صفحة الكاتب : واثق الجابري

الهجرة أمل الشباب
واثق الجابري
الحرية تولد من رحم المعاناة وتاريخ الأمم يسجل بأيادي الشباب , الدين الاسلامي بدأ بأشخاص محدودين من الشباب خاصة علي بن ابي طالب وعمار بن ياسر ,وبأفعالهم وأقولهم خط طريق الأمة , الفقر والجوع والحرمان وجيوش العاطلين وفقدان السكن , تلتهم شريحة واسعة بسبب المطامع السياسية وعدم اعطاء الشباب الفرصة المناسبة , وفقدان الأدارك لطاقة الشعوب الكامنة بالشباب , و وإن تعافي الشعوب بتعافي شبابها . خريجون يبحثون عن وظائف وإن وجدت بغير اختصاص واخرون يبحثون عن عمل في مساطر ( العمالة ) او التكسي , يقضون العمل الليل بالنهار في الجمعة والأعياد والعطل الرسمية , وشباب أخرون يطلبون الهجرة وهي املهم وتساعدهم المنظمات الدولية والمافيات ودول تحاول ان تفرغ العراق من الشباب , بعضهم يتوقع نسبة الخطورة تتجاوز 70% ولكنه لا يتردد , وأخرون في سجون البيوت والمقاهي ومتابعة المواقع الأجتماعية لتردي الواقع الامني , لتأخذ بهم الى ثقافات الإنحراف , وشباب الكليات يقضون العطلة الربيعية بالبحث عن العمل ومواجهة المفخخات . الرعب ينتاب الجميع والقوى السياسية مبتعدة عن الشباب , لضعف التمثيل النيابي وأستخدامهم ورقة أنتخابية وقت الانتخابات , حيث يشكل الشباب العراقي نسبة تتجاو 60% من المجتمع يشارك في الاقتراع ما يقارب منهم 70% اي إن نسبة المقترعين الشباب من الكلي يتجاوز 85% , السؤال هل وجد الشباب في وطنهم الحلم المنشود والمدينة الفاضلة , وهل هذا الحلم يتحقق حينما يجوبون الأبراج العالية والشوارع النظيفة, وتبادل الاحترام بين المجتمع, في بلدان لا يعرفون لغاتها وثقافتهاوأساليب العيش فيها وقوانينها , وفي قرارة إنفسهم إنهم مواطنون من الدرجة الثانية او إن ما يقدموه كمن يلقي خيره في البحر , العراق لايزال بلدهم غير مشجع لأحتضان أبنائه وهذا ما يضطرهم للهجرة , حين ذلك يجدون ان اصحاب الشهادات يحصلون على الدعم والرعاية والتقدير لم يعطيها لهم بلدهم , وفي احد البلدان ما يقارب 100 طبيب من مختلف الاختصاصات بينما يتعاقد العراق مع أطباء التخدير والممرضات من الهند , والأخرون يجبرون لمواجهة شغف العيش وأحتياج عوائلهم هنا في العراق الى العمل في أعمال مهينة متدنية كمسح الاحذية وغسل الصحون والعمل في البارات , بل ربما يعمل فيها من يحملون الشهادات حينما لا يجدون الفرصة , ودول أخرى لا تعطي العراقي الحيز من التعليم وبعضها تبقيه لاجيء . شباب تركوا تاريخهم وحضارتهم وإمكانيات بلدهم , الشباب العراقي شباب فاقد الأمل بالسمتقبل , مشكلتان رئيسيتان تواجهان الشباب العراقي :
1- الهجرة خارج البلاد , وهنا هجرة العقول وطاقات البلد وشبابه ومستقبل أجياله , وفقدانهم للأهتمام بهم كطبقة يبنى عليها مستقبل الأمة وترسم بها خارطة طريق مستقبل الاجيال , الذي يحافظ على مواريثها , ويكتشف حجم التناقض بيبن وطنه وجذوره المتعلقة به , وبين شعوره بالأنتماء الى هذا الوطن , حينما لا يجد نفسه عنصر فاعل فيه ولا يملك عمل او سكن و وفاقد للأمن ويعتقد ان حياته مهددة بالهلاك .
2- اهتمام طيف واسع من الشباب وإنشغالهم وقضاء معظم اوقاتهم للجلوس في المقاهي ومتابعة المواقع الالكترونية , ولكن هذا الوقت لا يستثمر بالشكل الايجابي , حيث في المقاهي يتعلم العادات السيئة والاخلاق المتدنية , وأنتشار الجحريمة وتعاطي المخدرات , بينما لا يذهب الى المواقع التعليمية وتتلاقفهم مواقع اللهو والأفكار المسمومة .
علاج مشكلة الشباب لا يمكن ان تكون بمشكلة اكبر وهي إهمال هذه الشريحة الواسعة والفاعلة من المجتمع , والحركات الشبابية حركات متجددة اصلاحية تساعد بناء المجتعات , والاستفادة من طاقات الشباب وكفاءاتم يعيد لهم الشعور بالإنتماء الى تاريخ وحضارة وملاحم وطن , وبذلك يكون للشباب دور هام في النهوض ومحاربة الأرهاب والفساد وًأفات المجتمع الخطيرة , التي بدات تلتهم الشباب اولاً , والدولة مسؤولة عن احتضان شبابها وتبني قدراتهم , وحنين الشباب مهما تباعدت المسافات يأن على الوطن الجريح ويتمنى ان يعيش في احضانه ويشعر بالكرامة فيه

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/21



كتابة تعليق لموضوع : الهجرة أمل الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي
صفحة الكاتب :
  كريم مرزة الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 موكب وحسينية فدك الخدمي  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 سلسلة يوم في تلمسان 6 آيت أحمد وطريق السيار والبترول  : معمر حبار

 نفحات تربوية محمدية -١-  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 الأَزمةُ الوِزارِيَّةُ صِراعُ إِراداتٍ ونُفُوذٍ! أُأَيِّدُ الصَّدرَ بشَأنِ الوِزاراتِ الأَمنِيَّةِ!  : نزار حيدر

 عاشوراء وجامعة الملك سعود  : سلمان عبد الاعلى

 المُعلمُ وظلم الوساطات والمحسوبيات  : حيدر حسين سويري

 الحشد يرفع ويفكك 133 عبوة وصاروخا من مخلفات داعش شمال الموصل

 وزير النفط : وضعنا خطط ومسارات جديدة لتطوير عمل الشركات النفطية الوطنية  : وزارة النفط

 بيان صادر عن مجلس المفوضين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مقاتلات صينية تشارك روسيا في ضرب ″داعش″ بسوريا

 تكريم المراسلين الحربيين ضمن فعاليات مهرجان حبيب الله الثقافي الدولي السادس  : علي الخزاعي

 العمـل : الاحـد المقبل اطلاق راتب المعين المتفرغ ( للمدنيين والعسكريين ) في كركوك  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ممثل المرجع السيستاني يبارك للشعب الفلسطيني صموده ويدعو السياسيين الاهتمام بدروس الإصلاح السياسي من ذكرى عاشوراء  : وكالة نون الاخبارية

 أعراب البترودولار يقتلون أخوتهم السنة بدولارات قذرة  : طارق درويش

 افطار في الدنمارك  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net