صفحة الكاتب : المحامي حسين الناطور

مرجعة السيد السيستاني القدوة والنموذج في استقلالية وعدالة وحكمة القرار 0رسائل العراقيين لمشرع قانون المحكمة الاتحادية العليا
المحامي حسين الناطور

 تناول الدستور العراقي في مواده 92 و93 و94 المحكمة الاتحادية العليا ومجال اختصاصها وطبيعة قراراتها حيث نص على ما ياتي

المادة 92 
اولا ً: المحكمة الاتحادية العليا هيئة قضائية مستقلة ماليا واداريا . 
ثانياً: تتكون المحكمة الاتحادية العليا من عدد من القضاة وخبراء في الفقه الاسلامي وفقهاء القانون ، يحدد عددهم وتنظم طريقة اختيارهم وعمل المحكمة بقانون يسن باغلبية ثلثي اعضاء مجلس النواب . 
 
المادة 93 
تختص المحكمة الاتحادية العليا بما يأتي : 
اولا: الرقابة على دستورية القوانين والانظمة النافذة . 
ثانيا: تفسير نصوص الدستور . 
ثالثا: الفصل في القضايا التي تنشأ عن تطبيق القوانين الاتحادية والقرارات والانظمة والتعليمات والاجراءات الصادرة عن السلطة الاتحادية ، ويكفل القانون حق كل من مجلس الوزراء وذوي الشأن من الافراد وغيرهم حق الطعن المباشر لدى المحكمة . 
رابعاً: الفصل في المنازعات التي تحصل بين الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات والبلديات والادارات المحلية . 
خامسا ً: الفصل في المنازعات التي تحصل فيما بين حكومات الاقاليم أو المحافظات . 
سادساً: الفصل في الاتهامات الموجهة إلى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزراء وينظم ذلك بقانون . 
سابعا ً: المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات العامة لعضوية مجلس النواب . 
ثامنا ً: 
أ- الفصل في تنازع الاختصاص بين القضاء الاتحادي والهيئات القضائية للاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم . 
ب- الفصل في تنازع الاختصاص فيما بين الهيئات القضائية للاقاليم أو المحافظات غير المنتظمة في اقليم . 
 
المادة 94
قرارات المحكمة الاتحادية العليا باتة وملزمة للسلطات كافة . 
وقد تم في التداول في وسائل الاعلام عن تقديم مشروع قانون المحكمة الاتحادية العليا الى مجلس النواب لتشريعه 0 نظرة سريعة للقوانين التي صدرت من قبل السلطة التشريعة العراقية بعد 2003 نجد ان اغلبها يكتنفها النقص و الغموض فضلا عن بعض المخالفات الدستورية والتعارض بين بعض نصوص القوانين اضافة الى الضعف في الصياغة القانونية واللغوية ونحن يوم امام مشروع قانون يؤسس لاهم مؤسسة في العراق التي تعتبر الصمام الامان للديمقرطية في البلد والمرجع الاعلى في حل الازمات نرى من الواجب الوطني على مجلس النواب بهيأة رئاسته ولجانة التأني في صياغة القانون الذي يؤسس وينظم عمل هذه المؤسسة المهمة وعدم العجلة دون الالتفات الى الوراء وذلك من خلال الاستفادة من االخبرات والطاقات العلمية في مجال القانون والجهات ذات العلاقة وذلك باستشارتها واخذ رأيها في كل حرف في هذا القانون فالامر ليس بالهيين واليسير وذلك ان هذه مؤسسة تحتاج الى قانون يمنحها الدقة والحكمة والعدالة والاستقلالية في قرارتها وهذه لا ياتي من فراغ ولعل اهم هذه الجهات التي يجب استشارتها واخذ رايها في قانون المحكمة الاتحادية هي:-
1- مجلس القضاء الاعلى
2- المحكمة الاتحادية الحالية 
3- رئاسة الجمهورية 
4- مجلس الوزراء 
5- مجالس المحافظات 
6- مجلس شورى الدولة
7- وزارة العدل
8- نقابة المحامين
 
