صفحة الكاتب : محمود كريم الموسوي

قراءة في كتاب محمد النويهي ناقداً
محمود كريم الموسوي
قبل أكثر مِن ثلاثة عقود، وتحديدا في 13 شباط 1980 م، رحل المفكر والناقد محمد محمد النويهي من قريته ميت حبيش البحرية الواقعة في طنطا بجمهورية مصر العربية، في غير رجعة بعد أن انتقلت روحه الطاهرة إلى الرفيق الأعلى لمرض الم به فأبعده عن الساحة الأدبية قبل أن يأتي على وجوده تماما. ولم يحظ النويهي باهتمام الأقلام الأدبية والفكرية في تنوير المواطن العربي بدراسات وبحوث في اسلوبه النقدي والفكري كما حظي معاصريه باهتمامات واسعة، وهذا لا يعني عدم الكتابة فقد ظهرت كتابات جادة ورصينة منها لعميد الأدب العربي طه حسين وأستاذ النويهي، ومحمد خلف الله احمد، والأديب ذو النون أيوب، وآخرين، ولكن جمعها لا يتناسب وما للنويهي من مكانة أدبية نقدية وقامة فكرية مميزة، وربما الجرأة في الرأي والصراحة الانفعالية سببا ابتعاد بعض الأدباء والنقاد من تناول مؤلفاته بالبحث والدراسة. وقد فعلت خيرا هيأة تحرير جريدة (الصباح الجديد) عندما خصصت صفحة من عدد الجريدة ذي الرقم (2617) الصادر في 11 تموز 2013م لموضوع الكاتب محمود مراد الذي جاء بعنوان (محمد النويهي وثورة الفكر الديني)، مستعرضا دور النويهي في تنوير الفكر الديني، مستندا إلى كتابه (نحو ثورة في الفكر الديني) الذي هو عبارة عن مقالات كان قد نشرها في مجلة الآداب البيروتية خلال عام1970م. ولأن النويهي قد تميز باسلوبه الخاص في النقد الأدنى، كان لابد من تسليط الضوء على ذلك الاسلوب لتعم الفائدة، بعد أن انقطع من التواصل فأحدث فراغا في الساحة النقدية، فنزل الأستاذ الدكتور طالب خليف جاسم السلطاني إلى الساحة الثقافية بمؤلفه (محمد النويهي ناقدا) لينصف الرجل أولا ويسد فراغا في المكتبة العربية ثانيا. 
بين استلامي نسخة من الطبعة الأولى من الأستاذ المؤلف هدية، واستلامي نسخة من الطبعة الثانية من دار النشر (دار الفرات للثقافة والإعلام في الحلة) هدية أيضا مدة لا تتجاوز الشهرين، فعكفت على تدقيق فروقات الطبعتين سيما وان الأولى (328) صفحة، والثانية (425) صفحة، ولما لم أجد فرقا عدا التنضيد، أيقنت أن الساحة الثقافية بحاجة إلى حضور الكتاب بطبعة ثانية لنفاد الأولى. يقول الدكتور السلطاني في مقدمته للكتاب عن مكانة النويهي: (الدكتور محمد محمد النويهي علم كبير من أعلام النقد والأدب في العصر الحديث، وقد كان يمثل الجيل اللاحق بالجيل المؤسس الذي يتمثل بالدكتور طه حسين والعقاد وغيرهما)، وفي تكوينه لمادة بحثه يقول: (اعتمدت في جمع المادة على آثار النويهي وكتبه فضلا عن كتب النقد القديمة والحديثة) ص3. وزع السلطاني مادة بحثه في فصول ثلاثة سبقها بتمهيد عن حياة النويهي وثقافته تضمن توضيحا لكل مؤلف من مؤلفاته البالغة (12) مؤلفا بدءا بالمؤلف (ثقافة الناقد الأدبي) وانتهاءً بالمؤلف (نحو ثورة في الفكر الديني). جاء الفصل الأول بعنوان: (الشعر الذي تناوله النويهي بالبحث)، فأخذ أولا: الشعر الجاهلي و بدأ القول: (لقد ورث النويهي عن أساتذته الرواد أمثال الدكتور طه حسين مرونة الحساسية النقدية والإيمان بمبدأ التجديد الأدبي.. الذي تمثل في مناصرته لحركة الشعر الحر) ص43، ويذكر إن الدكتور طه حسين أعجب بأول بحث قدمه النويهي عام 1938 عن قصبة الصيد في الشعر الجاهلي عندما كان أستاذا له، ثم بحث في ميمية علقمة، وبعده في سينية البحتري فيقول الدكتور السلطاني: (كان رأي د.