صفحة الكاتب : محمد الحسن

قطر.... تميم سيناريو... فرضته معادلة الميدان !!
محمد الحسن

منذ بدايات الألفية الثالثة , أي بعد مضي أقل من عقد على تولي أمير قطر السابق لزمام الحكم بالأنقلاب على والده والذي تقف وراءه دوائر عالمية على تنسيق مسبق مع القادم الجديد , منذ ذلك التاريخ بدأت قطر تتدخل في أحداث المنطقة العربية بأدوات جديدة ومدعومة بشكل علني من قبل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة , وصل التدخل ذروته في ليبيا ناهيك عن الدعم الذي قدمته قطر للمسلحين في العراق .. لم تقف قطر على حد وتجاوزت حجمها لدرجة التضخم المخيف لكثير من دول المنطقة وعلى رأسها السعودية وبقية دول الخليج , بيد أن الأمريكان لا يمكن أن يتركوا الأمور تسير بشكل مفتوح ودون حساب  , لذا فقد تعاملت معها بمبدأ أتاحة الفرصة لفرض المشروع الذي تبغيه الولايات المتحدة , لكن لا يمكن أن تبقى الفرصة متاحة وبالتأكيد فهناك شروط تتضمن طبيعة الفشل والنجاح وضمن سقف زمني . ما تحقق هو خيبة أمل كبيرة للدور القطري على المستوى الميداني للأحداث أدت إلى كبح جماح  المشروع الذي كان حلم مغري للإمارة وطموحاً قديماً للكيان الصهيوني .

 

صراع القوى  !!

دخلت الأزمة السورية عامها الثالث ولم تزحزح نظام الأسد , ولعل أحداث السنة الأخيرة ولّدت شعوراً لدى معارضي النظام قبل غيرهم بعدم صلاحية ذلك الحراك القائم على القتل والإرهاب . ورغم أن الأزمة هناك كانت متناغمة مع ما أُطلق عليه ب (الربيع العربي ) , إلا أنها فقدت التوصيف الموسمي ،بسبب أمتدادها لسنوات بخلاف ما حصل في تونس وليبا ومصر التي شهدت ربيعين بعد موجات من الصيف الساخن ولا زالت سوريا قابعة في خريفا.

تركيا التي دخلت الخط بقوة , تحت عنوان  غير معلن هو (الشرعية العثمانية ) , بدأت تنسحب بعد أن فوجئت بربيعٍ علماني قادته قوى المعارضة وأغلب الطبقات النخبوية , الأمر الذي أحرج الرئيس أردوغان أمام العالم , فبعد أن كان يتكلم بمبدأ "الديمقراطية" صار فاقداً للسيطرة على أغلب تصريحاته التي يصف بها المتظاهرون بكلمات غير لائقة ومتحدية ! وهذا من شأنه أن يقوّض زبدة المشاريع التركية . فهي فرصة سانحة جداً للدول الرافضة لإنضمام تركيا للأتحاد الأوربي من جهة , ومن جهة ثانية مغادرة حلم  الإمبراطورية التركية الذي صُرح به عبر مصطلح (العثمانيون الجدد ) . 

الأحداث في المشهد السوري تتسارع بأتجاه الحسم لصالح النظام , فيما تبقى المعارضة السورية أسيرة التناحرات والصراعات الداخلية والتجاذبات الإقليمية والدولية , ورغم خسارتها للقوة المتأتية من الدور التركي , بيد أن معولها الأكبر يبقى على أموال وتعهدات قطر التي صارت بعبعاً مخيفاً لأنظمة كثيرة بعد أن دشنت تجربتها الأولى في ليبيا بنجاح كبير ثم أوصلت الإخوان لسدة الحكم في مصر ،وهذا يعتبر أنجاز نوعي ومدعاة للطموح بالمزيد من التغييرات التي تصب في مصلحة أصغر دول المنطقة . 

شكلت سوريا معضلة كبيرة بوجه الإرادة والطموح والمال القطري , فبعد كل المعونات والتدخلات جاءت لحظة الإفلاس في سوق (القصير ) , تلك المعركة التي تقطعت على أثرها   خيوط الممسكين بالعبة  !!

 

فرضية الميدان  ..!!

