صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا

المسؤول ما قبل وما بعد المنصب
د . بهجت عبد الرضا

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

بين حين وآخر تعرض قنوات الإعلام المختلفة لقاءات مع مسؤولين حكوميين من البرلمان العراقي

أو مجالس المحافظات وغيرها من الجهات الحكومية وعندما يدور الحديث عن ثروة وممتلكات السياسي المعين خلال هذه اللقاءات يحاول هذا السياسي أن يتباهى بأملاكه الشخصية وأنها موجودة لديه قبل استلامه للمنصب الحكومي وكأنه يريد اقناعنا انه لم يحصل على هذه الثروة من خلال المنصب الحكومي وربما يحاول بذلك أن يمنع أي محاولة لاتهامه بالفساد المالي أو الإداري وغيرها من أشكال الفساد المؤدي لتراكم الثروة المشبوهة. وهنا أود سؤال هؤلاء السياسيين فأقول أولا إننا لا نريد أن نسألكم هل امتلكتموها قبل أو بعد المنصب الحكومي ولكن فقط نسأل إذا كنتم أثرياء قبل المنصب فلماذا قبلتم استلام سلف تحسين المستوى المعيشي التي صارت هدية يستلمها السياسي العراقي بشكل تلقائي بمجرد فوزه في الانتخابات بحجة تحسين مستوى معيشته ليكون لائقا بسياسي يمثل الشعب المسكين ويدافع عن حقوقه ولو افترضنا ان هذه السلفة هي لتحسين مستوى المعيشة فعلا فلماذا استلمها حتى البرلمانيون الذي فازوا للمرة الثانية بالمقعد البرلماني والذين تحسن مستواهم منذ الدورة الأولى أفلم يكن من المنطقي والأنسب أن تمنح فقط للذين يدخلون البرلمان للمرة الأولى في حياتهم، وألم يكن من المنطقي والأولى أن يستلمها فقط البرلمانيون الذين كانوا فقراء وليسوا من أصحاب الثروات ما قبل المنصب ثم سؤال أخير وهو كيف تطفأ هذه السلفة الكبيرة عن البرلماني الذي ستكفي مخصصاته وامتيازاته لتسديد السلفة بوقت قصير بينما الموظف العادي يبقى يدفع السلفة مهما كانت صغيرة وتافهة بل إنه يدفعها مع فوائد.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


د . بهجت عبد الرضا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/29



كتابة تعليق لموضوع : المسؤول ما قبل وما بعد المنصب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net