صفحة الكاتب : محمد الحمّار

تونس: إنقاذ وطني بلا سلطة للتجديد الديني؟
محمد الحمّار

 

يبدو أنّ المعارضة التونسية، أو بالأحرى المعارضات، فكرت في كل شيء، في برنامج الإنقاذ الوطني وفي كل الترتيبات والآليات التي من شأنها أن تساهم في إنجاح مسار الإنقاذ، لكنها لم  تفكر أبدا في الآلية الضرورية والحياتية التي من شأنها تمكين نفسها والمجتمع بأكمله من مجابهة الاحتقان العام والواقع المظلم وتجتث الشر من جذوره: سلطة للتجديد الديني.
 
لا يكفي إعداد اعتصام الرحيل والسهر على مواصلته، ولا يكفي إرساء جبهة للإنقاذ الوطني وما سيتمخض عنها من  مجلس أعلى للإنقاذ الوطني يعنَى بتحقيق الأهداف العاجلة المتفق عليها بين أحزاب المعارضة المنضوين تحت راية جبهة الإنقاذ  مثل تشكيل حكومة كفاءات مستقلة وغير متحزبة، وإصلاح مشروع الدستور، و إعداد القانون والمجلة الانتخابيين، وتفعيل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وإجراء استفتاء حول الدستور. لا يكفي كل ذلك، وما شابه ذلك، إن لم تعِ المعارضة وكل الطبقة السياسية بأنّ السبب الحقيقي للورطة التي نحن فيها، مهما تعددت أسبابها المباشرة ومهما تجلت بكل قوة مرارا وتكرار (إخفاق حكومة الترويكا؛ تدني مستوى المعيشة؛ استشراء الفساد والعنف والإرهاب وما إلى ذلك مما نعيشه ونتألم منه يوميا)، يبقى انغلاق المجتمع، نخبا وسياسيين ودهماء، على كل أفق مؤدٍّ إلى الفهم الرشيد لطبيعة الإسلام السياسي، مع أنه هو الذي يحكم البلاد منذ ما يقارب العامين.
 
فبينما الإسلام السياسي ظاهرة زائلة بزوال أسباب بروزها، يُصر المجتمع على تناوله وعلى التعامل معه كواحد من المكونات السياسية ، والحزبية بالخصوص، المرشحة لأن تدوم. بينما التحزب باسم الدين حالة فريدة في تاريخنا بما أنها استنساخ ركيك ومعقد للنموذج الأوروبي والأمريكي في مجال التعامل مع الفكر السياسي ذي المرجعية الدينية، تحرص مجتمعاتنا، باسم  كلمات خيرٍ مثل التسامح وقبول الاختلاف وشجب الإقصاء، على التعامل مع الأحزاب الدينية وعلى رأسها حزب حركة النهضة لكأن هذه الأحزاب لم تكن ذات طبيعة هجينة، لكأنّ التحزب الديني لم يكن بالأساس تعبيرا عن مشكلة عميقة ودفينة أكثر منها دواء لداء أو بديلا لنظام فاسد.
 
ليس الإسلام السياسي بالبديل عن الديمقراطية ولا عن الجمهورية ولا حتى عن المُلُكية. ولا علاقة للإخوانية (المصرية والتونسية والعالمية) بهاته المفاهيم ولا بالباراديغمات المؤسسة لها. أما الدليل على ذلك فهو أنّ في غضون عامين اثنين، أو ما يزيد، لم يسفر الحكم الإخواني في مصر وتونس إلا على الانقسام والفرز والحقد المتبادل والكره الدفين. وهذا مما لم ولن يساهم في خلق المناخ المطلوب لما يسمى (إنشاءً) بـ"الوفاق" أو "التوافق". 
 
