صفحة الكاتب : مهدي المولى

أبارك من ابناء بغداد ام السيد المحافظ
مهدي المولى

 

نعم أبارك من ابناء محافظة بغداد ام السيد محافظ بغداد الجديد
الحقيقة اني استمعت الى مقابلة مع السيد المحافظ على التميمي في احدى الفضائيات كانت اقواله جميلة  ووعوده كثيرة اذا حول اقواله الى افعال ووفى بوعوده فأني أهنيء وأبارك ابناء محافظة بغداد وخاصة الذين لا حول لهم ولا قوة الذين لا عشيرة لهم
اما اذا بقيت الاقوال مجرد اقوال والوعود مجرد وعود فأني اهنيء وابارك السيد المحافظ وأقول له العب بيها يا ابو سميرة
لكني على يقين ان السيد المحافظ الجديد سيحول اقواله الى افعال ويفي بوعوده ويلتزم بها مهما كانت الظروف والمواجهات
 من خلال المقابلة اتضح لي ان السيد المحافظ ملتزم بخط الامام علي بنهجه بسيرته والالتزام ليس بالكلام ياسيدي المحافظ وانما بالاقوال هل تدري ان من اكثر الاعداء عداءا للامام علي هم الذين يتظاهرون بالسير على نهجه قولا وعلى نهج عدوه عملا
اود ان اذكرك ياسيدي المحافظ  ببعض النقاط من برنامج الامام علي
اولا على المسئول اي مسئول ان يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط الناس
ثانيا كل مسئول تزداد ثروته ملكيته عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص
ثالثا اذا فسد المسئول فسد المجتمع حتى لو كان افراده صالحون واذا صلح المسئول صلح المجتمع حتى لو كان  افراده فاسدون
رابعا كان الامام علي لا يفضل شخص على اخر مهما كانت منزلته وثروته ولا مسلما على غير مسلم ولا يصانع الرؤساء وشيوخ القبائل ولا يتقرب منهم ولا يسمح لهم بالتقرب 
خامسا قال الامام علي رأيت عقيل يعاني الفاقة  والعوز مما اثر حتى على اولاده وطلب مني اكثر من حقه واخذ يكرر هذا الطلب فكان يعتقد ان ابيعه ديني وأغير أخلاقي وطريقي فاحميت له حديدة فوضعتها  في يده فاخذ يصرخ ويضج
فقلت له ثكلتك  الثواكل يا عقيل اتئن من حديدة احماها انسان للعبه
وتجرني الى نار سعرها جبار لغضبه
سادسا ويقول هيهات ان يغلبني هواي ويقودني جشعي الى تخير الاطعمة ولعل بالحجاز او اليمامة من لا يملك طعام ولا مأوى
ابيت مبطانا وحولي بطون غرثى واكباد حرى
ااقنع نفسي ان يقال هذا امير المؤمنين ولا اشارك الناس مكاره الدهر واكون معهم في معانات العيش
سابعا ويقول الامام والله لان ابيت على حسك السعدان مسهد وأجر في الاغلال مصفد احب الي من القي الله ورسوله يوم القيامة ظالما لبعض العباد
ثامنا والله لو اعطيت الاقاليم السبعة بما تحت الافلاك ما هان علي ان اعصي الله في نملة اسلبها جلب شعيرة ما فعلته
تاسعا الحاكم المسئول في نهج الامام علي هو خادم للناس وليس سيدا مثل اي عائلة غنية ثرية تستخدم خادما في بيتها هي التي تسيره وتأمره لتحقيق مصالحها ورغباتها وسعادتها الويل للعائلة اذا عمل لفرد من العائلة او مجموعة فسدت العائلة بكاملها
لا اعتقد ان مثل هذه الامور مستحيلة التطبيق والتنفيذ بل انها سهلة جدا  كل  ما هو مطلوب منك او من الذين حولك هو الايمان بنهج الامام قولا وفعلا فتولد لديك روح انسانية سامية ترى الراحة في راحة الاخرين  والسعادة في سعادة الاخرين والغنى في غنى الاخرين  والصحة في حياة الاخرين
حتى لو اصابك التعب والشقاء والمرض والفقر
فالامام علي عاش للاخرين ومات للاخرين حتى عندما ضربه المجرم بالسيف  على رأسه صرخ فزت ورب الكعبة
نعم فاز  فوزا عظيما هذا هو طريق الفوز ولا طريق سواه
هيا سر به
 


مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/26



كتابة تعليق لموضوع : أبارك من ابناء بغداد ام السيد المحافظ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/06/27 .

اولا عن نفسي اني اعزي اي مسؤؤل شريف يستلم منصب رسمي بالعراق في ضل انتشار الفساد والسرقات والتخريب فانه ان واجه الفاسدين واللصوص والحراميه سيكون مصيره اما الاغتيال بالكاتم او العزل على طريقه محمد علاوي وسنان الشبيبي وغيرهم من الشرفاء
ما اكثر العبر واقل المعتبرين
يقول الامام الرضا عليه السلام انما سمي المال مال لانه يميل باصحابه عن الحق والعراق فيه اموال كثيره يسيل لها اللعاب ولاعاصم الا رب العالمين
اكاد اجزم ان السيد التميمي سينجح في مهمته لسبب واحد انه استلم من افسد محافظ على وجهه الكون صلاح عبد الرزاق وان التميمي خلفه من يحاسبه ان اخطاء لكن صلاح خلفه نوري الهالكي يحميه من المسائله واكبر دليل سكوته على فضائح صلاح واعاده ترشيحه مره اخرى واعطائه تسلسل 1 في قائمه دوله الفافون
اسئل الله العلي القدير ان لايحبب الدنيا وزخرفها بعين السيد علي التميمي وان يجعله خادما لشعب وليس متسلطا وفرعون جديد


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 في ذكرى اليوم العالمي للتخدير  : د . ميثم مرتضى الكناني

 العمل والصليب الاحمر تتفقان على تمويل المشاريع الصغيرة للنساء فاقدات المعيل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التنظيم القانوني لمفهوم الموظف العام  : ماجد الفريجي

 العاني .....يعاني  : ابو نور الحجازي

 حسن شويرد في المولد النبوي الشريف يبارك انتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي ويدعو الى توحيد الجهود لمواجهة الارهاب  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 العمل تشارك في المؤتمر العلمي الدولي الاول لتطبيقات الليزر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ليلة زفافي  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 هَلْ القَضَاءُ عَلى الإرهَابِ مَطْلَبٌ مُسْتَحِيلْ.؟.  : محمد جواد سنبه

 العمل تعلن الانتهاء من المسح الميداني للمشولين القدامى بإعانة الحماية الاجتماعية في البصرة وكركوك وواسط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قراءة في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الحادي عشر  : علي حسين الخباز

 عندما تسقط معانأة أسرانا العرب بسجون الصهاينة كل مفاهيم ألانسانية؟؟  : هشام الهبيشان

 بيان من وزارة الدفاع عن أخر التطورات في قواطع العمليات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية

 حبيبتي وفيروز  : د . حيدر الجبوري

 من الذي طعن في قرار الغاء رواتب تنابلة السلطان؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 وجوه وحقائق صفراء  : حميد العبيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105250519

 • التاريخ : 22/05/2018 - 18:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net