صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

3 - الضرورات الشعرية دراسة ضرورية
كريم مرزة الاسدي

 

 
16 -الترخيم في الشعر ضرورة :
 أجاز العرب ترخيم الاسم المنادى سيان جاء بالنثر أو الشعر بشكل عام" والترخيم: أن تحذف بعض حروف الكلمة على سبيل التدليل، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب يدلل عائشة فكان يقول لها: يا عائش وليس: يا عائشة ، وكان يقول لـ أسامة بن زيد : يا أسيم . " (34) ، فكان النبي (ص) يرخم  لتدليل عائشة ، وحبّ أسامة  ، وأحياناً لملاطفة أبي هريرة ، فيرخمه يا أبا هر !  ، وربما يراد بالترخيم الاستهزاء والتقريع ، فيقال لرجل ( يا فل ) والمراد (يا فلان)  ، ولم يرد الترخيم في القرآن الكريم إلاّ بقراءتين شاذتين  ، ويعلل أبو بكر الأنباري في ( أسرارالعربية)  سبب لجوء العرب للترخيم قائلاً : " فإن قيل فلم خص الترخيم في النداء قيل لكثرة دوره في الكلام فحذف طلبا - للتخفيف . " (35) . وفي ، وفي الشعر ورد كثيراً ترخيم المنادى ، لا بسبب التخفيف كما ذكر أنبارينا ، وإنما بسبب استقامة الوزن  ، يقول امرؤ القيس ( أفاطمُ مهلاً بعض هذا التدلّل ِ ) ،  وأصل (فاطم) ، كما لا يخفى (فاطمة) ، وقد رخمت بعد همزة النداء ، ويقول أبو العلاء المعري : ( صاحِ هذي قبورنا تملأ الرحب ) ، ( صاحِ) نرخيم (صاحبي) ، وردت بعد حرف النداء المحذوف ، هذا ليس بضرورة شعرية  ، لأنه يأتي بالشعر والنثر ،وعلى العموم لخصت ثلاث مسائل في كتابي ( نشأة النحو العربي ...)، ومنه بتصرف : يختلف فيها الكوفيون عن أندادهم البصريين  فالكوفيون يجيزون ترخيم المضاف في آخر الاسم ،  والبصريون لا يجيزون ذلك ،  وترخيم الاسم الثلاثي المتحرك الوسط - حسن --- حس، نهِم -- نهِ) جائز عند الكوفيين ، بينما أندادهم لا يجيزونه ، لأن أصل الكلمة من ثلاثة حروف ، فلا تستوجب التخفيف  ، والكسائي الكوفي مع البصريين ، وأنا معه ! ، وترخيم ما قبل آخره ساكن ، يجوز بحذف الحرف الأخير ، والحرف الساكن -  يا قِمُطْر -- يا قِمُ - عند الكوفيين ، أما البصريون ، فلا يجيزون إلا حذف (36) ، وهذا كلّه عند النداء، وليس  بضرورة شعرية . .
  الضرورة الشعرية هي أنْ يلجأ  إليها الشاعر في غيرما يصلح للنداء ، ويطلقون عليه (ترخيم الضرورة)، كقوله : 
لنعم الفتى تعشو إلى ضوء ناره *** طريف ( بن مالٍ) ليلة الجوع والخطر
كما ترى الشاعر قال :(ابن مالٍ)  وهو يريد (ابن مالكٍ)  ، ولكن لا يستقيم الوزن ، فرخم (مالك)  ، وحذف الكاف ، بالرغم من أن الاسم غير منادى ، هذا يسمى بترخيم الضرورة ، وهو خاص بالشعر ليستقيم الوزن  ، ولا يجوز الإتيان به في النثر ، وإليك قول المتنبي في القصيدة التي يمدح فيها سيف الدولة ، ويذكر إيقاعه بعمرو بن حابس ، وهو بطن من أسد ، وبني ضبة  :
مهلاً ! ألا لله ما صنع القنا *** في عمرو حابِ وضبّة الأغتام
 يعقب المعري في (معجزه ) على البيت قائلاً : " ألا لله: تعجب. وما: بمعنى الذي، وقيل: استفهام، وأراد عمرو بن حابس، فرخم في غير النداء وهو جائز عند الكوفيين، ولا يجيزه البصريون، والأغتام: جمع الغتم وهو الجاهل الجافي . " (37)
 واحتجوا أيضا بقول الآخر - من الرجز : 