النويهي إن كل دراسة للشعر العربي في كل عصر من عصوره يجب أن تبنى على علم دقيق وثيق بطبيعة الشعر العربي في العصر القديم ــ العصر الجاهلي) ص46، وأطنب توضيحا على مساحة (20) صفحة في منهج النويهي لدراسة الشعر الجاهلي ونقده فيقول: (لقد تناولنا العصر الجاهلي بالحديث عن الشعراء الذين درسهم ناقدنا النويهي حيث قام بتحليل تسع قصائد ست منها من المفضليات واثنتين من ديوان زهير وأخرى من المعلقات العشر) ص63. ثم يأخذ الشعر العباسي بعد مقدمة بسيطة عن الشعر بداية الدعوة الإسلامية، والشعر الأموي فيقول: (لقد تناول النويهي العصر العباسي في منهجه النقدي بالبحث والدراسة والتحليل وابتدأ بذلك بتحليل شخصية الشاعر العباسي "ابن الرومي") ص65، ونشر بإسهاب موقف النويهي من ابن الرومي وردوده على العقاد فيما اختلف فيه من رأي، ثم يذهب إلى الشاعر بشار بن برد فيقول: (أفرد له كتابا سماه "شخصية بشار") ص71 حلل فيه شخصية الشاعر موضحا الجوانب المضيئة في حياته والمظلمة منها. يقول السلطاني في نقد النويهي: (جعل الكثير من النقاد أن يتهمونه بالمبالغة والإسراف اثر صدور كتابه "نفسية أبي نواس" ومنهم د.طه حسين) ص75. وينتقل إلى الشعر الحديث فيقول في النويهي: (انه يرى إن الشعر الجديد لا يدخل على اللغة العربية شيئا من الاعتراض أو شيئا ينافي طبيعتها) ص 83 ، فوضع كتابه (قضية الشعر الجديد) وصدرت طبعته الأولى عام 1964 ويذكر الأستاذ السلطاني تعرض الكتاب إلى النقد من قبل كثير من الأدباء، وسرد المعارك الأدبية التي حدثت بشأن مواقف النويهي النقدية من الشعر الجديد، لينتقل إلى الفصل الثاني الذي وضعه بعنوان (المناهج التي اعتمدها الدكتور النويهي) وحددها بأربعة مناهج هي: (المنهج النفسي، المنهج الاجتماعي، المنهج الفني، المنهج العلمي) ص 101، ففي المنهج النفسي يقول السلطاني: (خير ما يمثل منهج النويهي النفسي دراسته لنفسية أبي نواس) ص111 وفرش تحليلاته ومواقف النقاد على مساحة (34) صفحة ليخلص إلى القول: (سلك الدكتور النويهي في كتابه "نفسية أبي نواس" منهج التحليل النفسي مطمئنا إلى أن شخصية هذا الشاعر لا يمكن أن تفهم إلا من خلال المنهج النفسي مرجحا إن خصائص النفس ومظاهر السلوك المستنبطة من أشعار الشاعر وأخباره هي كما سجلها النويهي) ص 145. وإذ انتقل إلى دراسة (المنهج الاجتماعي) يقول: (خير مثال في نظري شخصية الشاعر "بشار بن برد" التي تمثل اتجاهه الاجتماعي خير تمثيل، إضافة إلى مؤلفاته الأخرى) ص 147. وتوسع في إيضاح العوامل الاجتماعية المنتجة للشخصية في دراسة النويهي لشخصية الشاعر قائلا: (لقد جعل النويهي من بشار أنموذجا لمنهجه الاجتماعي ) ص 163، وبعد أن يعقد مقارنة مع منهج الدكتور طه حسين ويأتي بآراء النقاد في منهج النويهي ينتقل إلى عرض منهج النويهي الفني فيقول: (إن النويهي صاحب "منهج فني" عرف به إذ يعد من بين احد أقطاب ثلاثة للنقد الأدبي وهم مصطفى السحرتي ود.محمد مندور) ص198، واستعرض ما جاء بكتاب النويهي في الشعر الجاهلي بعد أن المح لمقالات حديث الأربعاء للدكتور طه حسين والتذوق الفني للشعر العربي فيها، وبعد أن عرض تحليلات النويهي لقصائد من الشعر الجاهلي نتج عنده ما يقول فيه: (لقد اعتمد النويهي في تحليله لقصائد الشعر الجاهلي على التشديد على الحكم الخلقي والحكم الفني وميز بينهما) ص228، ثم ختم بآراء مجموعة من الأدباء النقاد منهم د.عزالدين إسماعيل، وادونيس، ود.عبد الجبار المطلبي، وآخرون. 
اما المنهج العلمي وهو خاتمة الفصل فيقول فيه: (لقد تناول د.النويهي منهجه العلمي في دراسة الأدب بشكل واضح في كل مؤلفاته) ص 235، ويعود إلى كتاب (ثقافة الناقد الأدبي) مؤكدا استخدام المنهج العلمي في تحليل شخصية ابن الرومي، وعقد مقارنة بين العقاد والنويهي في تناول شخصية ابن الرومي، ثم ينهي بحثه في هذا المنهج قائلا: (أود أن اختم بحثي بالقول إن المنهج العلمي للنويهي قد طبقه على ابن الرومي في كتابه "ثقافة الناقد الأدبي") ص 254. أما الفصل الثالث (الأخير) فقد صنعه بعنوان (المنحى التطبيقي) وأورد فيه أربع فقر: الأولى: الإيقاع، والثانية: اللغة والرمز، والثالثة: الصورة الشعرية، والرابعة: البناء. 
