صفحة الكاتب : مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع

من لايؤمن بالمهدي عليه السلام كافر
مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع

 قد يتصور بعض الافراد _رجماً بالغيب_ ان عقيدة ظهور الامام المهدي عليه السلام المبارك وكل مصادرها ومستنداتها تختص بالشيعة، وكذا يتصورون ان رواة الاحاديث المتعلقة بظهوره عليه السلام هم علماء واكابر الشيعة، لذلك يجب ان نلفت النظر الى ان عقيدة ظهور الامام المهدي عليه السلام المبارك لا تختص بالشيعة فحسب، بل يوافقهم فيها كثير من الفرق الاسلامية ن ويعتبرونها جزءا من العقائد القطعية والمسلم بها.

ان الايمان بعقيدة ظهور الامام المهدي عليه السلام ايمان اصيل ومتجذر وهام في الاسلام ، بحيث ان علماء وكبار العامة _مثلهم كمثل علماء الشيعة_ يعتبرونه ضرورة من ضروريات دين الاسلام المبين، وان منكره خارج عن هذا الدين.
وفي هذا المجال نقل علماء العامة روايات عن النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : (من كذّب بالمهديّ فقد كفر).
وقد افتى بعضهم بمضمون هذا الحديث.
ومن هذا الباب روى الشيخ سليمان القندوزي الحنفي في (ينابيع المودة) نقلاً عن كتاب (فرائد السمطين) عن جابر بن عبد الله الانصار ي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، انه قال : (من انكر خروج المهدي عليه السلام فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم).
لقد وردت الاحاديث المرتبطة بخروج الامام المهدي عليه السلام عند الفريقين، وتناولت اكثرها بعض خصال الإمام عليه السلام، وميزاته نسبه، وحياته، وعلائم ظهوره، ومحل بيعته، وعدد اصحابه، ومكان ظهوره، واموراً اخرى تتعلق به عليه السلام.
هذا مضافاً الى تصريح العلماء في (35) كتاباً بان الإمام المهدي عليه السلام هو الابن المباشر للامام الحسن العسكري عليه السلام، حتى اعترف كثير منهم بان هذه الاحاديث المتعلقة بالامام المهدي عليه السلام مشهورة او متواترة.
ونحن نضع امام القراء الكرام صورة موجزة لهذا المعتقد الذي ورد في المصادر المعتبرة عند اهل السنة ، منها الصحاح الستة ،وهي اشهر الكتب الروائية واوثقها لديهم:
- فكتاب مسند احمد بن حنبل من الكتب القديمة والمعتبرة عند اهل السنة. وقد ورد فيه 136 حديثاً حول الإمام المهدي عليه السلام.
- ثم محمد بن اسماعيل البخاري نقل في صحيحه (كتاب الاحكام) _بالرغم من تعصبه على ائمة اهل البيت عليهم السلام_ احاديث تصرح ان خلفاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم اثنا عشر، كلهم من قريش بهم يعز الاسلام ويعلو.
وانه في (كتاب الانبياء) باب نزول عيسى بن مريم عليه السلام نقل مناصرة عيسى للامام المهدي عليه السلام.
- وذكر مسلم بن حجاج النيسابوري وهو بالرغم من انه سعى كالبخاري لعدم ذكر الإمام المهدي عليه السلام اسماً، لكنه ذكر في كتابه (صحيح مسلم)، ثاني كتب الصحاح، في كتاب (الفتن واشراط الساعة) وباب نزول عيسى عليه السلام - بعض الروايات المرتبطة بالامام المهدي عليه السلام.
- كذلك ابن ماجه القزويني المتوفى سنة 275 هـ ؛ حيث ذكر في كتابه (السنن) - وهو من الصحاح الستة_ احاديث تتعلق بالامام المهدي عليه السلام في باب خروج الامام المهدي عليه السلام.
- وكذا ابو داود السجستاني المتوفى عام 279هـ ؛ حيث ذكر في قسم من كتابه (السنن) -وهو من كتب الصحاح الستة- حول الامام المهدي عليه السلام تحت عنوان (كتاب المهدي عليه السلام).
- ومحمد بن عيسى الترمذي المتوفى عام 279هـ ؛ ذكر في كتاب (الفتن) من سننه _وهو من الصحاح الستة_ روايات عن الإمام المهدي عليه السلام.
وروى ابو عبد الرحمن احمد بن شعيب المعروف بالنسائي في سننه _وهو من الصحاح الستة_ في كتاب الجهاد (غزوة الهند)، عن ثوبان خادم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال : قال النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم: (عصابتان من امتي احرزهما الله من النار،عصابة تغزو الهند، وعصابة تكون مع عيسى بن مريم عليه السلام).
وروى عن سننه _في (غاية المرام) و(ينابيع المودة) في باب (ما جاء في العرب والعجم) في المجلد الثالث_ عن مسعدة، (عن جعفر، عن ابيه، عن جده)، عن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم قال : (ابشروا وبشروا، انما امتي كالغيث لا يدري آخره خير ام اوله، او كحديقة اطعم منها فوج عاماً ثم اطعم منها فوج عاماً، لعل آخرها فوجاً يكون اعرضها عرضاً واعمقها عمقاً واحسنها حسناً، كيف تهلك امة انا اولها والمهدي اوسطها والمسيح آخرها، ولكن بين ذلك ثبج اعوج ليسوا مني ولا انا منهم).
وهؤلاء الستة هم من اعاظم محدثي اهل السنة، وقد ذكروا الروايات المتعلقة بالامام المهدي عليه السلام.
وقد ذكر الاستاذ محمد علي دخيل في كتابه القيم (الإمام المهدي عليه السلام) اسم 205 كتاب لكبار علماء السنة، 30 نفراً منهم افردوا كتباً مستقلة حول الإمام المهدي عليه السلام و31 نفراً منهم وضعوا في كتبهم فصولاً حول الإمام المهدي عليه السلام، و144 نفر الباقين واوردوا في كتبهم روايات حول الإمام المهدي عليه السلام بنسب متفاوتة.
الى هنا نكون نقلنا قليلاً من كثير الروايات من كتب المحدثين المعروفة والمعتبرة لاهل السنة، وهذا ردٌ على الاشخاص المتعصبين الذين لهثوا وراء اهوائهم ونهضوا لمواجهة الشيعة واعتبروا المهدوية خرافة تختص بهم. ونحن نأمل ان ينتبهوا يوماً كي لا يسرفوا في ظلم ميراث نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم وعترته الطاهرة اكثر من هذا .
على كل حال : يفهم من خلال المصادر التاريخية واحاديث العامة، ان مسألة ظهور الامام المهدي عليهم السلام متفق عليها، وان اجماع المسلمين قائم عليها.
ومن جانب آخر تصدر في كل عصر كتب مختلفة حول المهدوية، وحول الإمام المهدي عليه السلام، وهذا دليل على اهمية المهدوية عند المسلمين.
صحيفة صدى المهدي عليه السلام العدد35
 