كذلك يجب استشارة واخذ رأي المرجعية الدينية العليا لما تمتلك من عمق فكري وتجربة ورؤيا واسعة في باب فقه القضاء نعم ربما يتأخر هذا القانون ويحتاج المزيد من الوقت والسعة في الاستشارات ولكن 
بالنتيجة نحصل على مؤسسة تكون صمام الامان لحل الازمات وسورا منيعا نستطيع ان نثق و نفتخر بها كما يفتخر ويثق جميع العراقين بمرجعية السيد السيستاني حيث استطاعت بعدالتها وحكمتها واستقلالية قراراتها ان تكون مرجعية لحل الازمات وراعية لكل العراقين بكل اديانهم وطوائفهم ومذاهبهم فالجميع يرجع اليها وينهل منها فمجلس النواب والكتل السياسية اليوم امام موقف حاسم لاحظنا ان المرجعية سابقا قد اوجبت الانتخابات لانتخاب جمعية عمومية لكتابة الدستور واليوم نحن امام مرحلة لاتقل شأن عن مرحلة كتابة الدستور ان لم تكن اهم بسبب ان حل الازمات او صناعتها سوف يكون بما يصدر عن هذه المحكمة من قرارات في مجال اختصاصها بما ذكر في مواد الدستور اعلاه وقد شاهدنا ماذا فعلت الكتل السياسية ازاء قرارت المحكمة الاتحادية السابقة سواء ما تعلق بتفسير الكتل النيابية الاكبر او موضوع ارتباط الهيئات المستقلة0 فرفقا بالعراق ولكم القرار ولكم الخيار0

  

المحامي حسين الناطور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/21



كتابة تعليق لموضوع : مرجعة السيد السيستاني القدوة والنموذج في استقلالية وعدالة وحكمة القرار 0رسائل العراقيين لمشرع قانون المحكمة الاتحادية العليا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : احمد الناصري من : عراق ، بعنوان : التظاهرة في 2011/02/23 .

التظاهرات قد اصحت السياسين على انفسهم نامل ان تكون درسا لهم في سن القوانين المفيدة للشعب

• (2) - كتب : نسرين الجاف من : العراق ، بعنوان : الاستقلالية في 2011/02/22 .

الاستقلالية في القرار مطلوبة من جميع مؤسسات الدولة ولكن هل هي موجودة ؟؟

• (3) - كتب : نسمة من : نجف ، بعنوان : رد في 2011/02/22 .

المحكمة الاتحادية قد اخطأت ويجب اصلاح اخطائها السابقة

• (4) - كتب : علي محسن من : بغداد ، بعنوان : رسالة في 2011/02/22 .

هذه الرسالة من الواجب ان تصل الى الجهة المختصة في اصدار قانون المحكمة الاتحادية حتى لا نقع بمصائب وخلافات الماضي وكيف بعضهم حاول تدويل موضوع الانتخابات وموضوع الهيئات المستقلة ويجب ان تكون المحكمة الاتحادية كما ذكر بالمقال وبخلافه تقع الكارثة ولا ينفع الندم

• (5) - كتب : احمد الناصري من : عراق ، بعنوان : الارادة في 2011/02/22 .

لو توفرت ارادة لدى السياسين العراقيين في بناء دولة مؤسسات وبناء مجتمع متمدن فان جميع ذلك ممكن التحقيق ولكن اين نجد الارادة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد توقفها منذ 1991 وزارة النفط: تصدير اول شحنة من النفط الخام عبر شركة الناقلات العراقية  : وزارة النفط

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يوجه بإرسال عدد من جرحى الحشد الشعبي للعلاج خارج العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من النتاج الفكري للإمام الكاظم - عليه السلام -:أدعيته المباركة وتفسيره القرآن الكريم  : د . خليل خلف بشير

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (36) أهلاً بكم وسهلاً في فلسطين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 أسرج جوادك  : د . سعد الحداد

 طعمة وطريق الشهادة  : باسم العجري

 مفوضية الانتخابات تدعو الراغبين بالعمل كموظف اقتراع للتقديم

 وفد برلمان المجتمع المدني في ضيافة مستشار وزير المالية.  : خالدة الخزعلي

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يبحث مع محافظ واسط  انجاز عدد من المشاريع المتعلقة بتخفيف الفقر في المحافظة  : اعلام وزارة التخطيط

 7 تغييرات منتظرة في النسخة الجديدة من دوري أبطال أوروبا

 عندما يكون راتب الموظف العراقي أعلى من راتب كاميرون!  : عزيز الحافظ

 النحو الأعرابي بين الصنعة الشخصية والوظيفة الموضوعية  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 وَماذا عَنِ السَّينارْيو العِراقي؟!  : نزار حيدر

  منظمة شيعة رايتس ووتش تدعو الرئيس اليمني الى عدالة التمثيل في الحوار الوطني  : شيعة رايتس ووتش

 فالح حسون والدكتور فؤاد معصوم..!  : درباس ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net