صفحة الكاتب : صالح الطائي

تدريب الشباب على مهمات الربيع العربي
صالح الطائي
لا أغالي إذا ما قلت أن مخطط ما يعرف بـ(الربيع العربي) المشبوه؛ كان قد بدا في أفغانستان بالتعاون بين أمريكا والدول الرجعية العربية بحجة إخراج قوات الاتحاد السوفيتي الغازية (الكافرة) من هذا البلد، حيث وضعت أمريكا الأفكار والخطط وآليات العمل لتمكين حكومة (العصبة السرية) البدء بمرحلة جديدة من مراحل الهيمنة على العالم، وقد أوكلت مهمة التنفيذ والتجهيز والتمويل إلى السعودية ممثلة بحركة السلفيين والوهابيين، حيث كانت الفكرة تقوم على تفويج مجاميع من الشباب العربي من السعودية والإمارات والكويت وتدريبهم على حرب العصابات واستخدام الأسلحة والصبر على شظف العيش والمطاولة ورؤية الدماء والموت من خلال الممارسة العملية الميدانية؛ بمباركة تامة ودعم لوجستي وفكري من الإدارة الأمريكية ليس دفاعا عن الإسلام في أفغانستان ولا عداء للسوفيت وإنما خدمة لمشروعها المستقبلي في قيادة العالم. 
وفعلا قام المال والإعلام والإفتاء السعودي الوهابي بتجنيد مجاميع كبيرة من الشباب العربي المسلم من اغلب البلدان العربية تحت يافطة (الجهاد) وأرسلهم إلى كابول وهم الذين عرفوا باسم (المجاهدين الأفغان)، قامت بذلك من خلال تجييش المشاعر الدينية عبر مختلف الوسائل الإعلامية وإصدار المنشورات والتسجيلات الدينية، لغسل عقول الشباب، وقد بلغ عددهم في أوائل ثمانينات القرن الماضي أكثر من (40) ألف شاب بعضهم لم يتجاوز السادسة عشر من العمر.
والغريب أن هؤلاء الشباب المغرر بهم شكلوا عبئا كبيرا على الثوار الأفغان الذين لم يكونوا يشكون قلة في العدد؛ وإنما كانوا يشكون الفقر وقلة الموارد المالية، وقد اعترف القادة الأفغان بهذه الحقيقة المرة، فمن خلال سؤال طرحة الكاتب الإماراتي الدكتور سالم حميد في مؤتمر صحفي على الرئيس الأفغاني الأسبق برهان الدين رباني خلال زيارته لدولة الإمارات عام 2003 عن مدى حاجة أفغانستان الفعلية للأفغان العرب، قال رباني: "كنا نفضل الحصول على قيمة تذكرة السفر التي أتى بها المقاتل العربي بدلاً من حضوره الشخصي، نحن لم نكن نعاني على الإطلاق من أي نقص عددي أو بشري من المقاتلين الأفغانيين، كان ينقصنا الدعم المادي والأسلحة".
وقد اعترف بعض المجاهدين الأفغان الذين عادوا إلى بلدانهم بأن الثوار الأفغان أنفسهم كانوا يسألونهم: "إن كانت لديكم رغبة في الجهاد فلماذا لا تذهبون لتحرير فلسطين بدلاً من السفر آلاف الكيلومترات لتحرير بلاد لا يربطكم بها سوى التشابه في الدين؟" ومن سخرية القدر أن هذا السؤال صار يتكرر عليهم يوميا مع كل عمل مجرم يقومون به في العراق وسوريا وباقي البلدان العربية.
ولأن الفكر التكفيري السلفي هو الذي تبنى المشروع التخريبي الأمريكي فإن قائد المجاهدين الأفغان المدعو عبد الله عزام وبعد نشوب الحرب الأهلية الأفغانية التي تلت انسحاب السوفييت من الأراضي الأفغانية؛  قرر إعادة غالبية هؤلاء إلى بلدانهم الأصلية لرفع راية الجهاد ضد شعوبهم وحكوماتهم الكافرة، ولأن أغلبهم من جنسيات سعودية فإن الحكومة السعودية ـ لكي تنقذ نفسها من هذه الورطة ـ سعت إلى إعادة تصديرهم إلى بلدان أخرى مدعومين بالمال والسلاح ومنظومة فتاوى لا تعد ولا تحصى، ولذا قاموا بصورة مباشرة وغير مباشرة بتشجيع صدام لغزو الكويت، ثم استعانوا بـ(الكافر) الغربي ممثلا بأمريكا ودول التحالف الدولي لإخراج صدام من الكويت مع ثقتهم أن هذه القوات لن تخرج من المنطقة بسهولة وأن بقائها سوف يشحذ همم المجاهدين الأفغان فيخرجون من السعودية لمحاربة أمريكا وجهادها وبذلك تتخلص حكومة السعودية من إزعاج الكويت ومخاطر الشباب المسلح.
ثم في مرحلة الهدوء النسبي قامت السعودية منفردة بالبحث عن عدو محتمل تضعه قبالة هؤلاء الشباب المتمرد، فقامت بإطلاق ما يعرف بـ(الصحوة الدينية) لكي تشغلهم بأمور ثانوية، فقامت بإنفاق أكثر من (16) مليار دولار للترويج للخطاب الديني المتشدد وبث روح الكراهية والحقد على كل الفئات الإسلامية الأخرى ولاسيما الشيعة والصوفية عبر الكتب والكتيبات والكراسات والصحف والمجلات والمطويات والـ(C D) والمواقع الالكترونية والفضائيات وكل السمعيات والبصريات، وهو التحشيد الذي تسبب فيما بعد بكل المجازر التي وقعت ضد هاتين الجماعتين. 
ولكن السعودية الخائفة كانت تعيش قلقا حقيقيا متزايدا من المخاطر التي يسببها بقاء الشباب المتطرف بدون جهاد وسفك دم، وهي مرحلة القلق التي أرادت أمريكا وضع الشباب المسلم وحكوماتهم فيها لكي تجعل الحكومات تشكر سعيها إذا من أنقذتها من تلك المخاطر بإشغال الشباب في أماكن بعيدة لا يؤثر ما يحدث فيها على باقي البلدان مع تطمين كامل للحكومات (الصديقة) أن 90% من هؤلاء الشباب لن يعودوا إلى بلدانهم لأنهم سيواجهون حكومات مستقرة وليس بلدا منفلتا مثل أفغانستان.
وحينما صدرت الأوامر للخلايا التابعة للمشروع الأمريكي بإشعال نار الفتنة التونسية تحت مسمى (الربيع العربي) أصدرت أمريكا أوامرها للحكومات العربية ولاسيما السعودية والإمارات والكويت بتسهيل خروج الشباب لدعم (ربيع تونس) ومن تونس انتقلت مجاميعهم إلى اليمن وليبيا ومصر وها هي اليوم تصول وتجول قتلا وتنكيلا بالشعب السوري والشعب العراقي، ويقتل منهم الألوف.
الحقيقة التي يجب أن يدركها الحكام العملاء والنظم العربية العميلة أن الأسباب التي جعلت المجاهدين الأفغان ينهزمون في أفغانستان هي نفسها التي ستتسبب بهزيمتهم في كل البلدان التي حلوا فيها، وبالتالي سوف يعود من يبقى منهم على قيد الحياة إلى بلده الأم محملا بروح الكراهية والحقد والتوحش واستساغة رؤية حز الرقاب وحرق الأحياء وجهاد المناكحة فتحل المصيبة على رؤوس الحكام الجهلة الذين كانوا ألعوبة بيد أمريكا التي جندتهم لتنفيذ برامجها الأكثر عدوانية على مر التاريخ. فالمؤشرات كلها تثبت أن هرج الربيع العربي سوف يمر على دول الخليج البترولية حالها حال كل الدول التي أسهمت في تدميرها لكي تدفع ضريبة الخنوع لمشروع الحكومة العالمية الواحدة 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30



