صفحة الكاتب : محمود جاسم النجار

بغداد ساعة الصفر 2011
محمود جاسم النجار
كل عام وأنت حبيبتي  
تسارعت الدقائق والثواني لتصل لبداية ونهاية السنة ( العام الجديد)  كل الناس  كان بحالة ترقب سواء كان صغيراً أم  كبيراً رجل ، أمرأة .. عالماً كان أم جاهلاً ، الكل ينتظر كما هو حال كل المدن على كوكب الأرض تنتظر ساعة الصفر ، ساعة الأضواء ، ساعة التغيير ، ساعة الأحلام والأقدام أنه قدوم عام جديد ، نبض جديد ، جيل جديد ، حلم جديد ،  جديد .. جديد  ..جديد 
الكل جالس أمام شاشة التلفاز يترقب مدن العام كيف تبتهج بهذه الساعات الأخيرة والبدايات الجديدة ، بعض المدن أنفقت الملايين من الدولارات كي تلفت أنظار العالم لها كي يذكر أسمها أو تنظر لها بقية دول العالم وشعوبها بنظرات الأحترام والأعجاب أو أن تجذب السياح لها كي يزيدوا من أمكانية اقتصاداتهم وعملية جذب لرؤوس الأموال والمستثمرين لبناء المرافق السياحية والمصانع ، يفسر الأحتفال أيضاً كتعبير صادق لمحبة أوطانهم وتعبير جاد لأقامة ومشاركة طقوس الفرح مع بقية عواصم وشعوب الأرض .
إلا أنت يامدينتي الحبيبة يا بغداد الموت بعدما كنت منبعأ خصباً للحياة يا أرض آدم ونوح وأور ويا أرض القيثارة وسومر ، زرعوا بين عشبك الأخضر الموت والأرهاب حتى أصفر شراً أخذ من ألوانهم المقيتة بعدما قلعوا عشبة الحياة والأمل والنور التي بحث عنها جلجامش في أصقاع أوروك  .. بغداد يامن علم أبنائك الدنيا كيف تبدع ، كيف كنت تنهضين بعد كل نكبة ، كيف تخلق من الدمعة إبتسامة  .. أراك الآن مكسورة جناح والكل تخلى عنك ، الكل في هذا الكون يفرح ويحلُم بغدٍ ترسوا به سفن أحبائه حاملين له هدايا الخير والزهو والقبل ، إلا أنت يابغداد الخير لم تتلقي إلا غدراً ولم تتلقي إلا منتفعين ولم تتلقي إلا ناكري الجميل أنت وماتحضنين من ملايين الطيبين الفقراء تحت سمائك وأسقفك المقفرة وحدك أنت تنامين وتصمتين مكسورة تبكين على ماضٍ سحيق وحدك تبكين لتسطري درساً في الوفاء لأكثر من أربعة عشر قرناً وحدك تشعرين بالعزاء ... وحدك تشعرين بالألم وحدك تشعرين بالخذلان .. يكفيك يابغداد حزناً ، بكاءً ، لطماً .. الحياة يا بغداد ياسيدتي الجميلة توقفت بك والبسمة هربت خارج اسوارك الشائكة منذ عقود مثلما هرب ابناءك وهجروك مجبرين ، مقهورين ، مكسورين ، مكممين ، محرومين ، معوزين متأهبين للعودة لا يريدوا أن يعودوا محملوين على أكتاف الغرباء ، يريدون العودة مزهوين بك حاملين زهورهم وخيرهم الذي جمعوه  وأبنائهم لحضنك الدافئ ،يريدون أن أن يعفروا طينة أبنائهم بترابك الطاهر وهناك يكبرون.... نريد ياسيدتي أن نرى سمائك بهية باضواء العافية والرقي وشعبها يقظ تملأه الصحة والسعادة والأمل ، لا كما نشاهده في هذه اللحظة وهذه الدقائق التي تتوارى أمامنا ساعة عام محتضر إلى عام جديد ، الكل يحسب أنجازاته وموادره ويتفاخر بصناعاته وبمهرجاناته وموسيقاه ومسرحه وفنه ويكرم مبدعيه إلا أنت ياسيدتي الحزينة يحسبون المنتفعين وتجار الحروب خساراتك وأنكساراتك وجراحاتك ويشهرون بك كي يظهروا هم المنقذين وهم المثاليين وهم الأبطال المبجلين ويجلسون .
