صفحة الكاتب : علاء كرم الله

تداعيات عملية الهروب من سجن ابي غريب والتاجي؟!
علاء كرم الله
لم يكن يوم الأحد  الموافق 21/7/2013 يوما كباقي الأيام  في العراق ولا طبيعيا في حياة العراقيين حيث أزدادوا رعبا وخوفا في هذا اليوم  ومما ستخبأه لهم قادم الأيام، فقد أهتز في هذا اليوم الوضع الأمني المهزوز أصلا هزة عنيفة وضرب بخاصرته! حيث  سجل الأرهابيين من تنظيمات القاعدة  نصرا واضحا على الحكومة وعديد قواتها الأمنية، بعد أن أستطاعوا من تهريب أكثر من ألف  من السجناء من عتاة المجرمين من تنظيمات القاعدة في عملية أقرب الى الخيال وعلى طريقة افلام هوليوود! من سجن أبي غريب وسجن التاجي (الحوت) فيهم أكثر من (300 ) من المحكومين بالأعدام!! ولم يتم التنفيذ بهم؟؟. الخبر تناقلته كافة وسال الأعلام والفضائيات المحلية والعربية والدولية بأهتمام كبير مع شيء من الفرح الواضح! لدى بعض الفضائيات العربية والمحلية المعروفة بتوجهاتها الصفراء ضد العراق والتي تعرف كيف تدس السم بالعسل!. عملية الهروب تركت ورائها جملة من الأسئلة والأستفسارات وعلامات الأستفهام الكثيرة والكبيرة:كيف تم تهريب هذا العدد الكبيرمن السجناء؟ وهل تمتلك تنظيمات القاعدة هكذا عقول تخطط  لمثل هذه العملية النوعية والفريدة؟ وأي سبات عميق كانت تغط فيه أجهزتنا الأمنية والمخابراتية والأستخبارية ؟! وأسئلة كثيرة راودت عقول كل العراقيين، ولكن هل نجد أجوبة وافية ومقنعة لكل ما نطرحه من أسئلة؟ الجواب كلا لا نجد أية جواب!! سوى ألقاء اللوم على هذا الطرف الأمني أو ذاك العسكري!وأعادة النظربالخطط العسكرية والأمنية وتبديل القيادات الأمنية للحرس وأحالة قسم منهم الى التقاعد وطرد بعض منتسبي الحرس لأهمالهم بالواجب! هذا ما يحدث في كل خرق امني كبيرأو تفجير أرهابي مروع وينتهي الأمر!!. أن مثل هذه العملية النوعية تركت الكثيرمن الأسئلة و الأثار والتداعيات الخطيرة والسلبية منها:
1- أسقطت هذه العملية آخر ورقة توت كانت تحمي عورة القوات الأمنية والأستخبارية وأثبتت هشاشتها وضعفها على مقارعة الأرهابيين.
2- أثبتت هذه العملية بشيء لا يقبل الشك بأن زمام المبادرة لا زال بيد القوى الأرهابية وتمسك به بكل قوة  فهي من تختار وتحدد  الهدف والزمن والتاريخ والمكان.
3- أثبتت هذه العملية الجريئة بقدر ما هناك خرق كبيرداخل الأجهزة الأمنية والأستخبارية من قبل الأرهابيين!، فهناك أيضا عقول جبارة مدربة تدريبا عاليا من الداخل والخارج تتعاون مع القاعدة في التنفيذ والتخطيط لمثل هكذا عمليات وتقوم بتقديم كافة الخدمات المعلوماتية والمالية واللوجستية من عدة وعتاد وأية خدمات أخرى!.
4- أثبتت هذه العملية أن أستمرار الفساد الذي نهش بجسد الدولة بكل موؤسساتها المدنية والعسكرية وسهولة شراء ذمم الكثير من منتسبي القوى الأمنية والعسكرية وعدم ولائهم الصادق  للعراق الجديد بعد التغيير هو السبب الرئيسي الذي يقف   وراء نجاح مثل هذه العمليات، لا سيما أن التنظيمات الأرهابية تستعمل أسلوب الترغيب بمئات اللألاف من الدولارات والترهيب بالقتل والأبادة الكاملة لعائلة الشخص الذي يرفض التعاون معهم!.
5- هروب هذا العدد الكبير من عتاة المجرمين فيهم اكثر من 300 سجين صدرت بحقهم أحكام بالأعدام من قبل القضاء وتمت مصادقة أحكامهم من قبل محكمة التمييزولم يتم تنفيذ الحكم فيهم؟! يثير اكثر من علامة أستفهام؟: هل تم فعلا المصادقة على احكامهم من قبل رئاسة الجمهورية؟ وأذا تم  ذلك على من تقع مسؤولية عدم التنفيذ؟، وهل تم فعلا ارسال كافة ملفاتهم القضائية الى ديوان الرئاسة للمصادقة على الأحكام الصادرة بحقهم؟ وأذا تم ذلك، لماذا لم يتم التوقيع على الأحكام الصادرة بحقهم من قبل نائب  رئيس الجمهورية؟ تبقى الحقيقة غائبة؟
6- هل للقضاء العراقي دور في تأخيرعملية أصدار الأحكام على المجرمين وأنهاء ملفاتهم بالسرعة الممكنة؟، لا سيما وان القضاء العراقي متهم من قبل بعض الأحزاب السياسية بالتسييس؟!
7- أثبتت العملية ان هناك دورا واضحا لمنظمة حقوق الأنسان (هيومن رايتس) المسيسة أمريكيا!! بالحفاظ والدفاع عن المجرمين والقتلة!!! بحجة حمايتهم من التعذيب وأمتهان كرامتهم  داخل السجون العراقية، في حين لم نسمع ولا مرة واحدة ان هذه المنظمة دافعت وطالبت بحقوق الضحايا الذين يموتون من جراء أفعال هؤلاء المجرمين والقتلة!!.
8- في الجانب السياسي أسقطت هذه العملية من يد رئيس الحكومة ورقة فرض القانون وأشاعة الأمن التي نجح بها بدورته الأولى وأستقطب أصوات الناخبين أليه في الدورة الثانية، حيث لا أمل له بدورة ثالثة كما يريد ويرغب ويخطط وخاصة في ظل هذا الوضع الأمني المتردي، هذا ألا أذا كان لأمريكا وايران كلام آخر!!.
9- أثبتت العملية أن عديد قواتنا من جيش وشرطة (يبلغ عددهم اكثر من مليون وربع المليون) أن  تطوعهم ليس عقائديا ودعما لمسيرة العراق الجديد، بقدر ما دفعتهم الحاجة والبطالة الى التطوع بالجيش والشرطة، لذلك نراهم ومع الأسف  يولون الأدبارفي أول مواجهة مع أعداء العراق وشعبه!.
10-أثبتت العملية ان هناك بعض الأحزاب السياسية في الداخل والتي تحاول أعادة  عقارب الساعة الى الوراء والتي شكلت حجر عثرة أمام نهوض العراق منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن !! تعمل كمظلة سياسية وأعلامية للدفاع عن المجرمين والقتلة بأكثر من طريقة وطريقة وبحجة حقوق الأنسان والحريات وما الى ذلك وبمساندة منظمات دولية عالمية!!، وهذه الأحزاب  طالما طالبت بقرار العفو العام عن المجرمين والقتلة؟! الذي يرفضه عموم العراقيين.
 
