صفحة الكاتب : علاء كرم الله

تداعيات عملية الهروب من سجن ابي غريب والتاجي؟!
علاء كرم الله
لم يكن يوم الأحد  الموافق 21/7/2013 يوما كباقي الأيام  في العراق ولا طبيعيا في حياة العراقيين حيث أزدادوا رعبا وخوفا في هذا اليوم  ومما ستخبأه لهم قادم الأيام، فقد أهتز في هذا اليوم الوضع الأمني المهزوز أصلا هزة عنيفة وضرب بخاصرته! حيث  سجل الأرهابيين من تنظيمات القاعدة  نصرا واضحا على الحكومة وعديد قواتها الأمنية، بعد أن أستطاعوا من تهريب أكثر من ألف  من السجناء من عتاة المجرمين من تنظيمات القاعدة في عملية أقرب الى الخيال وعلى طريقة افلام هوليوود! من سجن أبي غريب وسجن التاجي (الحوت) فيهم أكثر من (300 ) من المحكومين بالأعدام!! ولم يتم التنفيذ بهم؟؟. الخبر تناقلته كافة وسال الأعلام والفضائيات المحلية والعربية والدولية بأهتمام كبير مع شيء من الفرح الواضح! لدى بعض الفضائيات العربية والمحلية المعروفة بتوجهاتها الصفراء ضد العراق والتي تعرف كيف تدس السم بالعسل!. عملية الهروب تركت ورائها جملة من الأسئلة والأستفسارات وعلامات الأستفهام الكثيرة والكبيرة:كيف تم تهريب هذا العدد الكبيرمن السجناء؟ وهل تمتلك تنظيمات القاعدة هكذا عقول تخطط  لمثل هذه العملية النوعية والفريدة؟ وأي سبات عميق كانت تغط فيه أجهزتنا الأمنية والمخابراتية والأستخبارية ؟! وأسئلة كثيرة راودت عقول كل العراقيين، ولكن هل نجد أجوبة وافية ومقنعة لكل ما نطرحه من أسئلة؟ الجواب كلا لا نجد أية جواب!! سوى ألقاء اللوم على هذا الطرف الأمني أو ذاك العسكري!وأعادة النظربالخطط العسكرية والأمنية وتبديل القيادات الأمنية للحرس وأحالة قسم منهم الى التقاعد وطرد بعض منتسبي الحرس لأهمالهم بالواجب! هذا ما يحدث في كل خرق امني كبيرأو تفجير أرهابي مروع وينتهي الأمر!!. أن مثل هذه العملية النوعية تركت الكثيرمن الأسئلة و الأثار والتداعيات الخطيرة والسلبية منها:
1- أسقطت هذه العملية آخر ورقة توت كانت تحمي عورة القوات الأمنية والأستخبارية وأثبتت هشاشتها وضعفها على مقارعة الأرهابيين.
2- أثبتت هذه العملية بشيء لا يقبل الشك بأن زمام المبادرة لا زال بيد القوى الأرهابية وتمسك به بكل قوة  فهي من تختار وتحدد  الهدف والزمن والتاريخ والمكان.
3- أثبتت هذه العملية الجريئة بقدر ما هناك خرق كبيرداخل الأجهزة الأمنية والأستخبارية من قبل الأرهابيين!، فهناك أيضا عقول جبارة مدربة تدريبا عاليا من الداخل والخارج تتعاون مع القاعدة في التنفيذ والتخطيط لمثل هكذا عمليات وتقوم بتقديم كافة الخدمات المعلوماتية والمالية واللوجستية من عدة وعتاد وأية خدمات أخرى!.
