صفحة الكاتب : محمود جاسم النجار

بغداد ساعة الصفر 2011
محمود جاسم النجار
كل عام وأنت حبيبتي  
تسارعت الدقائق والثواني لتصل لبداية ونهاية السنة ( العام الجديد)  كل الناس  كان بحالة ترقب سواء كان صغيراً أم  كبيراً رجل ، أمرأة .. عالماً كان أم جاهلاً ، الكل ينتظر كما هو حال كل المدن على كوكب الأرض تنتظر ساعة الصفر ، ساعة الأضواء ، ساعة التغيير ، ساعة الأحلام والأقدام أنه قدوم عام جديد ، نبض جديد ، جيل جديد ، حلم جديد ،  جديد .. جديد  ..جديد 
الكل جالس أمام شاشة التلفاز يترقب مدن العام كيف تبتهج بهذه الساعات الأخيرة والبدايات الجديدة ، بعض المدن أنفقت الملايين من الدولارات كي تلفت أنظار العالم لها كي يذكر أسمها أو تنظر لها بقية دول العالم وشعوبها بنظرات الأحترام والأعجاب أو أن تجذب السياح لها كي يزيدوا من أمكانية اقتصاداتهم وعملية جذب لرؤوس الأموال والمستثمرين لبناء المرافق السياحية والمصانع ، يفسر الأحتفال أيضاً كتعبير صادق لمحبة أوطانهم وتعبير جاد لأقامة ومشاركة طقوس الفرح مع بقية عواصم وشعوب الأرض .
إلا أنت يامدينتي الحبيبة يا بغداد الموت بعدما كنت منبعأ خصباً للحياة يا أرض آدم ونوح وأور ويا أرض القيثارة وسومر ، زرعوا بين عشبك الأخضر الموت والأرهاب حتى أصفر شراً أخذ من ألوانهم المقيتة بعدما قلعوا عشبة الحياة والأمل والنور التي بحث عنها جلجامش في أصقاع أوروك  .. بغداد يامن علم أبنائك الدنيا كيف تبدع ، كيف كنت تنهضين بعد كل نكبة ، كيف تخلق من الدمعة إبتسامة  .. أراك الآن مكسورة جناح والكل تخلى عنك ، الكل في هذا الكون يفرح ويحلُم بغدٍ ترسوا به سفن أحبائه حاملين له هدايا الخير والزهو والقبل ، إلا أنت يابغداد الخير لم تتلقي إلا غدراً ولم تتلقي إلا منتفعين ولم تتلقي إلا ناكري الجميل أنت وماتحضنين من ملايين الطيبين الفقراء تحت سمائك وأسقفك المقفرة وحدك أنت تنامين وتصمتين مكسورة تبكين على ماضٍ سحيق وحدك تبكين لتسطري درساً في الوفاء لأكثر من أربعة عشر قرناً وحدك تشعرين بالعزاء ... وحدك تشعرين بالألم وحدك تشعرين بالخذلان .. يكفيك يابغداد حزناً ، بكاءً ، لطماً .. الحياة يا بغداد ياسيدتي الجميلة توقفت بك والبسمة هربت خارج اسوارك الشائكة منذ عقود مثلما هرب ابناءك وهجروك مجبرين ، مقهورين ، مكسورين ، مكممين ، محرومين ، معوزين متأهبين للعودة لا يريدوا أن يعودوا محملوين على أكتاف الغرباء ، يريدون العودة مزهوين بك حاملين زهورهم وخيرهم الذي جمعوه  وأبنائهم لحضنك الدافئ ،يريدون أن أن يعفروا طينة أبنائهم بترابك الطاهر وهناك يكبرون.... نريد ياسيدتي أن نرى سمائك بهية باضواء العافية والرقي وشعبها يقظ تملأه الصحة والسعادة والأمل ، لا كما نشاهده في هذه اللحظة وهذه الدقائق التي تتوارى أمامنا ساعة عام محتضر إلى عام جديد ، الكل يحسب أنجازاته وموادره ويتفاخر بصناعاته وبمهرجاناته وموسيقاه ومسرحه وفنه ويكرم مبدعيه إلا أنت ياسيدتي الحزينة يحسبون المنتفعين وتجار الحروب خساراتك وأنكساراتك وجراحاتك ويشهرون بك كي يظهروا هم المنقذين وهم المثاليين وهم الأبطال المبجلين ويجلسون .
