صفحة الكاتب : محمد الحمّار

تونس: توحيد العقيدة التشريعية ضمانة الإنقاذ الوطني
محمد الحمّار

اليوم وأحرار تونس يستهلون الأسبوع الثاني من "اعتصام الرحيل"  وفي هذه الظروف العصيبة التي تمر بها مجتمعات "الربيع العربي" والتي تتسم بالخصوص بالصراع الدموي بين إسلاميين من جهة، إن كانوا في السلطة مثلما هو في تونس أم كانوا معزولين عنها مثلما هو في مصر، وبين غير إسلاميين موجودين في وضع معاناة بسبب إبعادهم عن السلطة (مصر)، أو بسبب الصعوبة التي يلقونها لتهدئة الأوضاع بعد التمكن من السلطة (تونس)، بودّنا أن نسهم في بناء أرضية مهيِّئة للإنقاذ الوطني ومنه للوحدة الوطنية والإقليمية والقومية وحتى الكونية.

 ولإنجاز ذلك نعتقد أنّ المفصل الأساس للجسم المتحد المنشود إنما هو مفصل العقيدة التشريعية بالنظر إلى أخطر مأرب تحوم حوله الصراعات ألا وهو إعداد دستور للبلاد. كما أنّ الشرط الذي نقدمه لتوفير حظوظ النجاح هو أن يتم التوحد من أسفل إلى فوق أي من القاعدة الشعبية وعقيدتها باتجاه السلطة وعقيدتها. وهو مما يتطلب انسحاب كل حزب ديني (النهضة والتحرير وأنصار الشريعة وغيرها في تونس) من الساحة السياسية أو تحوّله إلى حزب مدني أو تفرّغ الهيئات المُنحَلة للعمل الجمعياتي، فكريا كان أم اجتماعيا، وذلك لكي تتعادل الفرص بينهم بين غير الإسلاميين من حيث الاستعداد للخوض برصانة وتأنٍّ في مثل هذا الموضوع وحلحلته. 

وبالرغم من أنّ هذا الإطار غير متوفر الآن ويبدو مستحيل المنال إلا أنه الخيار الوحيد إذا استثنينا خيار المواجهة المشؤوم. فتوفير مثل هذا الإطار جزء لا يتجزأ من مشروع توحيد العقيدة التشريعية. ولن يتحقق ذلك في اعتقادنا إلا بفضل انكباب الطرف الإسلامي والطرف غير الإسلامي في مجتمعاتنا على التوصل إلى اتفاق حول تعريف موحد للقانون ولأصل التشريع. وذلك عبر التحاور والتناظر على نفس قدم المساواة، لمّا تمّحي شيئا فشيئا أسباب الخلط بين المسجد والحزب، بين التدين والتحزب، وتنحسر تدريجيا تداعيات هذا الخلط.  

ما الذي لا يتفق حوله الإسلاميون وفرقائهم؟ طبعا ما نستقرئه من الوقائع والأحداث والتجاذبات، وكما قدمنا أنفا، هو أنّ المشكلة كلها تحوم حول مفهوم الشريعة ومسألة اعتمادها كمصدر للتشريع من عدمه في عملية إعداد ثم كتابة الدستور. لكن في حقيقة الأمر نرى أنّ ما يدعو إلى التصارع بين الطرف الإسلامي والطرف غير الإسلامي حول هذه المسألة لا يعدو أن يكون الفشل الذاتي، لدى هؤلاء وأولئك على حدٍّ سواء ولو بنسب متفاوتة، في التحرك الإيجابي بما تقتضيه الإيجابية من سيطرة على الطبيعة ومن تطوير للثقافة بحسب هذه السيطرة. ففي مجتمعاتنا العربية الإسلامية ما يزرعه المزارعون لم يكن أبدا كافيا لإطعام شعوبها، وهذه الأخيرة لا تستهلك مما تصنه تبعا لتأخر الصناعة فيها. وبالتوازي مع الفقر المادي، فإنّ مجتمعاتنا لم تكتسب القدرة الثقافية على التحرك من أجل فرض العدل المحلي و الكوني وكلمة الحق وحلحلة قضاياها المشروعة على غرار القضية الفلسطينية.

لمّا كانت الأنظمة العربية الإسلامية تشتغل بمنأى عن الإسلام السياسي على إثر نيل استقلالها السياسي كانت المجموعة الوطنية في هذه البلدان تتحرك بإيجابية لا يستهان بها. وكانت فالحةً في تحقيق حدٍّ أدنى من العيش الكريم لشعوبها. لكن ما الذي منعها من مواصلة العمل على الدرب البنائي إن لم يكن نوعا من الفقر البنيوي أي افتقار العقل للمهارات المعرفية والعلمية والتجريبية؟ هكذا نفهم أنّ تلكم الإنجازات لم تكن كافية لضمان استمرارية الدولة الحديثة. وربما كان توقف هذه المجتمعات عن النمو المطرد بما يرضي الشباب والطبقات الكادحة هو الذي أهدى الفرصة لِما يُسمى بالإسلام السياسي أن يتسلل شيئا فشيئا إلى داخل النسيج العقدي (بالأساس) للعوام حتى يقنعهم بضرورة تبنيه كمشروع واحد ٍأوحَدٍ للتنمية والرقي والسعادة.

