صفحة الكاتب : سمر الجبوري

أولوية الروح المعنوية للباحث والاستعداد الذاتي لتطبيق البحث التاريخي
سمر الجبوري
قراءة نقدية لكتاب(جغرافيا الباز الأشهب) لمؤلفه الباحث الدكتور:جمال الدين الكيلاني 
بقلم :سمرالجبوري
29/6/2013م
مدخل
 يعتبر الكتاب (جغرافيا الباز الأشهب)الذي حققه الباحث الأستاذ جمال الدين فالح الكيلاني من أهم البحوث الحديثة في التاريخ والذي يعزى نجاحه لعدة أسباب هذا ما أوضحه عديد الأساتذة والمهتمين من خلال آرائهم مثل مقدمة الأستاذ الدكتور :عماد عبد السلام رؤوف والدكتور ماجد عرسان الكيلاني والدكتور سعيد عبد الفتاح عاشور وغيرهم من الأساتذة المتخصصين في البحوث التاريخية واستكمالا لدور النقد الأدبي في إثبات جدارة الباحث الروحية للباحث وتطور السبب الذاتي كأولوية حتمية لنجاح البحث نتقدم بما يلي   
وكما نعلم ان البحث التاريخي كان يعتمد على الموروثات والفلكلورية المتوارثة عند الأجيال كنوع من الوصايا أو الحكايا والأساطير التي اعتمدها الباحث الأول ككينونة أدت بالنهاية إلى الفصل بين الحقائق الثابتة وأحقيتها بالتتابع وأيضا لإبعاد بعض الأطر التي  خلفها تتابع الزمن على المنقول من تداخلات ومبالغات أعطت للمنقول بالنتيجة أثرين :الأول هو تأثير التزيين التاريخي على الموروث ليكون راسخا أكثر كالمحكيات و المرويات التراثية التي كانت سائدة في مجتمعنا وهو تأثير ايجابي والثاني وهو ما تتعمد بعض الجهات إدماجه بالموروث والمنقول بهدف تحوير حقيقته وهدفه إلى عكس المطلوب ومثله ما تعمد استيضاحه الدكتور طه حسين ولاءً للأدب والتاريخ كعلم مستقل ثابت وذلك باستظهار الحقائق من نماذج أثبت من خلال فلسفتهم حقيقة كان لابد من توضيحها وتبيينها كما فعل في كتابه (فلسفة أبو العلاء المعري ) حيث أظهر أحقية هذا الشاعر بفلسفته ومشاكساته التي كان للبعض أن يراها جنون (1)  وأيضا حين استخلص الجد من شعر أبي نؤاس  وضمن بعض فصول أدبياته المدح والذم والهجاء والأهم تمييزه لأساليب وأهداف شعر أبي نؤاس وبعض الشعراء في العصرين الأموي والعباسي ليستخلص حقيقة ثابتة من ان تلك العصور كانت عصور لهو ومجون فبين بصورة علمية أسس لها بقوة ليكون من أوائل الكشافين التاريخيين من خلال دراسته لحياة ومنتج بعض الشعراء  وهذا بالضبط ما كان يقصده وواصل علمه وتعليمه رغم الضجيج الحاصل من بعض الجهات  والتي اعترضت أساسا لأن أمزجتهم تعودت على المفهوم المتوارث والمنقول من جهة واحدة تعمدت تعريف الأدب والشعر على انه مادة خاصة لاستخلاص اللذائذ الحسية والجنسية والمادية مما يجعل المتلقي غارق في ترف المجون وبنفس الوقت يكون المتلقي بعيدا كل البعد عن مكامن الأدب الحقيقي وغاياته وأهدافه وعليه تسببت دراسات العميد طه حسين بإصابات لم يكن يتحسب لها المحسوبين على الأدب والتاريخ  وبالنتيجة فمثل تلك الإضافات ومثلها تغييب بعض المعلومات وجزها من الوثائق  فهو تأثير أثبت سلبيته على كل العلوم المنقولة والموروثة (2)، وهنا يأتي دور الباحث وجدارته للقيام بموضوعية البحث ولو اطلعنا على الكثير من الآراء لوجدناها تصب في معنى واحد وهو "استعداد الباحث " فبلا شك من إن لشخصية الباحث وتهيئته التربوية والعلمية و التتابعية الروحية لاستجلاء الأسباب والحكم بالاختلاف عن حالة شك واحدة !هي ما تميز وجوده الفعال لتمرين هذه الأحاسيس وتوظيفها كبنية يعتمدها ليصل إلى القرار الذي يبت في انه توجب البحث في هذا الموضوع ولو تأملنا الأنموذجية التربوية لباحثنا الدكتور جمال الدين فالح الكيلاني لعرفنا مدى تهيئه وثبات أسلوبه لاحقا حين قرر أن يبحث في موضوع أثبت حقيقته بجدارة وذلك لكونه ابن لأديب وباحث كبير وهو الأستاذ الشاعر والباحث :فالح نصيف الحجية الكيلاني من جهة وأيضا لكونه حفيد للمسمى ببحثه وهو الإمام الجليل عبد القادر الجيلي علاوة على انه أحد الأساتذة الأكاديميين في قسم التاريخ، يؤيد هذا المعنى الدكتور داوود بن درويش حلّس   حين يوضح أهمية الاستعداد الشخصي للباحث فيذكُر:
(الباحثون ليسوا سواء في هذا الجانب، وفي القدرة على التمييز بين المواقف والإحساس بالظواهر التي تحتاج إلى دراسة.-كما أسلفنا- فتظل المواهب الفردية والاستعدادات الشخصية فيصلاً تميز فرداً عن فرد وباحثاً عن باحث. فرفاهة الإدراك، والتيقظ الواعي تجعل للمرء حساسية خاصة يدرك بها المهم فالأهم من الأمور بل يجعل لكل درجات وأولويات في درج منظم يجعل الأمور مواضعها ويزنها بميزانها الدقيق فتحتل كل منها مكانة مناسبة. 
ويتأتى ذلك بالبصيرة الواعية التي تستبطن الأمور، والعقلية الناقدة التي لا تقبل بالتسليم والقبول لكل ما يمر بها دون أن تعرضه على النقد والتدبر
والنظر. وبعد الشك المنطلق من هذا الإحساس نقطة البداية في تقدير المشكلة ومقدار حاجتها إلى البحث، وعرض الآراء السابقة على البصيرة الناقدة التي تكشف عن الحاجة إلى مزيد من الدراسة والاستقصاء للظواهر القائمة.)(3)
 