كل المدن تحتضن الفرح تبتهج ، تضحك ، تتأمل ، إلا أنت يا بغداد ياقرة العين تبكين تتألمين ظلماء خرساء صماء تحتضين دمعك وتلتحفين سوادك وموتك وتحملقين بدمارك بموتك الذي يلازمك لعقود لا بل قرون من الموت ، كل المدن تصحوا وتجتمع لتشهد الحدث العظيم ، ساعة ولادة وساعة الأمل إلا انت تنامين ملتحفة بغطاء الكبت والحزن والظلام والعوز والتخلف المستورد المغلف بأزمنة التدهور الأنساني في حقب العصور الوسطى التي تمتلئ بالمتناقضات وغطاء القسوة وظلمة أفكار سوداوية قاتمة جلبتها الأحزاب النفعية التي تعدت أعدادها بعض مئات ، ساعة يصحوا كل البشر ساعة تفرح كل الأرض بينما تعلو الموسيقى والنغم والألعاب النارية التي تملأ سموات كل أرجاء المعمورة  تصمتين أنت ياحبيبتي بغـداد تنحتبين،  تتألمين .. ساعة يشعرُ كل شعوب الأرض بالأمل تحزنين أنت ويتخمر اليأس بين أحشائك وتضمرين ، حينما تعلوا ضحكات العالم المترفة متفائلين مطمئنين متساوين متحابين ، تزدادين انت حسرة لما آل إليه الوضع من أمرنا جراء حكم الطاغية المقبور ومن سراقنا وقساتنا ومنظرينا الجدد الذي ارجعونا لزمن السيد والعبد وأحكامهم ومزاجاتهم وتخلفهم .
طفنا بقاع الأرض وأفترشنا أرضها .. شربنا مائها وجلسنا طوالاً تحت ضياءها متأملين نجومها وأقمارها لم نجد فيها مايشابهك مدينتي ياحبيبتي .. لم نرى كسمائك ، أرضك ، عشبك ، حزنك ، هوائك ، قهرك ، حتى ظلمكِ .. أنت يامنبع كبرياء وأضغاث أحلام ترادوني في صحوي ومنامي أنت ياقهري وكبتي ويامنجم أحزاني .. أنت يا أهلي وجذور كل خلاني .. لا توجد نقطة في سعة هذا الكون تشبهك ياوطني حتى في حزنك ، كبرياءك وبهاءك تغار منك وتحسدك عليه كل المدن .<br>
* من هؤلاء الذين يريدون أن يوأدوا البهجة ساعة تهليل الولادة .. ؟
 * من هؤلاء الذين اطفئوا الشمع على مذابح كنائسنا وذبحوا الجنين في بطن أمه وقالوا أنها جزء من عبادة..؟ 
 * من هم هؤلاء القادمون من رحم الظلام ..مزنجلون ، مسيرون بيد المحتل ويرفعون شعارات السيادة..؟ 
* من هم هؤلاء الجاثمون على صدورنا ، باسم الدين ..عقروا الدواب ، وضاعت بتوافه افكارهم مفاتيح الأرادة ..؟ 
أولئك.. هم أنتم أيها الضلالين المتحزبين والمتعممين والنفعين والمتقهقرين ، نعم أنهم أنتم الذي وصفتم ونعتم الأديب والشاعر والفنان والمفكر أنه مجن وبدع محرم عليهم أن لا يحلموا أو ينتشوا أو يسكروا أو يتأملوا فتلك رجزُ من عمل الشيطان والتمثال عمله حرام وترنيمة الموسيقى حرام والشعر حرام ولقاءات الحب والفن على طاولة الأدب والمسامرة والأخاء حرام ، أما اللطم على الصدور والزنجيل على الظهور هي من حبل الجنان ، أم القتل والفتاوي بذبح النفس حلا ، تكفير الآخر وخنق العلم حلال ، أبهذه الأفكار والأعمال تبنى الأمم ، هل بالنفاق نبني المدارس والسقوف نأوي المحرومين ونطعم الجياع ، أولئك المساكين الذي يغفون على مناجم الذهب والبترول يتضورون ألماً وجوعاً وبرداً ، هل بتنازع الأفكار الظلامية والحزبية والتبعية تلك التي تعتلي فوج القيادة ..كفى .. كفى تيهاناً بنا ، نحن العراقيين المبدعين وبعراقنا المقدس ، هل أتيتم تكملون بل أتيتم تعمقون حفرة الذل لشعبكم بعد ما صنعتها يد الدكتاتور والحزب الواحد من عقود  الظلم والحروب والسجون والموت والضياع والتشريد ، نقولها بملئ الفم .. كفى ..كفى .. كفى ، نريد التغيير والسير بركب العلم  والمدنية وأضواء الحضارة .
 بغداد يامدينتي حبيبتي ..
متى نعود لك مدينتنا الحبيبة ، هل كتب على يوم مولدك الشقاء والأحتلال من أقوام لم يرحموك ، تسببوا بفراق أبناءك وبعادهم عنك ، كم طغت على ثراك حكام وجبابرة ، قتلوا شعبك ، شردوه ، سرقوا خيراتك ودمروا كل ما بناه من قبل أبنائك ، تبقين يابغداد ياحبيبتي مأكولة مذمومة تقابلين دائماً بالجحود والعداء والحسد لأغلب الذين عاشوا وترعرعوا وتنعموا بين ظلال نخيلك ، أكلوا حتى شبعوا من كثر خيراتك وتنكروا عليك العطاء وتمردوا على كرام أهلك ، ترى هل كتب على جباه أبنائك الرحيل ، غرباء محرومين ،تائهين ، معوزين  ، هل كتب عليك الشقاء وألم الفراق ووطأة أرض الغزاة على جسدك الطاهر ونهب خيراتك ، ترى إلى متى يستمر هذا الدمار ، كفانا غربة وضياع ووتشريد وتهجير وتقتيل وجهل مستشري بين أضلاعك المتهرئة من صدأ الحروب والحصار والأستعمار الذي جلبوه البعض منا بيديه معلب بصفائح الديمقراطية المزيفة والحرية الخرساء ، الصفراء المولودة من من يأس وعجزمن يدعون التحرير ومن يبتجون بفضل أزاحتهم للدكتاتورية ، أنتشر الجهل مثلما انتشر المرض الخبيث في جسدك وجسد أبناؤك وهم ظلوا يتسابقون ، راكضين، لاهثين  وراء مكتسبات ضيقة حزبية أو طائفية أضاعوا به البلد وضيعونا بجهلهم وشردونا مثلما شردوا كل العقول الجبارة التي ساهمت وتساهم في بناء الكثير من بلدان المعمورة . 
تعالوا يا أهل جلدتي لجنان بلادكم ،  تعالوا نوحد الكلمة ونملآ قلوبنا بهواء حب العراق وأهله ، تعالوا نهتف بأعالي الصوت يحيى العراق .. يحيى العراق ، نوقد شمعات الحب والميلاد لفجر جديد ، تعالوا نفتح للحب قلوبنا وننسى كل تبعات الماضي الملئ بالقسوة والموت والدمار ونمسح الدمع عن وجنات اليتيم ، نوفر لهم اللقمة المصنوعة والمغموسة بعبير الكرامة وعرق الجبين المليئة بعنفوان الأمل ورسم البناء المتين لجيلنا القادم ، تعالوا نبحث سوية عن وسائل وطرق الحياة العصرية الحديثة والجميلة التي تخرجنا من عنق الزجاجة المظلم التي أزلقونا بها ، حين مزجت الدين بالسياسة ، والحياة بالمرجعيات الدينية ، تلك التي أرجعت البلاد والعباد لقرون التخلف والأستعباد اكثر مما كانت عليه قبل قرن من الآن .
الأمان .. الأمان .. يا أهلي الطيبين هذا الذي فقدناه حين تحجرت قلوبنا عن حب بعضنا ودخل الحاقدين يزرعون سمومهم في عقولنا ومعتقداتنا وبلادنا ، لنصحوا اليوم ، قلوبنا عامرة بالحب وكلنا يحب العراق بطريقته الخاصة ، لنعلن هذا الحب ونوحد قلوبنا وحبنا ولنتهف به ونزرع الخير والحلم  لنجعل مدينتنا عاصمة الحلم متميزة ، هي الأجمل لنعيد الفرحة لكل شوارعها وبيوتاتها ، لنعمر نفوس الصغار بحب الوطن قبل الكبار ، لنبني نفوسنا التي هشمتها الطائفية والحروب ونعمرها من جديد ونرجع الغريب لأهله ونجفف دموع اليتامى والثكالى والأرامل ، كلنا أخوة في هذا الوطن لنرمم بحواسنا وأنكساراتنا وعقولنا وقلوبنا لحب الوطن ، لنتعلم كيف نبني ، نعمر ، نستقر وننمي قدرات أجيالنا بالأكتشافات الجديدة لطريق حبهم للوطن  ، لنفخر بتلك الحضارة الزاخرة بالعلم وبناء الأنسانية ، لنبني لأنفسنا صروح العلم ولنتعايش ونتفاعل مع  العالم الآخر من خلال العلم والتكنلوجيا التي تنتشر في كل بقاع الأرض ، لنبعد عن حياتنا سموم السياسة الدينية وغبار الجهل والأفكار السوداوية التي أتت لنا من الخارج ، لنحلم جميعاً أن تكون مدينتنا بغداد هي الأحلى والأبهى ، عروسة المدن وأجملها كما كانت من قبل حاضرة المدن ، مدينة التفاؤل والأبداع ، تلك المدينة التي لا تنام طوال أيام السنة ، تغمرها السعادة رغم نكابتها وحوادثها حين تتعالى على أحزانها ساعة الفرح محتفية بابنائها وابداعاتهم في كل المجالات الحياتية مثل الشعر فهي مدينة الشعر والمشاعر والسحر والمسارح والفن والمطارح والعلم والعلماء والطرب والغناء والمرح الإباء وبالوقت نفسه هي مدينة الجوامع والمراقد الدينية والمتصوفة والمناقب وأرض الأنبياء والرسل وهي مجمع الأقوام والطوائف والأديان واللغات واللهجات والطيبة التي تفيض بين أفيائها وعلى قسمات وجوههم الكالحة التي أظنتهم النكبات والحزن والحروب المفترشة على ضفاف دجلة العظيم . 
 