 

لكن المفارقة تكمن في كون الإسلام السياسي بدوره أظهر حدوده في هذا المجال، خاصة في مصر أين الإخوان المسلمون خاضوا تجربة سابقة لتجربة الإسلاميين في تونس مثلا وأين تبين أنّ الإخوان ماهرون حقا في العمل الاجتماعي التطوعي لا غير وأنّه سيأتي اليوم (30 يونيو 2013) الذي يتبين فيه المصريون ومن ورائهم كل المسلمين أنّ الإخوانية لا تصلح للحكم. ونفس النتيجة سجلناها في تونس أين توقفت المجموعة الوطنية عن العطاء منذ أن وقع السماح للحزب الديني أن ينشط قانونيا (شهر مارس من سنة 2011)، وتلته أحزاب دينية أخرى، بعد عقود من اعتماد الحظر عليه طبقا لقانون الأحزاب. وهذا مما زادنا يقينا أنه لا يمكن توحيد العقيدة التشريعية من دون حل الأحزاب الدينية وإحالتها على المعاش لتكتفي بالنشاط في داخل المجتمع المدني.

 

ويمكن تعليل المفارقة كالأتي: إنّ الإخوانية لا تصلح للحكم لا لأنّ النخب والشعوب في مصر وفي تونس وفي سائر البلاد المماثلة لا تؤمن بالشريعة الإسلامية كمصدر للتشريع، وإنما لأنّ العقل المجتمعي، ككل وليس عقل الإسلاميين حصرا (لا ينفردون بعقل يميزهم وإنما بباراديغم غريب)، لم يكتسب الكفاءة الذاتية التي ستخوّل له أن يعادل بين أن يؤمن بـ"الشريعة كأصل للتشريع" وبين أن يؤمن بـ"شخصية الإنسان المسلم كمصدر للتشريع". وهو صنف من الجهالة يشترك فيه غير الإسلاميين من دون أدنى شك مع الإسلاميين.

 فالمسلم الذي ما يزال غير قادر على السيطرة على الطبيعة ومنه على تقوية الثقافة تبعا للمكتسبات المعرفية والعلمية والتجريبية التي ستتوفر لديه بفضل تلك السيطرة لا تتولد لديه الإرادة بأن يضطلع بنفسه بمهمة التشريع وبالتالي يبقى في وضعٍ تابعٍ لا يمنحه سوى فرصة إسقاط فشله، إما على "مجتمع كافر لا بد أن يكون فيه من يُعلي كلمة الله بتطبيق الشريعة" وإما، في الصورة المقابلة، على "شرذمة من المتاجرين بالدين".

في نهاية المطاف إنّ الكرة في ملعب غير الإسلاميين أكثر منه في ملعب الإسلاميين لكي يتدبروا سبل الإنقاذ من هذا المأزق. هُم الأكثر تحرُّرًا من القيود الدوغمائية للدين؛ هُم الأقرب للإيمان بأهمية التملك لوسائل استخراج الثروات الطبيعية والتحكم فيها؛ هُم الأميَل إلى اعتماد المناهج العلمية لتفسير الظواهر وتحليل الواقع وبناء النظريات المعرفية؛ ، إذن هُم الأولى بأن يوظفوا كفاءاتهم هذه في سبيل البرهنة على أنّ الشخصية المسلمة، بصرف النظر عن تديّن صاحبها من عدمه، قادرة على اكتساب ما سماه الطاهر الحداد بـ"حياة التفكير" وبأنها قادرة على صياغة ما سماه مالك بن نبي "رسالة المسلم المعاصر" وعلى إنجاز ما عبر عنه عبد الوهاب المسيري بـ"توليد واقع جديد" وبالتالي على السعي نحو بلوغ التوحيد بالمعنى المطلق. وهل ينتظر الإسلاميون غيرَ بلوغ التوحيد و غيرَ تماهي التوحيد العلمي مع التوحيد في المطلق ومع التوحيد في الإسلام ليضطلعوا هُم أيضا بوظائفهم اندماجا مع سائر المسلمين بل مع سائر البشر المتحررين؟

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/05



كتابة تعليق لموضوع : تونس: توحيد العقيدة التشريعية ضمانة الإنقاذ الوطني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الخليفاوي
صفحة الكاتب :
  سليم الخليفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل الحل في تقسيم العراق؟  : د . عبد الخالق حسين

 مصادر: المتهمة بارتكاب مذبحة كاليفورنيا ربما كانت على صلة بداعش

 إقتصادنا مسؤولية تضامنية ..!  : علي سالم الساعدي

  مصري يزوِر توقيعات شيخ الأزهر ويرسلها لملوك الدول العربية لطلب مساعدات مالية  : موقع روسيا اليوم

 نصيحة جزائري  : معمر حبار

 وزارة الموارد المائية تباشر بحملة لنتظيف الجداول والانهر  : وزارة الموارد المائية

 بتوجيه من المرجعية العليا.. قافلة مساعدات اغاثية تنطلق من کربلاء الى الشرقاط

 مكتب العبادي: قناة الميادين ووكالة فارس تداولتا أخبارا كاذبة حول علم الحكومة باتفاق نقل عناصر داعش

 حاكموه: فالعراق يختنق دماً  : مديحة الربيعي

 ونزرع.. فيأكلون  : حميد الموسوي

 الفرق الإسلامية: الصوفية  : السيد يوسف البيومي

 فزت ورب الكعبه...  : د . يوسف السعيدي

 جعجعة العزف على قيثارة الاقاليم  : محمد باسم

 المجتمع العراقي بين الوعي وخطر التجهيل  : صفاء الهندي

 الحشد الشعبي یحبط هجوما بالحدود ویحاصر داعش بالحويجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net