السياسة الأمريكية , لا تؤمن إلا بالمصالح والتي لا يوفرها الضعفاء .. فهي لا تتعامل مع الصداقات بقدر تعاملها مع الميدان وما يفرضه من معطيات , يبدو أنها أعطت لقطر الضوء الأخضر لخوض التجربة في سوريا بعد أن تذوق القطريون حلاوة التأثير وسكروا بنشوته التي أظهرتهم لأنفسهم (عمالقة ) !! 

طالما وصفت الحرب المستعرة في سوريا بأنها حرب كونية ترعاها دول , وبما أن هناك داعمون للنظام السوري ولأسباب متعددة أبرزها تطرف الحراك المسلح الذي تقوده المعارضة وظهور زيف الإدعاء القائل بالديمقراطية بعد عمليات التطهير الطائفي والقتل الوحشي الذي وصل ذروته (بأكل القلوب) ! بالجانب المقابل هناك أطراف داعمة للجماعات المسلحة ومنها الأتحاد الأوربي وتركيا وقطر , وبرغم رغبة الولايات المتحدة بتغيير النظام في دمشق , لكنها  لم تتبنى موقفاً صريحا وواضحاً طيلة فترة الصراع ولعلها بقيت تدير الأحداث من تحت الطاولة بأنتظار لحظة صعود القوى المسلحة هناك , وعلى ما يبدو , فأن البيت الأبيض لم يكن واثقاً من تفوق المعارضة ولا يمكن أن يعتمد على رهان خاسر مبقياً على خيوط تربطه مع المستجدات عبر اللاعب الروسي . ظهر الموقف الأمريكي جلياً أثناء معركة القصير , والذي أتسم بالتوافق شبه التام مع روسيا , حيث كانت اللقاءات الثنائية بين الدولتين متقاربة وتتمحور حول الحديث عن جنيف2 والذهاب دون شروط مسبقة .. لم يثني عزم الأتحاد الأوربي على دعم المعارضة بالسلاح ذلك الخيار الأمريكي الذي فضل التعامل مع معطيات الميدان . 

 

تجدر الإشارة إلى أن موقف الأتحاد الأوربي ليس منسجماً فيما بينه , فبريطانيا القوة الأكبر في الأتحاد نأت بنفسها عن دعم المسلحين وفي تصريح  لرئيس الوزراء البريطاني نقلته صحيفة "الجارديان" البريطانية يوم 21 تموز  قوله:" إن بريطانيا لن تمد المعارضين السوريين بالأسلحة رغم الضغوط الممارسة عليها من أجل الانسحاب من الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على تجارة الأسلحة لسوريا".   كما أكد أن المعارضة السورية تشمل  " العديد من الأشخاص السيئين" , وأضاف ديفيد كاميرون "أن الرئيس السوري بشار الأسد بات أقوى الآن مما كان عليه في السابق وأنه نجح في تعزيز مكانته خلال الأشهر الأخيرة " . أن الموقف الرسمي للملكة المتحدة هو الترجمة الحرفية والتحليل الواقعي لما تتجه صوبه السياسة الأمريكية , وبالتالي فأنها تبحث عن حلول جديدة ليس ضمنها الخيار العسكري .

 

 

 

 

حمد خارج اللعبة..!!

 لم تكن الأسباب(المرضية) المعلنة لتنحي الشيخ حمد لنجله تميم مقنعة على الأطلاق , وما ترشح من تسريبات مقصودة وتحليلات مرتكزة في الغالب على دوائر أستخباراتية كان للسعودية النصيب الأوفر فيها .. ولعل أبرز تلك الأسباب التي أجبرت حمد على التنازل هو الدور القطري السلبي من أحداث المنطقة والذي تجاوز كل الخطوط الحمراء , السعودية التي تعيش في حالة من الصراع الخفي مع قطر(على زعامة الموقف العربي بعد غياب الدور المصري ) لن تتخلى عن حلفها السابق مع القوى المؤثرة في القرار الدولي وعلى رأسها الولايات المتحدة التي بدورها باتت أكثر أنزعاجاً من ذلك الدور المستفحل في منطقة لها قواعدها الغير ممكنة التغيير بهذا الشكل المفاجئ , سيما أن التطرف والإرهاب الديني كان الأداة القطرية الأكثر فاعلية في كل تلك التدخلات الأمر الذي أحرج أمريكا المتحاربة على حدود كابول مع نفس القوى التي تدعمها في دمشق !! .

