صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

أضواء على مدرسة النجف اللغوية المعاصرة
د . حميد حسون بجية

أضواء على مدرسة النجف اللغوية المعاصرة
          يقتصر المقال التالي على التداولية باعتبارها احدى مظاهر علم اللغة
الحديث.
التداولية في العالم الغربي
      نتيجة للجهود اللغوية الغربية في اظهار علم اللغة linguistics على اعتباره
علما وما يقتضيه كون العلم بطبيعته يخضع الأشياء المشمولة بدراسته لكل ما يقتضيه من
دقة وضبط، لم يكن بالامكان اخضاع علم الدلالةsemantics  لذلك العلم، تلاه ظهور علم
جديد يدعى علم التخاطب أو التداولية أو المقاميات pragmatics. وقد تطور هذا العلم
على أيدي علماء من قبيل أوستن Austin و ليتشLeech و سيرل SearleولفنسونLevinson
وغيرهم. فصرنا نستخدم كلمات من قبيل المقولات utterances  بدلا من الجمل
   sentences. ويعرف علم التداولية على أنه "دراسة كيف يكون للقولات-أي المقولات-
معان في المقامات الخطابية"(د.محمد يونس علي، 2004 :13). فبينما يعالج علم الدلالة
معاني الجمل، تعالج التداولية معاني المقولات.

          على أن أول من بدأ دراسة من هذا القبيل في العالم المعاصر -كما قلنا- هو
الفيلسوف الانكليزي جي أل أوستن    في كتابه(كيف تفعل الأشياء بالكلمات)(1962).
فقسم المقولات الى خبريةconstative  وهي ما يمكن وصفها انها كاذبة أو صادقة. وأخرى
انجازية performative أي التي ننجز عملا عندما نتفوه بها. والأخيرة لا توصف بأنها
صادقة او كاذبة بل موفقة أوغير موفقة.

          وفي مرحلة لاحقة طور أوستن نظريته. فوسع المقولات الانجازية لتشمل جميع
المقولات التي ينطق بها المتكلم بما فيها الخبرية، اذ ان المتكلم ينجز فعل الاخبار
عندما يتفوه بالجمل الخبرية. وقد أجبر أوستن على القول أن ما من مواصفات لغوية تميز
بين المقولات الانجازية وغيرها(كولتهارد، 1985: 15)(وهذا ما توصلت اليه مدرسة النجف
منذ أمد ليس بالقصير– كما سنرى). وبذلك ميز أوستن ثلاثة أفعال ينجزها المرء عندما
ينطق بقول معين(عزيز،1997: 163). وهي فعل النطق locutionary act و فعل الانطاق
illocutionary act و فعل الاستنطاقperlocutionary act. ويمكن الرجوع لهذه التطورات
في مظانها.
التداولية عند اللغويين العرب القدماء
يظن الكثير من الباحثين أن هنالك ارهاصات لعلم التداولية في أعمال الكثير من
اللغويين العرب القدماء. فقد قسم العرب العبارات-ويشار اليها احيانا بالجمل- الى
خبرية وانشائية. وهو ما يقابل النوعين المذكورين أعلاه-أي الخبرية والانجازية.
ولكنها ظهرت تحت مسميات مختلفة. فمثلا يرى هشام الخليفة(2007: 225) أن العرب قد
عرفوا التداولية بكل أبعادها. وكانت نظريتهم في هذا الاطار متكاملة، لكنها متناثرة
في كتب اصول الفقه وكتب علماء الكلام واللغويين والبلاغيين. وهو- أي الخليفة- يرجح
ان المكتشفين الأوائل لها هم علماء الأصول. فقد اكتشفوا الانجازيات بأنواعها
وفرقوها عن الأخبار. وهم مدركون تماما لأنواع وعناصر التداولية الثلاثة التي جاء
بها أوستن-فعل القول و الفعل الكلامي والتأثير الكلامي. لكن الفرق كان في التسمية
والأمثلة التي أخذوها من اللغة المكتوبة-وخاصة لغة القرآن الكريم والحديث الشريف،
بينما استخدم الغربيون أمثلة من الحياة اليومية. وقد أسموا افعال الكلام
والانجازيات تسميات أخرى من قبيل الانشاء- الطلبي والايقاعي. وعبروا عن فعل القول
ب(ارادة احداث الصيغة)، وعن الفعل الكلامي ب(ارادة الدلالة بالصيغة على الفعل)،
والتأثير الكلامي ب(ارادة الفعل او الأثر المطلوب أو نتائج الكلام).

 
التداولية عند الامامية: مدرسة النجف الفقهية اللغوية
     نتناول في هذه العجالة آراء مدرسة النجف من علماء الامامية المحدثين من قبيل
المرحوم العلامة كاظم الخراساني قدس سره(1839-1911) الذي توفي عام ولادة أوستن،
والمرحوم العلامة أبو الحسن الأصفهاني المتوفى عام 1941-أي قبل نشر أوستن لنظريته،
والمرحوم السيد الخوئي.