كل المدن تحتضن الفرح تبتهج ، تضحك ، تتأمل ، إلا أنت يا بغداد ياقرة العين تبكين تتألمين ظلماء خرساء صماء تحتضين دمعك وتلتحفين سوادك وموتك وتحملقين بدمارك بموتك الذي يلازمك لعقود لا بل قرون من الموت ، كل المدن تصحوا وتجتمع لتشهد الحدث العظيم ، ساعة ولادة وساعة الأمل إلا انت تنامين ملتحفة بغطاء الكبت والحزن والظلام والعوز والتخلف المستورد المغلف بأزمنة التدهور الأنساني في حقب العصور الوسطى التي تمتلئ بالمتناقضات وغطاء القسوة وظلمة أفكار سوداوية قاتمة جلبتها الأحزاب النفعية التي تعدت أعدادها بعض مئات ، ساعة يصحوا كل البشر ساعة تفرح كل الأرض بينما تعلو الموسيقى والنغم والألعاب النارية التي تملأ سموات كل أرجاء المعمورة  تصمتين أنت ياحبيبتي بغـداد تنحتبين،  تتألمين .. ساعة يشعرُ كل شعوب الأرض بالأمل تحزنين أنت ويتخمر اليأس بين أحشائك وتضمرين ، حينما تعلوا ضحكات العالم المترفة متفائلين مطمئنين متساوين متحابين ، تزدادين انت حسرة لما آل إليه الوضع من أمرنا جراء حكم الطاغية المقبور ومن سراقنا وقساتنا ومنظرينا الجدد الذي ارجعونا لزمن السيد والعبد وأحكامهم ومزاجاتهم وتخلفهم .
طفنا بقاع الأرض وأفترشنا أرضها .. شربنا مائها وجلسنا طوالاً تحت ضياءها متأملين نجومها وأقمارها لم نجد فيها مايشابهك مدينتي ياحبيبتي .. لم نرى كسمائك ، أرضك ، عشبك ، حزنك ، هوائك ، قهرك ، حتى ظلمكِ .. أنت يامنبع كبرياء وأضغاث أحلام ترادوني في صحوي ومنامي أنت ياقهري وكبتي ويامنجم أحزاني .. أنت يا أهلي وجذور كل خلاني .. لا توجد نقطة في سعة هذا الكون تشبهك ياوطني حتى في حزنك ، كبرياءك وبهاءك تغار منك وتحسدك عليه كل المدن .<br>
* من هؤلاء الذين يريدون أن يوأدوا البهجة ساعة تهليل الولادة .. ؟
 * من هؤلاء الذين اطفئوا الشمع على مذابح كنائسنا وذبحوا الجنين في بطن أمه وقالوا أنها جزء من عبادة..؟ 
 * من هم هؤلاء القادمون من رحم الظلام ..مزنجلون ، مسيرون بيد المحتل ويرفعون شعارات السيادة..؟ 
* من هم هؤلاء الجاثمون على صدورنا ، باسم الدين ..عقروا الدواب ، وضاعت بتوافه افكارهم مفاتيح الأرادة ..؟ 
أولئك.. هم أنتم أيها الضلالين المتحزبين والمتعممين والنفعين والمتقهقرين ، نعم أنهم أنتم الذي وصفتم ونعتم الأديب والشاعر والفنان والمفكر أنه مجن وبدع محرم عليهم أن لا يحلموا أو ينتشوا أو يسكروا أو يتأملوا فتلك رجزُ من عمل الشيطان والتمثال عمله حرام وترنيمة الموسيقى حرام والشعر حرام ولقاءات الحب والفن على طاولة الأدب والمسامرة والأخاء حرام ، أما اللطم على الصدور والزنجيل على الظهور هي من حبل الجنان ، أم القتل والفتاوي بذبح النفس حلا ، تكفير الآخر وخنق العلم حلال ، أبهذه الأفكار والأعمال تبنى الأمم ، هل بالنفاق نبني المدارس والسقوف نأوي المحرومين ونطعم الجياع ، أولئك المساكين الذي يغفون على مناجم الذهب والبترول يتضورون ألماً وجوعاً وبرداً ، هل بتنازع الأفكار الظلامية والحزبية والتبعية تلك التي تعتلي فوج القيادة ..كفى .. كفى تيهاناً بنا ، نحن العراقيين المبدعين وبعراقنا المقدس ، هل أتيتم تكملون بل أتيتم تعمقون حفرة الذل لشعبكم بعد ما صنعتها يد الدكتاتور والحزب الواحد من عقود  الظلم والحروب والسجون والموت والضياع والتشريد ، نقولها بملئ الفم .. كفى ..كفى .. كفى ، نريد التغيير والسير بركب العلم  والمدنية وأضواء الحضارة .
 بغداد يامدينتي حبيبتي ..
متى نعود لك مدينتنا الحبيبة ، هل كتب على يوم مولدك الشقاء والأحتلال من أقوام لم يرحموك ، تسببوا بفراق أبناءك وبعادهم عنك ، كم طغت على ثراك حكام وجبابرة ، قتلوا شعبك ، شردوه ، سرقوا خيراتك ودمروا كل ما بناه من قبل أبنائك ، تبقين يابغداد ياحبيبتي مأكولة مذمومة تقابلين دائماً بالجحود والعداء والحسد لأغلب الذين عاشوا وترعرعوا وتنعموا بين ظلال نخيلك ، أكلوا حتى شبعوا من كثر خيراتك وتنكروا عليك العطاء وتمردوا على كرام أهلك ، ترى هل كتب على جباه أبنائك الرحيل ، غرباء محرومين ،تائهين ، معوزين  ، هل كتب عليك الشقاء وألم الفراق ووطأة أرض الغزاة على جسدك الطاهر ونهب خيراتك ، ترى إلى متى يستمر هذا الدمار ، كفانا غربة وضياع ووتشريد وتهجير وتقتيل وجهل مستشري بين أضلاعك المتهرئة من صدأ الحروب والحصار والأستعمار الذي جلبوه البعض منا بيديه معلب بصفائح الديمقراطية المزيفة والحرية الخرساء ، الصفراء المولودة من من يأس وعجزمن يدعون التحرير ومن يبتجون بفضل أزاحتهم للدكتاتورية ، أنتشر الجهل مثلما انتشر المرض الخبيث في جسدك وجسد أبناؤك وهم ظلوا يتسابقون ، راكضين، لاهثين  وراء مكتسبات ضيقة حزبية أو طائفية أضاعوا به البلد وضيعونا بجهلهم وشردونا مثلما شردوا كل العقول الجبارة التي ساهمت وتساهم في بناء الكثير من بلدان المعمورة . 
تعالوا يا أهل جلدتي لجنان بلادكم ،  تعالوا نوحد الكلمة ونملآ قلوبنا بهواء حب العراق وأهله ، تعالوا نهتف بأعالي الصوت يحيى العراق .. يحيى العراق ، نوقد شمعات الحب والميلاد لفجر جديد ، تعالوا نفتح للحب قلوبنا وننسى كل تبعات الماضي الملئ بالقسوة والموت والدمار ونمسح الدمع عن وجنات اليتيم ، نوفر لهم اللقمة المصنوعة والمغموسة بعبير الكرامة وعرق الجبين المليئة بعنفوان الأمل ورسم البناء المتين لجيلنا القادم ، تعالوا نبحث سوية عن وسائل وطرق الحياة العصرية الحديثة والجميلة التي تخرجنا من عنق الزجاجة المظلم التي أزلقونا بها ، حين مزجت الدين بالسياسة ، والحياة بالمرجعيات الدينية ، تلك التي أرجعت البلاد والعباد لقرون التخلف والأستعباد اكثر مما كانت عليه قبل قرن من الآن .
الأمان .. الأمان .. يا أهلي الطيبين هذا الذي فقدناه حين تحجرت قلوبنا عن حب بعضنا ودخل الحاقدين يزرعون سمومهم في عقولنا ومعتقداتنا وبلادنا ، لنصحوا اليوم ، قلوبنا عامرة بالحب وكلنا يحب العراق بطريقته الخاصة ، لنعلن هذا الحب ونوحد قلوبنا وحبنا ولنتهف به ونزرع الخير والحلم  لنجعل مدينتنا عاصمة الحلم متميزة ، هي الأجمل لنعيد الفرحة لكل شوارعها وبيوتاتها ، لنعمر نفوس الصغار بحب الوطن قبل الكبار ، لنبني نفوسنا التي هشمتها الطائفية والحروب ونعمرها من جديد ونرجع الغريب لأهله ونجفف دموع اليتامى والثكالى والأرامل ، كلنا أخوة في هذا الوطن لنرمم بحواسنا وأنكساراتنا وعقولنا وقلوبنا لحب الوطن ، لنتعلم كيف نبني ، نعمر ، نستقر وننمي قدرات أجيالنا بالأكتشافات الجديدة لطريق حبهم للوطن  ، لنفخر بتلك الحضارة الزاخرة بالعلم وبناء الأنسانية ، لنبني لأنفسنا صروح العلم ولنتعايش ونتفاعل مع  العالم الآخر من خلال العلم والتكنلوجيا التي تنتشر في كل بقاع الأرض ، لنبعد عن حياتنا سموم السياسة الدينية وغبار الجهل والأفكار السوداوية التي أتت لنا من الخارج ، لنحلم جميعاً أن تكون مدينتنا بغداد هي الأحلى والأبهى ، عروسة المدن وأجملها كما كانت من قبل حاضرة المدن ، مدينة التفاؤل والأبداع ، تلك المدينة التي لا تنام طوال أيام السنة ، تغمرها السعادة رغم نكابتها وحوادثها حين تتعالى على أحزانها ساعة الفرح محتفية بابنائها وابداعاتهم في كل المجالات الحياتية مثل الشعر فهي مدينة الشعر والمشاعر والسحر والمسارح والفن والمطارح والعلم والعلماء والطرب والغناء والمرح الإباء وبالوقت نفسه هي مدينة الجوامع والمراقد الدينية والمتصوفة والمناقب وأرض الأنبياء والرسل وهي مجمع الأقوام والطوائف والأديان واللغات واللهجات والطيبة التي تفيض بين أفيائها وعلى قسمات وجوههم الكالحة التي أظنتهم النكبات والحزن والحروب المفترشة على ضفاف دجلة العظيم . 
 

