صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

هل للعملية ألسياسية أن تثأر لنفسها ؟
وليد المشرفاوي

 ان عرض ظاهرة الفساد الإداري والمالي في عراق اليوم...وهي تنخر بمعاولها القاسية جسد مجتمعنا المكلوم,والذي لم تشف جراحاته بعد على أيدي أزلام الديكتاتورية والاستبداد ماضيا وحاضرا... وقد اتفق الجميع بما فيهم سياسيو البلد على ان هذا الفساد المتفاقم ما هو إلا وجه آخر للإرهاب الأسود ,ولقد سمع الجميع استغاثة المواطن العراقي أيما استغاثة من شدة وطأة هذا الفساد على كاهله... وتصاعد ضغوط الفاسدين والمبتزين لقوته وقوت أطفاله,وملاحقته في اغلب مجالات حياته, ابتداء بفاتورة تطوعه لخدمة بلده سواء في دوائره المدنية أو العسكرية , مرورا بحيازته لمستمسكاته وانتهاء بمشاريع خدماته, وأخيرا في هدر موارد البلد المختلفة التي لاينكر حقه فيها, لأنها ممتلكات هذا الشعب أولا وأخيرا, فلماذا لا يستشاط الغضب المقدس...من فرط حياء أبناء بلد مثل العراق...حين تتبارى مراكز الاستقصاء الدولية وتتناقل الوسائل الإعلامية العدوة والصديقة معا بان العراق ينافس الدول الأكثر فسادا في العالم؟ فلو لم تكن هناك جدية لإنقاذ المواطن العراقي المسكين من براثن هذا المرض الفتاك ... فليكن الحرص على سمعة البلد , أسوة بالسواد الأعظم من بلدان العالم ,نحن نعتقد بان هناك الكثير من المخلصين في هذا البلد همهم البناء على مستوى  تثبيت دعائم العملية السياسية والشروع بقيام الكثير من المشاريع والمؤسسات على أمل ان تؤتي أكلها استراتيجيا, ولكن كيف تستقيم هذه الحالة مع ظاهرة فساد تهدف إلى القضاء على كل ما هو حي...؟ ما يلفت هو ان الفساد الإداري والمالي في بعض المواطن قد استفحل بانتقاله من حالة اللصوصية تحت جنح الظلام ...إلى حالة المافيوية المشخصة بمديري دفتها وسائقيها وناعقيها ...وقد بلغت بها الجرأة حدا تعلن فيه أسعار فاتوراتها كل بحسبه ... فالمواطن الذي يرغب بممارسة دوره في خدمة بلده وإعانة عائلته من خلال التطوع في أجهزة الشرطة والجيش وحراسة المنشات عليه ان يدفع لسماسرة الفساد(600)دولار مثلا...وللانتماء للدوائر (الحساسة) ستكون الرشوة اكبر بالطبع وكذا الحال للتوظيف في دوائر الدولة... ولطالبي الشهادات الجامعية ثمن معين وان كانوا لم يروا مقاعد الدراسة من قبل , وللوثيقة المدرسية ...والبطاقة الشخصية , وشهادة الجنسية, وجواز السفر ...هنالك الوسطاء الذين يبتزون المواطن المسكين...وهناك الموظفون والمديرون المتنفذون والذين يسيئون للقانون والنظام والمسؤولية تحت ستار الرتبة والوظيفة الحكومية ... وإذا ما مررت بالمقاولات لانجاز المشاريع الخدمية وطبيعة رسوها على مقاول دون آخر...مقابل ثمن طبعا ...وما يتعرض له ذات المقاول من ابتزاز من قبل مستويات إدارية وحتى غير إدارية ...ما يبرر لأولئك المقاولين إعطاء الرشوة عن طيب خاطر , لمن يقرر صلاحية العمل وتمامية المشروع فيما بعد ... وما الهزال الذي أصاب اغلب المشاريع الخدمية التي تبدو شكلية وصورية وترقيعية ووقتية إلا نتيجة لما يرافق المقدمات من فساد ...! ان المواطن ليلمس تباريا كبيرا واهتماما منقطع النظير في عرض المشاريع المستقبلية ...لكنه لم يجد تبار واهتمام بذات المستوى لتطهير المؤسسات التي ستتبنى انجاز هذه المشاريع من الفساد ... كما انه قد يتصاعد تفاعله بتعزيز قوات الشعب العسكرية والأمنية ويبني آماله على تنامي قدراتها وإمكاناتها لتشكل اسيجة منيعة لحمايته من كيد الإرهاب ولكن روائح فضائح العقود التسليحية التي تتداولها وسائل الإعلام تزكم انفه وتصيبه بالدوار والغثيان وغياب التفاعل وتلاشي الآمال .ان استفحال ظاهرة الفساد وبلوغها مستويات مخيفة أثرت بكل تأكيد على مشاعر المواطن العراقي سلبا لأنها آفة تأكل من جرفه كما يقال ...كما إنها أثرت سلبا على كل أطراف العملية السياسية بمختلف توجهاتها... وأكلت من رصيدها الشعبي الشئ الكثير بالطبع,وقد ضاعت بعض الشئ الحدود ما بين المحسن والمسئ في نظر عوام الناس , لانهم بإزاء ظاهرة متسعة المساحة قد تجبر على التسلح بسوء الظن لتفسيرها . فهل للعملية السياسية ان تثأر لنفسها ؟ لم يعد هناك من شك في دور الصداميين وقوى الإرهاب وداعميهم بتكريس حالة الفساد المالي والإداري بل توسيع رقعته واعتماده كسيف ذي حدين... لتموين ماكينة الإرهاب من جهة,ولإفشال التجربة السياسية الجديدة في العراق من جهة أخرى ,وللأسف هناك قسم من الفاسدين ممن حسبوا تاريخيا على رجالات العهد الجديد , أولئك الذين انحسر البعد العقائدي في قلوبهم ونضب الحس الأخلاقي في نفوسهم ورأوا في مواقعهم جنتهم التي حشروا إليها , أولئك الذين سقطوا في أول امتحان السراء واختبارها...تعبيرا عن عطش للموقع وشره في التهام الملاذ,فجعلوا من دوائرهم مرتعا للمواشي وحكرا على الأبناء والأقارب ...ومن لم يتصرف بإزاء موقعه بمسؤولية ويغمط حقوق الآخرين في التعين والتوظيف ...لايمنع عن ان يتصرف مع الموقع وما فيه كملك عضوض...فيثري بغير حق وتظهر عليه آثار نعمة لايستحقها,ان الأمل المعقود على الجهات المخلصة والشخصيات النابهة والطاقات الحريصة في ان تواجه هذا الخطر الداهم بجدبة اكبر , وان تتعاضد هذه الإطراف بتوحيد الرؤية والاشتراك في تشخيص أسباب المرض ومتابعة إعراضه والإصرار على علاجه الناجح بوضع الخطط اللازمة لذلك , وتقليص حلقات الروتين والتسريع بالإجراءات الحاسمة بحق مافيات الفساد وقطع شافتها في أية تربة نبتت...لكي تجف منابعه بشكل نهائي, ابتغاء خدمة المواطن العراقي وبالتالي كسب ثقته ولتزدهر أشجار البناء والأعمار وتثمر في ربوع بلدنا العزيز.

