صفحة الكاتب : علي حسين كبايسي

إثبات المهدوية قرآنيا 1
علي حسين كبايسي

 

إن حديث الثقلين - ( إنِّي تاركٌ فيكم ما إن تمسَّكتم به لن تضلُّوا بعدي ؛ أحدهما أعظم من الآخر : كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتَّى يردا علَيَّ الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ( أخرجه بهذا اللفظ التِّرمذي في سُننه ، ( إنِّي تارك فيكم خليفتين : كتابَ الله عزَّ وجلَّ ، حبلٌ ممدود ما بين السماء والأرض ، أو ما بين السماء إلى الأرض ، وعترتي أهلَ بيتي ، وإنَّهما لَن يتفَرَّقا حتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوض( ، أخرجه بهذا اللفظ أحمد بن حنبل في المسند  -، و أحاديث الإثنى عشر خليفة و أميرًا - في صحيح مسلم : ( لا يزال هذا الدين عزيزاً منيعًا إلى اثني عشر خليفة  (، وفي مسند أحمد : ( يكون بعدي اثنا عشر خليفة كلُّهم من قريش(  -  متواترة عند كل من الفريقين تجعل المهدي من المسلمات التي لا تدع للشك سبيلا ، ولكن الإسلام السٌلطوي يرى في حديث مكذوب عن الصعلوك معاوية حجة دامغة ، و تكفي السنة حجة ولو كان الحديث آحاد وظني و مكذوب ، و لا معنى للسنة النبوية الشريفة إن كان الأمر يتعلق بأهل البيت عليهم السلام ، ويصبح "حسبنا كتاب الله" القاعدة في الحجة { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ } [المائدة : 104] ، فادِعاؤهم بالعودة إلى القرآن كادِعاء معاوية في صفين ! ، {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } [الفرقان : 30] ، قَوْمِي ليس قوم دون قوم و المجال مفتوح زمانيا و مكانيا ، ولذا سيكون بحثنا مبنيا على القرآن العظيم { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } [محمد : 24] ، و الإستدلال العقلائي ، و توظيف البحث الروائي كقرائن داعمة للحجة ، مع مراعاة عدم التناقض بين النتائج و المقدمات .
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : { أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِي هََذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير ٌ} (259) سورة البقرة ، أول ما نستشفه من الآية المباركة الأدب الرباني مع نبيه عزير عليه السلام حيث كٌرِرت كلمة انظر ثلاث مرات ، تجنباً للقول: فَأَمَاتَهُ اللّهُ  و حماره مِئَةَ عَامٍ ، فكرم الله نبيه بعدم عطف حماره عليه ، فاستلزم تكرار كلمة انظر إشارةً إلى مادتين عضويتين إحداهما تآكلت و الأخرى لم تسنه في نفس الظرف الزماني و المكاني ؟! ، وهذا ما يستدعي أن نطرح التساؤل التالي : هل العقل الإنساني يتقبل ذلك  ؟؟ .
إن الإمكانات التي تقبل التصديق العقلي  هي :
1 . الإمكان العملي الذي له مصاديق عينية خارجية ، أي التطبيقات التكنولوجية البسيطة أو المعقدة في مختلف مجالات العلوم ، كصناعة طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت تندرج في الإمكان العملي ، و كذلك الصعود إلى القمر.
2.  الإمكان العلّمي هي المعارف الفيزيائية ، الكيميائية ، البيولوجية .... ، فمثلا صعود الإنسان إلى المريخ ممكن علّميا)  1  (، ولكن عمليا لم يتحقق بعد ، ولذا فدائرة الإمكان العلمي أوسع من دائرة الإمكان العملي ، الإمكان العملي يستلزم الإمكان العلّمي ، و الإستلزام العكسي ليس صحيحا بالضرورة .
3. الإمكان المنطقي عالمه العقل المجرد ، و دائرته أوسع من دائرة الإمكان العلمي ، وتحصيل حاصل أوسع من دائرة الإمكان العملي ، فالعدد الزوجي لا يقبل القسمة على العدد فردي ، وهذا عدم الإمكان المنطقي ومنه بالضرورة عدم الإمكان العلّمي و الإمكان العملِي ، إدخال برميل في كوب غير ممكن علميا ، وهذا يرجع إلى قانون المسافة في الفضاء ذي ثلاثة أبعاد ، ولكن بإقحام البعد الرابع ، وتسارع البرميل بأجزاء متزايدة من سرعة الضوء يجعل ذلك ممكنا منطقيا ؟؟ !!.
الطعام و الشراب لم يتسنه رغم مرور المئة عام ، إمكان علمي وعدم إمكان عملي ، وذلك بتوفير شروط عدم الأكسدة ، و الجراثيم المتلفة للطعام و الشراب ... ، ولكن الإشكال في الثنائية العضوية المتناقضة : طعام و شراب لم يتسنه ، وحمار تحلل و أصبح عظامًا نخرة و بالية ، ومنه للتقريب العقلي و إبطال التناقض نوظف نسبية الزمان) 2 (، تسهيلاً للفهم وليس حلا للإشكال ، لأن الأمر من باب الإعجاز الرباني .