11-على الجانب الأقتصادي، أن التردي  الأمني الواضح الذي يشهده العراق منذ أشهروحدوث مثل هذه العمليات العمليات النوعية بين الحين والآخرفأنها ومما لا شك فيه ستقف عائقا امام قدوم الشركات العالمية للأستثمار بالعراق، حتى ولو كان حجم الأستثمار بمليون دولار؟!!.
 
12-أثبتت العملية ان الحكومة بمكوناتها (شيعية –سنية –كردية) وبرئاساتها الثلاثة تعيش  في واد والشعب في واد آخر، فبالوقت الذي تتناقل وسائل الأعلام أنباء هروب المساجين من سجن أبي غريب والتاجي، كان أعضاء البرلمان يصوتون وبالأجماع على تخصيص 40 مليار دينار عراقي في موازنة 2014 لشراء البايسكلات!! وعلاج الأسنان وأيفادات وامور ترفيهية أخرى لأعضاء البرلمان وهذا مافضحته النائبة المستقلة عالية نصيف في مؤتمر صحفي!!!.
 
13-أثبتت العملية أن منطقة أبي غريب التي ناصبت  الحكومة العداء منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن لا زالت تمثل أحد الحواضن المهمة للأرهابيين، حيث منها أنطلق المجرمين لتنفيذ عمليتهم وفي بيوتها ومضايف عشائرها أختفوا الهاربين!!.
 
14-تسبب مثل هذه العملية وغيرها من العمليات النوعية حالة أحباط وانكسار كبير لدى غالبية منتسبي الجيش وقوى الأمن، لا يخلو من خوف!حيث سيكون الكثير من الضباط ومنتسبي قوى الأمن هم وعوائلهم هدفا للأرهابيين بعد هروبهم من السجن ونفس الشيء بالنسبة للقضاة الذين اصدروا أحكامهم بحق هؤلاء المجرمين، وقد وقعت  الكثير من عمليات الأنتقام والتصفية لضباط ومنتسبين من الجيش والشرطة وكذلك لعدد من القضاة من قبل على أيدي أرهابيين خرجو أو هربوا من السجون؟!، مما يولد حالة من التراخي والتردد في تنفيذ أية واجبات مستقبلية ضد العناصر الأجرامية والأرهابية خوفا من العواقب؟!.
 
