية وفي تثقيف الاسلوب الشعري وهذا لايتم دون احترام الناقد ـ البعض شوه صورة النقاد قال انهم اقل نضجا من شاعرية المنجز وانا لااعتقد ان الساحة الثقافية العراقية تخلو من النقاد والموجهين واصحاب الراي 
*** 
المحاور :ـ وهل لديكم من يتحمل جلادة النقد ؟ 
الشاعر علي الملا :ـ هذا الامر يتبع ثقافة الشاعر وتقبله وطموحه لمستقبله الشعري ، لكن هناك موجة من النقاد المجاملين الذين يشتغلون تحت اواصر المنفعية والمجاملات الشخصية والامزجة المتقلبة وحتى المحفزات الاخرى كالجمهور والاضواء والانتماءات الشعرية والدعوات للمشاركة بالمهرجانات تنقلب احيانا الى مراسيم مجاملة لاتطاق وليساعد الله قلب الشعراء 
**** 
المحاور :ـ هل لديك شك في مؤهلات الشاعر الحسيني ؟
الشاعر علي الملا :ـ انا شاعر واي تشخيص سلبي يعني يصب ضد مكونات هويتي انا انظر لمن حولي بصدق فارى البعض يتكأ على القصيدة الحسينية وشهرتها ومنفعيتها المادية والمعنوية ، ولااغمط حق الشعراء الجادين في خدمة المنبر الحسيني ، والمسألةتتبع وعي الشاعر وايمانه بدوره الانساني ، وهناك فعلا مقومات للقصيدة الحسينية وللشاعر الحسيني فعليه مثلا اختصار المسافة بين الشاعر ان يدرك حكمة اهلنا ما يخرج من القلب يدخل الى القلب ، وتعلمنا ان هناك مفردات بسيطة التكوين لكنها عميقة تحمل بين طياتها تأثيرية عالية ، ومن ثم اختيار الزمن والمكان وامتلاك توافقية حتى مع خصوصيةالجمهور ولقداسة هذا المكان حيث العتبة العباسية المقدسة اشعر باني هنا اليوم ساكتب اجمل تاريخي الشعري .

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/24



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة التاسع / علي الملا الخزاعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام محمد
صفحة الكاتب :
  حسام محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إجازة الموظفين وسلبياتها الإقتصادية  : واثق الجابري

 العمل تطلق الوجبة الثانية عشرة من قروض دعم المشاريع الصغيرة في اربع محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 زيدان يستبعد “نجمين” أمام لاس بالماس

 من قصص الفساد ومحنة العباد  : صالح الطائي

 هادی العامري من کربلاء: فتوى المرجعية الدینیة توجب علينا تحرير الأنبار

  مخاطر تمرير قانون العفو العام عن مرتكبي الإرهاب والفساد  : د . عبد الخالق حسين

 من إمن العقاب  : مهند العادلي

 مديرية شهداء النجف تدعو ذوي الشهداء للتسجيل على قطع الاراض  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الطلبـــة والديوانيــــة حبايــــب 3 مواجهات في منافسات الجولة الأولى.. غداً

 الإمام الحسن ومنطق الإمام علي (ع)  : سلمان عبد الاعلى

 خطباء حلّيون (9) الشَّيخ عبد الباقريّ الحلِّيّ  : د . سعد الحداد

 نشوب نزاع عشائري في ميسان والشرطة تحرك قوة خاصة لفضِّهً٠

 الهايس : أطالب (الحثالات) ممن يعتبرون أنفسهم شيوخاً ووجهاء في الأنبار بنزع ثوب الجبن ومساندة الحكومة  : متابعات

 برعاية العتبة العلوية اقامة مهرجان “هم الخالدون” الـ14، والاستعداد لمهرجان التوثيق والتراث

 بارزاني: توجيهات السيد السيستاني ستكون الأساس لحل المشاكل بين المركز والإقليم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net