صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

8 - دعبل الخزاعي علاقة متميزة مع عبد الله بن طاهر
كريم مرزة الاسدي
 دعبل الخزاعي الوجه الآخر للشعر العربي
   
 
 1 - المقدمة : الشاعر وعلاقته النادرة بعبد الله بن طاهر :     
 لم يتورع شاعرنا  من مدح بعض المخصوصين من أصدقائه المتنفذين الكبار المنعوتين بالجود والعطاء والسخاء والشجاعة والسماحة ، ولا تنسى في ذلك العصر ، كان يعتبر الأدب حرفة مميزة ، ونادرة ، تدرّ على صاحبها بالخير الوفير ، حتى أنَّ لباس الشعراء كان مميزاً لعلو شأنهم الاجتماعي ، والفكري ، والعقلي ، لذلك يقول خزاعينا " إنَّ الذي أدركتني حرفة الأدب " والحق ، لم يسجل لنا المؤرخون أنه مدح رجل دولة مرموقاً سوى عبد الله بن طاهر بن الحسين ، المؤسس الفعلي للدولة الطاهرية - من بعد - ، فالرجل فذ كأبيه طاهر ، وعلى ما يبدو لي ، كان بين الرجلين لقاء نفسي ودّي , وإن كان عجباً أنْ يخشى القائد الكبير من لسان الشاعر الشهير ، ربما لأنّ الأخير قد تألم جداً من تطاول الدعبل على أبيه ،  وأخيراً وقع هو نفسه بين فيه  ! وسأسير معك في هذه الفسحة الدعبلية بعد نبذة عن العائلة الطاهرية .
2 - العائلة الطاهرية ، ودولتهم الخمسينية :
تنسب هذه العائلة الشهيرة في العصر العباسي للقائد العسكري الفذ طاهر بن الحسين بن مصعب بن زريق الخزاعي  بالولاء ، ولد الرجل سنة ( 159هـ / 776م ) ، وهو أحد أشهر قواد الخليفة العباسى المأمون ، وكان مشهوراً بذى اليمينين  لقوة ذراعيه بالتساوي ، وأعور العين ، وقال فيه دعبل نفسه هاجياً ساخراً (الرجز)  : 
وذي يمنين ٍ وعين ٍواحدهْ *** نقصانُ عين ٍويمينٌ زائدهْ
نزرُ العطياتِ قليلُ الفائدهْ **** أعضهُ اللهُ ببظـــر الوالدهْ (154)
وقد جاء هذا السخر القاسي بعد أن زار الدعبل خراسان ،وكان يتولاها هذا الطاهر ، ولمّا ذهب الشاعر الشهير لمقابلة الأمير ، ماطله الأخير ، وأطال مقام الشاعرعند بابه ، فاعتبر الدعبل الأمر إهانة مقصودة ، فدّس إليه هذه الأبيات ، وخرج من ديوانه اعتزازاً بكرامته ، قائلاً (المتقارب) :   
أيا ذا اليمينين والدعوتين ***ومن عنده العرف والنائلُ
أترضى لمثلى أنــى مقيمٌ  ****** ببابك مطرحٌ خــــاملُ
رضيت من الود والعائدات **** ومن كل مـا أمل الآملُ
بتسليمة بين خمس وست ***إذا ضمك المجلس الحافلُ
وما كنت أرضى بذا من سو**اك أيرضى بذا رجل عاقلُ
وإن ناب شغل ففي دون ما ***** تدبّره شغلٌ شـــــاغل
عليك السلام فإني امرؤ ****** إذا ضـــاق بي بلد راحل
 وكان هذا الطاهر بن الحسين قد ولاّه المأمون قيادة جيشه للزحف على بغداد أبان فترة الخلاف الحاد بين الأخوين منذ 197 هـ ، فحاصرها ، واستطاع بأربعة آلاف جندي فقط أن ينتصر على جيش الأمين بقيادة علي بن عيسى ، وتعداده عشرات الآلاف ، وقطع رأس القائد العيسى ، وخليفته الأمين سنه 198 هـ / 814 م ، وحمل رأسه إلى خراسان ، وسـّلم عرش الخلافة لسيده المأمون ، الذي رعاه لوفائه وخدمته ، ثم ولاّه  خراسان سنه 205 هـ / 821 م ، فأعلن  فيها  الدولة الطاهرية ، وضُمت شرق تركستان إليها ، تحت رعاية الخلافة العباسية ، وفي هذه المرحلة زاره دعبل ، فعاتبه ، ثم! هجاه - كما ذكرنا -   وتوفى الطاهر  فيها سنة ( 207 هـ / 823 م) ، فخلفه ابنه طلحة بن طاهر حتى (213 هـ)، ثم عبد الله بن طاهر الممدوح المحظوظ  حتى  (230 هـ / 845 م) ،  واتسعت الدولة فى عهده ، وكانت علاقته متميزة مع قصرالخلافة وعرشها ، وجاء ابنه  طاهر الثانى من بعده حتى ( 248 هـ) ، فضعفت دولتهم الناشئة ، ثم خلفه محمد بن طاهر الماجن العابث ، وهو خاتمهم  ( 259 هـ / 873 م ) ، حيث قضى عليها الصفاريون ، واستولوا على عاصمتهم نيسابور. (155) ، ودامت دولتهم اثنتين وخمسين سنة .
