صفحة الكاتب : صابر حجازى

صابر حجازى يحاور الشاعرة المغربية بهيجة البقالي القاسمي
صابر حجازى

بهيجة البقالي القاسمي...شاعرة وكاتبة مغربية تعمل  مديرة ومؤسسة لمدرسة للتعليم الخصوصي الابتدائي حاصلة على ماستر في تسيير وتدبير المقاولات وفاعلة جمعويية وطنيا ودوليا...وهي نموذج للمراة العربية التي تشيد مجد الوطن جنب الرجل في رحلة الكفاح من اجل الرقي ...كان لنا معها الحوار التالي عن الثقافة والشعر والمجتمع والامه ....

 

 س:- كيف تقدمين نفسك للقراء؟

لحن في سمفونية صمت و سمفونية تُعزف في سكون ليل:  أن الصمت صراخ ... 

بهيجة عشقت الحرف و النغمات ...لعشقها للصمت و الكلمات ...منحها الليل سكينته و الصمت هدوءه و حكمته فراقصت المعاني على وتر النبض و الشريان ...و في كل خطوة تردد بالصمت و الجهر... بكَ عشقت الحياة و بالقلم عشقتها أكثر...

 

 س :-أنتاجك الادبي : نبذة عنة ؟

إنتاجي الأدبي متنوع بتنوع مصادره و تجاربه ، أكتفي هنا بذكر الأعمال التالية التي هي قيد الطبع :

 

ديوان " صراخ الصمت " عن دار أنس للوجود عين شمس القاهرة ( فبراير 2012)

دواوين تحت الطبع: 

-    على نوافذ صمتك ( تجربة مغايرة في كتابة الومضة الشعرية )

-     أنثى الصمت 

-    عناق الجنون 

-    ديوان باللغة الفرنسية Amande amere

-    ديوان زجل مغربي اللوزة البهية 

 

 

 س:- كيف كانت البداية؟ ومن وقف بجانبك مشجعا؟ وما تأثير ذلك على حياتك الأدبية؟

و هل يمكن أن أسميها بداية ؟...

تلخصت بتدوين أحرف باللغة الفرنسية ترسم لوحاتي اليومية على مذكرة حمراء من اقتناء والدي في سن العاشرة ...

لوحات أرسمها بألواني القزحية حيث امتزجت الالوان و الالحان و الرقصات  بنفحات تمرد ثورية لحبي للحياة و الحرية ...

جاءني الشعر دون أن أدري لا كيف جاء و لا كيف احتلني حتى الأعماق..ما أدركه بيقين أن الشعر وَجَد في مشتل دواخلي تربة خصبة لنمو أزهار شعرية لا أدري – حقيقة – ما سر عبقها ..

 

 س :- ما هي أهم المرجعيات التي ساهمت في تكوينك الأدبي؟

عاشقة للطرب و الايقاعات، لعذب الكلام و النغمات ...حفظت منذ سن مبكر - أقولها بدون غرور بل أقولها بفخر و اعتزاز كوني نشأت في بيئة ساعدت على ذلك – قلت حفظت منذ سن مبكر كشكولا غنيا من الأمداح النبوية و روائع كبار الشعراء العرب و الاجانب ...قراءات متعددة لأدباء وازنين مثل جبران خليل جبران – نزار قباني – نازك الملائكة- محمود درويش – الشيلي بابلو نيرودا...مرجعيات لم تقتصر على الكبار فقط أو جنس معين من الأدب بل كل ما يعجبني يطربني و يمتعني أراه كبيرا و أجعله مرجعا لي ...

 

 

س :- هل استطاعت الشبكة العنكبوتية توفير التواصل بين الاديب والمتلقي - خصوصا وحضرتك عضو في العديد من المنتديات الثقافية والادبية ولك صفحة باسمك علي الفيسبوك ؟

الشبكة العنكبوتية ذخيرة ... خرانة و مكتبة كبيرة عالمية لا حصر لها تزودنا بمعلومات أحيانا أسرع من البرق...

