صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

هل أن الديمقراطيات العربية بحاجة لتشرتشل؟!!
د . صادق السامرائي
للإجابة على هذا السؤال , لا بد من التساؤل: وهل نملك خيارا غيره؟!
فمعايير الديمقراطية المطلوبة , يجب ان تتصف بمفردات وعناصر الأحوال النفسية والسلوكية في المجتمع , الذي لايمكنه أن يتحرك بنظام وإنسيابية من غير القوة.
فكيف يتحقق التوازن ما بين القوة والديمقراطية؟
إن إنطلاق المكنونات من الأوطان المضغوطة , يؤدي إلى إضطرابات شديدة ملتهبة , لأن المكنونات ستبحث عن القوة  التي توازنها , وستسعى للضغط على الآخرين لإعادة توازن الإنضغاط الذي ألفته وأدمنت عليه . 
والعناصر المضغوطة لكي تتحول إلى قوة ضاغطة , لا بد لها أن تظلم أو تقسو في سلوكها الضاغط للسيطرة على القوى الأخرى , وفي هذا الخضم تتحقق حالة شديدة الإشتعال , أي أن القوى المفلوتة ستعيث فسادا في الواقع , وستساهم في إحراق نفسها وموضوعها وتكون وبالا على كل شيئ.
ولكي يتم إعادة التوازن إلى معادلة الحياة الإجتماعية , لابد من قوة مؤهلة جامعة تستطيع أن تضغط بإرادة صلبة , وتؤسس لصياغة الحياة الأفضل بالقوانين المرعية التي لا تستثني أحدا , وبالقوة العسكرية والأمنية إذا تطلب الأمر , وأن تتحلى بالشدة وبقدرات قبضتها على الأمور , وفقا لمنطلقات الوصول إلى وضع الأمور في نصابها.
وهذه الإجراءات تحتاج إلى رجل قوي , ويبدو أن الرجل الأقوى الذي يصلح للمهمة هو الذي , لا بد له أن يمتلك بعضا من مواصفات تشرتشل , رئيس وزراء بريطانيا المعروف أبان الحرب العالمية الثانية  , وبعدها بفترة وزارية أخرى , وهو الأديب العسكري الخطيب السياسي الفنان والمؤرخ , الذي إنتشل بلاده من تحت ركام المآسي والويلات , والهجمات الألمانية المدمرة , وحمل شعلة الأمل والتفاؤل والإصرار على النصر والصمود والتحدي , والبلاء في سبيل الحفاظ على سلامة وسيادة وتأريخ البلاد.
وعليه أن يتواصل في تأكيد سياسة الدولة الوطنية , وامتلاك الحكمة القيادية الرشيدة , وعندها يستحق التأييد والتفاعل الإيجابي.
لأن المسيرة لا يمكنها أن تنجح في مجتمعات ما بعد الإنضغاط المزمن , من غير قائد قوي يمتلك قدرات ومهارات الوصول إلى نتيجة ذات قيمة نافعة للوطن.
فالعمل الوطني الجامع هو المطلوب.
ومن غير بودقة وطنية , ووعاء جامع يصلح لإذابة المفردات , وصناعة السبيكة الإجتماعية والمعرفية , فأن المسيرة ستكون ذات إتجاهات وتداعيات قاسية!!
فهل لدينا القدرة على صناعة التشرتشل العربي , الذي سينقذنا من الضلال الديمقراطي , ويعيد لأوطاننا هيبتها , وأمنها وسلامتها؟!!


د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/16



كتابة تعليق لموضوع : هل أن الديمقراطيات العربية بحاجة لتشرتشل؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر صادق المكصوصي
صفحة الكاتب :
  جعفر صادق المكصوصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 رابطة الصحفيين الشباب تختتم دورتها في وكالة انباء/نينا

 أنخبر الله ماذا يفعل ؟  : احمد جابر محمد

 خيمة الحكومة  : صلاح نادر المندلاوي

 للتذكير فقط...الى حملة الاقلام البعثيه...والفكر العفلقي  : د . يوسف السعيدي

 والد الارهابي التونسي يؤكد اعدامه ومتطرفون تونسيون يدعون الى حرق السفارة العراقية بتونس  : وكالة نون الاخبارية

 الاردن .... نساعدهم ... ويقتلوننا  : رحيم الخالدي

 خلقنا لننتصر  : اياد حمزة الزاملي

 طالبان تنفي مسؤوليتها عن انفجار كابول

 غدير العنبر " ثامر الشيباني وتجارب الصمت "  : حاتم عباس بصيلة

 ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السّلام)  : مجاهد منعثر منشد

 القرضاوي.. وحلم الدولة اليهودية  : مديحة الربيعي

 هل بدأت مرحلة الاحتراب مع البرزاني ..!  : فراس الغضبان الحمداني

  ارواح  : هشام شبر

 تأسيس حزب البعث من جديد!  : انس الساعدي

 وفرة الأقنعة والترميز العددي واللوني قراءة سيمائية في ديوان ( لا نزيف لليواقيت ) للشاعر ناصر الأسدي*  : د . مرتضى الشاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886016

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net