15-أن أي منتسب من الجيش أو الشرطة أو قوى الأمن الداخلي هو أبن البيئة التي يعيشها وهو يسمع ويرى حالة الفساد المتسرطنة في عموم دوائر الدولة ومؤوسساتها المدنية والعسكرية، وخاصة ما ينشر من أخبار وقصص مهولة عن فساد بعض الأجهزة الأمنية والعسكرية وبأسماء ضبط كبار يتلعثم اللسان عند ذكرهم!!، مما يخلق سؤال في داخله:(لأجل من أضحي بنفسي)! لاسيما وأنه رأى وسمع عن زملاء له ضحوا بأنفسهم وقاتلوا الأرهابيين، ولكنهم لم يحصلوا على أي تكريم او تقاعد من قبل الدولة!،وأن صدر أمر بتكريمهم فأن الكثير من الدوائر قد عرقلت وتلكأت في تمشية معاملاتهم؟!.
 
16-شكلت هذه العملية النوعية وغيرها من العمليات حالة أستقواء لدى الأرهابيين بأستثمارهم لحالة الأنكسار الأمني والنفسي الذي تعيشه قوى الأمن والجيش، بقيامهم بأكثر من عملية تفجير بالسيارات المفخخة زادت على العشرة وخمسة عشر سيارة  في اليوم  ولأكثر من مرة في الأسبوع وبعموم المحافظات العراقية ناهيك عن الأستمرار بعملية الأغتيالات المبرمجة؟!.
 
17-من صور الأنفلات الأمني المخيف الذي زادته مثل هذه العمليات  هو عودة السيطرات الوهمية على الطرق الخارجية وخاصة التي تمر بالمدن والمحافظات الساخنة، حيث وقعت الكثير من الحوادث المؤسفة وقتل الكثيرين من الناس على الهوية الطائفية! وآخرها مقتل 15 من سواق الشاحنات كونهم من الشيعة؟!.
 
18-تدهور الأوضاع الأمنية وبهذا الشكل المروع والمخيف دفع بالكثير من العراقيين الى تصفية أعمالهم والأقامة النهائية في كوردستان حيث الأمن والأمان وقسم آخرطلب اللجوء الأنساني الى دول الغرب وترك العراق الى لا رجعة والكثير منهم من حملة الشهادات العلمية ومن أصحاب رؤوس الأموال ؟!.
 أن الخراب الأقتصادي والأجتماعي وحالة اللاستقرارالتي يعيشها العراق والأنفلات الأمني غير المسيطرعليه وأستفحال الفساد بشكل فاق كل التصورات ليس ببعيد عن انظار الأمريكان! الذين يشرفون على تحطيم العراق خطوة خطوة!!! منذ أحتلالهم له عام 2003 ولحد الآن، حيث ذكر (أنتوني كوردسمان) وهو أحد اهم مدراء المراكزالأستراتيجية في أمريكا وبعد خروج الأمريكان من العراق حسب الأتفاقية الأمنية المبرمة بين الطرفين) :بأن الأمريكان سيجعلون العراقيين يعضون أصبع الندم !عندما أصرت الحكومة العراقية  ممثلة بالأحزاب الأسلامية وجماهيرها تحديدا! على ضرورة خروجهم من العراق بتنفيذ الأتفاقية الأمنية). أخيرا نقول:لا أحد يعرف وحتى يتكهن كيف سيكون مستقبل العراق في ظل هذه الأحزاب السياسية غير المتصالحة والمنشقة وغير المتألفة حتى مع نفسها !منذ عشر سنوات ولحد الآن من اجل السلطة والجاه والمنصب والمصالح الشخصية والفئوية والحزبية الضيقة، فالقادم لن يحمل أي خير للعراق لأن قادته من (شيعة وسنة وأكراد) هم طلاب سلطة وليس بناة دولة!!. اللهم أحفظ العراق وأهله من كل سوء، اللهم آمين.
 
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/03



كتابة تعليق لموضوع : تداعيات عملية الهروب من سجن ابي غريب والتاجي؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : نمير محمد الكبيسي ، في 2013/08/04 .

مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

• (2) - كتب : نبيل محمود مجيد ، في 2013/08/04 .