من خلاله تعلمت الكثير ... تعرفت على الكثير ...قرأت الكثير ...و نشرت الكثير ...

 يُردد في بلدي  " معرفة الناس كنوز "  و أنا فعلا وجدت معرفة الناس سواء في الواقع أو الافتراضي قيمة و إضافة لا ثمن لها ، بحيث تعرفت من خلال الفايس بوك على خيرة الأخيار خلقا و أخلاقا ...صدقا وفاء و نبلا ...على الفايس رسمتُ أولى لوحاتي باللغة العربية و على الفايس قَرأت أجمل السمفونيات....تعليقات تشجيعات اقتراحات تتويجات ...وجدت الفايس أجمل الشرفات ...منه أطل ...على عالمي الذي رسمه لي القدر بأجمل الالوان... فيه ألتقي بأروع القراء ...الشعراء...الأدباء... النقاد ....دور النشر...أحبائي...إخوتي ...من خلاله نسج لي القدر رداء أروع الصداقات ...ويمكن التواصل معي عبر الرابط التالي :-

 

https://www.facebook.com/bahija.bakkalikassimi

 

 س:- في حياتك محطات ادبية عديدة ما هي المحطة التي كان لها تأثير عليك؟

محطة العشق المجنون لصمتي ...في ثلاثيتي ... " صراخ الصمت " " أنثى الصمت و " عناق الجنون "

 

س:- هل من الممكن ان نقراء لحضرتك بعض القصائد ؟

نعم:-

 

 

كما الصبار

------------

 

 

كما يَنبُتُ الصبارُ في الصحاري ...

و جدتُ شيئا ...بل أشياءَ تستفــــزُّني

كان الليلُ يعزفُ صمتَـــه و شجوني

و كنتُ أغزلُ رداءً من الحـــــــبِ

 لأدثّــــــــــرَك و تُـدثّـــــــــــرَني

أيعلمُ صمتُـكَ أن صمتِي انتظره طويلا ....

كما يُنتظر الماءُ السلسبيـــــــــــــــــلُ؟....

تهتُ كما المتشردُ ...دون بَوصلةٍ لا يعرفُ المستحيـــــلَ

لتوقفني...ذراعيكَ وسطَ ريحٍ ما عرفتِ الرَّحمةَ ولو قليلاَ

فأحاطتنــــــــي حبــــاً و عشقـــاً ليـــــس لــــــه مثيــــــلاَ

صديقان أنا و أنتَ ...في بحرٍ لا يفكـــرُ بالظمأِ

كلما مدَّ و جَزَرَ... نَرقصُ على أمواجِهِ الزُّرْقِ

حبيبان أنا و أنت ...في ليلٍ هَجَره النومُ

نُغني على هدوئِه سيمفونيةَ عـشــــقٍ بطــــــولِ الشَّــــوقِ

نُطّلُ على صباحٍ رَسَمْنا على خيوطِه بَشائرَ الغدِ المُشرقِ

لا نَتوقَّـف لنتفحَّصَ الخريطــــــةَ و مســــارَ الطريــــــقِ ...

عيوننا ترنو حيث أخدنا ريـحُ الهوى حيث أنا و أنت سوى

لا نفكُـر في العيـوبِ و لا الاختـلافِ مهـما القـلـبُ انكــوى

حبيبــــان لا نكتـــبُ للبكـــاء و لا نبكـي علـى الأطـــلالِ

 حبنـــــــا تغريـــدٌ تحــت الظــــلالِ

نَبْــتٌ ...يرتوي من صدقِ الوفـــاءِ

كما وفـــــاءُ الصبار... للصحاري

كما النجــــــــــــــمُ ... للسَّمــــــاءِ ...

