صفحة الكاتب : صادق السعداوي

الفيدرالية ودولة القانون
صادق السعداوي

الغريب أن فكرة الأقاليم كانت من بناة أفكار المعارضة السابقة للنظام السياسي السابق لاسيما من المكون الشيعي والكردي ،  تمرد عنها الشيعة لكونها بداية لتقسيم العراق وتمسك بها الكرد لتحقيق حلمهم في تقرير المصير وتأسيس الدولة الكردية فيما تشبث فيها البعض من قيادات السنة العرب للضغط السياسي وتحقيق المكاسب السياسية لاسيما وإنهم كانوا مترددين في دخول العملية السياسية منذ البداية وبعد حوارات وتفاهمات عادوا ودخلوا الى هذه العملية السياسية بتحفظ الكثير من القوى الفاعلة على الساحة ودخول هؤلاء  في العملية السياسية لا يعني الثقة بالشيعة الذين مثلوا الأغلبية في الحكومات التي تلت عام 2003 ، وانما من دخل الى العملية السياسية كان بضغط من الشارع السني بعد سيطرة الاكراد والشيعة على الحكم ودخل البلد في مرحلة جديدة من كتابة الدستور والتأسيس للمؤسسات الحكومية وعليه كان لابد لهذا الشارع من يمثله في العملية السياسية ليتحقق التوازن في العملية السياسية بعد تمكن الشيعة والكرد من تخطي مرحلة متقدمة في بناء العملية السياسية وتشكيل الأجهزة الأمنية من الجيش والشرطة  ، ولا يخفى ان القيادات الشيعية كانت على علم بان البعض من دخل العملية السياسية  وراءه الجناح العسكري للتنظيمات المسلحة التي تقود المقاومة ضد الأمريكان وهذا قد ورط هذه القيادات للارتباط بالمحركات الإقليمية بعد القناعة التامة بان مشاركتهم في حكومة الوحدة الوطنية أو حكومة الشراكة الوطنية او حكومة المشاركة الوطنية لم يكن في المستوى المطلوب لذلك اتجهت هذه القيادات في خلق الأزمات والاستقواء بالتنظيمات المسلحة من اجل افشال العمل السياسي والتجربة الديمقراطية الجديدة ، وخلال السنوات العشر الماضية تمسك البعض من هؤلاء بهذا المنهج المرتكز على المحركات الاقليمية والاستقواء والتنسيق مع التنظيمات المسلحة او تشكيل فرق للاغتيال بالرغم قيادتها من رجال الدولة كما هو الحال في ملف المدان طارق الهاشمي .

العملية السياسية خلال السنوات الماضية شابها الكثير من التشابك والتصارع بين الفرقاء فالكرد يستغلون هذا الصراع لتحقيق مصالحهم ومكاسبهم القومية لتحقيق حلمهم القومي فيما تمثل المشهد السياسي في شقين كلاهما داخل الحكومة ولكن احدهما يعمل معارض للاخر ويعرقل العمل الحكومي كما هو حال زعيم العراقية اياد علاوي واعضاء القائمة العراقية فهم مع المعارضة وشركاء في مميزات الحكومة حتى اختلط الامر على الشارع العراقي في تشخيصهم معارضة ام سلطة ، وهذا المنهج يوافق اقليم كردستان الذي هم دولة مستقلة وعلم وجيش واستثمارات وبرلمان ولم ينقصه الا اعلان تقرير المصير الذي يحدد به بارزاني شراكه السياسيين في كل مناسبة متناسيا مليارات الدولارات السنوية التي تتطفل الاقليم لياخذها من الميزانية الاتحادية والتي غالبيتها تأتي من ثروات الجنوب الطيب ومع ذلك عندما تتحدث مع اي كردي يقول لك انا كردستاني وليس عراقي .

المكون السني وسكان المنطقة الغربية بالرغم من مشاركتهم في الحكومة والبرلمان يصرون على ان حكومة الشراكة الوطنية التي يقودها المالكي هي حكومة تمثل الشيعة في حين ان سكان المناطق الشيعية في الجنوب والوسط هم من اكثر سكان العراق فقراً وتضرراً من الناحية الاقتصادية والاجتماعية بالمقارنة مع المكون الكردي والمكون السني الذي يسكن الانبار والموصل وتكريت وهذا يؤكد ان الشيعة لم يكونوا مستفيدين من هذه الحكومة التي يصفها العرب السنة بالشيعية ولكن ابناء هذه الطائفة محاصرون بالفقر والأيدلوجية الفكرية المعادية لهم ناهيك عن تعاملهم بحكمة وروية اتجاه المشاكل فهم لديهم أساليبهم ومناهجهم للبحث عن بدائل لأتخلق أزمات قد لا تحمد عقباها .

