صفحة الكاتب : صفاء ابراهيم

اثنان وأربعون...يامفتري
صفاء ابراهيم
يقال أن هارون الرشيد مات في الثانية والأربعين من عمره
كل عمره كان اثنين وأربعين عاما
هذا الرجل الذي حكم إمبراطورية مترامية الأطراف تتباين فيها الأشكال والألوان والألسن والأديان والقوميات وترك بصمة واضحة في التاريخ الإسلامي مات في هذا السن المبكر
طفولته وصباه وولايته للعهد ومدة ملكه وكل الأحداث التي جرت في عهده وكل ما مدحه به الشعراء  المتملقون  وافتاه به الفقهاء الانتهازيون وجميع الحروب التي خاضها والإعدامات والقمع الذي مارسه جرى في اثنين وأربعين عاما لا غيرها
العقيد القذافي بلغت سني حكمه لحد الآن اثنتين وأربعين سنة بالتمام والكمال ولا نعلم متى سيمل السلطة أو يزهق منها
منذ انقلابه المشئوم في أيلول الأسود من عام 1969والى الآن وهو يحتكر ليبيا شعبا وأرضا ومقدرات  ويعمل لإعداد أبنائه ليخلفوه وكأنما هي ملك أبيه أو ارث تركته له أمه
كان انقلاب الفاتح من سبتمبر كما يسميه  ويحتفل به نظامه كل عام شؤما على ليبيا وشعبها بكل المقاييس
والعقيد الذي جعل كتابه الأخضر قرانا يتلى قبل كتاب الله دوخ الناس في معرفة ماهو وبم يفكر وماذا يعتنق من معتقدات
هذا الرجل كان اشتراكيا أكثر من كارل ماركس أول ما استلم الحكم وسرعان ما انقلب رأسماليا بشعا بعد تهاوي البيت السوفييتي وانهياره بعد عام 1990
هذا الرجل المهووس بفكرة الوحدة العربية أولا والأفريقية لاحقا كان من اشد الراديكاليين واتجه بعد ذلك إلى أقصى اليمين في تحول فوري ودون سابق إنذار
مواقفه من القضية الفلسطينية تضحك الثكلى
فبعد أن كان من اشد المنادين بالحرب ورفض المشاريع التفاوضية باعتبارها لا تؤدي إلى نتيجة تذكر ها هو الآن يطلع علينا بنظرية الدولة المدنية التي ينادي بها لتضم اليهود والعرب معا ويكون الفصل فيها لصندوق الاقتراع في انتخابات حرة  يختار فيها الناخبون من يريدون بغض النظر عن الدين أو القومية
معروف عن القذافي انه يفعل الشيء ونقيضه ويبرر كل منهما ويعتقد بصحتهما معا دون أن يتوقف ليفكر لحظه ويسال نفسه أو يجيب على تساؤلات غيره :أيهما كان صحيحا وأيهما كان خاطئا؟
فجر طائرة لوكريي ومن ثم دفع تعويضات باهضة لذوي ضحاياها وقدم تسويات مذلة للسلطات البريطانية
بنى برنامجا نوويا ومن ثم اعترف للغرب( ودون أن يسأله احد) انه يملك برنامجا نوويا سريا ودعاهم إلى تدميره فدمروه وبأموال ليبية دفعها صاغرا
كلمة مجنون هي اقل من أن تصف حال هذا الشخص الغريب الأطوار وكلمة فوضى هي اقل من تصف طريقة إدارته للبلد
منذ انقلاب سبتمبر وليبيا تعيش في كابوس اسمه معمر ألقذافي , الأحزاب السياسية محظورة والعمل السياسي خارج نطاق لجانه الشعبية ممنوع, لا توجد صحافه مستقلة أو وسائل إعلام حرة في البلد الذي يحتكر ألقذافي ولجانه الشعبية كل وسائل إعلامه المقروءة والمرئية والمسموعة, كل وسائل الاتصالات الهاتفية مراقبة والانترنت عليه قيود ومحددات تمنع وتحظر كل ما لا يريده النظام
بعد ثورة الشعب التونسي وإسقاطه لنظام بن علي خرج علينا العقيد ألقذافي بتصريح مضحك مفاده : لماذا تعجل الشعب في إسقاط بن علي ؟ أما كان الأولى أن يتركوه ليتم ولايته الرئاسية وبعدها يرحل؟
في حينها كتبت مقالا اسمه(لا تقلق سيدي العقيد...الدور لك) توقعت فيه أن شعب ليبيا لبطل سيصحو من سباته الطويل ويطيح بالقذافي ونظامه الظالم المستبد وهاهي الأخبار تتحدث عن ذلك
بعد رحيل بن علي وبعد سقوط مبارك وتزامنا مع الحركات الشعبية المطالبة بالتغيير في اليمن والبحرين هاهو الدور الآن للقذافي ليذهب إلى مزبلة الطغاة
الشعب الليبي ينتفض , مستذكرا قيم الرجولة العربية , مستلهما بطولات الأجداد الميامين الذين كتبوا صفحات بيضاء في تاريخ مقاومة الشعوب للمحتلين والطامعين
شعب عمر المختار ينتفض
سهول ليبيا الشاسعة ورمالها المترامية الأطراف تنجب كل يوم ألف عمر متعطش للموت في سبيل الحرية
الشباب الليبي في الشوارع بمظاهرات عارمة مدوية تطالب بإسقاط النظام الذي يقطع وسائل الاتصال ويفرض قيودا على التغطية الصحفية العربية والأجنبية ويقابل المظاهرات السلمية بالنار والحديد
عشرات الشهداء هم قرابين هذا الشعب المتعطش للحرية والانعتاق وستتبعهم قرابين أخرى على الطريق
مئات الجرحى والمصابين ومئات أخرى من المعتقلين والثورة في ازدياد وازدياد حتى رحيل الجلاد
العالم الآن أعمى عن رؤية مشاهد الدماء التي تسيل في شوارع بنغازي والبيضاء وأصم عن سماع صرخات الاستغاثة للمعتقلين منهم في سجون ومعتقلات الطاغية وأبكم عن قول كلمة لا لعمليات القتل المنظم التي ترتكبها سلطات النظام بحقهم
هذه دعوة لكل الأحرار في العالم 
ولكل الشرفاء الذين يفهمون معاني الإنسانية والتحضر
 ولكل المسلمين
 والعرب 
أن يقفوا مع الشعب الليبي بكل ما يتمكنون من اجل الوصول إلى حقهم المشروع في التغيير والانعتاق
ونصيحة لهذا المفتري الضال بان يرحل
الآن.................. 
 