  أما تريني اليوم أم حمز  ***  قاربت بين عنقي وجمزي
أراد أم حمزة فحذف التاء للترخيم فدل على جوازه ، وما أنشدوه لا حجة فيه لأنه رخمه الشاعر للضرورة  ، وترخيم المضاف يجوز في ضرورة الشعر كما يجوز الترخيم في غير النداء لضرورة الشعر قال الشاعر - من الوافر:  
    ألا أضحت حبالكم رماما *** وأضحت منك شاسعة أماما (38) 
 يريد أمامة ، ولكلّ إمامه !! ويقع الترخيم أيضاً في المضاف إليه  ، يقول أبو البركات نفسه ، ولكن في ( إنصافه في مسائل الخلاف ...) : ذهب الكوفيون إلى أن ترخيم المضاف جائز ويوقعون الترخيم في آخر الاسم المضاف إليه وذلك نحو قولك يا آل عام في يا آل عامر ويا آل مال في يا آل مالك وما أشبه ذلك 
وذهب البصريون إلى أن ترخيم المضاف غير جائز 
أما الكوفيون فاحتجوا بأن قالوا الدليل على أن ترخيم المضاف جائز أنه قد جاء في استعمالهم كثيرا قال زهير بن أبي سلمى 
  خذوا حظكم يا آل عكرم واحفظوا *** أواصرنا والرحم بالغيب تذكر
أراد يا آل عكرمة إلا أنه حذف التاء للترخيم (39)
إذن يلجأ الشاعر لضرورة الترخيم حين يكون الاسم غير منادى ، والكوفيون يجيزون ترخيم المضاف إليه عند النداء ، والبصريون لا يجيزونه ، وما عدا ذلك فللشاعر حقه في الترخيم مثله مثل الناثر .
17 - نقصان حرف أو حرفين ضرورة : 
 مرّت علينا  ضرورات النقصان تحت مسميات أخرى كقصر الممدود ، و ترخيم غير المنادى مما يصلح للنداء، وترك تنوين المنصرف، وتخفيف المشدد  .
  يمكن إسقاط حرف أو حرفين : كما في قول مسلم بن الوليد ، إذ ينقل ابن عبد البر في (مجالس إنسه ..) دون تعليق على الموضوع لبيتين من قوله :   
أقول لمأفون البديهة طائر  ***** مع الحرص لم يغنم ولـــــم يتموَّل
سل الناس اني سائل الله وحده **وصائن وجهي عن فلان وعن ( فل) (40) 
حذف المسلم  ضرورة الألف والنون من (فلان) ، لغرض الوزن و الاستصغار والتحقير، وهو لاعب ماهر ببديعه .
أمّا المُتنبي، فقد حذف نوناً من (فليكن) قبحاً ما كان له أن يحذفها لولا ضرورة الشعر ألزمته بما لا يريد ، اقرأ رجاءً :
جَلَلاً كمَا بي فَلْيَكُ التّبْريحُ ***  أغِذاءُ ذا الرّشإِ الأغَنّ الشّيحُ
 إنّ النون في ( فليكن) التبريح قويّةٌ بالحركةِ، وكان ينبغي ألا يحذفَها  ،فحركتها واجبة ، لأن التاء المبدلة عن لام تعريف التباريح ساكنة ، والعرب لا تجمع ساكنين  ، ويذكر المظفر بن الفضل  في (نضارة أغاريضه): وإنما حُذِفَت في نحو (وإنْ  يكُ كاذِباً فعليهِ كذِبُه) ، وفي قول الراجز (لم يكُ شيءٌ يا إلهي قبْلَكا) لمضارعتِها حُروفَ المدِّ واللين والسّكون والغُنّة، فحذَفوها تشبيهاً بالياء المحذوفة للتخفيف في لا أدرِ و(ذلك ما كنا نبغ) و(يومَ يأتِ لا تكلَّمُ نفسٌ) فإذا زال السكون الذي يوجِب شَبَهها بحروف المدّ وجبَ ثباتُها كقوله تعالى: (لم يكنِ اللهُ ليغفرَ لهم) ،وقبُح حذفُ النون من فليَكُن من جهة أخرى وهو أنه حذَفَ النون مع الإدغام وهذا لا يُعرَف، لأنّ من قال في بني الحارث: بَلْحارِث، لم يقلْ في بني النجار: بنّجّار. ووجهُ العُذرِ عن المتنبي أن يقال: أما صواب الكلام فإثباتُ النون متحركةً، ولكنّ ضرورة الشعر دعَتْه الى ذلك.(41) 
