صفحة الكاتب : علي حسين كبايسي

إثبات المهدوية قرآنيا 1
علي حسين كبايسي

 

إن حديث الثقلين - ( إنِّي تاركٌ فيكم ما إن تمسَّكتم به لن تضلُّوا بعدي ؛ أحدهما أعظم من الآخر : كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتَّى يردا علَيَّ الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ( أخرجه بهذا اللفظ التِّرمذي في سُننه ، ( إنِّي تارك فيكم خليفتين : كتابَ الله عزَّ وجلَّ ، حبلٌ ممدود ما بين السماء والأرض ، أو ما بين السماء إلى الأرض ، وعترتي أهلَ بيتي ، وإنَّهما لَن يتفَرَّقا حتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوض( ، أخرجه بهذا اللفظ أحمد بن حنبل في المسند  -، و أحاديث الإثنى عشر خليفة و أميرًا - في صحيح مسلم : ( لا يزال هذا الدين عزيزاً منيعًا إلى اثني عشر خليفة  (، وفي مسند أحمد : ( يكون بعدي اثنا عشر خليفة كلُّهم من قريش(  -  متواترة عند كل من الفريقين تجعل المهدي من المسلمات التي لا تدع للشك سبيلا ، ولكن الإسلام السٌلطوي يرى في حديث مكذوب عن الصعلوك معاوية حجة دامغة ، و تكفي السنة حجة ولو كان الحديث آحاد وظني و مكذوب ، و لا معنى للسنة النبوية الشريفة إن كان الأمر يتعلق بأهل البيت عليهم السلام ، ويصبح "حسبنا كتاب الله" القاعدة في الحجة { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ } [المائدة : 104] ، فادِعاؤهم بالعودة إلى القرآن كادِعاء معاوية في صفين ! ، {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } [الفرقان : 30] ، قَوْمِي ليس قوم دون قوم و المجال مفتوح زمانيا و مكانيا ، ولذا سيكون بحثنا مبنيا على القرآن العظيم { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } [محمد : 24] ، و الإستدلال العقلائي ، و توظيف البحث الروائي كقرائن داعمة للحجة ، مع مراعاة عدم التناقض بين النتائج و المقدمات .
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : { أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هََذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير ٌ} (259) سورة البقرة ، أول ما نستشفه من الآية المباركة الأدب الرباني مع نبيه عزير عليه السلام حيث كٌرِرت كلمة انظر ثلاث مرات ، تجنباً للقول: فَأَمَاتَهُ اللّهُ  و حماره مِئَةَ عَامٍ ، فكرم الله نبيه بعدم عطف حماره عليه ، فاستلزم تكرار كلمة انظر إشارةً إلى مادتين عضويتين إحداهما تآكلت و الأخرى لم تسنه في نفس الظرف الزماني و المكاني ؟! ، وهذا ما يستدعي أن نطرح التساؤل التالي : هل العقل الإنساني يتقبل ذلك  ؟؟ .
إن الإمكانات التي تقبل التصديق العقلي  هي :
1 . الإمكان العملي الذي له مصاديق عينية خارجية ، أي التطبيقات التكنولوجية البسيطة أو المعقدة في مختلف مجالات العلوم ، كصناعة طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت تندرج في الإمكان العملي ، و كذلك الصعود إلى القمر.
2.  الإمكان العلّمي هي المعارف الفيزيائية ، الكيميائية ، البيولوجية .... ، فمثلا صعود الإنسان إلى المريخ ممكن علّميا)  1  (، ولكن عمليا لم يتحقق بعد ، ولذا فدائرة الإمكان العلمي أوسع من دائرة الإمكان العملي ، الإمكان العملي يستلزم الإمكان العلّمي ، و الإستلزام العكسي ليس صحيحا بالضرورة .
3. الإمكان المنطقي عالمه العقل المجرد ، و دائرته أوسع من دائرة الإمكان العلمي ، وتحصيل حاصل أوسع من دائرة الإمكان العملي ، فالعدد الزوجي لا يقبل القسمة على العدد فردي ، وهذا عدم الإمكان المنطقي ومنه بالضرورة عدم الإمكان العلّمي و الإمكان العملِي ، إدخال برميل في كوب غير ممكن علميا ، وهذا يرجع إلى قانون المسافة في الفضاء ذي ثلاثة أبعاد ، ولكن بإقحام البعد الرابع ، وتسارع البرميل بأجزاء متزايدة من سرعة الضوء يجعل ذلك ممكنا منطقيا ؟؟ !!.
الطعام و الشراب لم يتسنه رغم مرور المئة عام ، إمكان علمي وعدم إمكان عملي ، وذلك بتوفير شروط عدم الأكسدة ، و الجراثيم المتلفة للطعام و الشراب ... ، ولكن الإشكال في الثنائية العضوية المتناقضة : طعام و شراب لم يتسنه ، وحمار تحلل و أصبح عظامًا نخرة و بالية ، ومنه للتقريب العقلي و إبطال التناقض نوظف نسبية الزمان) 2 (، تسهيلاً للفهم وليس حلا للإشكال ، لأن الأمر من باب الإعجاز الرباني .