ففي الإيقاع نجد أن النويهي اظهر (تضافر الوزن مع الوسائل الإيقاعية الأخرى لإعطاء النصوص الشعرية الهوية الشعرية الموسيقية الخاصة بكل نص شعري) ص 260، وأورد شواهد شعرية في البناء الشعري والإيقاع الموسيقي، وأوضح تحليلات النويهي فيها. وعن الشعر الحديث يقول السلطاني (في الشعر الحديث قد يظهر الجرس والإيقاع في طابع قصصي وتظهر الأفكار والأحاسيس صورا تحليلية للموقف) ص300، ويأخذ قصيدة (طفل) للشاعر صلاح عبد الصبور ويشير إلى إيقاعها الداخلي من خلال رمزية القصيدة. وفي اللغة والرمز يقول السلطاني: (إن لغة الشعر عند النويهي هي اللغة القادرة على نقل تجربة منشئها بصدق وتكثيف وإيحاء يتطلب من السامع أو المتلقي قدرا من الاستجابة الوجدانية والتأمل والحس اللغوي والوعي بجدلية العلاقة بين الحاضر والماضي) ص313، وأوضح بالأمثلة التي اعتمدها من شعر الشاعر صلاح عبد الصبور اتجاه النويهي في هذا المنحى حتى يقول: (القارئ إذا اطلع على مؤلفات النويهي فانه يخرج بنتيجة هي انه أعطى اللغة والرمز المكانة التي تستحقها من النقاش نظريا وتطبيقيا) ص 317، ثم عاد ليأخذ من الأمثلة ما يدعم رأيه ويؤكد صحة استنتاجه، واخذ قصيدة السياب (أحبيني) وحلل لغتها ورمزيتها ليقول بعدها: (القارئ عندما يركز اهتمامه على المقطوعات التي حللها ناقدنا يستطيع ملاحظة الأخيلة التي تطرق لها النويهي وأولاها الأهمية، لأن الخيال هو القوة الخالقة أو المبدعة كما يرى بعض الباحثين المعاصرين) ص325. 
وإذ انتقل إلى الصورة الشعرية فبدأ القول: (في البداية لابد من إعطاء فكرة عن الصورة في الأدب العربي والغربي، ليتضح للقارئ بعدئذ ماذا تعني الصورة عند ناقدنا د.النويهي من الناحية التطبيقية) ص 329، فأور آراء كثيرة لأدباء ونقاد ورؤياهم للصورة الشعرية منهم د.محمد زكي العشماوي، ود.إحسان عباس، ود.غنيمي هلال، ود.زكي مبارك وغيرهم، وبعد أن يعرض تحليلات شعرية للنويهي يقول: (مادام النويهي يفهم الصورة الشعرية بمقدار غناها المضموني، لذلك نرى إن جميع مؤلفاته لا تخلو من هذه الصور الغنية بمحتواها ومضمونها) ص 344. اما في البناء فيقول: (إن وحدة القصيدة أو ما يسمى بالبناء، هو المنحى الذي أولاه النويهي اهتماما خاصا بعد اهتمامه بالإيقاع واللغة والصورة من الناحية التطبيقية) ص 357، ثم نجده يقول: (إن بناء القصيدة أو وحدة النص دفعت النويهي للعناية بما يكمن خلف الشعر من انفعالات وأصالة الأديب في تمثيل هذا الانفعال وتجسيده إلى البحث عن الوحدة التي تطوي القصيدة بين جنباتها التي بغيرها تغدو القصيدة مشتتة ومبعثرة الأجزاء) ص360 واستعرض للنويهي اهتمامه ببناء القصيدة بأمثلة كان لصلاح عبد الصبور الحضور الأوفر فيها. 
وفي الخاتمة يرى السلطاني إن النويهي (ذا ثقافة موسوعية فهو يمتاز بالحس الذي يبحث عن مكان الإبداع وبالشك العلمي الذي لا يصدق بالظواهر، فكان ناقدا وباحثا عن أسرار الأدب أينما وجدت في الأدب القديم والحديث عربيا كان أم أجنبيا) ص376، مشيرا إلى تأثره بأستاذه د.طه حسين ومشروعه التنويري، وينتهي إلى القول: (إن تجربة النويهي تبقى دليلا على المتابعة والمواكبة للانجازات الجديدة والاطلاع أو الانفتاح على الغرب) ص384. تبقى مؤلفات الدكتور محمد محمد النويهي بحاجة إلى المزيد من الدراسات والبحث لما لها من أهمية في مسار النقد الأدبي العربي.