كتابة تعليق لموضوع : تدريب الشباب على مهمات الربيع العربي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر الحيدري
صفحة الكاتب :
  منتظر الحيدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتل 135 داعشیا بأنحاء البلاد، ورفع العلم العراقي بالضلوعية، وتفكيك أكثر من ألفي عبوة

 الشجاعة تعريف واقعي يستحق التأمل!  : قيس النجم

 رئيس الادارة الانتخابية يزور مكتب انتخابات ديالى  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 فرحة العيد في عيون الأطفال  : احمد محمود شنان

 عودة البعث !!  : محمد الحسن

 البصرة أولا في حكومة الأقوياء  : منتظر الصخي

 رابطة القراء والحفاظ في دار القرآن الكريم تحيي أمسية قرآنية في الصحن العلوي الشريف

 عجائب الصين وعجائبنا!!  : د . صادق السامرائي

 عبد الرزاق الحسني مؤرخ العراق المعاصر/ أضاءات وخواطر  : عبد الجبار نوري

 من نحن ؟  : جريدة المستقل

 أثر البطالة وسببها الرئيس في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 المقام العراقي في ذمة الخلود  : هادي جلو مرعي

 د. سليم مخولي ذكرى تختالُ قدسيّةً!  : امال عوّاد رضوان

 التربية تصدر ضوابط نقل الطلبة بين الاحيائي والتطبيقي للعام الدراسي المقبل

 لا نـَـمُـوتُ سِـوَى مِـنْ ... حَـيَاة ْ  : محيي الدين الـشارني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net