من منطلق الإيمان بالإعجاز القرآني نتقبل طعام و شراب عزير لم يتسنه ، وسيدنا نوح عليه السلام لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } [العنكبوت : 14] ، وأهل الكهف {وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً } [الكهف : 25] ، وتتقبل { قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ } [الأنبياء : 69] ، رغم أن الإعجاز عطل أهم مبادئ الديناميكيا الحرارية وهو إنتقال الحرارة من الجسم الأكثر حرارة إلى الجسم الأقل حرارة حتى يتعادلا ، إذن : لماذا لا نتقبل حياة المهدي المنتظر ، و نردٌها بالسخرية و الإستهجان ؟ !، { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد : 24] ؟؟ !!.
ويقول الله تعالى في كتابه العزيز : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } [البقرة : 260] .
إختتم الله الآية بعَزِيزٌ حَكِيمٌ ، عزيز: لا يفقد شيئا بزواله ، حكيم: لا يفعل شيئا إلا من طريقه اللائق به ، ولم يقل عزيز قدير ، إذن فالمسألة ليست مسألة قدرة ، و القدرة من صفات الذات لله تعالى ، وحاشا لسيدنا إبراهيم عليه السلام أن يشكك أو يجهل القدرة الإلهية { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى } [طه : 8] ، و ما العالم إلا تجليات لأسماء الله الحسنى ، و الحكمة في الآية ليست إحياء الموتى بمعنى المشاهدة الحسية لسيدنا إبراهيم بعودة الحياة بعد فقدها كما حصل لعزير:" وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا" ، لأنه لو كانت القضية كذلك  ، لأحيا الله أي ميت كان أمام نظر سيدنا إبراهيم عليه السلام ، وما قال الله تعالى له : "فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً "، ومنه بالنسبة لعزير عليه السلام إراءة القدرة ، ليس تشكيكا أو جهلاً من عزير في القدرة الإلهية ، وإنما أشكل على عزير أمر الإحياء ، فكان سؤاله نفساني ، و قوله تعالى : "وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ" ، تبرز غايات أخرى لله تعالى ، و أما بالنسبة لسيدنا إبراهيم هو طلب معرفة كيفية إفاضة الله تعالى الحياة على الأموات .
إن الفهم المادي الحسي يستوجب أن الطيور تأتيه في تراكيب مختلفة ، لإختلاط أجزائها ، ووجود بعض أجزاء كل طير بجبل ، والبقية متوزعة على بقية الجبال ، ولكن أن ما حدث كل طير لما يدعوه يأتي في صورته كما خلق الله تعالى أول مرة ، ومنه يتبين لنا أن سؤال سيدنا إبراهيم عليه السلام ، لم يتعلق بعالم الخلق ، ولكن بعالم الأمر { أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ  } [الأعراف : 54] ، عالم الخلق : عالم السببية ، و السنخية ، فتتحقق الخلقة في مراحل و أطوار، عالم الأمر : عالم كن فيكون ، { ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ  } [المؤمنون : 14] ، ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ : تَدخٌلَ عالم الأمر بنفخة الروح ) 3 (، فالغاية الإبراهمية التدرج في المعرفة من علم اليقين إلى عين اليقين و حق اليقين { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } [الأنعام : 75] .
من طعام وشراب عزير عليه السلام الذي لم يتسنه إلى إراءة إحياء الموتى لسيدنا إبراهيم عليه السلام ، نستخلص إن العلم الحصولي في عالم الملك يتدرج في الإمكانات الثلاث : الإمكان العملي والإمكان العلمي و الإمكان المنطقي ، وأنه يوجد علم آخر هو العلم الحضوري في عـالم الملكوت .
{ قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } [الكهف : 67] آية تحكي لقاء سيدنا موسى عليه السلام ، والعبد الصالح الخضر عليه السلام ، وحدوث ألا توافق بينهما ) 4 (، فسيدنا موسى يتصرف من منطلق عالم ثلاثي الأبعاد  ، عالم السببية ، و السنخية ، صاحب رسالة تشريعية تحكم بني إسرائيل و تمكنهم من إقامة دولة ، بينما الخضر عليه السلام يتصرف من منطلق فوق الزمكنة .
من الأبعاد القرآنية يتبين طبيعة حياة المهدي عليه السلام طيلة هذه القرون دون أن يعرف الشيخوخة إلى أن يعجل الله فرجه ، و أن حياته فوق زمكنية كحياة الخضر عليه السلام .
ـــــــــــــــــــــ
 
