صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

نظرة استكشافية علينا
حميد آل جويبر
 تصوروا "مجرد تصور لاغير" لو اننا اصدقاءَ الفيسبوك اجتمعنا في يوم لا ريب فيه وسط ساحة عرضات واسعة تشخص فيها الابصار ، كل منا يحمل على صدره دلالة على اسمه الفيسبوكي "يوزر نيم". لا شك ان الفضول سيقود الكثيرين الى التوجه بالدرجة الاساس لاكتشاف الوجوه المليحة الصبوحة من المخدَرات وخاصة اذا كن من المشاهير(ات) من امثال صديقتي الحميمة انجلينا جولي التي عرضت هي عليالصداقة ... ياتي بعد ذلك في سلم اولويات البحث ، المشاهير من الرجال والولدان المخلدون ومن بعدهما تاتي طبقة المسحوقين - من امثال خادمكم - الذين لا يُقصدون من قبل احد الا امم امثالهم او يجري التعارف من خلال حادث اصطدام يتألق فيه الكذب المموسق . هذا يقول له كتاباتك روعة ، وذاك يرد عليه بان تعليقاته المهنية اصبحت مصدر الهام لمقالاته . اقول قولي هذا لان هذه الصورة ترتسم في مخيلتي منذ ان وقعت في حبائل الفيسبوك كالموقوذة او ما اكل السبع ... يا الهي كيف سيتعامل معي اولئك الشباب العراقيون الذين كانوا يتفاخرون بالغيرة التي خصهم الله بها من دون العالمين !!! بكل سذاجة علقت قائلا بان العراقي عموما غيور ، وغيور جدا لكن حاشا لله ان ينزل الغيرة في اطار حدود جغرافية بلد واحد فقط فالغيرة موجودة في كل زمان ومكان ، و هذا اجحاف لا يليق بطه ياسين رمضان "ابو الطوط سابقا" فكيف يليق برب العزة وعدالته المعهودة بالتوزيع . ما تشوف عينك الا النور ... (الگاي يضرب والرايح يضرب والعيال تعمل حاگات ورايه وتگري )... والحمد لله انه كان اشتباكا مفسبكا ، والا فاني كنت الان في عالم لا يتاح لي فيه استخدام اي عضو من اعضاء جسدي بكفاءة ... خسائري المنظورة في تلك الخناءة حامية الوطيس "لا ادري ماهو الوطيس " كانت تلقي سباب مقذع تحمل ابي المرحوم جزءا كبيرا منه عني ، الى جانب فقدان ثلاثة اصدقاء الكترونيين ، غير ماسوف عليهم ، بتهمة التحامل على الغيرة العراقية النازلة خصيصا من السماء . مطلع هذا العام اكتشف شحاذ اسود "هوملس" في واشنطن دي سي "العاصمة" وهو يجرد محتويات كده اليومي خاتما نسويا يتلألأ في منتصف اناء العمل فاحتمل ان يكون شيئا ثمينا ، ترك صاحبنا مصدر قوته وتوجه الى صحيفة الـ "واشنطن بوست" القريبة نسبيا داعيا نشر الحادث كخبر وليس اعلانا لانه لا يقوى على دفع الثمن في هذه الصحيفة العريقة التي اودع الخاتم لديها . ماهي الا ايام حتى تطل سيدة على جانب من الاناقة والبذخ وهي تطالب بالخاتم بكل لهفة بعد ان قدمت اوصافه بدقة ، لانه بالاضافة الى ثمنه الغالي فهو - حسب زعمها - توارثته من كذا جد او جدة الى اربعمئة سنة ماضية فاصبح جزءا من ماضيها وحاضرها . وفي تتمة الخبر ان صاحبتنا صاحبة الحظ العظيم توجهت الى "مكتب" الهوملس الدائم العضوية ومنحته تعويضا وفق البند السابع يقال انه اغناه عن مهنته المدرة الى حين . منتخب شباب العراق انهى البطولة العالمية قبل ايام بانجاز نادر وكان من الممكن ان يكون "اندر" لو انهم استقاموا على الطريقة دقائق اخرى في مباراة الاورغواي المصيرية ... المهم ، لعلك لا تجد في تعليقات جماعتنا على اداء لاعبينا سوى انهم يلعبون بغيرة بطمغتها العراقية "تريد مارك" . طبعا لا يفوت هؤلاء ان يستشهدوا بعلي عدنان والحارس محمد حميد المضحيين اللذين كان واحدهما "يلعب و ايده عله جرحه" ، وهو امر فعلا يستحق الاشادة لان الاصابة كانت غائرة . لكن وجه الغرابة هنا ان امثال هذه الاصابات بل وامر منها وانكى يحدث بكثرة للاعبين اجانب "غيره سزية" وهم يرفضون الاخلاء ، ولنا عام 66 اسوة حسنة في قيصر المانيا فرانس بكنباور كسير الكتف الذي رفض الاخلاء وواصل اللعب برباط قيد نصف جسمه الاعلى . لكن مشكلة القيصر الوحيدة انه مسكين الماني ولم يكن ضمن كتيبة "اسود الرافدين" لنلصق عليه ستيكر الغيرة الخالصة . والامثلة على ذلك لا تحصر ولا تقصر في تاريخ الكرة . نحن نمارس العنصرية التي حذر منها القران الكريم ومحمد العظيم "ص" في كل فقرة من فقرات حياته المعطاء ، في كل فقرة من فقرات حياتنا . لكن حب الوطن والمواطنين احيانا يعمي ويصم ، فيوقعنا هذا الحب في ما لو وقع فيه الاخرون لقطعنا ارجلهم وايديهم من خلاف . والذين اتيحت لهم فرصة التغرب اقرب الى فهمي من الاخرين لان كل واحد من المتغربين واجه قصة واحدة مماثلة على الاقل في منفاه.. الاصلاح يبدأ من هنا ، فلا تستهينوا بما عندنا فهو كبير الا على النائمين .

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/18



كتابة تعليق لموضوع : نظرة استكشافية علينا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد آل حميد
صفحة الكاتب :
  د . أحمد آل حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحو عدالة اجتماعية ..  : الشيخ محمد قانصو

 متى ينفعنا دستورنا ؟  : عدوية الهلالي

 هل ينجح ألرئيس ألجديد "عبد ربّه" في تفتيتْ ألثّورة أليمنيّة؟  : عزيز الخزرجي

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثامن عشر  : حميد الشاكر

 بمشاركة العتبة العلوية.. الشروع بتجهيز المحطات القرآنية من البصرة الى كربلاء المقدسة

 وزير العمل يعلن 1-10 موعدا لإطلاق الدفعة الثالثة من راتب المعين المتفرغ للمشمولين السابقين و15-10 لإطلاق الدفعة الأولى للمشمولين الجدد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بعض مظاهر العربي  : معمر حبار

 القوة الخائبة  : وافد الموسوي

 آخر حروب الجنرال  : جمال الهنداوي

 ملاكات توزيع الكرخ تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية ورفع التجاوزات  : وزارة الكهرباء

 من البصرة تأتي البداية  : محمد الركابي

 (زهراء)  : نور ماجد

 كل عشيره لازم اتطلع موكب للحسين  : سيد سرمد

 ما هو مستقبلنا؟!!  : د . صادق السامرائي

 هل تسقط مصر وتونس بجحيم الفوضى ؟!"  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net