 

 

****************************************************

 

 

وهذا نص غنائي من كلماتي 

 وتلحين الأستاذ مصطفى مزواق

 

أحبــــــك

---------------

 

 

أشتاقك قبل وداعك...أحسك معي...بداخلي

 تأخد كل تفكيري

 أراجع كل أوقاتي...أسمع كل دقاتي

 أتمعن في زماني،و في كل المعاني

 أبحث في كل أركانه،و أستنشقك

 و أحيى...يا حبيبي

 

أقرأ كل خطواتك،أرددها بداخلي 

أشتاقك قبل وداعك

 أعود إلى الانتظار،إلى ترقب بسمتك،صمتك

 إلى انتظار بوحك،إلى انتظارك كلك

 إلى انتظار حبيبي،دائي و طبيبي

 كيف أنساك؟... من صميم قلبي ... أحبك

 

نيران عشقي تحرقني،و صراخ شوقي يؤلمني

 أدخل في دوامة الحيرة،دوامة العشق و الغيرة

 أتوغل في دروب عنادك،أسبح في عذب أنهارك 

كيف أنساك؟... من صميم قلبي ... أحبك

 

 

 

**********************************************************

 

 

 

 

أوتـــــار

----------

 

 

مللت الاختفاء وراء الستار

الجبن ليس من شيم الكبار

لنكن نوارسا نحلق فوق مياه البحار

لنكن أموجا عالية تلطم الصخور لتصبح غبارا

 

يؤرقني صداع الضفادع قرب الأنهار

تستفزني الطيور بتغريدها فوق الأشجار

مالي مكتوفة الأيدي ليل نهار

فلقد سئمت السواد ومللت الانتظار

 

كيف لزورق أن يقف وسط الابحار

كيف لنبض مزقه العشق حد الانهيار

ناي و عود و مزامير فكيف الاختيار؟

و أنت الوتر والطرب و من صمتك نسجت لي كل الأوتار

 

 

 

س:- لقد بدأت الكتابة في سن مبكرة. فما هي قصة أول عمل أدبي؟ وكيف تنظرين الآن الى تلك الكتابات؟

أول عمل أدبي كان نصا تحت عنوان " ما حك جلدك مثل ظفرك "  أول نص كتبته بالفصحى سنة 1987 في الثانية عشر ليلا ...لازلت احتفظ بذاك المخطوط المذهل الذي كتبته في بضع دقائق رغم تعدد سطوره ...فكلما عدت إليه ...أتساءل كيف كان التحول من لغة موليير الى لغة المتنبي بتلك الطريقة ...ثم اشكر الله اني لم انشره الى حد الان ....

 

 س:- ماذا تعني لك الكتابة؟ وأيّة تخوم تمكنك الكتابة من ارتيادها؟

الكتابة جناحان ... بساط الريح ... عصا سحرية ...الكتابة أروع  ما فيها ...الحرية ...

لا تخوم للحبر حين يسيل يرتدي كل الأفاق و يعانق كل المساحات ..و حين يبلغ بي الشعر إلى أقاصي الوجدان يكون تمة الحد الفاصل بين هيام النبض و اهتزاز الكلام ..

 

 س:- في الوقت الذي تتقني فيه لغتين عالميتين هما الفرنسية والاسبانية .هذا طبعا الي جانب العربية  كيف تأتى لكي الجمع بين اللغات الكبيرة الثلاث، والمهارة في الترجمة منها واليها؟

سألخصها في : الحمد لله على نِعمه ...هذه اللغات رافقتني منذ نعومة أظافري بحيث منذ التعليم الأولي كنت بروض اسباني 

و منذ  الابتداي بالمدارس المغربية الحكومية عربي فرنسي و اسباني كلغة موازية ... كتبت خلال سنوات نصوصا  باللغة الفرنسية كنت اضعها على بلوغ Amour amer و كذلك كتبت بالدارجة المغربية و بعض باللغة الاسبانية و فصحى . بعده كان صمت صارخ ... فاجأتني عودة الفصحى بولادة أول نص على الفايس تحت عنون " هذيان " الموجود في ديوان " صراخ الصمت " يوم 21 فبراير2011 و منذ ذاك الحين  حتى الان لا يرافقني الا صمتي و قلمي العربي ...

