صفحة الكاتب : مهدي النفري

كيف لا تسقط الارض على السماء؟
مهدي النفري
 -1-
دهشة الغياب   
خذ هذا المركب ايها الدرب وأكتب عن طبائع العصافير انها لم تكن يوما ما
بلا أجنحة/ اُكتُب عن بيت الغابة كيف سقط الانسان ضحية ظل شجرة وعِشٍ من بقايا الريش/ اعرفُ ان الحب فيك ايها المركب لاقميص له وان وجه الريح الذي صافحتَهُ خلسة لم يكن سوى دمعة من دهشة الغياب/ هي أبواب تتهاوى كلما أصطكت الجدران لتصل مملكة السؤال/ هي حوافر الكلام تلطخ به المعنى حيث الانحسار هو المصير الوحيد/ 
 
-2-
أول الخواء   
ثمة اشياء تفرض نفسها عليك من دون ان تملك اي وسيلة للتخلص منها فاالحل الوحيد هو القبول بها والتعايش معها سواء بطريقة الخداع او بدرب الاستسلام/ الليلة اقتسم مع هذا السرير أغاني لم استمع لها قط لكنها تصدح في أذني وتأت بسكاكين كأنها تريد ان تنتزع مني حتى هذه اليقظة لاأقول النوم , النوم وسيلة افتقدنا التواصل معها منذ سنوات عديدة/ قلت لعل الحل الوحيد لهذه الحداءات ان أملا جيوبي من النسيان وأكتب كل الاسماء التي عرفتها وحين أنتهي من تلك اللعبة اجلب كثيرا من الدمع وازرع حجرا واوهام من نيازك الوحشة افترشها وأحتفل بموت صارخ/ 
 
-3-
هل النوافذ جثث   
 
 
ما إن تمتلأ هذه الروح بمقاصل اللغة حتى يبدا الاسترسال بدروب لانجاة من اللهاث فيها , ليتني ابتلع الخوف في فمي وأنام فأنا ايضا شهوة أيامي الخوالي ونكوص أثرها الذي لاخطوات فيه سوى وطن من القتلى ونوافذ من الجثث 
 
-4-
خذ مثلا كيف لاتقع الارض على السماء
 
المسافة ليست مايُقاس بحدود البصر
هناك وجع لا حدود له
مثلا كيف يطير سريرك حتى لحدك وانت تتأمل العودة كَمَلك الى حضن الفراغ
لا تذهب بعيدا
فما بين الحنين والكلمة
جمرة تقود الورق والقصائد
وكلما انحنيت لتلتقط طفولتك من الانتظار
شاكستك الحقيقة بفكرتها .... لا ترتبك ثمة شبيه لك هو أنت لا جواب له سوى مراوغة الحواس 
 
-5- 
 
لا موسيقى في خيبة الرغبة 
 
-6-
آن لهذه الجثث المكدسة في قلبي أن تكُف عن الدسائس 
 
-7-
زخم الليل    
 
 
هذه الخطيئة الخارجة من غيمة قلبي تفرك عيني كي لاأكتشف ليلا آخر غير هذا الفراغ الشاغر بين كتب الاخبار/ اريد ان افلح مرة واحده في خسارة المديح فسنواتي التي تركتها مؤجلة في كهف الاحتمالات أعيد الساعة ترتيبها من جديد كي لايتبعني كابوس الصمت/ هاأنا مكتضا بكل الاختيارات التي تقود الى اللاشيء/ وكل الدروب الهاربة مني الى درب اسماؤه مزينة بالوحشة /لاأحد يفتح شرفة الغابة للعصافير فكل الخصوم هناك يدخرون التأويل قبل ان تصيبهم جمرة الغفلة 
 
-8-
فزاعة   
 
 
لستُ خائفا من الليل لكن ما يخيفيني ان اصعد باتجاهي وحيدا وانفرد بالحنين هناك / افكر كثيرا في هذا التراب / التراب الذي سيجمعني للابد هل سنكون اصدقاء اوفياء هل نتقبل بعض هل نكره بعض هل ستكون هناك حروبنا وامواتنا ومقابرنا ولا ننسى مقاهينا واكواب الفراغ التي تجرعناها في غيابنا عنا 
 
-9-
الندم ايضا غابه   
 
 
ها انا اعود مرة اخرى كنت اود ان انام ولو مجرد بالحلم لكني عدت / هل يعود الموتى ؟
اردت ان اكتب لك عن طيشاني وعن هروبي المستمر من هذه الارض/ قد يصيبك الملل من كل ما ستجده هنا لكن عليك ان تتحلى بالصبر وعليك ان تثق بي ولو لمرة واحده / لا اريد ان اقرع الطبول من اجل حفنة مجانين يدورون بقلبي في تابوت فارغ / لا اريد ان اقضم الهوة بيني وبين ان اصل او لا أصل/ الندم ايضا غابه/ والحياة هنا واقفه على جذع نخلة يابس / لا مريم هنا لتهز الجذع اليها/ ولا ابي الذي تراكمت جذوره في السماء فأرسل الي معجزة الجرى وراء بلاد من السراب/ أعرف انني لا انتهي من هذه الصحراء واعرف ان السقوط الى الاعلى لن يجربه احد غيري/ اذن مالذي افعله في طعم لا طعم فيه؟ مالذي أفعله في مستنقع لايربط خطواتي إلا برصاص تائه/ كأنني اللاشيء ولا غيره/ كأنني أمشي وظلي يسافر وحده/ لا وشم للنهر في اليابسة لا قميص يوسف في اغتسال الدمعة/ من يجمع هذه النار من رماد قلبي؟/ 
 