كلام جميل ومشكوو على المعلومات القيمه لكن هناك اسئله كثيرة لماذا الدولة باجهزتها زمكانياتها وعدد الاجهزه الامنيه والاستخباريه ان تعمل على غربلة وتصغية الاراهابين والمتواطئين معهم من تصفيتهم واحالتهم الى الجهات المسولة هذه نقطه الما الثانيه فاتعجب لماذا لا يحكم القاتل الذي عبث في الارض فسادا ان يعدم بعد ان تثيت ادانته ويعرض في التلفاز ليكون عبره لمن غيرة لماذا هذا هذا التاخير اما عن حقون الانسان العالمية فلتذهب الى ادراج الرياح حتى الكتب السماوية تجيز ان يقتل القاتل بعد ان تثبت ادانته........ اللهم بحف شهرك وبحق ليلة القدر ان يفرج عن هذا اليلد ويفجع كل من قتل العراقين باهليهم ويفضحم بالدنيا قبل الاخرة امين امين امين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : احسنتم

 
علّق حزن كربلاء ، على رحلتي في التعرّف على الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيد وليد البعاج خدوم للبنانيين و أكيد يخدم ما له مصالح عامة للأديان استمري ، جميل ان يدعمك باستمرار موفقة .

 
علّق محمد الكاتب ، على ملخص القول في مشي النساء لزيارة الاربعين - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : كانت فتوى اليعقوبي سيئة الصيت بحرمة خروج النساء لزيارة الحسين عليه السلام سيرا على الأقدام من مسافات طويلة هي واحدة من علامات سوء العاقبة و العياذ بالله , و خرجن ( ربات الحجول و كن أفقه منه ) مخالفات لأوامره و تشريعاته الفاسدة من البصرة إلى الديوانية و غيرها من محافظاتنا العزيزة مواساة لزينب عليها السلام . و استمر بالمكابرة ووجه أصحاب المواكب بعدم إطعام النساء الزائرات أو سقيهن الماء و أن ذلك فعل محرم , و لم يستجب له أحدا كما نعتقد . وتوقفت قناته ( النعيم ) ( لسوء توفيقها ) وللسنة الخامسة على التوالي عن نقل مشاهد المسيرة الأربعينية ( دون القنوات الشيعة و حتى المخالفة والعلمانية )و كيف تفعل ذلك و لا يمكن تصيد مشهد واحد و لو من دقائق معدودة و مسجلة لايظهر فيها نساء , مما يبين خزي شيخهم و سوء توفيقه في خدمة الحسين عليه السلام . و لا أريد أن أخوض في الاستدلال أو الجدل في هذا الأمر و لكن فقط أقول للشيخ و أتباعه هل يا ترى قد منعتم نسائكم عن الحج و الطواف حول الكعبة بين الرجال و فيهم الوهابي و السني و الناصبي و المتصوف , أم تسيئون الظن بالرجال من أتباع أهل البيت ع فقط و تحسنون الظن باعدائهم , أم أن نسائكم في الحج عفيفات و نساء المؤمنين في زيارة الحسين ( ع) ......... ( و حاشاهن ) , أم أن شيخكم أكثر غيرة على المؤمنات و عفة من الله و رسله إبراهيم و إسماعيل و محمد ( ص ) في تشريع الحج ؟

 
علّق صلاح حسن ، على زيارة الأربعين وتشكيكات أدعياء العلم ! - للكاتب ابو تراب مولاي : احسنت بارك الله فيك

 
علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي رضوان داود
صفحة الكاتب :
  علي رضوان داود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ همام حمودي والسفير الكويتي يناقشان ملف خروج العراق من الفصل السابع  : مكتب د . همام حمودي

 مدرب القوة الجوية: «كأس العرب» جامعة الأندية

 مـــَـشاهـد عـــراقـيـّة ... بعيداً عن السياســة – 12 –  : هيـثم القيـّم

 القبضُ ريح/ من مسلسل إعصار لا يهدأ /2  : يحيى غازي الاميري

 الوكيل الأقدم و(هوايش) حسين كامل  : سليم ابراهيم الحنطي

 المرجع والحشد والموصل  : عمار جبار الكعبي

 انفجار في احد مخازن الذخيرة عائد لفرقة العباس"ع" القتالية والفرقة تعتبره عملا عدائيا مقصودا

 قيادة الحشد الشعبي تعلن تحرير الجزيرة والبادية بين صلاح الدين والانبار

 الحسين (ع ) الامثولة الكُبرى للتضحية  : عبد الخالق الفلاح

 هيئة ذوي الاعاقة تنجز 400 احالة مرضية للمشمولين بالمعين المتفرغ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السعودية: نظام جديد لاعتقال المسيئين على الإنترنت

 المرجعية الدينية العليا تشيد بتضحيات المقاتلين الابطال وباركت انتصاراتهم واوصتهم بالحفاظ على حياة المدنيين

 تقرير: الإمارات تسجن ناشطا 10 سنوات بسبب منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي

 مسؤول عراقي يكشف هوية من يقوم بتدريب عناصر داعش الجديدة في الموصل

 احمد العلواني والشفافية!!  : وجيه عباس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net