وليس للتقاطعات في المصالح والرؤى السياسية فقط , أثر يترتب عليه تنحية أو عزل رئيس دولة وراثية باتت مؤثرة , رغم ضحالة عمقها التاريخي وصغر حجمها , حيث أن هناك أشياء سبقت تلك الإقالة والتي جاءت مفاجئة بعض الشيء .. أن الفشل الميداني الذي منيت به المعارضة السورية والمتبناة من قبل القيادة القطرية كان هو السبب المباشر في عملية التغيير التي جرت بقطر , ونستطيع من خلال تتبع مجريات الأحداث الربط بين أستقالة الأمير المعزول ومعركة القصير التي تحطمت بها المعارضة السورية , فمن حيث الزمن نجد أن التغيير القطري حدث بعد المعركة ! 

القواعد الأمريكية المتواجدة في قطر تؤمّن المصلحة القطرية فضلا عن  تأمين مصالح أمريكا نفسها , حيث توفر الحماية لدولة ضعيفة ومتدخلة في شؤون الخارج , بالتالي فأن للبيت الأبيض فيتو على قرار الدوحة .. هذه المرة لا يتطلب الأمر تغيير السلوك أو قواعد اللعبة , إنما التغيير الحاسم لتحسين سمعة الدولة الفتية التي لم تعد موثوقة من قبل الجميع .

 

 علامات التغيير .. !!

هناك ثمة مؤشرات تؤكد أن ما حصل في قطر هو عملية تغيير مفروضة من الخارج , ومن أبرز تلك المؤشرات  ما يلي :

1- أن التغيير الذي حصل تغييراً دراماتيكياً  واسع النطاق شمل جميع مفاصل صنع القرار في الدولة القطرية , وعلى رأسهم وزير الخارجية حمد بن جاسم الشخصية المثيرة للجدل والذي يمتلك مفاتيح الملفات الخارجية , سيما أن الأخبار تشير إلى أنه أُجبر على منفى أختياري لأبعاده عن أي تأثير أو تدخل محتمل .

2- أرسال رسائل مطمئنة لأغلب الدول التي على موقف سلبي من قطر , وكنتيجة لما حصل في المرحلة السابقة والتي أعتمدت فيها سياسة الأمير السابق على أحداث شروخ قاتلة بين المكونات المذهبية للمنطقة برمتها , وهذا النقطة معنية بها إيران والعراق بالدرجة الأساس لإنتماءهما لمكون معين , فقد أستقبلت إيران هذا الأمر برحابة شديدة وسارع وزير خارجيتها علي صالحي لزيارة وتهنئة الأمير الجديد .. رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي ) بدوره كان أول المهنئين للقيادة القطرية الجديدة .. وكان آخر هذه الدلائل هي زيارة رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم بعد تلبيته لدعوة من الأمير الجديد يبدو أنها تقديم أثباتات حسن نية تجاه العراق .

3- إغلاق مكتب حركة طالبان في الدوحة , رغم أن السبب المعلن هو رفع لافتة المكتب , لكن الأمر أبعد من ذلك ويعد من ضمن أولويات التغيير المفروضة . وقد أعلنت القيادة الجديدة على تبني منهج الأعتدال في المرحلة المقبلة .

4- أنباء عن إيقاف جميع الأستثمارات القطرية في دول العالم لتجفيف منابع الدعم الذي تقدمه تلك الأستثمارات للجماعات المتطرفة .

5- لا يمكن أن تكون الإرادة الشعبية وحدها المحرك للأوضاع , وما سقوط حكم الإخوان في مصر بشاذ عن تلك القاعدة .. حركة الجيش المصري لها دلالاتها المتصلة بأحداث المنطقة برمتها , فليس لقطر التي دعمت وأوصلت مرسي لدفة الحكم هناك أن تسكت لو قُدر لها أن تسير بمنوالها السابق وتأثيرها المنتهي , إذ ليس هناك أدنى شك بخروج الإخوان من اللعبة وهذا بحد ذاته يترك أنطباعين في أذهان الجميع : الأول , هو رفض القوى الإسلامية المتطرفة من قبل الرأي العام العالمي وبهذا فأننا أمام صيرورة واقع جديد . والثاني , هو تحجيم الدور القطري أو نهاية ذلك الدور في رسم سياسات المنطقة . 