 

  س:- دائما حضرتك على قلق، عاشقة للقلم والابداع ومغامرات التجريب فكل عمل يختلف عن سابقه شكلا ومضمونا وصياغة ومناخات فمن اين لكم تلك الروح ؟

متمردة... ثائرة ...أرفض الملل و الرتابة ...

 متعطشة للمعرفة و التأرجح بين اللغات و الحضارات ...أرفض الكآبة ...

أتنفس الحرف ...أعشق البوح ...أبحث عنه في الممرات و الطرقات و أبدا حدسي ما خاب ...

أراوده عن نفسه... أينما حل و سكن و آخذ منه ما لذ و طاب ...

أبَعدَ كل هذا أنتقي البعض و للآخر أغلق الباب ؟....

 

 س:- هل ترين أن حركة النقد مواكبة للإبداع، وهل يمكن ان تقدم هذه الحركة إضافة نوعية للإبداع؟

لا حياة لإبداع دون مرآة و أي إبداع يخلق لنفسه آلاف المرايا ليعيش أطول و تكون حياته أروع ...

النقد هو مرآة للنص الإبداعي ، لكن علينا أن ندرك أن المبدع هو ناقد نفسه قبل أن ينقده الغير ، فحين تمنح للمبدع ملكة الإبداع لابد أن يجد في حوزته ملكة أخرى هي استشفاف نصه قبل أن يغادره في اتجاه التلقي العمومي . ولا حياة للنص إلا بحياة النقد الموضوعي العادل غير المصاب بهلوسة الأستاذية .

 

 س:- هل تفكرين في القارئ أثناء كتابتك ؟ وأي نوع من القراء يشغلك؟

قرائي أنا و أنا قرائي فكيف لا أفكر في نفسي لحظة  كتاباتي ؟...

مع ذلك ، القارئ هو من يصنع الكاتب. ألا تعلم يا أستاذ صابرأن الكاتب هو في الأصل قارئ ..؟ و في هذا السياق أحيلك على كتاب " درجة الصفر في الكتابة " لرولان بارث .

 

 س:- ما طقوس الكتابة لديك ؟ وهل هذه الطقوس تكون واحدة في كتابة الأنواع المتعددة التي تتقنينها؟ أم أن لكل جنس أدبي طقوسه؟

الليل ..الصمت ...السكون ...الهدوء ...السكينة ...القمر ...تأثيرهم أقوى بيد أن الحرف يأتيني غالبا في أي مكان وزمان فلا يسعني إلا أن ألبي ...ولو في منتصف الليل عند نومي يوقظني ليراقصني في سكون و صمت ...بعيدا عن الأنظار ...

ثم إن أحوال الكتابة هي من تختار طقوسها الخاصة و ليس العكس.

 

 س:- ما نوع الدعم الذي يحتاجه المبدع؟

دعم معنوي ثم دعم الطبع و النشر و التوزيع و النقد البناء ليتعرف أكبر عدد ممكن  من القراء على الابداعات الجديدة وتعم الفائدة ...

 

 س:- مشروعك المستقبلي - كيف تحلمي بة - وما هو الحلم الادبي الذى تراهنين على تحقيقة ؟

قريبا إن شا الله سيصدر لي ديوان تحت عنوان " أنثى الصمت " و آخر " عناق الجنون " حتى تكتمل الثلاثية الصارخة بعد الصمت الصارخ ...لكن حلمي الحقيقي هو أن أكتب أروع قصيدة لم أكتبها بعد.

 

 س :- واخيرا ما الكلمة التي تقوليها في ختام هذة المقابلة ؟

أخيرا و بدءا شكري الجزيل للاديب المصرى الاستاذ صابر حجازى علي هذا الحوار ولكل القراء ....للأدباء.... للنقاد ..للأصدقائي الأوفياء... لكل من ذكرتهم ولكل من لم ذدكرهم... لكل من يعشق كلماتي و لكل من لم تطربه ...لكل من يحبني بجهر أو بصمت ...للجميع أقول أحبكم ....

و سأختم بمقتطف من ديوان " صراخ الصمت "

 

سأستمر

ممنونة 

لكل من أشركني حبه لغة الضاد

لكل من جعلني حرفا في كتابه...

