صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

عملية التفجيرات القيصرية
د . محمد تقي جون

 

في أتمّ براءة الوقت، وانسياب الدقائق والثواني، وتمطي حركات الناس الاعتيادية.. في أتمّها يحدث كل شيء لا يمتّ إلى البراءة والانسيابية والاعتيادية بصلة، فيمد الموت دويّ صمته المذهل ليأخذ كلّ الأبرياء الانسيابيين الاعتياديين إلى هوته التقليدية بمنتهى الإجحاف والوحشية المحدّثة التي يهديها العالم المتقدم إلى عالمنا المتهدم به.
الذهول وحده ولا شيء سواه يهيمن في كل مرة، حيث المكان يحترق والنفوس تنغلق والآهات تنطلق، وحيث يُسخَّر الموت فلا يُنتظر كالعادة، ويُجعل الأجل كحد منجل يقطع بجرة واحدة العشرات، فتتوقف الحياة في هذا المكان ويندمج الوقت بأزمانه الثلاثة بلحظة واحدة مستمرة سائدة كالأحكام العرفية التي تلغي القاعدة حتى تنتهي الحالة الداعية لها.  
 لفـّت الحيرة التي لا تنتهي الناسَ، واستسلموا بعدما همهموا وتكلموا بكلام صمتي إلى أرذل اليأس. لا أحد يدري ماذا يجري عدا ابن سيَّا. نعم انه يدري جيداً لماذا وماذا. وحين سيقول سيقول القولُ ويُفعل المفعولُ. لكن هل سيقول سوى ما هو موجود في الضمائر والعقول؟ انه كأنما يغمِّق لونَ خطوطٍ مرسومةٍ أو كلماتٍ محفورة  مسبقاً.
قال ابن سيَّا في الحشد: " إن التفجيرات التي تطول كلَّ ذي طـُول هي أحكام بالإعدام أصدرتها أمريكا على الشعب برمته وينفذها سياسيون عراقيون جلبتهم ونصّبتهم لهذا الغرض. كل عراقي محكوم بالإعدام مسبقاً وينفذ به الحكم في أي وقت يقرره جلاد كاتم أو ناسف.. انه يعيش الموت صاحياً كلّ حين ويساق إلى الموت نائماً كلَّ حين. ولك أن تنظرَ وتحدَّ النظر لتتعرف على مجرميك وجلاديك، وتحاول جاداً أن تعيد كتابة قدرك الذي لعب به هؤلاء غير المحددين والمعروفين فتحددهم وتعرّفهم". 
وتابع " ليس صعباً أن تعْرفهم اذا تأملت بعمق دمى المسرح السياسي، وبأسلوب تحريكها ستعرف هوية الأيادي الخفية التي تحركها. عندها ستفضحهم، وعندما تفضحهم ستربكهم وتتخلص من قدرك الذي رسموه لك لأنهم سينكشفون أمام النظـَّارة.. سيبدون مجرد دمى معلقة بخيوط، وكل التفاصيل التي تظهرها مرسومة لها: غضبها، بسمتها، عنفها.. كله وهم ورسم.. ويظهرون حلقاتٍ متصلة وقضايا ذات صلة بين قبل وبعد، وأن التغيير الذي يدعونه تغرير، والاختلاف بينهم اختلاق ". 
تحفزت الآذان وهمهمت الألسن وتحركت النفوس كما تدفع سيارة تعطلت بطاريتها فتنهض قليلا.. كان ابن سيَّا يتذكر أو يستحضر دائماً قول سعد الصفار احد تجار الشورجة وهو يصيح غير آبه زمنَ صدام المقبور (لو هذا الشعب يصير ثور ما يثور). ولكن ابن سيا يرى أن الثورة لابديّة وكإبرة المريض يجب أن يضربها لـ(يطيب). عندها: من هوة الضعف تنبثق قمة القوة، ومن الهزيمة المرة يولد النصر المبين، ومن الألم الممض يتفتح الأمل.
واستطرد ابن سيَّا:" إن التفجيرات والقتل العشوائي يقف وراءهما مخطط منظم جداً. أمريكا وسياسيون عراقيون (عملاء): المخطـِّط والمنفـِّذ يدركان (وراء التفجيرات ما وراءها). إنهم يريدون أن يتنبه الشعب على ما يريدون فيخرج من حيرته البليدة، وكثيرا ما يتفلت من أحاديثهم ما يودون قوله عمداً وسهو عمد. 
كأنهم يقولون: لقد قـُطِعت كردستان بدءاً وهي حديث يوجهون إلى سماعه.. قـُطِعت فاستراحتْ ولم يُسمَعُ فيها انفجارُ ولا جدلٌ يثارُ.. أفلا ينبههم هذا على فائدة القطع والجدع؟ ألا يستصرخهم هذا إلى التقليد؟ أما احد يَسمع فخيراً ينفع وشراً يدفع وانفجاراتٍ يقطع؟!! 
لقد قطع هؤلاء مشاوير طويلة من ترسيخ الطائفية قبل التفجير والتفخيخ.. جهد ساعد به رجال دين مزيفون جعلوا الدين مفرقاً وهو جامع، وقاتلا وهو محيي، ومضللا وهو هادٍ، فتاجروا بالخلاف، وركزوا على نقاط الاختلاف فكبروها وعظموها وأنسوا مدى الائتلاف والوحدة الشاسع للدين الإسلامي الحنيف.
  إنهم دعاة تقطيع.. وحتماً القطع يؤدي إلى إراقة دم؛ ولا يجدون ضيراً في اراقة الدم العراقي المرتخص عندهم، ثم ان القتل على الهوية إعلان دموي للإقليمية بأنها الحل الوحيد لوقف النزيف. عندها سيلتئم جرح ويكف نزف ويبتدئ فرح! إنهم يريدون أن يقولوا فينطقون بالناسف والنازف، ليس خجلاً من جرم ما يقولون، ولكنهم يخافون من شعب خائف منهم وتلك مفارقة! أفلا يتنبه الشعب الخائف على خوفهم فيسترد جرأته.. وهل سيخاف ممن يخاف منه حتى يفقد بتقطيعه ما يُخاف فيه.. انه ينزف قوته لا دم أبنائه، ويفقد خوف أعدائه باطراد خوفه. 
إذا صار إلى إقليمين (شيعي) و(سني) وقبلها (كردي) فستنتهي الحكاية.. حكاية شعب ذي تاريخ وأمجاد ودين صحيح ومواطنه مشهودة، ليصبح شُعوباً ضائعة.. وستنتهي التفجيرات عندئذٍ لان العملية انتهت وبنجاح، فلا يلزم عملية ودماء او تفجيرات جديدة.. قال ابن سيا :" على الشعب أن ينظر من هذه الفجوة إلى تلك الهوة ويستعد بكل قوة للضرب بقوة، ليعيد وحدته وتاريخه وجغرافيته، ليعيد سيادته، ليرجع العراق بعد غيبة طالت وفراق. 
إنهم إذن يخيرون الشعب بين القتل والتقسيم...  فليعلم إذن وليحرس الوطن من الطائفية والإقليمية.. وأطلقها أبيات واضحات فاضحات:
 
