صفحة الكاتب : وجيه عباس

اخوان مصر...وأخوة يوسف!!
وجيه عباس
مايجري في مصر له علاقة بمايجري في العراق،وبوجود الاخوانجي مرسي فان مستقبل مصر في حالة بقائه على الكرسي وعدم انتقاله على علبة بيبسي،سيكون اشبه بالواقع السياسي العراقي سوى ان الصراع سيكون في مصر(سني- سني) بدل ان يكون(شيعي- سني) في العراق،ومن يستكثر علينا التدخل في الشأن المصري فأقول اني على استعداد للتدخل في ملابس الهام شاهين نظير تدخل مصر بالشأن العراق الداخلي،لايهم فالشؤون الداخلية للعرب كلها احجام اكس اكس لارج!! وكلنا اخوان!!.
اخوان مرسي هم اخوة (كان) الذين سلبوا عفاف وشرف (اخوات كان) بفضل صعود القرصان الاعور مرسي فوق صارية السفينة المصرية للاخوان المسلمين سوى انه لم يتشبه بموشييه دايان ولم يضع جلدة سوداء فوق عينه العوراء،وماهذه الملايين الخارجة من بيوت الضيم والفقر المصري الا رسالة حقيقية ان الشعوب مازالت موجودة...حتى لوكانت على صور الروزنامه!.
العراقيون ضحايا الفكر القومي العربي السياسي المذهبي،اليهم تصعد الفتاوى والدم العراقي يهدره،وللعراقيين ماتبقى من اختصاص القتلة لأن الله بلانا بالسعودية كما بلانا باسرائيل، الاقصى بيد هؤلاء والحرمين الشريفين بيد هؤلاء.
العراق بين اخوة يوسف يبحث عن ذئب حقيقي يقف خلف جداره،قتلتنا الردة ...والعدّة!! التي يخاف عليها عادل أمام بالرغم من عدم وجود هاتف لديه!!،بقينا وسط طريق يتناهبنا عربان البادية الداخلون علينا من الربع الخالي وعيوننا تترقب الخارجين من مسجد رابعة العدوية!!،اخوان مصر اشبه بمطاوعة السعودية: لايحسنون سوى التكفير والتكبييييير سوى الوهابية تركوا التوحيد وانشغلوا بالتجويد، بينما اللحى المصرية السلفية تركوا القران وانشغلوا بالاخوان،ومازلت اكرر:وهابي في اليد انجس من الف في المسجد
لأن الوهابية لايورثون المال فقط، انهم يورثون الغباء!
علينا ان نحسن قراءة كتاب مصر المفتوح،علينا ان نصفق للمطالبين بالحرية الحمراء والليلة الحمراء!! وان لانبقى ننتظر وهابيا قذرا يصف شيعة العراق بالخنازير...وأمام سفارة العراق بمصر التي اصبحت اشبه بالدجاجة التي سرقوا بيضها واتهموها بالعقم!!.
نعلم ان مايصلح لمصر لايصلح للعراق،ونعلم أن مفردة (الربيع) هي ماركة مسجلة اطلقها الاميركان للمرة الثانية بعد ان تم استخدامها في بلغاريا والدول الشرقية،الربيع العربي كان ربيعا سلفيا حتى النخاع،والعقلية العربية عقلية تكفير..لاتفكير،مشكلتنا اننا نكفر الجميع، امة تكفر بعضها بعضا، خسرنا بيوتنا في الارض فقمنا بتوزيع اراضي الجنة.

  

وجيه عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30



كتابة تعليق لموضوع : اخوان مصر...وأخوة يوسف!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عقيل الحمداني ، في 2013/07/01 .

(ثورة لنتف اللحى ..)
تحية إكبار وإجلال لكل المصريين الشرفاء الذين خرجوا امس منددين بالحكم الأخواني الفاسد والمتلفع بعباءة الإسلام السلفي التي لا تصلح لستر سوءاتهم ، قلوبنا معكم ونشد على أيديكم في نتف آخر شعرةٍ من آخر لحيةٍ وهابيةٍ موبوءة تحاول ان تعكر أجواء مصر الحضارة بالقمل الإخواني .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الكوفي
صفحة الكاتب :
  محمد الكوفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستخبارات الأمريكية: "داعش" يضم نحو 30 ألف مقاتل

 كتاب في "العراقية تطبع"  : صالح الطائي

  فتوى الدفاع المقدس والمسند الشرعي  : علي حسين الخباز

 في ذكراك يا موسى بن جعفر  : د . يوسف السعيدي

 دور المراكز الإسلامية في الغرب وأثرها على الجالية الإسلامية .  : جعفر المهاجر

 تقرير لجنة الاداء النقابى – ابريل 2015  : لجنة الأداء النقابي

 السيد المسيح لا يُدر خده لصافعه.  : مصطفى الهادي

 سؤالان الى الحيدري  : الشيخ حسين المياحي

 ملاكات توزيع الشمال تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية في محافظة نينوى  : وزارة الكهرباء

 العالم اجمل من دون طغاة  : القاضي منير حداد

 الحشد الشعبي ينصب خيما لمتضرري السيول بعد غرق منازلهم في أم الرصاص

 إرادة التغيير وحرية التعبير  : سلام محمد جعاز العامري

 صحيفة تكشف عن علاقات أمنية وتسليحية بين الإمارات وتل ابيب

 مؤسسة شهداء ذي قار  : جلال السويدي

 بالوثائق هيئة الاستثمار وشركة خيرات السبطين ترد على محافظ كربلاء المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net