صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي

معا من اجل لاصلاح
احمد محمد العبادي

 بسم الله الرحمن الرحيم

       في كل زمان تدخل على مجتمعنا بعض العادات السلبية التي هي ليست من ثقافاته واخرى ايجابية تضاف على سلوكياته حاله في ذلك كحال بقية شعوب العالم فالاحتاكاك المباشر بشعوب تختلف عنه في التراث والثقافات تؤثر فيه ويؤثر فيها خاصة وان العالم اصبح كالقرية الصغيرة بفضل وسائل الاتصال والتواصل الاعلامي والجماهيري ...
وانطلاقا من المسؤولية التضامنية التي يتحملها  ابناء كل مجتمع في التاشير على السلوكيات السلبية من اجل معالجتها وابراز السلوكيات الايجابية من اجل اشاعتها في المجتمع نجد انه من  الضروري الوقوف على احدى الحالات السلبية التي صار بعض ابناء مجتمعنا طالما يتعاملون بها عند انتقادهم لسلوك مسؤول سياسي او  تنفيذي وهي استخدامهم اسلوب الشتم او اللعن معتقدين بذلك ان هذا الاسلوب اكثر تاثيرا من النقد البناء والمتحضر ثم هم كثيرا ما يوجهون جل غضبهم على القائمين في رأس هذه السلطات ان كانت تنفيذية او تشريعية او قانونية مبتعدين بذلك عن توجيه اصابع الاتهام على المسؤول المباشر عن السلوك الخاطئ الذي هم انتقدوه حتى وان كان موظفا بسيطا ..
والغريب ان كثيرا من الفضائيات المحترمة لا تتنزه عن مثل هذه السلوكيات وتسمح لضيوفها في برامجها السياسية والنقدية والفنية بالشتم والتجاوز الادبي على كبار المسؤولين الذين ساهموا هم (اي الفضائيات) مع ابناء الشعب العراقي في اجلاسهم على كراسي الحكم او منحهم المناصب من خلال الانتخابات
 نقول اننا لم نسمع او نقرا بتراثنا وتاريخنا الاسلامي ان اسلوب تجريح الكرامات والهيئات من خلال السب والشتم قد غير مسار امة ....بل ان التغيير ينطلق من النقد البناء المبني على الادلة الصحيحة والقناعات العلمية ...ولنا  بسلوك رموزنا  السياسيين اسوة حسنة فالحادثة التي جرت على اعظم سياسي ذكره التاريخ ومعلم الديمقراطية وهو النبي صلى الله عليه واله وسلم عندما جاءه اليهودي ومسكه من جلبابه وبدأ يشده ويقول له سدد ما عليك من دين يامحمد باسلوب الاهانة والتجريح امام الصحابة فقام له عمر وقال دعني اقطع راسه يارسول الله.... فاجابه النبي حري بك ياعمر ان تامره بحسن الطلب وتامرني بحسن الاداء...فلم يعدمه او يعتقله لانه تجاوز على رئيس الدولة ورمز سيادتها وكرامتها وهو النبي صلى الله عليه وسلم وهذا درس لنا في الديمقراطية.....
والشاهد الاخر هو الموقف الذي مرعلى نوري سعيد باشا  حيث كان رجل يبيع ( اللبلبي ) بالقرب من نادي العلوية في شارع السعدون وكان نوري سعيد يمر من هذا الشارع صباح كل يوم عند ذهابه لعمله وكان هذا الرجل ينهال بالسب والشتم على رئيس الوزراء نوري السعيد ويصفه بالعميل وعندما طلب احضار هذا الرجل حضر بزيه البغدادي  بدشداشته وحزامه الجلد والكيوة قال له مبتسما (انت شنو قصتك يومية مستلمني من الصبح؟؟؟) فقال له الرجل( والله باشا اريد تحبسني حتى يكولون عني سياسي...) 
ضحك الباشا واعطاه نوط ابو العشرة قائلا له (( يلله روح ولو تموت ماسويك سياسي واشتم براحتك...  )  
واليوم ونحن نشاهد هذه الحالات السلبية في الفضائيات ووسائل الاعلام الاخرى لم نسمع ان احدهم قد اعتقل لانه سب او شتم فلانا من المسؤولين ...وهذه ضاهرة ايجابية تحسب لاصحاب القرار ..وهي من مضاهر الديمقراطية والتي دفعنا الدماء من اجلها بالرغم من انها من صميم موروثنا الحضاري وقد افقدنا اياها سلسلة من الحكام الذين لا يقبلون غير هز الرأس بالموافقة على لكل ما يقولون او يريدون .....
الشعب العراقي الان يعيش ازمات كثيرة فانعدام الخدمات وتردي الوضع الامني وضياع الكرامات وبخس قيمة الانسان وضبابية الصورة المستقبلية وكثر الاحتجاجات والاعتراضات على القيادة السياسية العليا هي ارض خصبة لحصول مثل هذه التجاوزات الغير حضارية من قبل المنتقدين
فهلم معنا لاصلاح هذه الضاهرة ونثقف انفسنا على الابتعاد عن السب والشتم والتنكيل بالهيئات   وان نعتمد النقد الحضاري السليم والواقعي الذي ينفع المسؤول في تحديد الخلل في المنظومة التي هو على راسها لنساعده من معالجتها وبذلك نلقي الكرة في ملعبه ....وان اساء الاداء فلنا صناديق الانتخابات نتخلص منه او ممن جاء به من الكتل السياسية او من كبار السياسيين...وان اصلح الخطا فنكون قد ادبنا انفسنا بحسن الطلب ...ووضعنا لبنة بناء في مكانها الصحيح ...والكل يحتاج الكل ....ومن الله التوفيق
 
مع التحية والتقدير
 

  

احمد محمد العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/28



كتابة تعليق لموضوع : معا من اجل لاصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى حميد
صفحة الكاتب :
  مرتضى حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعمد إخفاء ذكرى عاشوراء الحسين في الأعلام العربي  : حيدر محمد الوائلي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتأهيل بوابة رقم 19في ناظم الورارفي الرمادي  : وزارة الموارد المائية

 أين الخلاص من الألم ؟  : صالح العجمي

 المقام والمرقد والعتبة  : السيد يوسف البيومي

 مركز هدف ينظم لقاء حول تعزيز ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان في الجامعات الفلسطينية  : سهر دهليز

 العمل تعتمد البرنامج الحكومي في اعداد الخطط الخاصة بعمل دوائرها  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في رحاب ذكرى استشهاد راهب بني هاشم الامام موسى بن جعفر (ع)  : صادق الموسوي

 الحشد يتعقب "دواعش" فروا من قصف للجيش على ضفاف الثرثار

 منظمات المجتمع المدني ودورها الكبير في المجتمع  : محمد عبد الكريم الكناني

 الدائرة الثقافية في لاهاي ... تعقد ندوة لمعلمي المدارس التطوعية  : الدائرة الثقافية العراقية - لاهاي

 مجالس المحافظات هل تنجز ما تعد به؟!.  : حميد الموسوي

 سليم الجبوري يتحدث في رسالة خاصة الى اتباعه عن الانتخابات ومسالة انتخابه من عدمه ( صوتي )

 الزوج يريد إسقاط المدام !  : هادي جلو مرعي

 الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات تتعاقد لتجهيز شركة توزيع المنتجات النفطية بمائتي شاحنة نوع فولفو  : وزارة الصناعة والمعادن

 عبد المهدي "ينتصر" لـ "ذي قار" .  : علي سالم الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net