 
إن كان معنى السنَّةِ هو التزام السنَّـــــةِ
أو كان معنى الشيعةِ دينَ النبي والعتــرةِ
أليس قطعُ وطـــــنٍ وقتلُه ببدعــــــــــةِ
هل نزلت في آيــــةِ أم فصِّلت في سورة
أو بحديثٍ، والرســـــــــــــــــــــــــــــولُ قد دعا للوحدة
أهلَ الحفاظ والتقى من سنة وشيعـــــةِ
لا عملاء أرجفـــوا لغدرةٍ وفجـــــــــرةِ
اعلوه واحفظوه ديناً من مهـــــــــــــــــــــــــاوي الفتنةِ
محَّضه الله لــــــه وللعلا والرفعـــــــة
فلا لنيل دنيـــــــةٍ يغدو، ومسخِ دولـةِ
هو العراق بيتنـــا نعمره كأســــــــرةِ
يا صائحاً مثل الغـــــــــــــــــــــــراب ناعباً بالفرقــــــةِ
لنجمع الشملَ معاً لا عزَّ كالاخــــــوَّةِ
 

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/02



كتابة تعليق لموضوع : عملية التفجيرات القيصرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر
صفحة الكاتب :
  طالب عباس الظاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القضاء على الإرهاب بشروط  : واثق الجابري

 التحديات الشيعية والحاجة الى مراكز الأبحاث والدراسات  : د . خالد عليوي العرداوي

 الشرطة البريطانية تعثر على طرود مشبوهة داخل جامعة ومصرف في اسكتلندا

 عرب دنبوس مو عرب ناموس  : حامد گعيد الجبوري

 العمل تقيم معرضا للمشاريع الصغيرة في ذي قار  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجلة المأمون تصدر عددها الثاني لعام 2017  : اعلام وزارة الثقافة

 التجارة .. الاستمرار بتجهيز المطاحن بخلطات الحبوب ووكلاء التموين بمادة الرز  : اعلام وزارة التجارة

  تونس وكل العرب: اليوم سهرٌ وغدا أمرٌ  : محمد الحمّار

 ممثل السید السیستاني ( السيد الكشميري ) یدعو زوار الأربعين للاقتداء بنهج الإمام الحسين والالتزام بتوجيهات المرجعية

 عودة 100 ألف أسرة نازحة إلى محافظة الأنبار

 أبناء الناصرية ينظمون وقفة أحتجاجية لتوظيب وأدامة مدخل الناصرية الغربي  : حسين باجي الغزي

 عمل بطولي للاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات صلاح الدين  : وزارة الدفاع العراقية

 رسالة بن نبي إلى كريم بلقاسم  : معمر حبار

 العراق يعتزم تصدير 2.4 مليون برميل يوميا من خام البصرة الشهر المقبل

 أبطال قيادة عمليات الجزيرة وفرقة المشاة السابعة يحررون ناحية العبيدي القديمة والجديدة والمجمع السكني  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net