بالمقابل كشفت مظاهرات المناطق السنية شكل الأوراق التي ينتجها البعض من السنة العرب في العراق فقد تحدث البعض من قادة هذه المناطق  بحقد وكراهية على أبناء وطنهم من المكون الشيعي  أمام المتظاهرين حيث وصف النائب احمد العلواني الشيعة بالخنازير والخونة والفرس والمجوس وغيرها من النعوت والأوصاف والتي تجذر الكراهية والحقد بين مكونات الشعب العراقي ، فيما رفعت أعلام حزب البعث والجيش الحر وعلم تركيا وإقليم كردستان والذي يدل على ان هناك مندسين في هذه المظاهرات ما زالوا يراهنون على الخارج الإقليمي وورقة حزب البعث وما مطالباتهم بإطلاق سراح السجناء وإلغاء قانون المسألة والعدالة وأربعة إرهاب إلى جانب العمل لتأجيج الحقد والكراهية والطائفية عن طريق استفزاز مشاعر أهل الجنوب والوسط وأبناء المقابر الجماعية ، ثم أن رفع العلم التركي يدل على الطائفية والدعوة الى تقسيم البلد لا هذه الدولة تعمل على نشوب الحرب الأهلية التي تؤدي إلى تجزئة هذا البلد إلى دويلات فهي تدفع بالأكراد للانفصال عن العراق ونفس الشيء بالنسبة للسنة العرب من خلال الإقليم الخاص بهم وهذا ما يجعل البلد ضعيفا غير قادر على الوقوف بوجه المخطط التركي في العراق .

في ظل كل هذه المزايدات يبقى صوتاً واحداً يرفض الفيدرالية على شكلها الطائفي المناطقي الذي سيقود البلد في المستقبل المنظور الى التقسيم هذا الصوت تبناه ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة الإسلامية على الرغم من ان هذا الرأي قد خلق لهذا الائتلاف والحزب خصوم يحاولون تشويه صورته امام الرأي العام واتهامه بعدم العمل بالدستور ومحاولاً التفرد بالسلطة وحكم البلاد ، وأزاء ذلك لم تخرج تصريحات القادة في ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة عن عدم السماح بإقامة الفدراليات في الوقت الحالي لأنها ستتسبب في تمزيق العراق واستعجال الفدرالية في هذه الظروف مفسدة لها ، وإدخال للناس والبلد في مشاكل نحن في غنى عنها ،ناهيك ان الواقع الحالي لا يساعد على إقامة الفدراليات لأن الفدرالية قد تكون بوابة للاقتتال الداخلي وبالتالي لابد من تعديل الدستور بما يحقق للمجتمع الامن والاستقرار والمشاركة الفاعلة في بناء العراق والنهوض بالواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي . 

  

صادق السعداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/30



كتابة تعليق لموضوع : الفيدرالية ودولة القانون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرامزيّة العلميّة للإمام علي بن موسى الرضا(عليه السلام) إنموذجا معصوما )  : مرتضى علي الحلي

 الجيش السوري يشعل جبهة جوبر عين ترما فوق رؤوس النصرة بصواريخ معدلة +صور

 عودة الدعوة إلى الدعوة الإسلامية  : تحسين الفردوسي

 دمشق وطهران ..حلف يتجذر ورسائل تسقط شائعات الخلاف ؟  : هشام الهبيشان

 ذي قار : الدفاع المدني ينفذ دورات تعريفية وتدريبية للطلبة حول السلامة المدرسية  : وزارة الداخلية العراقية

 تصديق اعترافات متهمين بابتزاز نساء عبر مواقع التواصل في الكرخ والعمارة  : مجلس القضاء الاعلى

 إلى طارق الهاشمي .. حتى العمالة لها حدود  : سامي رمزي

 الحدود مع سوريا... ساحة خروقات متكررة تربك أمن العراق

 بالصور : أسرة الشهيد ابو تحسين الصالحي تهدي سلاح القناص الخاص به لمتحف الإمام الحسين (ع)

  ماذا قدم علاوي للشعب العراقي بعد اربعين عام في احضان الغرب  : حيدر محمد

 طك بطك3 الفلوجة عروس أم أفعى.؟!  : حسين الركابي

 اَلْمَوْتُ..لِإِسْرَائِيلْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 البارزاني وحلم الدولة الكوردية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الكهرباء معادله صعبة 8+2=5  : علي ساجت الغزي

 إلى متى يهيمن الخداع والتزوير بين الساسة  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net