-10-
 
مر اليوم منحدرا من أقصى قامتي حتى بلاد السهو / مر النهار وانا اجمع شطايا الماضي وقلبي العطوف يتوسل الساعة ان تتوقف عن الدوران/ يالهذا المنحدر / يا لهذه الارض كلما اقتربت منها بان الدم فيها يجري كالماء/ قلت للميت فيَّ كيف ينتحل عصفور فاقد جناحيه صورتنا ويطير بلا ظلنا 
 
-11-
فجأة نقتسم التفاحة والفأس   
 
 
في كل صورة هناك مرايا تمتد لصور آخرى قد لاتشبه بعضها البعض لكنها تعرف جيدا ان جذرها واحد وان السراب الذي خلفته الملامح لايعني ان الثمر يسبق نكران المأوى / وقد يزين يتم القول بلل الطلقة وهي تغدو لتتخلى عن شرط الغاية 
 
-12-
عرافٌ ميتٌ يحتضر داخل ازهار جافه   
 
 
لست ُ عكازة نبي كي أُفكر في ملامح وجه الأعمى / ولارصاصة أتبع غائباً معتل / انني أقشر القيظ من اجل غيمه/ لا قناعة للشمس بنصيب تفاحة اختلست الحياة من التبجح/ هي شهادة التتويج لأرصفة هلهلت كثيرا للفقد/ هي ذاكرة حنجرة غمرتها الجمرة حتى توجت بالغصة/ أيها العراف يا منافس ثوب احتضارك لِمَ تعانق ازهارك الجافة دون روحك؟ 
 
-13-
عواء على طريقة الخائف من الذئب   
 
 
كم اتحاشى الشائع من زينة الدروب هنا / المدن التي عرفتها منذ ولادتي هي انحسار على شكل أقفال/ يكفي فيها انك تعطس الملح شرقا وغربا / لا حراس هناك يجففون لك دمعة مصيرك/ هناك فقط رؤوس تحدق في اظافر الهزائم/ ترسمها كقبول وطاعة يتعذر مسح الوانها / هي عواء كلما ارتفعنا بمحاذاة قلوبنا ارتدّ علينا زهد التصحر فينا 
 
-14-
الكتابة بحبل المساومة او ضربٌ من الندم
ان تحاول ايجاد وصلة تربطك ببحر هائح لتنقذ راسك من راسك / عليك ان تبحر عميقا حدّ اللعنة ايها القاتل لااحد هناك ينتقي لك احلامك فالحجر ايضا حياة والسمك ايضا موت/ لاتقلق فالحسنة الوحيدة التي عليك ان تتعلم منها انك لن تتعلم شيئا ابدا في هذا النوم/ هناك كما يقولون حين تبدا الانفاس بالبحث عن نافذة تبدا رحلة الكتابة بخرطوم الفيل  

  

مهدي النفري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/18


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : كيف لا تسقط الارض على السماء؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهياة العامة للمياه الجوفية تنجز حفر (7) آبار في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

  الثورات والانقلابات : رحلة البحث المزمنة عن الزعيم المثالي  : مصطفى الهادي

 البرلمان العراقي يستعد للقاء رؤساء لجان العلاقات الخارجية لدول المنطقة لبحث اخر التحديات التي تواجه شعوبها  : مكتب د . همام حمودي

 السید الكشميري: المرجعية العليا قوة لمذهب التشیع وسر بقائه رغم الإرهاصات

 المال يميل بالرجال  : عمار طلال

 إستقبلوا الأقدار بـ (الحمد لله)  : امل الياسري

 ماهي حالات التمايز بين الموظفين في دوائرهم  : عبد الغفار العتبي

 الإعدام لجاسوس الموساد في إيران

 مقتل ما يسمى بامير العظيم برصاص الجيش  : مركز الاعلام الوطني

 شبل الحسين  : مروة محمد كاظم

 الرد القويم على: صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم ج4  : السيد يوسف البيومي

 كيف تقلع عن التدخين على الطريقة الوهابية  : سامي جواد كاظم

 قرر ابليس ان يهاجر من العراق  : د . رافد علاء الخزاعي

 ليلة سقوط القاهرة !!  : علي وحيد العبودي

  الدكتور نصير المالكي يجري عملية لاستئصال الزائدة الدودية هي الأطول في التاريخ  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net