4- أثبتت هذه العملية أن أستمرار الفساد الذي نهش بجسد الدولة بكل موؤسساتها المدنية والعسكرية وسهولة شراء ذمم الكثير من منتسبي القوى الأمنية والعسكرية وعدم ولائهم الصادق  للعراق الجديد بعد التغيير هو السبب الرئيسي الذي يقف   وراء نجاح مثل هذه العمليات، لا سيما أن التنظيمات الأرهابية تستعمل أسلوب الترغيب بمئات اللألاف من الدولارات والترهيب بالقتل والأبادة الكاملة لعائلة الشخص الذي يرفض التعاون معهم!.
5- هروب هذا العدد الكبير من عتاة المجرمين فيهم اكثر من 300 سجين صدرت بحقهم أحكام بالأعدام من قبل القضاء وتمت مصادقة أحكامهم من قبل محكمة التمييزولم يتم تنفيذ الحكم فيهم؟! يثير اكثر من علامة أستفهام؟: هل تم فعلا المصادقة على احكامهم من قبل رئاسة الجمهورية؟ وأذا تم  ذلك على من تقع مسؤولية عدم التنفيذ؟، وهل تم فعلا ارسال كافة ملفاتهم القضائية الى ديوان الرئاسة للمصادقة على الأحكام الصادرة بحقهم؟ وأذا تم ذلك، لماذا لم يتم التوقيع على الأحكام الصادرة بحقهم من قبل نائب  رئيس الجمهورية؟ تبقى الحقيقة غائبة؟
6- هل للقضاء العراقي دور في تأخيرعملية أصدار الأحكام على المجرمين وأنهاء ملفاتهم بالسرعة الممكنة؟، لا سيما وان القضاء العراقي متهم من قبل بعض الأحزاب السياسية بالتسييس؟!
7- أثبتت العملية ان هناك دورا واضحا لمنظمة حقوق الأنسان (هيومن رايتس) المسيسة أمريكيا!! بالحفاظ والدفاع عن المجرمين والقتلة!!! بحجة حمايتهم من التعذيب وأمتهان كرامتهم  داخل السجون العراقية، في حين لم نسمع ولا مرة واحدة ان هذه المنظمة دافعت وطالبت بحقوق الضحايا الذين يموتون من جراء أفعال هؤلاء المجرمين والقتلة!!.
8- في الجانب السياسي أسقطت هذه العملية من يد رئيس الحكومة ورقة فرض القانون وأشاعة الأمن التي نجح بها بدورته الأولى وأستقطب أصوات الناخبين أليه في الدورة الثانية، حيث لا أمل له بدورة ثالثة كما يريد ويرغب ويخطط وخاصة في ظل هذا الوضع الأمني المتردي، هذا ألا أذا كان لأمريكا وايران كلام آخر!!.
9- أثبتت العملية أن عديد قواتنا من جيش وشرطة (يبلغ عددهم اكثر من مليون وربع المليون) أن  تطوعهم ليس عقائديا ودعما لمسيرة العراق الجديد، بقدر ما دفعتهم الحاجة والبطالة الى التطوع بالجيش والشرطة، لذلك نراهم ومع الأسف  يولون الأدبارفي أول مواجهة مع أعداء العراق وشعبه!.
10-أثبتت العملية ان هناك بعض الأحزاب السياسية في الداخل والتي تحاول أعادة  عقارب الساعة الى الوراء والتي شكلت حجر عثرة أمام نهوض العراق منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن !! تعمل كمظلة سياسية وأعلامية للدفاع عن المجرمين والقتلة بأكثر من طريقة وطريقة وبحجة حقوق الأنسان والحريات وما الى ذلك وبمساندة منظمات دولية عالمية!!، وهذه الأحزاب  طالما طالبت بقرار العفو العام عن المجرمين والقتلة؟! الذي يرفضه عموم العراقيين.
 