  بعد هذا صار لابد لنا من التعمق في النظر الى مفهوم صار لابد منه لتحقيق المسار الصحيح والذي قرره الباحث من ووصوله الى نقطة مهمة وهي الاستنباطية في الأحكام للوصول لتحقيق الهدف من البحث
يعتبر منهج البحث التاريخي من أوسعَ المناهج التي تعتمد احتمالات للتوسع الفكري والثقافي لدى الباحث في هذا النوع من الثقافات الإنسانية ، ولو تأملنا قليلا بأحد البحوث لوجدنا إن الباحث كان لابد له ان يمر عبر الجغرافيا والأنساب وعلم الرجال والأدب والفقه وبعض الشواهد مثل أطلال المدن والحضارات والشواهد الحية والوثائق إلى تمحيصها واستدراج صحتها إضافة لمحوره الأساس وهو الأهم والمتمثل :بقرار الباحث الأول في أن يسبر غور الموضوع الذي اختاره " وهنا أريد ان أركز على هذه النقطة في روحية الباحث التاريخي والمتمثل بشخصية باحثنا المتوازنة بين علميته أولاَ والأكثر في استعداده البيئي والتربوي للخوض في تجربة البحث التاريخي ولو تتعبنا خطوات بحثه لوجدنا انه اعتمد  علميته ونتائج قناعته الذاتية بشكل ملموس ومبهر حين توقف عند المصدر المشهور والأقرب للمتلقي وهو (التادفي) في اتباع خط (السمعاني ) وانتبه لمكان ادراج المعلومة المصدر والأهم لتمحيصها والبحث عن مصادر تلك المعلومة التي لم تقنِع الباحث بالأخذ بها بل أخذها كذريعة وحجة لاستمراره في مواصلة البحث حتى التحقيق فذهب الى مقابلة بعض العلماء وأيضا لننظر كيفية استنباط الباحث (د.جمال الدين فالح الحجية ) لقرار عدم الأخذ بالأقرب وتقدمه في توسيع البحث لتعميم الحجة وذهابه لأكثر من مصدر ولمختلف المذاهب والتوجهات( 4 )
مما يثبت لنا يقينا إن منهجية الباحث الدكتور جمال الدين فالح الحجية اعتمد على الروحية الراسخة والمتهيئة والجديرة باستنباط القرار ثم الحكم فالوصول إلى الهدف المنشود وهو إثبات ما كان مقتنع به ومؤمن به أولاَ قبل البدء بالبحث مما وقاه الوقوع بالظن فاستمر يحقق ما يسعى إليه  بثبات وحكمة وهنا لننظر في ماهية الاستدلال الاستنباطي؟
(أ_الاستدلال والحقيقة:
يميز نيكرسون (Nickerson, 1986) بين الحقيقة والاعتقاد والرأي. فالحقيقة في جوهرها عبارة عن اعتقادات تجمعت لدعمه أدلة صحيحة تجعل ثقتنا كبيرة في كونه حقيقة، أما الاعتقاد فلم تثبت صحته ويمكن الافتراض بأنه إما أن يكون صحيحاً وإما أن يكون خطأ. وفي المقابل ينحصر الرأي في الأمور المرتبطة بالتفضيلات والقيم والأذواق الشخصية، ولا يخضع للاستدلال أو معايير الصحة والخطأ.
ويرتبط الاستدلال الصائب إرتباطاً وثيقاً بالحقيقة بالرغم من أن الاستدلال لا يؤدي دائماً إلى الحقيقة. ومن أجل ذلك يقتضي الاستدلال الصائب من جانب الفرد وجود اتجاه محدد لديه نحو الحقيقة، يرتكز ضمنياً على مجموعة أسس هي أشبه ما تكون بالمسلمات. ومن أهم هذه الأسس ما يلي:
الالتزام بالحقيقة طالما كان بالإمكان إثباتها.
الرغبة في تعديل المعتقدات والحقائق عند توافر أدلة تستوجب التعديل.
التسليم بأن حالة اليقين نادرة، وأن الحاجة لإعادة فحص المعتقدات – بما فيها المعتقدات الراسخة – من وقت لآخر قائمة ومشروعة. وهناك الكثير مما عرف لدى حضارة ما في عصر ما على أنه حقيقة، قد ثبت زيفه لدى حضارة أخرى أو في عصر آخر.
الاستدلال الصائب لا يقود بالضرورة إلى الحقيقة.
الاستدلال الصائب يجعل الفرد أكثر اقتراباً من الحقائق.
 