لكل من كشف لي الوجه البديع للحياة ...

لكل من جعلني أعشقها ...

و أتذوق ألوانها....

سأستمر في دربي ...

أنا و حروفي...

أدون حتى يجف حبري ...

و رغم ذلك...

لن أتوقف...

سأكتب بدمي...

سأكتب بأنفاسي ...

سأكتب بدقات قلبي ...

حتى يوم موتي

أحبك... و أكتفي

 

 

 

 

 

 

********************************************

 

 

كنوز ادبية ..لمواهب حقيقية

 

  ان غالبية المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافية، والتي من شانها ان تساهم في فرصة ايصال رسالتهم واعمالهم وافكارهم مع القارئ الذى له اهتمام بانتاجهم الفكري والتواصل معهم ليس فقط من خلال ابداعاتهم وكتاباتهم ، في حين هناك من هم علي الساحة يطنطنون بشكل مغالي فية  ،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم  من اجل  اتاحة الفرص امامهم للتعبيرعن ذواتهم ومشوارهم الشخصي في مجال الابداع  والكتابة. 

لهذا السبب كانت هذة هي الحلقة رقم -17 - من السلسلة التي تحمل عنوان ( كنوز ادبية لمواهب حقيقة ) والتي ان شاء الله اكتبها عن ومع بعض هذا الاسماء

 

*صابر حجازى ..اديب وكاتب وشاعر مصرى

        الصفحه الادبيه

        http://www.facebook.com/SaberHegazi

        الصفحة الشخصية

        http://www.facebook.com/hegazy.s

  

صابر حجازى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صابر حجازي يحاور الناقدة والشاعرة الأردنية د. ربيحة الرفاعي  (ثقافات)

    • قراءة في نص "الخروجُ مِنْ قلْبِي" للشاعر والاديب المصري صابر حجازي.بقلم جوتيار تمر  (ثقافات)

    • صابر حجازي يصدر كتابه الشعري السادس "الي من أحب "  (قراءة في كتاب )

    • صدور المجموعة الشعرية (الحب في زمن الفراق) للاديب المصري صابر حجازي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في قصيدة 'صابر حجازي'مصرع النافذة المكسورة...بقلم:الاديب منذر قدسي 'ابوزهير'  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : صابر حجازى يحاور الشاعرة المغربية بهيجة البقالي القاسمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر الحسيني
صفحة الكاتب :
  جعفر الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبطان يدعو رئيس الوزراء إلى التدخل لإخلاء بناية الأولمبية في نينوى  : وزارة الشباب والرياضة

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (٥)  : نزار حيدر

 فايننشال تايمز: مطامح كردستان ومستقبل العراق

 شهداء الرصافة تنظم رحلات سياحية دينية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 السيدة المنسية  : نور السراج

 أستنكار قتل الشهيد الشيعي الفلسطيني  : د . صاحب جواد الحكيم

 الغاء استقطاعات الرواتب ينشط الاسواق  : ماجد زيدان الربيعي

 تربية ذي قار تشكل لجاناً لاستلام طلبات التعيين على 1568 درجة وظيفية

 القوات الامنية تبسط سيطرتها على مناطق واسعة من كركوك

 هكذا استبيحت الصحراء  : عبد الكاظم حسن الجابري

 سلطة الطيران المدني العراقي توقع  مذكرة تفاهم مع نظيرتها  السعودية  : وزارة النقل

 مكتب السيستاني يعلن الخميس أول أيام شهر رجب والعتبة الحسينية تستعد لمراسيم ليلة الرغائب  : وكالة نون الاخبارية

 نقابة الصحفيين العراقيين تقف بكل اءمكاناتها مع الجيش العراقي في حربه الشجاعة ضد أوكار الاءرهاب وتحيي موقف العشائر الساندة لهم  : صبيح الكعبي

 رأي المرجعية الدينية في بناء الحرس الوطني

 مبلغو العتبة العلوية يواصلون دعم المقاتلين لوجستيا ومعنويا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net