أمّا عبد الله بن طاهر ، أبو العباس - فقد ولد عام  182 هـ 798 م ،أصله من (باذغيس) بخراسان ، من أشهر ولاة بني العباس في عصرهم الأول ، إذ توّلى ولاية مصر والشام والجزيرة وأفريقية مرتين في عهد المأمون ، ومن ثم أصبح أميرالدولة الطاهرية في خراسان - كما أسلفنا - الموالية للعباسيين ، كان عادلاً ، جواداً ، أديباً ، شاعراً ، فلمّا هزم طائفة من مغاربة الأندلس عبثوا بالأسكندرية خراباّ ، وأجلاهم منها  ، ورد إليه كتاب من المأمون يأمره بالزيادة في الجامع العتيق ، فضاعفه ، وردّ على المأمون شعراً من (الهزج) :
‏ أخي أنت ومولاي *** ومن أشكر نعماه
 فما أحببت من شيءٍ***فإني الدهر أهواه 
وما تكرهُ من شيءٍ *** فإني لست أرضاه
لك الله على ذاكْ **** لــك الله لـــك الله (156) 
 3 - علاقة خاصة متميزة ونادرة بين الدعبل وعبد الله بن طاهر :
يذكر ابن تغري في (نجومه) : " أول ماقصد دعبل عبد اله بن طاهر أقام مئه ، لم يجتمع به ، وضاق ما بين يديه ،  فكتب إليه " مخلع البسيط " :
جئتك مستشفعاً بلا سببِ ***** إليك إلا بحرمة الأدبِ 
فاقض ِذمامي فأنني رجلٌ **غير ملح ٍعليك في الطلب ِ
 فبعث إليه بعشرة آلاف درهم وكتب إليه : " الكامل " 
أعجلتنا فأتاك عاجل برّنا **** ولو انتظرت كثيره لم يقللِ
فخذ القليل وكن كأنك لم تسلْ***ونكون نحن كأننا لم نفعلِ (157)
صاحب الأغاني يروي بسند : " فانتعل عبدالله ، ودخل إلى الحرم ، ووجه إليه بصرة فيها ألف درهم ، وكتب إليه ..." (158) الأبيات ، ويحدد مكان الحادثة ببغداد.
حنق دعبل على عبد الله لاستخفافه المشين ، واستصغاره المهين ، ومماطلته بالعطاء ، وهو به قمين ، وهذا الأمر من العادات المألوفة ، بل الواجبة في أيام ذلك العصر ، لذلك قذفه شاعرنا بأبيات أقرب للهجاء ، ولك أن تعتبرها عتاباً مريراً قاسياً ، عندما وعده مرّة أخرى بغلام ، وماطله , وينقل لنا ابن عبد ربّه في (عقده الفريد ) ، هذا الخبر الفريد : " ووعد عبد الله بن طاهر دعبلاً بغلام ، فلما طال عليه تصدى له يوماً ، وقد ركب إلى باب الخاصة ، فلما رآه قال : أسأت الافتضاء، وجهلت المأخذ ، ولم تحسن النظر، ونحن أولى بالفضل، فلك الغلام والدابة لما ننزل إن شاء الله تعالى. فأخذ دعبل بعنانه وأنشده :
يا جواد اللسان من غير فعلٍ *** ليت في راحتيك جود اللسان ِ
عين مهران قد لطمت مراراً  **** فاتقي ذا الجلال في مهران ِ
عرت عيناً فدع لمهران عيناً  *** لا تدعه يطوف فـي العميان ِ
قال : فنزل له عن دابته ، وأمر له بالغلام " !! (159) ، لا تقيس الحاضر بالغابر ،  فما عليك إلا أنْ تقرأ ، وتتأمل تأمل الناظر العابر ! ، ونحن نواصل المسير مع الأندلسي ابن عبد ربّه ، إذ ينقل لنا مشهدين لِما دار بين الرجلين بمقطوعتين ، الأولى لا توجد في ديوان الشاعر على اختلاف محققيه ، إليكهما كما رواهما : " عرض دعبل بن علي الشاعر لعبد الله بن طاهر الخراساني، وهو راكب في حراقة له في دجلة، فأشار إليه برقعة ، فأمر بأخذها فإذا فيها :