18 - حذف ضمير الشأن أو المخاطب ضرورة  :
ويروي عبد القادر  البغدادي في (خزانته) ،قول الراعي : 
فلو أن حق اليوم منكم إقامة *** وإن كان سرح قد مضى فتسرعا 
  وقول الآخر:
فليت دفعت الهمَّ عني ساعة *** فبتنا على ما خيلت ناعمي بالِ
 ويحلل ابن عصفور بتصرف :يحتمل أن يكون المحذوف منها ضمير الشأن فيكون تقديرالبيت الأول : فلو أنه حق اليوم منكم...والبيت الثاني : فليته دفعت ، ويكون البيتان إذ ذاك من قبيل ما يقبح في الكلام والشعر لما يلزم في البيت الأول ،  ويحتمل أن يكون المحذوف ضمير المخاطب فيكون التقدير: فلو أنكم حق منكم ...، وليتك دفعت الهم... على التوالي ، وحملها على هذا الوجه أولى لأنه لا يلزم فيه من القبح ما يلزم في الوجه الأول. (42)
19 - - حذف الفاء من جواب الجزاء ضرورة : 
وربما يحذف الشاعرالفاء من جواب الجزاء ، كما في هذا البيت الذي ينسب لجرير ، والأقرع المذكور ، هو عم الفرزدق من أكابر سادات بني تميم : 
يا أقرع بن حابس يا أقرع *** إنك إن يصرع أخوك تصرع
يعقب سيبويه على البيت قائلاً: تقديره إنك إن يصرع أخوك فتصرع
ومثله أيضاً :
من يفعل الحسنات الله يشكرها  *** والشر بالشر عند الله مثلان
يريد ( فالله يشكرها ) ، وهذا أبين من الأول،ولكن أبا العباس المبرّد في  (كامل) يقول : إنه لا يجوز ذلك حتى في الشعر ،وإن البيت المروي محرّف والأصل فيه (من يفعل الخير فالرحمن يشكره)،  بينما جمهور النحاة  يذهبون إلى أن فاء الجزاء لا تسقط إلا في الشعر وللضرورة، كما جاء في كتاب (الضرائر) لمحمود شكري الآلوسي (43)
20 - - حذف الأسماء الموصولة أو بعض حروفها ضرورة:
يذكر ابن رشيق في (عمدته) :  
وقد تحذف النون من تثنية ( الذي ) وجمعه ، قال الأخطل :
أبني كليب إن عمي (اللذا) *** قتلا الملوك وفككا الأغلالا
ألست من القوم (الذي) من رماحهم *** نداهم، ومن قتلاهم مهجة البخلِ
ذكر (الذي) ويعني (الذين) ، فاسقط النون .
ويجوز أن يكون جعل ( الذي) للجماعة والواحد كما جعل ( من )،   وقد حكى ذلك الزجاجي  ، وقال ابن قتيبة في قول الله عز وجل : " كمثل الذي استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله ذهب الله    بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون " : إن ( الذي) ههنا يعني الذين، والله أعلم . 
وحذف الياء من ( الذي ) ، فمنهم من يسكن الذال بعد الحذف، ومنهم من يدعها مكسورة على لفظها، أنشد البصريون والكوفيون جميعاً :
فظلت في شر من (اللذ ) كيدا***كمن تزبى زبية فاصطيدا
ويروى كالذ تزبي زبية فاصطيدا ، فجمع بين اللغتين. (44) 
وينقل صاحب (الأغاني) عن الليث قوله : الذي تعريف لذ ولذي ، فلما قصرت قووا اللام بلام أخرى ، ومن العرب من يحذف الياء فيقول هذا (اللذ) فعل ، كذا بتسكين الذال ؛ وأنشد :  
 
كاللذ تزبى زبية فاصطيدا 
وللاثنين هذان اللذان ، وللجمع هؤلاء الذين ، قال : ومنهم من يقول : هذان (اللذا) ، فأما الذين أسكنوا الذال ، وحذفوا الياء التي بعدها فإنهم لما أدخلوا في الاسم لام المعرفة طرحوا الزيادة التي بعد الذال وأسكنت الذال ، فلما ثنوا حذفوا النون ، فأدخلوا على الاثنين لحذف النون ما أدخلوا على الواحد بإسكان الذال. . 