في ضوء ذلك ، هل ينجز إنقاذ وطني في ظل هذا الاحتقان، أم أنه يتطلب تسريحا مسبقا له حتى يخلو للمجتمع الجوّ بأن يستعيد الناس ملكة الإصغاء إلى بعضهم البعض وبأن يتشارك الفرقاء السياسيون مع بعضهم البعض؟
 
ما من شك في أنّ خصوم النهضة لا يضمرون لا الكره ولا الشر لأتباع حزب النهضة بعينهم ولكنهم في المقابل مستاءون أيما استياء مما يمثله هؤلاء: الظاهرة المتأسلمة. إذن ما من شك في أنّ القابلية الجماعية للعمل الإيجابي والمؤدي إلى الوفاق الحقيقي وإلى إزالة البغضاء (المفتعلة) بين أتباع النهضة وأتباع التحرر من مفعول هذا الحزب لن تأتي كنتيجة لمجرد برنامج للإنقاذ، لا في شكله المصري (تدخّل الجيش) ولا في شكله التونسي الحائم حول بارونات السياسة (التقليدية) والفكر السياسي الميت. وإنما برنامج الإنقاذ الحقيقي هو الذي من المفترض أن يصاغ طبقا لمتطلبات المرحلة وبناءً على الحاجيات الحقيقية للفرد والمجتمع.
 
 بالتالي، أليس من الضروري الآن تشكيل سلطة للتجديد الديني (متكونة من علماء الدين ومن علماء الدنيا) تعنى برَتق البَون الحاصل بين "كيف يرى المجتمع المشكلة" و"كيف هي المشكلة بالضبط" حتى يصحح هذا الأخير نظرته إلى الأمور والأحوال، وذلك بأن تعمل هذه السلطة على تسهيل خندقة الوازع الديني في داخل سبل غير السبيل السياسي؟ 
 
وتكمن الضرورة لتحقيق هذا الإنجاز في أنه ليس بالإمكان مطالبة سلطة الإسلام السياسي الحاكمة حاليا، تبعا لكونها خصما وحَكَما في الآن ذاته، بأن تكون هي المحررة للفكر الديني بصفةٍ تسمح له بالتقاطع الإيجابي والطبيعي والمرِن والسلس مع الفكر السياسي، وبصفة تهيأ بواسطتها المناخ الملائم للإنقاذ. 
 
حوصلة كل هذا أنّ غض المجتمع بصرَه، قطعيا ونهائيا، عن الدين كلصقٍ للسياسية من شأنه أن يحرر الدين والسياسة معا وفي الآن ذاته، وكذلك المجتمع بكل مكوناته بما فيها المكوّن الإخواني "النهضوي"، فتكون النتيجة أن تكسب هذه المكونات الثقة اللازمة للاستعداد للتحاور وللتشاور في ما بينها على أسس إنقاذية فعلية.  
 
محمد الحمّار
 
 

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/13



كتابة تعليق لموضوع : تونس: إنقاذ وطني بلا سلطة للتجديد الديني؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحمّار
صفحة الكاتب :
  محمد الحمّار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مواقف مضحكة  : عدوية الهلالي

 الكوادر الهندسية في مستشفى الحروق التخصصي في مدينة الطب تحقق انجازات هندسية متقدمة في مجال معالجة المرافق الخدماتية والبنى التحتية للدائرة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المبرقع يحضر توزيع المنحة العقارية لذوي الشهداء في كربلاء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 عروة بن أذينة : إنَّ التي زعمتْ فؤادَكَ ملّها الحلقة الأولى  : كريم مرزة الاسدي

 في مرمى النيران.. (2)  : عباس البغدادي

 شركـة أدويـة سامـراء تحقـق أرتفاعـاً فـي قيمـة برنامجهـا الإنتاجـي لأربعـة أشهـر مـن هـذا العـام  تجـاوز الخمسة مليـارات دينـار  : وزارة الصناعة والمعادن

 التأصيل العقدي لمفهوم سلطة الفقيه في الفكر الاسلامي.  : د . احمد حسن السعيدي

 دموع طرقت ابواب العراق  : غزوان العيساوي

 من هوالمسؤول عن متاجرة ضباط وزارة الداخلية بالمناصب و بعقارات الدولة.؟  : زهير الفتلاوي

 العراق الأخير ....!  : فلاح المشعل

 إذبح أنا عراقي ..  : محمود جاسم النجار

 عندما يكون جارك مزعجا... فاي علاج تسلك  : امير الصالح

 العدالة والتنمية: "مَا يْخَسَّرْ خَاطَرْ، مَا يَقْضِي حَاجَة".  : محمد المستاري

 ۱۰۰ ألف توقيع احتجاجا على اغلاق شاطئ فرنسي لسواد عيون الملك السعودي

 المافيات العراقية  : مصطفى عبد الحسين اسمر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net