صفحة الكاتب : صالح الطائي

تقليد رائع للعتبة العباسية المشرفة
صالح الطائي

  في أواسط سبعينات القرن الماضي نظم بعض الفضلاء الأجلاء مسابقة للكتابة عن الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) في بيروت، وقد كانت هذه المناسبة فرصة رائعة للباحثين المسلمين والعرب من الأديان الأخرى للتعبير عن حبهم وولائهم للإمام الخالد؛ حيث أسهم في المسابقة كاتبان مسيحيان هما الأستاذ سليمان كتاني والأستاذ روكس بن زايد العزيزي، وقامت اللجنة بطباعة كتابيهما وتوزيعهما في العالم؛ فعلا مجدهما وخلد ذكرهما وسيبقى خالدا على مرور الأجيال. 

بعد حين اختفى هذا التقليد الرائع من حياتنا بسبب العسف والجور والظلم والتضييق الذي مارسته الأنظمة العربية ولاسيما نظامي البعث في العراق والنظام الأردني. وقد شاءت الصدق أن التقي المرحوم روكس العزيزي في أواخر تسعينات القرن الماضي حينما كانوا يخرجونه على كرسي متحرك ليجلسوه في مدخل العمارة التي يسكنها في عمان وكان مقعدا بسبب تقدمه في العمر. والمدهش أنه كان يمسك بيده قرآنا وعدسة مكبرة تعينه على القراءة. وحينما عرفت أنه الكاتب المسيحي الذي كتب عن الإمام علي تقدمت منه وسلمت عليه وأشدت بكتابه الذي قرأته أكثر من مرة، ثم لما عرف أني عراقي توسل إلي لكي أزوده بنسخة من كتابة الذي اشترك في المسابقة وهو بعنوان (الإمام علي أسد الإسلام وقديسه)  لأن الأمن الأردني وبأمر مباشر من الملك حسين كان قد صادر ما لديه من نسخ الكتاب وصادر مسودة الكتاب وأحرقها جميعا لكي لا تنتشر في الأردن. فوعدته أن أوصل له نسختي الشخصية لأني كنت قد اشتريت في حينه الكتب الخمسة الفائزة بالجوائز الأولى وبضمنها كتابه، ولكن خوفي من أجهزة الأمن العراقية والأردنية حال دون ذلك في زيارتي الثانية للأردن، ولم تتح لي فرصة زيارتها مرة أخرى، فأحسست في داخلي وكأني خذلت الرجل النبيل.
اليوم في أجواء الحرية والانفتاح الفكري التي حققها التغيير في العراق جاهد بعض المخلصين لإعادة العمل بهذا التقليد الرائع؛ فاشترك مجموعة كبيرة من المفكرين والباحثين والكتاب العراقيين والعرب بمؤلفاتهم في المسابقة التي أعلنت عنها العتبة العباسية المشرفة في العام الماضي للكتابة عن الإمام الحسن بن علي (علسه السلام) تحديدا. 
وفي ليله ولادة الإمام، ليلة الرابع عشر من رمضان 1434 هجرية، المصادف 23/7/2013 وفي الحفل الذي أقامته محافظة بابل تخليدا لذكرى مولد الإمام؛ برعاية سماحة السيد أحمد الصافي النجفي وثلة فاضلة من رجال الدين ومحافظ بابل أعلنت أسماء الفائزين الخمسة الأوائل ووزعت عليهم الدروع والهدايا التقديرية. وقد فاز كتابي الموسوم (الحسن بن علي، الإمامة المنسية) بالمركز الأول وبامتياز، يليه كتاب أحد الباحثين البحرينيين بالمركز الثاني وفاز ثلاثة كتاب عراقيين بالمراكز الثلاثة الأخرى.
وكانت اللجنة العلمية المسؤولة عن تقييم البحوث وهي لجنة دينية أكاديمية مشتركة قد اقترحت تغيير عنوان كتابي بعنوان آخر أكثر مرونة وليونة؛ إلا أني رفضت بشدة تغيير العنوان لأن الكتاب ليس تقليديا وهو ينتقد كل المواقف السلبية ضد الإمام سواء صدرت من هذا الجانب الديني أو ذاك؛ فلم يصروا على رأيهم.
وبهذه المناسبة أشكر القائمين على العتبة العباسية المشرفة على جهدهم الرائع في تنظيم المسابقة والحفل ومأدبة الإفطار، واشكرهم مرتين لكونهم يتماهون مع التطور الفكري لدرجة أنهم خرجوا على الموروث التقليدي وقبلوا كتبا وبحوثا تبدو جريئة في تعاملها مع الموضوع الديني بعيدا عن التهيب والخوف والنمطية المعروفة بما يعني أنهم على استعداد لقبول الرأي الآخر واحترامه بل وتأييده إذا ما كان محقا صادقا. هذا وقد أخذت العتبة المشرفة على عاتقها طباعة ونشر الكتاب في الأيام القادمة.
وأنا بدوري أهدي هذا الشرف الرفيع وهذا الجهد وهذا الفوز الكبير إلى كافة أصدقائي وأخواني وأبنائي الأعزاء. وأهديه بصورة خاصة إلى ذكرى الكاتبين العربيين المسيحيين الكبيرين روكس بن زايد العزيزي وسليمان كتاني عسى أن أفيهما بعض حقهما علينا.
هذا وسأقوم يوم غد الخميس المصادف 15 رمضان بإلقاء خلاصة بحثي في المؤتمر الذي ستقيمه العتبة بهذه المناسبة الشريفة.
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/24



كتابة تعليق لموضوع : تقليد رائع للعتبة العباسية المشرفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو محمد ، في 2013/07/24 .

مبارك لكم الوﻻدة الميمونة للامام الحسن الزكي عليه السﻻم ....

مبارك لكم الفوز بالمرتبة اﻻولى استاذ صالح






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زينب إعلام قضية  : سلام محمد جعاز العامري

 المرجع المدرسي يحدد الموقف الشرعي تجاه الحكومات الظالمة ويؤكد أن "السعودية" ضعيفة لكنها تتظاهر بالقوة والسلاح  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 وزارة الزراعة تختتم مشاركتها بالدورة 44 لمعرض بغداد الدولي بتكريم الدوائر الزراعية المشاركة  : وزارة الزراعة

 وكيل وزارة الشباب يستقبل وفد المركز الوطني العراقي للمجتمع الوطني.  : صادق الموسوي

 ابطال قيادة عمليات الانبار تواصل عمليات البحث والتفتيش عن مخلفات ارهابي داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 (المرأة - الرجل ) الحب ما بعد الزواج  (6)  : علي الزاغيني

 علاقة المجتمع الكوفي بثورة الإمام الحسين (عليه السلام)  : د . خليل خلف بشير

 رئيس مؤسسة الشهداء تلتقي عضو مجلس النواب السيدة فيان دخيل ممثلة الطائفة الايزيدية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مالذي يجري في العراق بحق ربّ السماوات ؟  : صالح المحنه

 وعلى الباغي تدور الدوائر  : ثائر الساعدي

 الربيعي: نازحوا الأنبار حصان طروادة ولابد من تشديد الإجراءات

  ألف تحية لجيشنا البطل المنتصر  : سيد صباح بهباني

 تغير المطالب كلما تأخر تلبيتها ، اعتصام المعهد التقني الديوانيه أنموذجا  : د . عصام التميمي

 اكثر من خمسة وعشرون ألف مقاتل متطوع في كربلاء  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net