عجبت لحراقة بن الحسين ***كيف تسير ولا تغرق
وبحران: من تحتها واحد***وآخر من فوقها مطبق
وأعجب من ذاك عيدانها ***إذا مسها كيف لا تورق
فأمر له بخمسة آلاف درهم وجارية وفرس .
وخرج عبد الله بن طاهر، فتلقاه دعبل برقعة فيها :
طلعت قناتك بالسعادة فوقها ****** معقودة بلواء ملك مقبلُ
تهتز فوق طريدتين كأنما ******تهفو يقص لها جناحا أجدلُ
ربح البخيل على احتيالٍ عرضه**بندى يديك ووجهك المتهللُ
لو كان يعلم أن نيلك عاجل ** ما فاض منه جدول فــي جدولُ
فأمر له بخمسة آلاف . " (160)
 هذا الرجل الطاهري الكبير ، الذي وقع بين مديح دعبل وسخره ، وهجاء أبيه ،   رحل إليه الشاعر الصديق ، وهو في  خرسان  ، فوجد الأمير الكبير  أنَّ الرجل الشاعر مجدّ ٌ جريء ، لا يمكن تجاهل أمره ، وكسر شوكته ، واستصغار شأنه ، وقد تطاول على من هو أعلى منه شأناً ، فتلاقت النفسيتان عند نقطة تقاطع خطي الجود والكرم  مع الشجاعة والجرأة ، والنفس للنفس أفهم ، أليس دعبل هو القائل بأسلوبه البلاغي الحكيم  لشريكة حياته ، مستهجناً جمع المال  ؟ !
قالتْ سلامة : أين المالُ ؟ قلتُ لها:*** المالُ ويحكِ لاقى الحمدَ فاصطحبا
الحمدُ فرّقَ مالي في الحقوق ، فما **** أبقين ذمّاً ، ولا أبقيــــن لي نشبا 
4 - دعبل الوجه الآخر بين البحتري وابن الرومي و المتنبي : 
 فأخذ الطاهر يستميل الشاعر ، ويجزل العطاء له حتى الإشباع المتخم ، يروي ابن عساكر في (تاريخ دمشق ) عن أحمد بن أبي داود قائلاً : " خرج دعبل بن علي إلى خراسان فنادم عبد الله بن طاهر فأعجب به فكان في كل يوم ينادمه فيه يأمر له بعشرة آلاف درهم وكان ينادمه في الشهر خمسة عشر يوما ، وكان ابن طاهر يصله في كل شهر بمائة وخمسين ألف درهم ، فلما كثرت صلاته له توارى عنه دعبل يوم منادمته في بعض الخانات  ، فطلبه فلم يقدر عليه ، فشق ذلك عليه ، فلما كان من الغد كتب :  
هجرتك لم أهجرك من كفر نعمةٍ ***وهل ترتجا فيك الزيادة بالكفر ِ 
ولكنـّني لما أتيتك زائراً **** فأفرطت  في بري عجزت عن الشكر 
فملآن لا آتيك إلا معذراً ***  أزورك في الشهرين يوما وفي الشهر 
فإن زدت في بري تزيدت جفوة ً*** ولم نلتقي حتى القيامة والحشر " (161)
هذا الموقف المشرف للنفس ، والمحترم للذات ، الذي يقفه الإنسان عندما يرى أنّ كرم الآخرين يتجاوز الحدود ليدخل ساحة الاستعباد والقيود ، يقول المتنبي(ت 354 هـ / 965 م) مخاطباً سيف دولته :
وقيدتُ نفسي في ذراك محبة ً *** ومن وجد الإحسان قيداً تقيّدا
هذه هي المعادلة التي يرفضها  دعبل ، وينفر منها ،  ولا يسعى  إليها ، بينما البحتري ( ت 284 هـ /597 م)، وهو معاصر لدعبل وصديقه ، كان براغماتياً  ، لا يبالي في سبيل تحقيق مصلحته أن يسلك أي طريق للوصول إليها ، فسعى للقصر الجعفري ، ووصل إليه سعياً إلى الرزق ، لا مشياً إلى الصدق ، وهو القائل : ( أعذب الشعر أكذبه !) ، فكان همّه أنْ يعطي الشعر ، شرطاً أن يجدي عليه المال ، إليك ما يقول :
سبيلي أن أعطي الذي تطلبونه ***وشرطي أن يجدي عليَّ و لا أجدي
صحبتُ أناساً أطلب المال عندهمْ ****  فكيف يكون المال مطلباً عندي
لهذا يحلل نديم مرعشلي سلوك البحتري المادي في كتابه عن (البحتري) قائلاً عنه : " لعن الله الدرهم ، كم فرّق ما بين المرء وأخيه , والابن وأبيه ، وجعل من الأصدقاء أعداء ، ومن الأحبة خصوماً ألداء ، ويهتف الشاعر بلغة الذعر من حسد أخيه ، ومناصبته أسباب البغضاء : 
