صفحة الكاتب : سمر الجبوري

طبول ومزامير الانتخابات
سمر الجبوري

  لأكثر من مرة وللآن أؤكد من إنني متمسكة بأسس الدولة وكياناتها التي أعتبر إن البعض منها وأقصد وزارات معينة وأشخاص كان لهم الدور الكبير في العمل على استقرار الوطن ودرء المصائب والمحن عن أبناءه ، وأيضا أؤكد من إنني متمسكة بروح الدولة المدنية التي تخضع وكل كياناتها للقانون بكل ما في الدولة من أديان وطوائف وأحزاب وكيانات علنية وسرية و المشايخ والعصب والمثقفين والمستقلين و حتى المتخلفين و الخوالف والمتصيدين في الماء العكِر وكل فرد في هذا المجتمع بلا فارق أو تمييز..أقول قولي هذا لأؤكد على إنني المسئولة عن كل كلام يصدر عني فيما سيأتي...

كالعادة وكما حفظناه وملت الأقلام والأصوات : هاهي عادت الطبول الموازية لقرب الانتخابات بالضرب على رؤوس الخلق من جديد...فلم يعد يخفى على الجميع ما تمثله الكراسي والمناصب للحكومة ...برئاساتها وبرلمانها ونوابها ومسئوليها كافة...و حجم الهوة بين هموم الشعب وتطلعاته وبين خطط وألعاب الحكومة واهتماماتهم البعيدة كل البعد عما يجري على الأرض...نعم هناك جيش يحاول أن يثبت جدارته على أرض الواقع، وهناك أفرادا مافتئوا يحذرون وينذرون الطرفين ومحاولة التقريب والمعايشة باجتهاد  ولكن هناك أيضا أصوات مازالت تجعجع بمنطق التكفير واتخاذ أسلوب الفضائح تارة والتستر على الآخر تارة ليس إلا كسبا لعقول الواهمين من المغرر بهم من شعبنا وليس إلا لكسب أكبر عدد من الأصوات لاحقا وإن كان ربحهم على حساب دماءنا ...ولا يسعني هنا إلا أن أهيبُ بالأخوة المثقفين وشعبنا الحُر الكريم بأن يتصدوا لمثل هذه الأمور والممارسات التي ليس من شأنها إلا أن تزعزع وحدتنا المقدسة وأن يهبوا للإرهاب فرصة تلو فرصة ليستحموا بدماء أبناءنا وأخوتنا ،  وأن علينا نتعامل مع كل 
 
المتاجرين بأصواتهم بذم الطرف الآخر : بقوة لرد دعواهم وكذبهم المستمر تارة بلبس أقنعة الأئمة والولاة والدين وتارة بالتهديد والوعيد وكل ذلك أملا بالوصول لمأربهم المادية والمادية فقط وكما رأينا من كان يذبح بالأمس ؟صار اليوم يتمنطق بألوان البراءة والوداعة ، ولا أخص حزبا معينا أو جهة ما هنا وإنما أذَّكر بمن كان الإرهاب ينادي بتكفيره بالأمس ،وصار اليوم محبوبا مختاراً لدى الإرهاب وما الله والشعب والوطن عنهم بغافلين فالوطن معنى لا يستطيع هؤلاء الشرذمة أن يَصلوا لمعناه أو يفهموا مقتضى المسئولية والواجب..ومثلهم و عدم وجودهم سواء وما تلك إلا مخططات إعلامية يضحك بها العدو على عقول الموهومين  ، وإنما أشدد على تماسكنا ببعض رغم كل لغوهم المقيت وبمواصلتنا الطريق لكشف وفضح أهدافهم الحقيقية ومحاولة تصحيح المسار الذي يرقى بوطننا ليكون لنا مؤسسات تستحق أن نضع ثقتنا فيها وأن نتأمل العيش الكريم بسلام كوحدة أكبر من أن تراهن الأجندات الخارجية وأطماع الغرب والشرق وعملائهم من الأعراب بأن يكون لهم قدر قدم على أرضنا أرض العراق العظيم ، وأقول : لنبني اختيارنا على من هو جدير بأن يواصل مسيرة البناء وإصلاح وتطوير واسترجاع الخدمات العامة للشعب وليس أن نقيس على أساس المهاترات والفضائح التي يطلقها المتقولين من بعض الأحزاب على بعض وهنا أؤكِد بأن كل تطرف هو ذيل من ذيول الشيطان ، وأن كل مسمياتهم معناها واحد لا غير حيث بَنو وجودهم من دماء الأبرياء  
 

  

سمر الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/19



كتابة تعليق لموضوع : طبول ومزامير الانتخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة / شاي بنكهة الألم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تصادق على خطة الدراسات العليا لقسمي اللغة العربية والفكر الإسلامي في كلية الإمام الكاظم (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تحصد المركز الاول ضمن المهرجان الطلابي في بابل  : علي فضيله الشمري

 صدى الروضتين العدد ( 35 )  : صدى الروضتين

 امر ملك السعودية غريب بل ليس بغريب  : سامي جواد كاظم

 "الكتلة الأكبر" وتحديات المرحلة المقبلة  : اثير الشرع

 [نِظَامُ القَبِيلَةِ]..مُحَاصَراً  : نزار حيدر

 العدد ( 382 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الوزارات الأمنية بين التكليف والوكالة  : منتظر الصخي

 مصر استأصلت التنظيم الإخواني وتونس ستتكفل بالبقية  : محمد الحمّار

 بعد تعرضها لصواريخ معادية .. الحشد الشعبي يرسل تعزيزات عسكرية إلى الحدود العراقية السورية

 بغداد والزمن الرديء  : حيدر كامل

 في ذكرى سقوط الصنم هل يسقط الصنم؟  : باسم السلماوي

 خبراء مكافحة ألمتفجرات يعالجون عددا من العبوات الناسفة في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 داعش ـ الوهابية، النشأة والسلوك واحدة  : الشيخ عبد الامير النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net