وليس خفياً على أحد القبول الذي حظيَ به الرئيس المخلوع محمد مرسي من قبل الإدارة الأمريكية في بادئ الأمر , بيد أن ذلك القبول تحول إلى رفض ودفاع عن إرادة الشعب المصري , وما يثّبت هذا الموقف هو تصريح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي تنصل من الإخوان وأعتبرهم مصدر خطر على السلم الأهلي في مصر , حيث قال ؛ الجيش المصري جنب مصر حرب أهلية بعزل مرسي ؛ .

وقد كتبت صحيفة الفايننشال تايمز في هذا الصدد معتبرة تنحية مرسي أول ضربة توجه للسياسية الخارجية القطرية , حيث أعتبرت الصحيفة أن أي تغير في الخارجية القطرية سيكون تدريجياً .. لكن وعلى ما يبدو فأن قطر تجرعت النصيب الأكبر من الكأس مرة واحد وما تبقى سيكون تدريجياً . 

 

نتائج محتملة ..!!

 في عمق أزمات المنطقة تجد المال ولأعلام القطري يسعى حثيثاً لأرباك المشهد , التغيير يعني الكثير لدول الأزمات والدول المستقرة على حدٍ سواء , ولعل دول الخليج أمنت شراً كانت تتطير به بأعتباره متربصاً حالماً بالزعامة الكبرى , سيما مع أمتلاك المال والدعم الصهيو-أمريكي . إما دول الأزمة فستشهد غياب أحد أهم المسببات الرئيسية والمباشرة .

 العراق إذا ما أستثمر المستجدات ولعبها بذكاء سيتحقق له ما عجز عن توفيره بالسلاح والتوافقات الداخلية المولودة ميتة في أغلب الأحيان , وبالفعل , فالحكومة أستقبلت الرسالة القطرية وأبدت أستجابة واضحة , يُذكر أن العراق حذراً مراراً من صعود القوى المتطرفة في المنطقة . اليوم أغلب الدول (الحاضنة والداعمة ) وصلت إلى قناعة راسخة بخطر تلك الجماعات على الواقع السياسي والأمني في المنطقة .

 زيارة الحكيم والتي قد تؤسس لشيء ما في القريب القادم , تأتي لدعم الدور الذي يقوم به الرجل في رسم السياسة العراقية وطلب مساعدته كونه نجح إلى حد ما في دعواته للتعايش السلمي وجمع الفرقاء على طاولة الحوار .

  

محمد الحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/23



كتابة تعليق لموضوع : قطر.... تميم سيناريو... فرضته معادلة الميدان !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الخشيمي
صفحة الكاتب :
  حسين الخشيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جرف الصخر سجينة خاصرة  : علي فاهم

 تأملات في القران الكريم ح231 سورة الانبياء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 شرطة واسط تلقي القبض على24 متهم بقضايا جنائية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 أمسية في البيت الثقافي البابلي عن الدارمي  : اعلام وزارة الثقافة

 قيادة فرقة المشاة العشرون تجري عملية واسعة الإزالة المخلفات الحربية  : وزارة الدفاع العراقية

 الفساد التدريسي أخطر من ألأرهاب  : خالد محمد الجنابي

 الغزالي نفق "مسلم بن عقيل" ظهرت فيه مشاكل وتأخر في الانجاز  : اعلام كتلة المواطن

 الكربلائي:المرجعية العليا تطرق جرس الانذار لجميع القوى السياسية داخل العراق والجهات الاقليمية والدولية  : وكالة نون الاخبارية

 نائب رئيس لجنة التعليم العالي : جريمة اغتيال الأكاديمي الصحفي مستنكرة وسابقة خطيرة بحق الأسرة التعليمية والصحفية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 الجيش المصري العظيم  : هادي جلو مرعي

 خاطرة سياسية  : رائد السامرائي

 تكريم هيئة السيده زينب عليه السلام للانشاد الحسيني اهالي طويريج بالتعاون مع العتبه العباسيه المقدسه فرع قضاء الهنديه  : محمد عبد السلام

 شرطة بابل تلقي القبض على عدة متهمين بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة الكهرباء: يوم غد ستدخل الوحدة الخامسة في محطة بسماية للعمل

 البطريرك الماروني اللبناني يصل الرياض بزيارة تاريخية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net