11-على الجانب الأقتصادي، أن التردي  الأمني الواضح الذي يشهده العراق منذ أشهروحدوث مثل هذه العمليات العمليات النوعية بين الحين والآخرفأنها ومما لا شك فيه ستقف عائقا امام قدوم الشركات العالمية للأستثمار بالعراق، حتى ولو كان حجم الأستثمار بمليون دولار؟!!.
 
12-أثبتت العملية ان الحكومة بمكوناتها (شيعية –سنية –كردية) وبرئاساتها الثلاثة تعيش  في واد والشعب في واد آخر، فبالوقت الذي تتناقل وسائل الأعلام أنباء هروب المساجين من سجن أبي غريب والتاجي، كان أعضاء البرلمان يصوتون وبالأجماع على تخصيص 40 مليار دينار عراقي في موازنة 2014 لشراء البايسكلات!! وعلاج الأسنان وأيفادات وامور ترفيهية أخرى لأعضاء البرلمان وهذا مافضحته النائبة المستقلة عالية نصيف في مؤتمر صحفي!!!.
 
13-أثبتت العملية أن منطقة أبي غريب التي ناصبت  الحكومة العداء منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن لا زالت تمثل أحد الحواضن المهمة للأرهابيين، حيث منها أنطلق المجرمين لتنفيذ عمليتهم وفي بيوتها ومضايف عشائرها أختفوا الهاربين!!.
 
14-تسبب مثل هذه العملية وغيرها من العمليات النوعية حالة أحباط وانكسار كبير لدى غالبية منتسبي الجيش وقوى الأمن، لا يخلو من خوف!حيث سيكون الكثير من الضباط ومنتسبي قوى الأمن هم وعوائلهم هدفا للأرهابيين بعد هروبهم من السجن ونفس الشيء بالنسبة للقضاة الذين اصدروا أحكامهم بحق هؤلاء المجرمين، وقد وقعت  الكثير من عمليات الأنتقام والتصفية لضباط ومنتسبين من الجيش والشرطة وكذلك لعدد من القضاة من قبل على أيدي أرهابيين خرجو أو هربوا من السجون؟!، مما يولد حالة من التراخي والتردد في تنفيذ أية واجبات مستقبلية ضد العناصر الأجرامية والأرهابية خوفا من العواقب؟!.
 
15-أن أي منتسب من الجيش أو الشرطة أو قوى الأمن الداخلي هو أبن البيئة التي يعيشها وهو يسمع ويرى حالة الفساد المتسرطنة في عموم دوائر الدولة ومؤوسساتها المدنية والعسكرية، وخاصة ما ينشر من أخبار وقصص مهولة عن فساد بعض الأجهزة الأمنية والعسكرية وبأسماء ضبط كبار يتلعثم اللسان عند ذكرهم!!، مما يخلق سؤال في داخله:(لأجل من أضحي بنفسي)! لاسيما وأنه رأى وسمع عن زملاء له ضحوا بأنفسهم وقاتلوا الأرهابيين، ولكنهم لم يحصلوا على أي تكريم او تقاعد من قبل الدولة!،وأن صدر أمر بتكريمهم فأن الكثير من الدوائر قد عرقلت وتلكأت في تمشية معاملاتهم؟!.
 
16-شكلت هذه العملية النوعية وغيرها من العمليات حالة أستقواء لدى الأرهابيين بأستثمارهم لحالة الأنكسار الأمني والنفسي الذي تعيشه قوى الأمن والجيش، بقيامهم بأكثر من عملية تفجير بالسيارات المفخخة زادت على العشرة وخمسة عشر سيارة  في اليوم  ولأكثر من مرة في الأسبوع وبعموم المحافظات العراقية ناهيك عن الأستمرار بعملية الأغتيالات المبرمجة؟!.
 
17-من صور الأنفلات الأمني المخيف الذي زادته مثل هذه العمليات  هو عودة السيطرات الوهمية على الطرق الخارجية وخاصة التي تمر بالمدن والمحافظات الساخنة، حيث وقعت الكثير من الحوادث المؤسفة وقتل الكثيرين من الناس على الهوية الطائفية! وآخرها مقتل 15 من سواق الشاحنات كونهم من الشيعة؟!.
 
