صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح134 سورة يونس الشريفة
حيدر الحد راوي
بسم الله الرحمن الرحيم
 
وَلَوْ يُعَجِّلُ اللّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ{11} 
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة انها نزلت لما استعجل المشركون العذاب ( تفسير الجلالين للسيوطي ) , ونستقرأها في موردين : 
1- (  وَلَوْ يُعَجِّلُ اللّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ ) : يشير النص المبارك ان الله تعالى لو عجل للمشركين العذاب كما يستعجلون الخير لقضي اليهم اجلهم بالموت والهلاك , نستشف من النص المبارك عدة امور منها : 
أ‌) المرء الذي لا يؤمن بالاخرة مثلا , ينبري لطلب اثباتات عاجلة من الذين يؤمنون بها , والا أعرضوا عنها , كأنه سوف يؤمن عند حلول عذاب عاجل ! . 
ب‌) الانسان في طبيعته يستعجل الخير , ويطلب ويتمنى تأخر وتأخير الشر والمحذورات . 
ت‌) الله عز وجل يمهل ولا يهمل , يعجل الخيرات , ويؤجل الشر والمحذورات , لا يخفى على احد ما لذلك من المعاني السامية , ولعل ابرزها ( المهلة ) حتى يعي الكافر وغيره ما هم عليه . 
2- (  فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ) : تضمن النص المبارك امهالا للذين لا يؤمنون بيوم البعث والنشور في ظلمهم واجحافهم متخبطين , متحيرين .    
 
وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ{12}
نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة موارد : 
1- (  وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً ) : من عادات الانسان وطبائعه , ان يشعر بالضعف عند نزول الملمات , كالفقر والمرض وغيرها , فيتوجه الى قوى يعتقد انها اقوى الموجودات , يمكنها دفع ما هو فيه من البلاء والشدة , كغريق  يبحث بجد عن ما يمكنه ان يتشبث به , فلن يجد غير الله القدير المقتدر , فيتوجه اليه بقلب مخلص , وايمان بالغ , على اي هيئة كان ( لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِداً أَوْ قَآئِماً ) .  
2- (  فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ ) : يبين النص المبارك حقيقة من حقائق الانسان ( ليس جميع الناس , بل ربما الاعم الاغلب ) , انه بعد ان يكشف الله تعالى ما كان يشكو , مر على كفره وطغيانه , كأن شيئا لم يحدث , وهذه تضاف ايضا الى طبائع الانسان , فهو سريع النسيان , سريع الغفلة ! .  
3- (  كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) : بنفس الطريقة , كما ان هذا الانسان يتذكر وينيب ويتضرع الى الله تعالى في وقت الشدائد وفي محل الابتلاءات , لكنه ينسى ويغفل ويتغافل نعمة المنعم وشكره عليها , عندما يهيئ الله تعالى له اسباب النجاة منها , كذلك هو الحال بالنسبة للمسرفين , الذين اسرفوا في التجريء والاعتداء بكل الصورة المتاحة لهم في الكذب على الله تعالى ورسله وانبيائه وغيره .          
 
وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ{13}
تبين الاية الكريمة ان الله تعالى اهلك الامم السابقة كعاد وثمود وغيرهم , وتذكر سببين لاهلاكهم : 
1- (  لَمَّا ظَلَمُواْ ) : بالشرك والمعاصي . 
2- (  وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ ) : يشير النص المبارك ان الله تعالى لم يهلكهم من غير حجة او بينة , فقد ارسل لهم الرسل , ومعهم المعاجز الباهرة والبراهين القاطعة , لكنهم لم يؤمنوا رغم ذلك كله .   
فكان الهلاك هو الجزاء الاوفى في حقهم (  كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ ) , الذي ( نوع الهلاك ) كان يعتمد على نوع الجرم , وسبل تطهير الارض من ادرانه ( كما اشرنا الى ذلك مسبقا ) . 
 
ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأَرْضِ مِن بَعْدِهِم لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ{14}
يتبين من الاية الكريمة ان الله تعالى عندما يأمر بهلاك قوم يستخلف غيرهم , حتى وصل الامر ( بالاستخلاف ) الى اهل مكة , ( لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ ) , يلاحظ (  لِنَنظُرَ ) , حيث وضع النظر مكان الرؤية , ان المصدر من ( لِنَنظُرَ ) يشتمل على عدة معاني فمنها الرؤية ومنها الانتظار , فيكون بذلك اعم واشمل من المصدر ( رأى - يرى ) . 
 
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{15} 
تبين الاية الكريمة , ان الرسول الكريم محمد (ص واله) عندما يتلو عليهم ايات القرآن الكريم بالبيان اللازم والمطلوب , يجد ويكتشف الذين لا يؤمنون بلقاء الله تعالى في يوم الحساب انها تتضارب وتتقاطع مع مصالحهم , مبتغياتهم واهوائهم , فيردون عليه (ص واله) ( ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ ) , اخرج اواظهر لنا غير هذا القرآن , او بدله من تلقاء نفسك , لكي يتوافق مع مصالحهم واهوائهم ولا يتقاطع معها , فيأت الرد منه جل وعلا لرسوله الكريم ( ص واله) ان يقول : 
1- ( قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي ) : في هذا النص المبارك اثباتا لنبوته (ص واله) , فلو كان القران الكريم منه (ص واله) لاستجاب الى طلب القوم , وبدل وغير فيه بما يتناسب واذواقهم , لكنه (ص واله) اثبت انه من عند الله تعالى , فلا يسعه (ص واله) التغيير والتبديل . 
2- ( إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ ) : {إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }النجم4 .
3- ( إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ) :  النبي الكريم محمد (ص واله) بعيد كل البعد عن معصية الله تعالى , وبذلك هو في مأمن من العذاب ( بل لا يمكن ذلك ) , فيبدو انه (ص واله) اراد الاشارة الى انه هو شخصيا قد يتعرض الى العذاب حين مخالفته اوامر الله جل وعلا , فما بال غيره (ص واله) من العصاة من الناس ! .  
 
قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{16} 
يستمر التوجيه الرباني للرسول الكريم محمد (ص واله) في افحام الكفار والرد عليهم , ( قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ ) , امر نزول القرآن الكريم وتلاوته والابلاغ به متعلق بمشيئته عز وجل , ( وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ ) , وكذلك تعليمه لكم , ( فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُراً مِّن قَبْلِهِ ) , المعلوم ان النبي الكريم (ص واله) كان في الاربعين من العمر عند نزول القران الكريم عليه , امضاها في العيش مع اهل مكة , ولو كان القرآن الكريم قد اظهره (ص واله) من تلقاء نفسه  لاظهره قبل تلك المدة ,  (  أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ) , افلا عقلتم ذلك وتأملتموه وتدبرتموه ففهمتموه .   
 
فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ{17}
نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 
1- ( فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ) : يؤكد النص المبارك ان لا ظلم اشد واكثر غلظة من موردين : 
أ‌) ( مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً ) : الافتراء على الله تعالى كنسبة الشريك والابن والبنت له تعالى عن ذلك علوا كبيرا . 
ب‌) ( أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ) :  القرآن الكريم . 
2- ( إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ ) : يحكم النص المبارك عليهم بحكمين : 
أ‌) ( إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ) : ان هؤلاء ( المفترين على الله تعالى والمكذبين بآياته ) لا يفلحون . 
ب‌) ( الْمُجْرِمُونَ ) : ان النص المبارك عدهم وادرجهم في جملة ( الْمُجْرِمُونَ ) .     
مما يروى في سبب نزول الايات الكريمة ( 15 – 17 ) , انها ( نزلت في عدة نفر من عبدة الاوثان الذين قالوا : ان ما ورد في هذا القرآن من الامر بترك عبادة اصنامنا الكبيرة , اللات والعزى ومناة وهبل , وذم هذه الالهة , مما لا يمكن ان نتحمله , فأذا اردت ان نتبعك فأت بقرآن اخر لا يوجد فيه هذا الذم والتوبيخ لالهتنا ) ."مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي". 
 
وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ{18} 
نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة موارد : 
1- ( وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ ) : هؤلاء المشركين اتخذوا آلهة لا تضرهم ان لم يعبدوها , ولا تنفعهم عبادتها في شيء . 
2- ( وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ ) : كان المتعارف لدى مشركي مكة , انهم يقولون ( انما نعبد هذه الالهة لتقربنا الى الله , فيكونوا لنا شفعاء عنده ) .   
3- ( قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ) :  كان مشركي مكة ينسبون الشريك له تعالى , وكذلك يدعون ان الملائكة بنات الله , تعالى عن ذلك علوا كبيرا , فلو كان ذلك صحيحا لعلمه جل وعلا الذي لا تخفى عليه خافية في السموات ولا في الارض .  
 
وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُواْ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ{19} 
نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 
1) ( وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُواْ ) : يشير النص المبارك على نحو التأكيد ان الناس كانوا على ملة ودين واحد ( من لدن آدم إلى نوح ، وقيل من عهد إبراهيم إلى عمرو بن لحيّ ) "تفسير الجلالين للسيوطي" , حتى وصلوا الى نقطة الاختلاف والتفرق , ثبت بعضهم , ليكفر البعض الاخر . 
2) ( وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ) : ولولا وعده وكلمته جل وعلا بتأخير العذاب الى يوم القيامة لقضي بين الناس في الدنيا . 
 
وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ{20}
نستقرأ الاية الكريمة في موضعين : 
1- ( وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ) : تضمن النص المبارك اقتراحا لاهل مكة , يقترحون فيه ان ينزل الله تعالى عليه (ص واله) آية من ربه , كما كان للاقوام السابقة من ايات كناقة صالح وعصا موسى (ع) ... الخ .  
2- ( فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ ) : تضمن النص المبارك الرد على مقترحهم , وفيه توجيهين : 
أ‌) ( فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلّهِ ) : ( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً{26} إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً{27} ) سورة الجن . 
ب‌) ( فَانْتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ ) : الانتظار هنا يشير الى امرين : 
1- انتظار الثواب للمؤمنين . 
2- انتظار حلول العقاب على الكافرين 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/29



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح134 سورة يونس الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيم ياسين
صفحة الكاتب :
  نعيم ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطواغيت من الاقلية  : سامي جواد كاظم

 التاريخ الاسود للعلاقات الروسية ..الصينية والعالم الاسلامي\\3  : سمير بشير النعيمي

 المرجعية الدينية العليا تدعو العالم للتصدي مع العراقيين للإرهاب وتدعو لشيوع ثقافة الانتماء الوطني بالضد من الانتماءات الأممية القومية والدينية الخارجية  : جسام محمد السعيدي

 هيجان الخرف السياسي Dementia  : د . رافد علاء الخزاعي

 9-8/شباط اغتيال التاريخ  : رائد عبد الحسين السوداني

 ذكرى استشهاد الامام الحسن الزكي العسكري في سامراء  : مجاهد منعثر منشد

 عضو مجلس محافظة واسط علي غركان يطالب بانقاذ 3 الاف راس من الماشية

 من اللقلق نتعلم  : معمر حبار

 شؤون الاقاليم تحتفي بالمتوجين بلقب اندية العراق لطائرة الناشئين  : وزارة الشباب والرياضة

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تواصل حملة "تصحيح قراءة سورة الفاتحة للزائرين" في 140 موقعاً

 سئمنا تناحركم وكفرنا بافكاركم !  : اوعاد الدسوقي

 الكرسمس بنكهة الإنتقادات العراقية  : محمد جواد الميالي

 مظفر النواب: خمس قصائد أطربتني منه، وعنه نبذة  : كريم مرزة الاسدي

 القاضي فائق زيدان يستقبل الدكتور إياد علاوي  : مجلس القضاء الاعلى

 من دولة مؤسسات الى دولة أزمات ... قد يضيع العراق لفترة كما ضاع أيام هولاكو!  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net