صفحة الكاتب : معمر حبار

سقوطك لايعني سقوط الاسلام
معمر حبار
تعرّض الاسلام لضربة قاسية، حين كان جنينا على يد أبرهة الحبشي والفيل العظيم، الذي لم تشهد العرب مثله في القوة والضخامة، لذلك تركوا مكة خوفا، وسلكوا الشِعاب، طالبين السّلامة والآمان، ورغم ذلك، ولد الجنين سالما معافى.
 
الاسلام لم يسقط بسقوط بُناة الحضارة الاسلامية: ثم توالت الضربات القاسية .. في الطائف حين تعرّض الاسلام للاهانة والضرب، وجُوبِهَ في بدر بالعتاد والسلاح، ولم يمر على ولادته غير 15 سنة، وقُتل حينها سيدنا حمزة بن عبد المطلب، رضي الله عنه وأرضاه، ولم يمت الاسلام بموته. ثم توالت المعارك، وقُتل فيها من قُتل من سادتنا الصحابة رضوان الله عليهم جميعا، ولم يمت الاسلام بموتهم، أو قتلهم.
 
وقيّض الله لهذا الدين، رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ، فنقلوا الاسلام من صحراء لاتلد ولاتنبت إلى الشام، فجعلوا منها جنات تَسُرُّ النَّاظِرِينَ ، وبنوا حضارة بني أمية، وارتقوا بها نحو السّماء، ثم هوت بعد أن أخلدت للأرض، ورضيت لنفسها الهوان .. وبقي الاسلام حيا، لم يمت بموت بني أمية.
 
ثم جاء بنو العباس، وأبدعوا في العلوم، وقلّدهم العجم في ما يرفع الأمم، فملكوا البحار، وخاطبوا السّحاب .. شَرِّقِي أو غَرِّبِي، سيصلني خراجك، أينما كنتِ، لأنها كانت الامبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس. ثم أصابها ماأصاب الأوّلين من العجز والوهن، فانطفأت واندثرت .. وبقي الاسلام حيّ يُرزق، لم يمت بموت بني العباس.
 
وانتقل المسلمون إلى الاندلس، وبنوا معجزة الله في الأرض، بدليل أن الدخل القومي لاسبانيا، مازال يعتمد على ماتركه أهل الاندلس  .. من حدائق تأسر الالباب، وقصور راسيات، وأدوات طبية علمية، وكتب ثمينة، مازالت تزخر بالمفيد الجديد. لكن أهل الاندلس في أواخر العمر، ركنوا للهو والعبث، وانقسموا شعوبا وقبائل ليتقاتلوا، واستعانوا بالمغتصب لطرد الأخ من الدار، فلزمهم الهوان، وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ، وسقطت أعظم حضارة .. وبقي الاسلام حيا قويا، لم يمسسه سوء.
 
وجاءت الخلافة العثمانية، وامتدت شرقا وغربا، وضمّت إليها العرب والعجم، وأمست سيّدة اليابسة البحار. لكن العثمانيين أفسدوا في أواخر العمر، وطمع فيهم من كان يهابهم من قبل، وظلّ الجسد العثماني المترامي الأطراف يتآكل، وأصحاب الباب العالي في عبثهم يلعبون، فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ ، وأمسوا عبيدا لعبيد الأمس .. ورغم ذلك، بقي الاسلام حيا يُرزق، لم يمت بموت العثمانيين.
 
الاسلام لايسقط بالاستدمار.. ولابسقوط الكبار: وعلى حين غَرَّةٍ من أصحاب الديار، دخل الاستدمار العالمي، الممثّل خاصة في الاستدمار الفرنسي والانجليزي .. فنهب، واعتدى، وبدّل وغيّر، وحَوَّل المساجد إلى اسطبلات ترعى فيها الخيول، وأقام المجازر، وأحرق الزرع، وأفسد الحرث، وضيّق على الحرف العربي، وأخمد صوت المآذن والمساجد، وجعل عَالِيَهَا سَافِلَهَا .. لكن، وبعد 132 سنة، بقي الاسلام حيا، لم يمت بموت الامير عبد القادر، وبن باديس، وبن مهيدي، وعمر المختار، وعبدالكريم الخطابي، وغيرهم كثير.
 
الاسلام لايسقط بسقوط الضعفاء: واسترجع العرب والمسلمون سيادتهم، فانقسموا إلى طوائف متنابزة، وفِرَقٍ متخاصمة، وكل يدعو بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ، ويدّعي أنه على الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ، وغيره على الضَّلَالُ الْبَعِيدُ. واجتمعت لديهم مصائب الأولين والآخرين. وكل يدّعي أنه هو الاسلام!، وسقوطه يعني سقوط الاسلام ! .. فمُنع النقد، وكُمّمت الأفواه، وكُسّرت الاقلام، وأحرقت الكتب.
 
 الاسلام أعزّ وأعلى، من أن يرهن مصيره بهذا أو ذاك، وأن سقوطهم لايعني إطلاقا سقوط الاسلام. وأن الاسلام لم يسقط بسقوط الكبار الأولين، الذين ملكوا الدنيا وعمّروا البسيطة، وكانوا سادة وقادة، قبل أن يمسّهم داء الأمم. فكيف يسقط بسقوط من يمد يده، ويعتمد على طعام غيره، ويطلب الحماية من أحفاد أبرهة.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/25



كتابة تعليق لموضوع : سقوطك لايعني سقوط الاسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حكيم سلمان السلطاني
صفحة الكاتب :
  د . حكيم سلمان السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ندوة ثقافية حول اثر الإشاعة على السلم الاجتماعي في ثقافي الشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

 نصر الله: السعودية تواجه مقاطعة دولية والوقت مناسب لتنهي حربها في اليمن

 انا اخو زناد X انا اخو شامير  : حيدر الحد راوي

 العقيلة بين الصبر والرضا والجزع(١)  : مرتضى شرف الدين

 محكمة  : د . عبير يحيي

 ضرورات تشكيل اللجان الشعبية  : حميد الموسوي

 بيان صادر عن المركز الاعلامي لمجلس القضاء الاعلى  : مجلس القضاء الاعلى

 لا تخيفوا المواطن بموازنة 2015 فالمفلس في القافلة أمين  : باسل عباس خضير

 حكومة الملائكة  : محمد ابو النيل

 منتصف ليلة 2018/1/1م ومن أمام الضريح المقدس للإمام الرضا (ع)  : فؤاد المازني

 (دولة الخرافة) مسلسل انتحاري!!  : فالح حسون الدراجي

 العراقيون والفيسبوك...جدلية الرأي والخبر !  : مهند حبيب السماوي

 قبسات من سيرة الصديقة الصغرى  : الشيخ عقيل الحمداني

 توافق النسوان قبل عقد القِران  : سلام محمد جعاز العامري

 روحاني يطلق تهديداته المكررة رداً على العقوبات الأميركية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net