18-تدهور الأوضاع الأمنية وبهذا الشكل المروع والمخيف دفع بالكثير من العراقيين الى تصفية أعمالهم والأقامة النهائية في كوردستان حيث الأمن والأمان وقسم آخرطلب اللجوء الأنساني الى دول الغرب وترك العراق الى لا رجعة والكثير منهم من حملة الشهادات العلمية ومن أصحاب رؤوس الأموال ؟!.
 أن الخراب الأقتصادي والأجتماعي وحالة اللاستقرارالتي يعيشها العراق والأنفلات الأمني غير المسيطرعليه وأستفحال الفساد بشكل فاق كل التصورات ليس ببعيد عن انظار الأمريكان! الذين يشرفون على تحطيم العراق خطوة خطوة!!! منذ أحتلالهم له عام 2003 ولحد الآن، حيث ذكر (أنتوني كوردسمان) وهو أحد اهم مدراء المراكزالأستراتيجية في أمريكا وبعد خروج الأمريكان من العراق حسب الأتفاقية الأمنية المبرمة بين الطرفين) :بأن الأمريكان سيجعلون العراقيين يعضون أصبع الندم !عندما أصرت الحكومة العراقية  ممثلة بالأحزاب الأسلامية وجماهيرها تحديدا! على ضرورة خروجهم من العراق بتنفيذ الأتفاقية الأمنية). أخيرا نقول:لا أحد يعرف وحتى يتكهن كيف سيكون مستقبل العراق في ظل هذه الأحزاب السياسية غير المتصالحة والمنشقة وغير المتألفة حتى مع نفسها !منذ عشر سنوات ولحد الآن من اجل السلطة والجاه والمنصب والمصالح الشخصية والفئوية والحزبية الضيقة، فالقادم لن يحمل أي خير للعراق لأن قادته من (شيعة وسنة وأكراد) هم طلاب سلطة وليس بناة دولة!!. اللهم أحفظ العراق وأهله من كل سوء، اللهم آمين.
 
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/03



كتابة تعليق لموضوع : تداعيات عملية الهروب من سجن ابي غريب والتاجي؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : نمير محمد الكبيسي ، في 2013/08/04 .

مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

• (2) - كتب : نبيل محمود مجيد ، في 2013/08/04 .

كلام جميل ومشكوو على المعلومات القيمه لكن هناك اسئله كثيرة لماذا الدولة باجهزتها زمكانياتها وعدد الاجهزه الامنيه والاستخباريه ان تعمل على غربلة وتصغية الاراهابين والمتواطئين معهم من تصفيتهم واحالتهم الى الجهات المسولة هذه نقطه الما الثانيه فاتعجب لماذا لا يحكم القاتل الذي عبث في الارض فسادا ان يعدم بعد ان تثيت ادانته ويعرض في التلفاز ليكون عبره لمن غيرة لماذا هذا هذا التاخير اما عن حقون الانسان العالمية فلتذهب الى ادراج الرياح حتى الكتب السماوية تجيز ان يقتل القاتل بعد ان تثبت ادانته........ اللهم بحف شهرك وبحق ليلة القدر ان يفرج عن هذا اليلد ويفجع كل من قتل العراقين باهليهم ويفضحم بالدنيا قبل الاخرة امين امين امين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد الكناني
صفحة الكاتب :
  اياد الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحية لجيشنا الباسل في حربه على الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 الفساد الاسيوي والفساد الافريقي  : جمعة عبد الله

 ما هو مضمون رسالة السيد السيستاني للمقاتلين في الفلوجة؟  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 البحرين تصدر أحكاما بالسجن على 167 شخصا في حملة على المعارضة

  إن ربك لبالمرصاد  : مصطفى الهادي

 ما قاله النائب السابق منصور التميمي خطير جدا!!!!  : سعد الحمداني

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكي لشؤون حقوق الإنسان "توماس مالينوسكي إلى البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 النشيد الوطني الجديد للعراق من كلمات الراحل "الجواهري"  : وكالة انباء النخيل

 قريتنا ..

 عندما تتحدث جواري ومرفهات صدام عن الانتخابات  : مهدي المولى

 إنتفاضة الكهرباء في العراق  : هادي جلو مرعي

 نائب رئيس الوزراء الصربي ووزير الداخلية يلتقي سفير العراق لدى صربيا  : صباح الزبيدي

 القبض على مرشد الإخوان متخفى فى سيارة موتى

 لا نخلقُ نساءً بل نُصيّرُ نساءً!  : امال عوّاد رضوان

 القبض على متهم مطلوب للقضاء في بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net