صفحة الكاتب : هبه حسين

عطايا ومكارم البزاز.. والثمن المقابل !
هبه حسين

 

هبة حسين 
كتبتُ في وقت سابق مقالاً يحمل عنوان ( أمانة أمرأة مسنة لك .. يا بزاز). والحقيقة التي لا تخفى على الجميع ان المقال كُتب في حينها عندما كنتُ متوجهةً في زيارة لأحدى محافظات العراق الحبيب لقضاء عطلة عيد الفطر المبارك، فحملتني أمرأة مسنة سلاماً و( السلام أمانة لصاحبه) مهما كان وأينما كان ألا وهو( سعد البزاز) رئيس مجلس أدارة مجموعة الشرقية الاعلامية لما قدمه من مساعدة للفقراء والمحتاجين في شهر رمضان المبارك ، وليس هذا فحسب وأنما تعدت هذه الخيرات والعطايا لتوزع طيلة أيام السنة. 
ولكن لم يتخيل البعض ان مد يد العون لأبناء جلدته هو مقابل ثمن أي سياسة   ( أنطيك وأنطيني).. أتعلمون ما هو الثمن أيها الشعب الكريم؟! ، ( أصواتكم).. نعم أصواتكم في الانتخابات البرلمانية المقبلة التي لم يتبق سوى أشهر وتهل علينا كنذير شؤم لما تحمله من مصائب وويلات لأبناء العراق ،                كما يتوقع البعض !.. 
فهذه الأصوات الباهضة الثمن ، أصوات الفقراء والمحرومين من ابناء العراق الجريح والمغلوب على أمرهم الذين أصبحوا جسراً يعبر منه ( المرتزقة) في كل دورة برلمانية جديدة ، تذهب لـ( سماسرة ودجالي ومرابي) السياسة برخص الثرى ، فهل يعُقل ان ما قدمه البزاز من خدمات وأموال صرفت ببذخ بين العوائل المتعففة بدون مقابل او ثمن ؟!، وهل من المعقول ان يكون البزاز ( سمساراً) بمعاناة وآهات شعبه الذي عاش عشر سنوات عجاف من الألم والظلم والأقصاء والتهميش والاعتقالات العشوائية والتعذيب بسياط الجلادين داخل سجون( المنطقة الحمراء) وغيرها التي أصبحت ملهىً ليلياً يرقص فيه على جثث المعتقلين الأبرياء ( ذئاب الموت) من جلاوزة الطغاة ؟ . 
فلنفرض ان ما قدمه البزاز لأجل غاية في نفس يعقوب وهي الوصول الى         ( كرسي السلطة) الذي بات مثل كرسي الحلاق يجلس عليه بين الفينة والأخرى شخص من صنع الاحتلال ولكنه بوجه مختلف في كل دورة برلمانية جديدة ألا واحد ( لطش) دورتين متعاقبتين وأحتمال.. ( لا سمح الله) الثالثة. 
فالشعب لا يريد صدقة معلومة المصدر يا بزاز ، وأنما يريد ان يرى الأمن والأمان الذي صار حلماً يصعب تحقيقه ، ويريد ان يرى العراق يزهو من جديد بمصانعه، التي كانت مصدر رزق لأبنائه، التي أستولى عليها المرتزقة و( الكلاوجية) ولم يُعرف بأي ثمن تم بيعها ومن هو مشتريها وما هو ثمنها والى أية جهة ذهبت هذه الأموال ؟.. ( العلم عند الله). 
وان البزاز عندما يعتلي كرسي السلطة يكون حاله حال من سبقه في حكم العراق، فأول أيام حكمه للعراق سوف يستحوذ هو وجلاوزته على المناصب السيادية بالدولة والباقي يحمل ملفاته ( المعتقة) التي تخفي ما بين السطور ما هو مجهول للرأي العام عنه باليد اليسرى ويصافحونه باليمنى وتبدأ هنا المساومات التي ليس لها أول من آخر. والمساومة هنا اما ان يسلمهم المناصب الامنية كوزارتي الدفاع او الداخلية أو جهاز الأمن القومي ، حيث باتت المناصب في الأجهزة الأمنية حلم الفاشلين و( العتاكة) و( الحثالات) وعندما يهب البزاز هذه المناصب لهؤلاء سيكون بأمان وبعيداً عن أي ( هرج ومرج) يزعزعه عن منصبه الجديد.
 