من منطلق الإيمان بالإعجاز القرآني نتقبل طعام و شراب عزير لم يتسنه ، وسيدنا نوح عليه السلام لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } [العنكبوت : 14] ، وأهل الكهف {وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً } [الكهف : 25] ، وتتقبل { قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ } [الأنبياء : 69] ، رغم أن الإعجاز عطل أهم مبادئ الديناميكيا الحرارية وهو إنتقال الحرارة من الجسم الأكثر حرارة إلى الجسم الأقل حرارة حتى يتعادلا ، إذن : لماذا لا نتقبل حياة المهدي المنتظر ، و نردٌها بالسخرية و الإستهجان ؟ !، { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد : 24] ؟؟ !!.
ويقول الله تعالى في كتابه العزيز : { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } [البقرة : 260] .
إختتم الله الآية بعَزِيزٌ حَكِيمٌ ، عزيز: لا يفقد شيئا بزواله ، حكيم: لا يفعل شيئا إلا من طريقه اللائق به ، ولم يقل عزيز قدير ، إذن فالمسألة ليست مسألة قدرة ، و القدرة من صفات الذات لله تعالى ، وحاشا لسيدنا إبراهيم عليه السلام أن يشكك أو يجهل القدرة الإلهية { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى } [طه : 8] ، و ما العالم إلا تجليات لأسماء الله الحسنى ، و الحكمة في الآية ليست إحياء الموتى بمعنى المشاهدة الحسية لسيدنا إبراهيم بعودة الحياة بعد فقدها كما حصل لعزير:" وَانظُرْ إِلَى العِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا" ، لأنه لو كانت القضية كذلك  ، لأحيا الله أي ميت كان أمام نظر سيدنا إبراهيم عليه السلام ، وما قال الله تعالى له : "فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً "، ومنه بالنسبة لعزير عليه السلام إراءة القدرة ، ليس تشكيكا أو جهلاً من عزير في القدرة الإلهية ، وإنما أشكل على عزير أمر الإحياء ، فكان سؤاله نفساني ، و قوله تعالى : "وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ" ، تبرز غايات أخرى لله تعالى ، و أما بالنسبة لسيدنا إبراهيم هو طلب معرفة كيفية إفاضة الله تعالى الحياة على الأموات .
إن الفهم المادي الحسي يستوجب أن الطيور تأتيه في تراكيب مختلفة ، لإختلاط أجزائها ، ووجود بعض أجزاء كل طير بجبل ، والبقية متوزعة على بقية الجبال ، ولكن أن ما حدث كل طير لما يدعوه يأتي في صورته كما خلق الله تعالى أول مرة ، ومنه يتبين لنا أن سؤال سيدنا إبراهيم عليه السلام ، لم يتعلق بعالم الخلق ، ولكن بعالم الأمر { أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ  } [الأعراف : 54] ، عالم الخلق : عالم السببية ، و السنخية ، فتتحقق الخلقة في مراحل و أطوار، عالم الأمر : عالم كن فيكون ، { ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ  } [المؤمنون : 14] ، ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ : تَدخٌلَ عالم الأمر بنفخة الروح ) 3 (، فالغاية الإبراهمية التدرج في المعرفة من علم اليقين إلى عين اليقين و حق اليقين { وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ } [الأنعام : 75] .
من طعام وشراب عزير عليه السلام الذي لم يتسنه إلى إراءة إحياء الموتى لسيدنا إبراهيم عليه السلام ، نستخلص إن العلم الحصولي في عالم الملك يتدرج في الإمكانات الثلاث : الإمكان العملي والإمكان العلمي و الإمكان المنطقي ، وأنه يوجد علم آخر هو العلم الحضوري في عـالم الملكوت .
{ قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } [الكهف : 67] آية تحكي لقاء سيدنا موسى عليه السلام ، والعبد الصالح الخضر عليه السلام ، وحدوث ألا توافق بينهما ) 4 (، فسيدنا موسى يتصرف من منطلق عالم ثلاثي الأبعاد  ، عالم السببية ، و السنخية ، صاحب رسالة تشريعية تحكم بني إسرائيل و تمكنهم من إقامة دولة ، بينما الخضر عليه السلام يتصرف من منطلق فوق الزمكنة .
من الأبعاد القرآنية يتبين طبيعة حياة المهدي عليه السلام طيلة هذه القرون دون أن يعرف الشيخوخة إلى أن يعجل الله فرجه ، و أن حياته فوق زمكنية كحياة الخضر عليه السلام .
ـــــــــــــــــــــ
 