  

محمود كريم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب محمد النويهي ناقداً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد احمد شهاب ، في 2016/10/14 .

اسعد الله اوقاتكم
هناك دراسة قبل دراسة الدكتور السلطاني في جامعة القاهرة كلية دار العلوم سنة 1992 وبإشراف الدكتور شفيع السيد بعنوان (( محمد النويهي ناقداً )) .
والآن انا اشرف على رسالة ماجستير بعنوان (( جهود الدكتور محمد النويهي في دراسة الأدب الجاهلي كتاب الشعر الجاهلي منهج في دراسته وتقويمه انموذجا)) بجامعة سامراء .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جلال طلباني اقليم كردستان تورط في قضية الهاشمي  : وكالة نون الاخبارية

 سيد الشهداء تصفه بـ"الجريمة".. وجند الإمام تكشف تفاصيل القصف على عناصرها

 اعقروا رأس الشيطان، في مؤتمر الدوحة  : محمد الشذر

 وزير الكهرباء وأبنه يحصلان على 5 مليار عن طريق شركة غير قانونية

 التعليم تعلن افتتاح الدراسة المسائية بثماني كليات بالجامعة المستنصرية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحسين في ساحة التحرير!!  : فالح حسون الدراجي

 اسباب دخول ابراهيم الاشتر مع الزبيريين في معركتهم ضد المروانيين  : الشيخ عقيل الحمداني

 صدى الروضتين العدد ( 154 )  : صدى الروضتين

 عوائل الشهداء في بغداد تعبر عن اعتزازها وفخرها بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا

 معضلة العالم العربي  : نبيل عوده

 هيئة الحج: انطلاق الرحلة الاولى من الحجاج الى الديار المقدسة

 مشهدٌ من الوفاق ولا العيش 23 سنة أخرى في الأنفاق  : محمد الحمّار

 من وراء انهيار الجيش العراقي امام داعش الوهابي الأقصاء ام التآمر  : مهدي المولى

 العدد ( 541 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 العمل مراقب من قبل الله تعالى  : ابو منتظر الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net