)1  (هبوط المركبة الفضائية الأمريكية "سبيريت" على المريخ .
 
)2  (نسبية الزمن ومفارقة التوأمين : من نتائج النظرية النسبية الخاصة أن الزمن ليس مطلقا وإنما يعتريه الانكماش باقتراب سرعة مكانه من سرعة الضوء. وبناء على ذلك على سبيل المثال : إذا سافر أحد توأمين في مركبة فضائية بسرعة تقارب سرعة الضوء، فسيكتشف بعد عودته للأرض بعد خمس سنوات بحسب توقيت ساعته، مرور خمسين عاما على توقيت الأرض ، أي أنه سيجد أخاه قد كبر خمسين عاما، في حين لم يزد عمره هو سوى خمس سنين ... هذه الظاهرة العجيبة هي نتيجة لتباطؤ الزمن بتزايد سرعة مركبة الفضاء (الجملة المرجعية) التي يتم القياس فيها.
 
)3  (يرى صدر المتألهين الشيرازي أن الروح هو حركة جوهرية للمادة .
 
)4 (لتقريب الفكرة نعطي المثال التالي : البناءات الرياضية المنطلقة من مسلمة إقليدس تبقى صحيحة في الهندسة الإقليدية ، و المنطلقة من مسلمة ريمان تبقى صحيحة في الهندسة الريمانية ، و التداخل بينهما يحدث اللا توافق ، وهذا لا يعني منقصة لسيدنا موسى{ وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ } [الأعراف : 145] ، مِن تبعيضية ، على خلاف الخاتم عليه وعلى آله الصلاة والسلام { وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } [النحل : 89] .
 
 

  

علي حسين كبايسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/09



كتابة تعليق لموضوع : إثبات المهدوية قرآنيا 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد
صفحة الكاتب :
  مجاهد منعثر منشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الحلول الخمسة لإنقاذ الوطن..  : باسم العجري

 حملة شعارات الغش بأنواعه...والمشهد العراقي  : د . يوسف السعيدي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى رحيل العلامة الجمري وإصابة خطيرة لشاب في السنابس بفعل سلاح الـ c4 والشوزن  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الــــعــــقـــــــم الــــســــيــــاســـــــي !!  : علي سالم الساعدي

  تموز الأسود  : هادي جلو مرعي

 "داعش" تغتال قائدين بالجيش الحر في شمال سوريا هيئة الأركان: الضابطان اغتيلا أثناء إدخالهما المساعدات إلى المنطقة  : متابعات

 فلسفتي بين عين الإبصار وعين البصيرة-ج2  : انور السلامي

 معاوية يضع عدنان ابراهيم في الميزان  : سامي جواد كاظم

  مختارات من قصائد عبدالله‌ په‌شێو  : زانيار علي

 حبر أبيض بتوقيع أحمر..  : رحمن علي الفياض

 التجارة:استمرارعملية توزيع الصكوك الخاصة بمستحقات الفلاحين وتجهيز المطاحن بالحنطة المحلية  : اعلام وزارة التجارة

 السَلام .. مُقابلْ البِترول والإعترافْ بإسرائيل..!  : اثير الشرع

 توضيح حول تسليف ذوي الشهداء والمنتسبين الجرحى المتقاعدين  : وزارة الداخلية العراقية

 متابعة ميدانية لاستخدام الطرق المثلى لمواد التعقيم وتعفير الصالات في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 كتاب مطلوب أمنياً.  : رحمن علي الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net