          ونبقى ضمن التصنيف الرئيس: أي الخبر والانشاء، مما توارثته تقليديا مدرسة
النجف من اللغويين العرب القدماء. فالأول هو ما كان لنسبته واقع خارجي قبل التلفظ
بالجملة، ولهذا فهو يحتمل الصدق والكذب، وبذلك تعرف الجملة الخبرية على أنها"كلام
يكون لنسبته خارج في أحد الأزمنة الثلاثة تطابقه أو لا تطابقه"(مصطفى جمال الدين:
1980:258 نقلا عن المطول: 38)، والثاني هو ما ليس لنسبته واقع خارجي بل أن التلفظ
به هو الذي يوجد واقعه، أي أن الانشاء موجد لمعناه، أما الخبر فهو حاك عنه، وبذلك
يعرف البلاغيون الانشاء على انه"كلام ليس لنسبته خارج تطابقه أو لا تطابقه"(نفس
المصدر السابق).
          بيد أن علماء الامامية من الاصوليين لم يوافقوا على ذلك. وعبروا عن آراء
أخرى مغايرة جعلت منهم مدرسة يمكن تسميتها(مدرسة النجف الأشرف في الانشاء
والخبر)(هشام الخليفة، 2007: 336).
          يقول العلامة السيد الخراساني بوحدة مدلول الجملتين الخبرية والانشائية،
وهو فعل القولlocutionary ، وهو ما يسمى الشرط الصدقي، ويخص المعنى بالمفهوم
الدلالي. فالمعنى الذي نستخدم فيه جملة(بعتك الدار) يستخدم للغرضين معا: الاخبار
والانشاء، وهو نسبة البيع الى المتكلم. أي أن (أصل المعنى) واحد في الحالتين. ويسلط
السيد الخراساني الضوء على أن ما يفرق بينهما هو (الداعي)-أي force، أو ما يسميه
علماء التداولية الغربيون المغزى الفعلي illocutionary act. وكان البلاغيون العرب
يستخدمون لذلك مصطلحين هما (المقام و مقتضى الحال) اللذان يقابلان التعبيرين
الغربيين context أي السياق و illocutionary act الذي يعني المغزى الفعلي المتأثر
بمقاصد المتكلم والسياق. أي أن الفرق بين الخبر والانشاء هو المقام: أي أننا نستخدم
التعبير لغرض الخبر أو الانشاء. وبذلك فان صاحب الكفاية يدرك أن دواعي الاستعمال
خارجة عن المعنى المستخدم، وهو ما يسمى في الغربextralinguistic وهو يشمل السياق
ومقاصد المتكلم وما الى غير ذلك.

          أما الاصفهاني، فينكر (ايجاد المعنى في الانشاء والحكاية عنه في الخبر).
ويقول أن هنالك وجودا واحدا للفظ والمعنى، وليس هناك وجودان مستقلان. وفي مجال
التمييز بين نوعي المقولات الرئيسين، فهو يقول أن ما من فرق  بين الخبر والانشاء.
وله آراء أخرى يضيق المجال عن ذكرها.
أما الامام الخوئي قدس سره، فهو ينكر دلالة  الجملة (الخبرية أو الانشائية) على
النسبة التامة. وهو يقول ليست الجملة هي الصادقة أو الكاذبة وانما هو المخبر عنه
الذي يكون صادقا او كاذبا. والكلام لا يوصف بالصدق او الكذب وانما يكون دالا أو غير
دال. وينطبق نفس الشيء على الجملة الانشائية، اذ لا يمكن ايجاد معناها بلفظها.
وبمعنى آخر، هو يعول كثيرا على  ابراز أمر نفساني، أي انه قد اضاف الى ذلك البعد
النفسيpsychological dimension . فمثلا قولنا(زيد عالم) لا يدل على تحقق النسبة
خارجا، ولكنه يوجب تصور ذلك وليس التصديق به. والسيد الخوئي هنا، مثل أوستن، يعتبر
الاخبار-بكسر الهمزة- فعلا كلاميا يخضع للتوفيق وعدمه، وليس للتصديق والتكذيب.
وهنالك آراء أخرى تخص الدلالة التصديقية والدلالة التصورية وغيرهما.

   ويبقى كلام المتخصصين هو الفيصل في ذلك.
                                                   د. حميد حسون بجية     


     

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/16



كتابة تعليق لموضوع : أضواء على مدرسة النجف اللغوية المعاصرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : طالب من : العراق ، بعنوان : احسنت دكتور في 2011/07/13 .

اعتقد انني كنت ابحث فوجدته
شكرا للموقع وشكرا للدكتور حميد حسون على هذه المقالة

• (2) - كتب : احمد ماجد من : العراق ، بعنوان : احسنتم في 2010/08/16 .

السلام عليكم
احسن الله اليكم استاذنا الفاضل على هذا الشرح الوافي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد الذرب
صفحة الكاتب :
  زياد الذرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منهج دولة القانون .... حنكة ام ازدواج سياسي ؟؟؟  : ولاء الصفار

 حسن العلوي ومحطات سياسية  : وليد سليم

 رسالة المسلم الحر الى الرئيس الامريكي حول صفقة السلاح السعودية  : منظمة اللاعنف العالمية

 بين الاستحقاق الانتخابي والتأثير الدولي... كيف يبدو شكل الحكومة العراقية الجديدة؟

  البارزاني في موسكو  : كفاح محمود كريم

 توضيح صادر عن مديرية الدفاع المدني بشأن طبيعة الحرائق في مدينة الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 الالفة والتآلف بين الصديقين  : سوسن عبدالله

 النائب الحكيم يبحث مع الممثل الاممي في العراق سبل التصدي والحد من الفكر التكفيري  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 كيف سيتم سحق الأكراد ثانية رسالة الى الأمة الكردية لتنتبه الى المصير المجهول  : هادي جلو مرعي

 الدفاع النيابية تحدد الموعد النهائي لإعلان نتائج التحقيق بأحداث التظاهرات

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب يقدم محاضرة علمية حول الاسعاف الاولي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 غزة الفداء  : عدنان عبد النبي البلداوي

 نشرة اخبار من موقع  : المرصد العراقي

 العَدلُ أساسُ المُلكِ  : سعد الفكيكي

 الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي تنظم سلسلة ندوات ثقافية دينيةً في مزار السيد إدريس ببغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net