  ب_ الاستدلال الاستنباطي 
أولاً: تعريفه ومكوناته:
"الاستنباط" معناه في اللغة الاستخراج باجتهاد ومعاناة فكر، وأصله الفعل "نبط" بمعنى أظهر وأبرز، ومنه "استنبط الجواب" تلمسه من ثنايا السوال. أما "الاستدلال الاستنباطي" فيعني القدرة على التوصل إلى نتيجة عن طريق معالجة المعلومات أو الحقائق المتوافرة طبقاً لقواعد وإجراءات محددة. ويعد الاستدلال الاستنباطي من أهم مباحث علم المنطق، ومن الموضوعات المهمة التي تتعرض لها المراجع الرصينة في مجال التفكير.
إن النتيجة في عملية الاستدلال الاستنباطي لا تخرج عن حدود المعلومات المعطاة، ولكن حتى يتم التوصل إليها لابد من إمعان للنظر، وبذل مجهود ذهني لمعالجة المعلومات المعطاة التي تتضمن النتيجة أو التمهيد لها بالضرورة. وبهذا المعنى يمكن تشبيه عملية الاستدلال الاستنباطي بعمليات البحث عن اللؤلؤ في البحار أو عن المياه والبترول والمعادن في باطن الأرض. وكما هو معلوم، فإن هذه الثروات الطبيعية موجودة أصلاً في الطبيعة، ولكن حتى يمكن الوصول إليها واستخراجها يحتاج الأمر للقيام بعمليات مسح أو غوص أو حفر قد تكون ميسرة حيناً وقد تكون مضنية حيناً آخر، دون أن يغير ذلك من حقيقة أننا لا نأتي بشيء جديد بمعنى الكلمة، بل إننا في الواقع نكتشف شيئاً موجوداً بصورة ضمنية أو كامنة فيما هو حولنا.) (5)
__________________________________________________
 
المصادر :
1_ راجع مقدمة كتاب (فلسفة ابي العلاء المعري)/د.طه حسين /الطبعة الثانية
2_ كتاب (من تاريخ الأدب العربي ) العصر العباسي الأول (القرن الثامن) المجلد الثاني/الكتاب الثاني_خاتمة القول في أبي نؤاس ص224
الكتاب الثالث:شعر المجون:_
الوليد بن يزيد ص237
والبة بن الحباب ص 248
3_ كتاب (دليل الباحث في تنظيم وتوضيح البحث العلمي في العلوم السلوكية /ج2 خطوات البحث في العلوم السلوكية ص 35 /د.داوود بن دوويش حلّس _قسم الفلسفة في جامعة الخرطوم  
4_  أنظر لهوامش بحث الدكتور جمال الدين فالح الحجية للبحث نفسه (10_التادفي، قلائد الجواهر في مناقب الشيخ عبد القادر، ص 99 وجيلان
العراق، أصل أسمها وموقعها بابلي/ عراقي قديم يعني الارض المرتفعة: مقابلة مع
2002 ومقابلة مع العلامة /12/ العلامة الدكتور نام أبو الصوف بتاريخ 16
Delopote-L- ، 2001 وانظر /9/ الدكتور فوزي رشيد بتاريخ 7
Mesopotamia-london-1925-p136
5_ الاستدلال Reasoning للدكتور :حسين عبد المجيد النجار /من كتاب (تعليم الفكر) للدكتور فتحي عبد الرحمن جروان(المبحث السادس ص 11 والمبحث السابع ص 13/جامعة الملك عبدالله _وزارة التعليم العالي /الدبلوم العالي للدراسات التربوية/مسار موهبة التفوق

  

سمر الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30



كتابة تعليق لموضوع : أولوية الروح المعنوية للباحث والاستعداد الذاتي لتطبيق البحث التاريخي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net