  

محمود جاسم النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/17



كتابة تعليق لموضوع : بغداد ساعة الصفر 2011
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجتبى الساده
صفحة الكاتب :
  مجتبى الساده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اجابة وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي عن التساؤلات حول احتمالية انهيار سد الطبقة السوري  : وزارة الموارد المائية

  قضايا المعرفة وعوائقها قراءة في كتاب الأدوات المعرفية  : الشيخ مهند الخاقاني

 أحداث البصرة.. التوقيت والدلالات

 قبسات من نور الزهراء (عليها السّلام)  : سناء الربيعي

 شكرا للمتظاهرين..أوصلتم صوتكم ..لكن الأمريكيين صمتوا ولم ينطقوا!!  : حامد شهاب

  مرة اخرى ...  : احمد عبد الرحمن

 أمجد ناصر يترجل عن صهوة القصيدة !!  : شاكر فريد حسن

 كوميديا الواقع المخجل  : مرتضى المكي

 بابيلون ح5  : حيدر الحد راوي

 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُعلن عن عزمها إقامة مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ بنسخته السادسة...

  زاد الحضارة من المحبرة إلى المقبرة  : د . نضير الخزرجي

  ازمة السكن والمناطق العشوائية في العراق (المتجاوزين)  : علي العقابي

 تنفيذ حكم الاعدام بحق مرتكبي مجزرة عرس الدجيل وبينهم المجرم فراس الجبوري  : وكالة نون الاخبارية

 مستحدثات العملية السياسية في المنطقة  : عبد الخالق الفلاح

  اخلاق ديموقراطية  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net