الكاتب: السيد أسد الله الهاشمي الشهيدي

  

مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/05



كتابة تعليق لموضوع : من لايؤمن بالمهدي عليه السلام كافر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صابر حجازى
صفحة الكاتب :
  صابر حجازى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قرناء السوء  : د . عبير يحيي

 مِنْ بحرِ جودكَ  : فائق الربيعي

 شرطة الأنبار توقف 3 جماعات إرهابية بمساعدة المواطنين

 هل للعمال عيد ؟  : علي الزاغيني

 رئيس مجلس محافظة كربلاء للحقيقه في العراق .. أنا مؤمن بالقضاء العراقي ولاتهمني الآثارات السياسيه المغرضه  : الحقيقة في العراق

 على هامش مهرجان ربيع الشهادة العالمي العاشر : افتتاح معرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب بمشارکة 175 دار نشرعربية وأجنبية  : كتابات في الميزان

 الرد على رسالة الأخ السيد علي محسن العلاق المحترم (الحلقة الأولى)  : محمد توفيق علاوي

 الشريفي يؤكد ارتفاع نسبة المشاركين بالتصويت الخاص واتخاذ جملة اجراءات لترسيخ مبدأ الشفافية في العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 السيد السيستاني والحشد الشعبي.. وإستراتيجية فتوى الجهاد! دراسة تحليلية  : علي فضل الله الزبيدي

 اسئلة مهدوية مهمة:  : الشيخ جميل مانع البزوني

 سالتْ جراحي  : عبد الامير جاووش

 وزير النفط يوجه بتنفيذ حملة للنهوض بالواقع الخدمي لمحافظة واسط  : وزارة النفط

 عشق الجنون!!  : حسين الركابي

 وزارة النفط ترفع حصة كركوك من البنزين بواقع مليون لتر يوميا

 الجبهة الشعبية والعمليات النوعية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net