  

صفاء ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/18



كتابة تعليق لموضوع : اثنان وأربعون...يامفتري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 Never again  : نزار حيدر

 شرطة بابل : القبض 25 متهما بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 بيان النائب شروان الوائلي حول عمليات الجيش لعراقي ضد داعش

 الحوثي يتهم أمريكا والسعودية باغتيال “الصماد” ويؤكد إن الجريمة لن تمرّ من دون محاسبة

 خمـــيرة ســياســية  : علي محمد الميالي

 وزير الداخلية يصدر اوامر بحماية المواطنين

 المرجعية الدينية والتعايش بين اتباع الأديان المختلفة  : عمار جبار الكعبي

 آلاف الجزائريين يعلنون "التشيع" كل عام

 يوم الناصرية الدولي  : حسن علي

 وانتصرت كوردستان  : كفاح محمود كريم

 صدور كتاب وقائع المؤتمر الفرنكوفوني الأردني بالتعاون مع جامعة بيكاردي الفرنسّية  : د . سناء الشعلان

 منتدى شباب ورياضة البنوك يطلق حملة لدعم الايتام  : وزارة الشباب والرياضة

 ما وراء قمة هلسنكي ؟ .. معطيات ساخنة .  : ربى يوسف شاهين

 الفيفا يطالب بتقديم موعد افتتاح بطولة الصداقة الدولية في البصرة يوما واحدا

  الرفيق مؤيّد اللامي وجماعة الطاولة!  : حيدر العازف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net