صفحة الكاتب : صالح العجمي

خيانة المعارضة في اليمن لن تحبط الإرادة الشعبية في التغيير بقلم صالح العجمي
صالح العجمي
 لم يتوقع الشارع اليمني  أن ترتكب رموز المعارضة الخطيئة الكبرى في التوقيت المهم للتحرك الشعبي تزامنا مع الثورات العربية في تونس والجزائر  وعدولها للحوار الكفيف الذي تعثر أكثر من ثلاث سنوات لكونه يفتقد المصداقية والشفافية و الوضوح في الإصلاحات السياسية ومعرفتهم التامة عن النتيجة التي تفضي إليها المحادثات المرجوة التي تكفل البقاء الدائم لتلك الرموز  وتمنحهم شرعية مطلقة في السلطة والتسلط على الشعب.
          وكانت بهذه الخطوة  ارتكبت حماقة العميل المدلل والخانع الذي لا يثق في نفسه وفي ما يتبناه من مسؤولية تجاه مواقفه ووطنه وأمته لم نتوقع  الجماهير  أن تجتمع كل هذه الأطراف على ظلاله وتغادر ساحات الاحتجاج  السلمي على نهج الأمة العربية في تونس ومصر الشقيقتين وبسرعة غير معتادة في وقت كانت تماطل عن الحوار فترة تجاوزت عدة سنوات. وبهذه الخطوة  المنكوبة كشفت القيادات في المعارضة  أنهم الوجه الثاني للظلم والاستعباد وأنهم لن يكونوا في المستوى الذي يتوقعه الجماهير منهم عندما  يحمي الوطيس والمثل يقول اضرب الحديد حامي وهذا شأن الوقت للقيام بالثورة السلمية للتغيير في اليمن والتفاعل مع الجماهير .
           والحوار  المتوقع من المعارضة أن يكون مع  القيادات في الجيش لدفع مخاطر المواجهات بناء على موقف الجيش المصري  العظيم الذي وقف مع الشعب المصري واثبت وطنيته ولم يدافع عن  الشخصيات ولم يقدس أفراد وزعامات وكان الأولى بهم فتح قنوات اتصال بين الجيش اليمني والشعب حتى لا يقع في خطاء جسيم  في مواجهة الشعب  والأجواء الايجابية  التي تعيشها الأمة في تساقط الأصنام كفيلة بسقوط كل الأصنام بعد سقوط فرعون مصر الثاني .
     ولكن المعارضة  في اليمن أخفقت و خرجت عن  نطاق المعارضة في الشارع العربي وتوجهت نحو حفنة من المال تم تدبيرها في ليلة وضحاها  وباعت كل الجهود التي قدمها الشباب  من أجل التغيير  ويمن جديد  وتبنوا  طاولة حوار وهمية يلتف حولها  المشايخ  والعساكر  الذين نهبوا خيرات البلد  ونصبت المعارضة  من نفسها  حاجز  لتمييع الاحتجاجات  تشتيت الجهود في كل ربوع الوطن.
       ولكن  الاستطلاعات في الميدان تقول  غير ذلك  فالشعب لن يغفر لهم الخطايا ولن يكون في صفهم ولن تكون  حواراتهم العقيمة حاجز بين الشعب والمطالبة  بالتغيير سلميا والنخب المثقفة  سوف تخطوا خطى الأحرار في مصر وتونس  و  تقزم المؤامرات والدسائس التي  يخطط لها الفجار  لإفشال مشروع الإصلاح في اليمن و الجميع يعلم  أن  السلطات القمعية لن تقدر على قتل الشعب ولن ترتكب حماقات كما ارتكبت في الماضي فنحن في أجواء تحت المجهر والعالم يراقب ما يجري في الساحة  العربية  عامة والساحة اليمنية  خاصة  كونها الساحة المتوقعة  للإطاحة بالنظام بعد مصر  العربية.
. وكما  هددت أمريكا مصر  بوقف المساعدات التي تقدمها لهم نظرا لتعامل السلطات هناك مع المتظاهرين بعنف ومصادرة  حقوق الإنسان  أكثر من ذلك  سوف يكون مع اليمن  ولن يكون تهديد بل إيقاف المساعدات فورا  والتدخل المباشر في إسقاط النظام الذي لعب على كل الأطراف الداخلية والخارجية  لفترات طويلة وفشل في تحقيق طموحات الشعب. ولهذا فإن المواقف الهزيلة التي  تتبناها المعارضة والمتخبطة  والغير منظمة  لن تحبط الشارع  اليمني  فلديه من الوعي  ما يكفي للتغير  وأصبح  واعيا ويدرك أهمية الإصلاح السياسي من جذوره ومحاسبة  الرموز التي نهبت  أموال الوطن  كما حدث مع ابن على وحسني مبارك وإرجاع الأموال لخزينة الدولة وعزل كل المسئولين الذين طال عهدهم في التنقل بين الوزارات وتبادل المسؤوليات المزيفة التي لم تثمر ولم تنفذ على ارض الواقع وما يجني الشعب من جهودهم الا تدهور الأوضاع  في البلد على كافة الأصعدة و انقسامات حادة بين أبناء الجلدة الواحدة في هذا البلد والشعب يتحدث عن التغيير في كل مكان وأصبح واعيا  لماهية التغيير فلن يشهر السلاح ولن  ينقاد  للعنف ومن  ينذر بذلك  فله  مصلحه وهو  من يعد عدته  للعدوان على من ينادي  بالإصلاح وأوراقه مكشوفة ومفضوحة محليا ودوليا    . 
 

  

صالح العجمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/14



كتابة تعليق لموضوع : خيانة المعارضة في اليمن لن تحبط الإرادة الشعبية في التغيير بقلم صالح العجمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ازهر السهر
صفحة الكاتب :
  ازهر السهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (2) إبليس.. رائد التشكيك !!  : شعيب العاملي

 الجهاد الكفائي ليس سبب الانتصار !   : عمار جبار الكعبي

 رقصاتٌ أخيرة.. لطائرٍ مذبوح  : مديحة الربيعي

 الدباغ: جهود دولية لإنهاء وجود منظمة خلق في العراق  : شبكة الاعلام العراقي

 نائبُ رئيس الاتّحاد العربيّ للمكتبات: لم أكنْ أتوقّعُ أنّي سأرى ما رأيتُه من اهتمامٍ ونموّ في مكتبة العتبة العبّاسية المقدّسة  : موقع الكفيل

 أمراء الإرهاب في الإسلام ... أبو بكر البغدادي نموذجاً  : عبد الامير الربيعي

 إتفاق ليلة القدر وعزاء العرب  : واثق الجابري

 معالجة عبوة ناسفة، والعثورعلى صاروخ سترلا، وصواعق تفجير

 "أحلام" قصه قصيره  : علي البدر

 دائرة العلاقات الثقافية العامة تهنئ فيروز بمناسبة عيد ميلادها الـ80  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 اسرائيل والدول المتآمرة !!  : علي وحيد العبودي

 خمسة مواقف وحكاية واقعية ساخرة  : نبيل عوده

 الدليمي يشيد بتجربة اقامة مهرجانات للخط والزخرفة لإستقطاب الخطاطين العراقيين  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ملاكات توزيع الرصافة تواصل اعمالها برفع التجاوزات وتحسين وصيانة الشبكات  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net