 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/16



كتابة تعليق لموضوع : هل للعملية ألسياسية أن تثأر لنفسها ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجنائية المركزية: المؤبد لمدان بسرقة النفط الخام من أنبوب في التاجي  : مجلس القضاء الاعلى

 استعراض رواية القلعة الخامسة لفاضل العزاوي  : جمعة عبد الله

 التحالف الوطني /في ردهة الأنعاش!!!  : عبد الجبار نوري

  آفاق النمو طويل الاجل في البلدان النفطية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 صدام قضى 12 يوماً في قطر بعد اعتقاله لمقابلة مسؤولين كبار(تفاصيل تنشر للمرة الاولى)  : وكالة نون الاخبارية

 غدا .. استضافة قيادات امنية بشأن الخروقات الاخيرة في قاطع الانبار

 آية الله جوادي آملي: البكاء على سيد الشهداء سلاح لمواجهة العدو الباطني والظاهري .

 الى القائمين على جريدة الشرق الاوسط.  : حمدالله الركابي

 الخارجية العراقية: العراق لا يعتبر نشر صواريخ "باتريوت" في تركيا بأنه خطوة هجومية

 العمل : شعار ( العنف ضد النساء يعرقل عجلة التنمية ) يتصدر المخاطبات والمراسلات الرسمية للوزارة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بطاقة خزنية بلغت (64) مليون لتر وزير النفط يفتتح مستودع كربلاء الجديد  : وزارة النفط

 مكتب تشغيل البصرة.. ميزان أم حصصا للحيتان !!  : خزعل اللامي

  قراءة معرفيّة في ضرورة التعاطي العَقَدي والمنهجي مع الإمام المهدي(عليه السلام) في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المُبارك .. 10  : مرتضى علي الحلي

 ما اشبه اليوم بالبارحة!  : اسعد الحلفي

 قمة بغداد نجحت وسارت والكلاب تنبح  : زياد اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net