وكذلك الجمع ، فإن قال قائل : ألا قالوا اللذو في الجمع بالواو ؟ فقل : الصواب في القياس ذلك ولكن العرب اجتمعت على الذي بالياء ، والجر والنصب والرفع سواء ؛ وأنشد : 
وإن الذي حانت بفلج دماؤهم هم القول كل القوم يا أم خالد 
ثم يورد قول الأخطل ( أبني كليب ...) (45) 
ونظير هذا حذف الياء من ( التي ) وإسكان التاء، وأنشدوا :
فقل للت تلومك: إن نفسي  *** أراها لا تعوذ بالتميم
وحذف الياء والتاء من ( اللواتي ) أنشد الزجاجي :
جمعتها من أينق غزار***من اللوا شرفن بالصرار
ويستشهد صاحب (الأغاني) بالبيت في مادة (شرف) ، ويذكر أراد بـ (اللوا ) (اللواتي) 
بل ربما يحذف الموصول وتترك الصلة. كما قال يزيد بن مفرغ :
عدس ما لعباد عليك إمارة *** نجوت وهذا تحملين طليق
أراد ( وهذا الذي تحملين)  فحذف (الذي)  . (46) .
 ويذكرالطبري في (تاريخه) هذا (المفرغ ) في أحداث سنة تسع وخمسين هجرية ، ويروي بضعة أبيات ، منها البيت الشاهد ، قالها في طريقه إلى معاوية ،  ، وكذلك ابن قتيبة في (شعره  وشعرائه) ، إذ يقول : " فلما دخل على معاوية ابن مفزع الحميرى ، هو يزيد بن ربيعة بن مفرغ الحميري، حليف لقريش، يقال إنه كان عبدا للضحاك ..." (47) 
21-  تبديل الحروف الصحيحة ، وجعلها لينة أو مدًا ضرورة : 
  وهذه الضرورة العجيبة الغريبة ، يبدل شعراؤها الحروف السالمة   بحروف المد أو اللين المعتلة ، وأنا لا أقرّها مطلقاً ، بل أعدّها من العيوب ، وأذكرها لغرابتها  ، ولكن من الجدير ذكره ، ربما بعض أفخاذ العرب ، يصعب عليهم نطق بعض الحروف ، فيميلون إلى اللين أو المد ، ويرى فيها بعض الشعراء حجة للتلاعب بشعرهم  ، فأنشدوا : 
لها أشارير من لحم تثمره  *** من الثعالي ووخز من أرانيها
أراد ( من الثعالب ) ، ومن (أرانبها ) ، فيلينون الهمزة، وذلك كثير جداً جائز في المنثور            والفصيح،سبحان مغير الباء ياءً ، والأنواع هباءً !! 
22 -  حذف ألف الاستفهام : 
 يورد عبد القادر البغدادي الشاهد التالي في (خزانته) عن حذف همزة الاستفهام ،  قال الأخطل من الكامل  :
كذبتك عينك أم رأيت بواسط ***غلس الظلام من الرباب خيالا
 لقد حذف الهمزة المعادلة لـ ( أم) محذوفة منه للضرورة، والتقدير: أكذبتك عينك أم رأيت بواسط ، 
ونقل سيبويه عن الخليل أن أم فيه منقطعة، وجوّز أن تكون متصلة بتقدير الهمزة كما تقدم
قال الأعلم: الشاهد فيه إتيانه بأم منقطعة بعد الخبر، حملاً على قولهم: إنها لإبل أم شاء. ويجوز أن تحذف ألف الآستفهام ضرورة لدلالة أم عليها، والتقدير: أكذبتك عينك أم رأيت ؟ ونظير إضرابه على الخبر الأول، وتكذيبه لنفسه، بقوله: أم رأيت بواسط قول زهير: البسيط
قف بالديار التي لم يعفها القدم  *** بلى وغيرها الأرواح والديم
 
فقال: لم يعفها القدم ثم أكذب نفسه فقال: بلى وغيرها الأرواح. فكذلك قال: كذبتك عينك فيما تخيل لك، ثم رجع عن ذلك فقال: أم رأيت بواسط خيالاً. والمعنى: بل هل رأيته ولم تشك فيه. (48)
وابن رشيق يروي البيت محللاً باختصار ، ويختم القول :  " هذا رديء في المنثور جداً "  (49)23- ونقصان الجموع عن أوزانها لضرورة القافية : 
كما قال رؤبة :( حتى إذا بلت حلاقيم الحلق ) ، و يريد بالحلق  الحلوق . 