وألبستني النعمى التي غيّرت أخي *** عليَّ ، فأمسى نازح الود أخيبا 
ويتناهى انحداراً (يقصد البحتري) في هذا الدرك من المذلة والخضوع ، وصغر النفس حتى نلقيه أخيراً ، وقد صاغ لنفسه قيد عبوديته ، راضياً به سواراً ذهبياً يبتسب إليه دون سائر قومه من أبناء عشيرته :
وما أنا إلا عبد نعمتك التي *** نسبت إليها دون أهلي ومعشري  " (162)
في البيت الأخير البحتري الطائي يخاطب المتوكل العباسي ، ونحن لا نزعم أنّ دعبلاً لم يتكسب بالشعر ، هذا كان ديدن شعراء ذلك العصر ، فالأدب كان حرفة ، والشعر وسيلة ، ولكن البحتري سعى وراء لذاته ، وقصره الجعفري ، ومكسبه المادي ، حتى أنه تقلب في ولائه للخلفاء المتعاقبين ، لا يتورع أنْ يهجو من مدحه من الخلفاء بعد زوال حكمه  والمتنبي قيّد نفسه بإحسان سيف دولته , وتقلب في مديحه بين الحمداني العربي ، والأسود الأخشيدي ، والبويهي الفارسي ، أمّا دعبل ، فما كان هكذا ، إذ حدّد موقفه العقائدي الديني مديحه ، بل تمادى ليقلبه هجاء وسخرية ، وعندما يدخل مدخلاً يوازن بين مطلبه وكرامته ، معتبراً أنّ تكريم الشعراء واجب على رجال الدولة ، وأعيان المجتمع ووجوه ، اقرأ ما يخاطب به أحد الأمراء : 
ماذا أقول إذا أتيتُ معاشري***صفراً يداي من الجواد المجزل ِ
إنْ قلتُ : أعطاني كذبتُ***وإنْ أقل :ضنَّ الأميرُ بمالهِ لم يجملِ
ولأنت أعلم بالمكارم والعلا *** من أن أقول فعلتَ مـــا لم تفعلِ
فاختر لنفسك ما أقول فأنني **** لابـدَّ معبرهم ، وإن لم أسـألِ !!(163)
علامتا التعجب مني ، للترغيب في طيّه الترهيب ، وهذا أحسن ما يقدّمه دعبلنا للإمراء والزعماء ، وإلا فلسانه سليط على هؤلاء ، وقلمه حاد لقطع دابر البخلاء ، ذات يوم أراد الخروج مبكرا من سرّمَن رأى (سامراء) ، ففاجأه عمير الكاتب ، يقول صاحب (الأغاني) : " كان عمير الكاتب أقبح الناس وجها، فلقي دعبلا يوما بكرة وقد خرج لحاجة له، فلما رآه دعبل تطير من لقائه، فقال فيه :
خرجت مبكرا من سر من را *** * أبادر حاجة فإذا عميرُ
فلم أثنِ العنان وقلت أمضي**فوجهك يا عميرُ خرى وخير ؟ (164)
وابن الرومي معاصر دعبل العجوز ، إذ أن الأخير أكبر من الرومي أكثر من سبعين سنة ، فتأثر كثيراً بمعاصره الكبير الكبير من حيث الهجاء المقذع , ولكن لمعاصريه العوام ، وإن أبعد للوزراء المطرودين ,  يعود ذلك لوسوسته ، وخوفه ، إذ لا يملك جرأة الدعبل وهيبته وحيلته و همته ، وموقفه ، ولم يكن بقية الشعراء بأحسن حال من ابن الرومي ،   ومع ذلك ، فأن الأخير أيضاً كان يرى أنّ  حق الشعر في  الحكم واجب ، ولكن كلامه ، لا يأخذ ولا يعطي ، فلا رأي لمن لا يطاع ، اقر ما يقول ابن الرومي :
أذا ما مدحت المرء يوما ولم يثبْ***مديحي وحق الشعر في الحكم واجبُ
كفاني هجائيه قيامــي بمدحه *** **  خطيباً , وقول الناس لي أنت كاذبُ (165)
الشاعر في ذلك العصر لم يكن متميزاً في موهوبته وثقافته فقط ، بل كان وسيلة إعلام كبرى ، تحسب له الدولة , ومعها المجتمع ، ألف حساب , فيستطيع المرء أن يشير إليه من ملابسه المميزة ، وملاكوبه الباذخ ، وثرائه الفاحش ، إذا تمكن من فرض نفسه شاعراً مؤثرا ، أما ابن الرومي ، فكان له الله ، إذ يُسخر منه ، لضعف حيلته , والله فوق كل ذي علمٍ ٍ عليم .