فاذا كانت نيتك صادقة فعلاً يا بزاز في الترشيح للأنتخابات البرلمانية الجديدة فأعلم أنك أثبتت لأبناء شعبك بأنك ( كاذب) واتخذت من قناة الشرقية الفضائية مسلكاً للوصول الى مأربك السياسي!، وأعلم ان كل من ساعدتهم من الفقراء والمساكين لن يكترثوا لشخص يدعى( البزاز) لأنك ستكون مرابٍ ومنافق كسياسيي المنطقة الخضراء، وختاماً ( مشكور وما قصرت)  على كشفك عجز وتقصير الحكومة الموقرة تجاه شعبها الذي يعد ثاني أغنى بلد في العالم من حيث احتياطه النفطي، وان هذا التقصير الذي يمارس على الشعب( متعمد) من أجل الأستسلام لأوامر وأرادة الحكومة التي هي وليدة الأحتلال، وهذه نقطة تحتسب لك وتضاف لحسناتك. 
 
 

  

هبه حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/19


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : عطايا ومكارم البزاز.. والثمن المقابل !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بشير مسعد عبد النبي عبد اللامي ، في 2013/11/01 .

لاةفض فوك سيدتي ,ان البزاز وغيره من صيادي الفرص والذين يسطلدون في المياه العكرة,وكم توجد مياه عكرة واسنة في عراق الامس وللاسف اليوم.فنقول للبزاز وامثاله ان اموالكم مصادرها مجهولة بل اقول مشكوكة المصدر,ان العراقين اليوم باتو يميزو بين الغث والسمين وقطط فضلات الموائد,فلن تنجحوا لاانتم ولا غيركم بشراء اصوات العراقين بدراهم قليلة بل اكيدا علموا ان ما يضعوه في الصندوق يمثل مستقبلهم ودمائهم واموالهم وبقائهم. مع االتقدير.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان السعيدي
صفحة الكاتب :
  قحطان السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نائب ميركل يحذر السعودية من تمويل المساجد الوهابية

 عباس حمدان خلف.. بين الحب والحنين والشقاء والأنين  : نايف عبوش

 ما هو المثقف وما هي مهمته  : مهدي المولى

 صحة صلاح الدين تنفذ حملات صحية رقابية على المحال التجارية  : وزارة الصحة

 القبض على اربعة ارهابيين في الموصل

 وزير التخطيط : الانتهاء من تدقيق (1855) معاملة بمبلغ (1)ترليون و(364) مليار دينار سيتم صرفها للمقاولين قريبا  : اعلام وزارة التخطيط

 التفجيرات المستمرة والفشل الامني في العراق  : عبد الجبار حسن

 وزير التخطيط يبحث مع السفير الارميني تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة  : اعلام وزارة التخطيط

 خيمياء وسائل الإعلام .. صناعة التزييف والتضليل  : حسن العاصي

 دبلوماسية رجال العرب.. ودبلوماسية بلقيس  : معمر حبار

 من يخرب عالمنا ومن يسعى الى بنائه ؟  : د . ماجد اسد

 دوائر استخبارية: عصابات داعش الإجرامية تعمل في خدمة أجهزة الأمن الأمريكية والصهيونية

 سياسة السعودية تصدر سيناريو اليمن إلى سوريا  : ا . د . لطيف الوكيل

 خواطر شلش في حي التنك

 لهذا يناصبوك العداء؟  : فادي الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net