  

محمود جاسم النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/17



كتابة تعليق لموضوع : بغداد ساعة الصفر 2011
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سعد
صفحة الكاتب :
  احمد سعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برهم صالح.. وعباءة الطالباني  : زيد شحاثة

 بعض احزابنا العتيده...  : د . يوسف السعيدي

 العراق.. صراع في الدولة وعلى الدولة  : حسين درويش العادلي

 إيريكا 17  : ابراهيم امين مؤمن

 شرطة ديالى تكرم عدد من الضباط والمنتسبين لإحالتهم على التقاعد  : وزارة الداخلية العراقية

 العقاد في التحرير .. ومدونته عقاديات !!  : عبد الواحد محمد

 كل الطرق تؤدي الى روما؟ أم الى كربلاء؟  : رضوان ناصر العسكري

 العبادي و(600) مليار دينار  : جعفر العلوجي

 تاريخ أبواب مسجد الكوفة المعظم ..ومراحل أعمارها  : نجف نيوز

 إصدار جديد سعود الأسدي سيد اللغتين  : صالح الطائي

 ذبيحا رقصة تانغو  : عزيز الحافظ

 200 عاما . . والإعلامي العراقي يستغيث .  : حمزه الجناحي

 في صميم عدنان ابراهيم  : حميد آل جويبر

 جنود من الناصرية يسردون تفاصيل جديدة عن حادثة سجن تكريت

 المركز الفرنسي للاستخبارات : خلافة داعش تختار الدول العربية السنية مقرا لها  : شبكة فدك الثقافية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net