وفي البيت التالي جاء الشاعر بـ (النجم)  ، وهو يريد النجوم ، فحذف الواو واكتفى بالضمة : 
 إن الفقير بيننا قاض حكم ***أن نرد الماء إذا غاب النجم
وقال الأخطل : 
كلمع أيدي مثاكيل مسلبة  ***يبدين ضرس بنات الدهر والخطب
يريد الخطوب فحذف الواو واجتزأ بالضمة . (50)
 24- حذف حركة الإعراب : 
 أنشدوا لامرئ القيس :
نعلوهم بالبيض مسنونةً***حتى يروا كالخشـــب الشائل
حلت لي الخمر وكنت امرأ **من شربها في شغلٍ شاغل
فاليوم أشربْ غير مستحقبٍ **** إثماً من الله ولا واغل
علينا من امرئ القيس بيته الأخير ، ومثله للفرزدق:
رحت وفي رجليك ما فيهما *** وقد بداهنـْك من المئزر
 أبيات امرئ القيس من البحر السريع ، وعليه تفعيلات البحر (مستفعلن مستفعلن فاعلن ) ، وبهذا يجب عروضياً أن تكون الباء في (أشربْ) ساكنة ليستقيم الوزن ، ولكن عندما يقول (فاليوم أشربُ) ، فالباء من الناحية الإعرابية ، تكون مضمومة ، فيختل الوزن ويسقط البيت تماما، ومن هنا يكون الشاعر أمام خيارين أحلاهما مرّ ، أمّا يضحي بعربيته ، ويلجأ إلى اللحن ، أو يسقط البيت إلى الى الهاوية ، وبالتالي القصيدة كلّها ، لأن القصيدة وحدة عضوية متكاملة مترابطة  نحو وصرفاً ووزناً ، شكلاً ومضمونا ، والرجل قائد لواء الشعراء ، فضجّ اللغويون والنحويون والعروضيون ، وحاولوا إيجاد مخرجاً لهذا الخلل النحوي العروضي ، وهو أقبح الضرورات على الإطلاق ، فزعم قوم أن الرواية الصحيحة لبيت امرئ القيس الأخير : اليوم أسقى...، وبذلك كان المبرد يقول، وقال الآخرون: بل خاطب نفسه كما يخاطب غيره أمراً، فقال: فاليوم اشربْ ، وقال سيبويه : وقد يسكن بعضهم في الشعر ، ولجأ بعضهم إلى القراءة السبعية ، ومن هذه القراءات ، قراءة أبي عمرو بن العلاء البصري ، فقد سكّن راء (يأمركم) في الآيتين الكريمتين - وغيرهما -:   
" إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة" ( البقرة : 67)
"إنما يأمركم بالسوء والفحشاء" (البقرة : 169) (51)
وفي بيت الفرزدق من السريع  ( وقد بدا هنـْكَ ...) ، لا يستقيم الوزن إلاً بتسكين النون  ضرورة ،  ، لذا وجدوا للسيد الفرزدق مخرجاً لطيفاً خلقاً ووزناً ونحواً ، وقالوا الرجل قال : (وقد بدا ذاك من المئزر) ، فعوضوا عن تسكين النون بألف المد ، وهذه الـ (ذاك) ، كناية عن الهن ، حجارة بعصفوريَن !! وإلى المزيد في حلقة قادمة ، وما ذلك ببعيد !!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/10



كتابة تعليق لموضوع : 3 - الضرورات الشعرية دراسة ضرورية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net