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/19



كتابة تعليق لموضوع : 8 - دعبل الخزاعي علاقة متميزة مع عبد الله بن طاهر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كرهت قريش واقر الخليفة الثاني  : سامي جواد كاظم

  أديب صعيبي: الناطق شعرًا  : عماد يونس فغالي

 إن لم تستحي فإصنع ما شئت!!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 سلمان والسيسي عبدوا العجل..!  : زيدون النبهاني

 داعش تهدد التعايش في الشرق الأوسط بسلوك ينافي الإسلام والأعراف الدولية  : عباس سرحان

 الوعي الاستراتيجي لإدارة الحكم في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 بركات السماء .. وبركات المسؤول  : عبد الكاظم حسن الجابري

 التعريب المشكلة والتعريب الحل  : محمد الحمّار

 دول الطوائف المتحاربة!!  : د . صادق السامرائي

 النهضة الحسينية ودور المرأة فيها وامتدادها للنهضة المهدوية

 رؤية في تشريع القوانين في البرلمان العراقي

  سنأخذ بثأركم الى سنوقف قتلكم “تغيير شعار”  : قاسم المرشدي

 ثلاث وجهات جديدة يخرج بها العراق لحلحلة الأزمة السياسية  : حسين النعمة

 مبلغوا العتبة العلوية يتفقدون القطعات العسكرية المحررة لأحياء الموصل وينقلون وصايا المرجعية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير : رحيل حكم العصابة الخليفية هدف الثورة .. ومن أحب بقاءهم فهو منهم والمقاومة المدنية والدفاع المقدس حق مشروع كفلته الشرع السماوية والقوانين الوضعية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net