)1  (هبوط المركبة الفضائية الأمريكية "سبيريت" على المريخ .
 
)2  (نسبية الزمن ومفارقة التوأمين : من نتائج النظرية النسبية الخاصة أن الزمن ليس مطلقا وإنما يعتريه الانكماش باقتراب سرعة مكانه من سرعة الضوء. وبناء على ذلك على سبيل المثال : إذا سافر أحد توأمين في مركبة فضائية بسرعة تقارب سرعة الضوء، فسيكتشف بعد عودته للأرض بعد خمس سنوات بحسب توقيت ساعته، مرور خمسين عاما على توقيت الأرض ، أي أنه سيجد أخاه قد كبر خمسين عاما، في حين لم يزد عمره هو سوى خمس سنين ... هذه الظاهرة العجيبة هي نتيجة لتباطؤ الزمن بتزايد سرعة مركبة الفضاء (الجملة المرجعية) التي يتم القياس فيها.
 
)3  (يرى صدر المتألهين الشيرازي أن الروح هو حركة جوهرية للمادة .
 
)4 (لتقريب الفكرة نعطي المثال التالي : البناءات الرياضية المنطلقة من مسلمة إقليدس تبقى صحيحة في الهندسة الإقليدية ، و المنطلقة من مسلمة ريمان تبقى صحيحة في الهندسة الريمانية ، و التداخل بينهما يحدث اللا توافق ، وهذا لا يعني منقصة لسيدنا موسى{ وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ } [الأعراف : 145] ، مِن تبعيضية ، على خلاف الخاتم عليه وعلى آله الصلاة والسلام { وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } [النحل : 89] .
 
 

  

علي حسين كبايسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/09



كتابة تعليق لموضوع : إثبات المهدوية قرآنيا 1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمنيةُ الشَّمس  : الشيخ احمد الدر العاملي

 بيان اعلامي رقم (03) صادر عن منظمة وزراء العراق  : اعلام منظمة وزراء العراق

 فقاعات الخليج العربية  : عباس عبد الرزاق الصباغ

 الحبس الشديد لمدير مصرف الرشيد – فرع الرمادي السابق لهدره أكثر من 11 مليار دينارٍ  : هيأة النزاهة

 لعبة إستخباراتية أجنبية لضرب الوحدة الوطنية  : د . عبد الخالق حسين

 إستئصال الورم السياسي  : محمود الربيعي

 ايران، السعودية، واثار الحرب ان اُشعلت  : محمد الشذر

 المجلس الأعلى بين التسقيط الممنهج وفضائح المأزومين  : عمار العامري

 مسجد الكوفة یتشح بالسواد ویحيي ذكرى شهادة الإمام الباقر ومسلم بن عقيل وهانئ بن عروة

 بيان حزب الدعوة الإسلامية بشأن تكليف الدكتور حيدر العبادي بتشكيل الحكومة الجديدة  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 مدينة الطب تقدم دراسة حالة حول حالات الحروق  : اعلام دائرة مدينة الطب

 كل شيء حزين  : سماح خليفة

 ( ضمير أبيض ) !!! صوت المحبة  : عدنان حافظ

 تواصل العمل في مشروع ملعب النجف الأشرف الدولي سعة ٣٠٠٠٠ متفرج  : وزارة الشباب والرياضة

 الدين والمعرفة  : السيد ابراهيم سرور العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net