صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

حكاية عمو حسن ( جون )
علي حسين الخباز

كان جون يحب البحث عن الجديد دائما، فيبحث عن محطات تلفازية لايعرف هويتها، اسماء يسمع بها لاول مرة ـ صور لم يألفها من قبل ـ لغات لايفهم محتواها ـ وفجأة وقف امام مشهد غريب حيث شاهد تظاهرة كبيرة؛ ملايين من الناس تسير لتؤدي طقوس ولائها حزنا، مواكب ألم وحسرة وبكاء تنصت لهتافاتهم، واذا بهم موحّودون توحدهم (يا حسين) تمر امام ناظره آلاف التظاهرات الكبيرة دون ان يشاركها هذه الحميمية التي جذبته الان: ماسر ارتعاشة جسده؟ ماسر هذا الحنين الذي يعتريه ليشارك هذه الملايين؟ وهكذا صار يتصور نفسه معهم... 

أخذ يلطم ويبكي ويصرخ يا حسين يا حسين... تمر على لسانه شفافة يحس بطعمها دون ان يعرف من هو الحسين. لم يكن يعرف يوما ان البكاء والفرح يجتمعان في فعل واحد !!! لم يسمع يوما عن مشاعر بهجة حزينة... اشياء لم يفهمها... لم يكن الموقف بسيطا على حياة شاب يعيش في اصقاع مدينة ماتت فيها الاحاسيس، واصبحت المتعة محصورة بملذات الجسد، ليكتشف اليوم وعن طريق الصدفة ان هناك اشياء تعانق الروح. 

وهكذا صار همه الوحيد هو البحث عن كل حسين، هو يريد حسينه... الحسين الذي بعث فيه الحب والمحبة والحنان، الحسين الذي بذكره شعر بالقشعريرة تسري في جسده، الحسين الذي تحس عنده بعظمة الحياة وشموخها، الحسين الذي اجتذب كل هذه الملايين رغم كل هذه السنوات الطويلة اندهش فعلا هل حقا قتل الحسين قبل الف واربعمائة عام ويزيد وما زالت الى الان ذكراه تعترش القلوب، وما زال عاشورائه ساخنا بالحب والتضحية والعطاء؟ 

سألته امه: ما القضية يا جون؟ فقال لها: اماه انا عرفت الحسين، لقد قرأت عن حياته وعن استشهاده يا امي، عرفت الطف وكربلاء والعباس وحبيب، واندهشت حين وجدت شهيدا يحمل اسمي يا امي اسمه جون. وعرفت ايضا ان احد الشهداء كان مسيحيا. هل احدثك عن جنون عابس لتدركين عمق هواه... واندهش اكثر حين اخبرته امه: انه ابن فاطمة يا ولدي...


علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/01



كتابة تعليق لموضوع : حكاية عمو حسن ( جون )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان جاسم
صفحة الكاتب :
  قحطان جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الشيعة بين حب السلطة وقضاياهم المصيرية  : صبيح الكعبي

 للمرجعية خصوم..ولكن!  : محمد الحسن

 بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول شهداء الصقلاوية

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في عمان ملك المملكة الاردنية الهاشمية الملك عبد الله بن الحسين  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 النجيفي يدعوا الى الحرب الاهلية  : مهدي المولى

 محاولات زرع الفتنة الطائفية  : سهيل نجم

 الزومبي حقيقة سياسية بحتة  : احمد الخالصي

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مستقبل التعاون الصناعي بين بغداد ووارشو ويدعو الشركات البولندية للتعاون مع العراق في مجال صناعة الأسلحة والاعتدة المتوسطة  : وزارة الصناعة والمعادن

 وزير النفط يعلن عن تحقيق زيادة غير مسبوقة في استثمار الغاز في شركة غاز البصرة بنسبة 80%  : وزارة النفط

 كربلاء : 125 دار نشر ومؤسسة علمية تشارك في معرض للكتاب ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة العالمي  : وكالة نون الاخبارية

 الحشد الشعبي : انشاء خندق أمني بطول 18 كم باتجاه سد العظيم

 الاسباب الحقيقية لرفض السعودية شغل مقعدها في مجلس الامن الدولي  : عبد الباري عطوان

 السيناريو الاخير في سوريا  : رائد السامرائي

 تناقض السيد كمال الحيدري في قضية تدخل الإمام الحجة في تعيين المرجعية العامة للشيعة

 فرانكشتاين في بغداد وزمن السبات  : اسراء العبيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107923154

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:51

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net