صفحة الكاتب : نزار حيدر

بين حلمين
نزار حيدر

   لماذا تتحقق احلامهم ولا تتحقق احلامنا؟ لماذا يتحقق حلم داعية الحقوق المدنية الاميركي الاسود القس مارتن لوثر كينغ ولا تتحقق احلامنا؟ لماذا يتحقق حلمه بالغاء التمييز العنصري في بلد كرس دستوره، بادئ ذي بدء التمييز والعبودية، ولم يتحقق حلمنا في العدل والمساواة في بلدنا الذي علم العالم معنى القانون والعدالة والمساواة؟ لماذا؟ ونحن الذين يحدثنا قرآننا بقوله {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}.

   برايي فان هناك عدة اسباب وجيهة، منها على سبيل المثال لا الحصر:

   اولا: ان الحلم عندهم شيئ جميل يبعث على الامل والمثابرة والجدية في العمل والصدق مع النفس ووضع الخطط والبرامج والمشاريع من اجل تحقيقه ولو بعد حين، اما عندنا فالحلم شيئ معيب وهو دليل عجز صاحبه، كما انه في ثقافتنا دليل على ان صاحبه انسان مثالي وغير واقعي، ولذلك يقال لمن يفكر بالتغيير نحو الافضل والاحسن: انت تحلم، وان كل من فكر عندنا بصوت عال قال له المجتمع: انت تحلم، واذا تمنى شيئا خارج المالوف قيل له: انك تحلم، فالحلم عندنا عامل من عوال التثبيط واحيانا دليل الجنون. 

   هذا على الرغم من ان للحلم جذر في الدين الذي ندعي اننا مشبعون به واننا نفهمه كما نفهم انفسنا، ذكره القران الكريم في سورة يوسف عليه السلام بقوله {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ} ومع ذلك فان الحلم عندنا شيئ سيئ لا ينبغي لعاقل ان يفكر فيه، ولذلك يقال لمن يحلم بشيئ (مد رجلك على قدر لحافك) اي لا تفكر الى ابعد من ارنبة انفك، او يقال لاخر يحلم (اذا تظل تتطلع الى اعلى فستنكسر رقبتك) للتدليل على ان الانسان (العاقل) عليه ان ينكس راسه عندما يسير فلا يتطلع الى الامام، فالحلم بمستقبل زاهر، مثلا، ضرب من الجنون.

   اما الذي يحلم عندهم مثل مارتن لوثر كينغ فيقول مثلا (الإيمان هو أن تأخذ الخطوة الأولى حتى ولو لم تستطع رؤية الدرج كله) فحلم بالاخوة مثلا في مجتمع منقسم على نفسه بالتمييز العنصري، فقال (علينا أن نتعلم العيش معاً كإخوة، أو الفناء معاً كأغبياء) فلم يسمع من احدهم كلمة تثبيط او استهزاء او تعييره بعبارة (انت تحلم) ابدا، ولذلك ظل يحلم فقال (الكراهية تشل الحياة، والحب يطلقها، والكراهية تربك الحياة، والحب ينسقها، والكراهية تظلم الحياة، والحب ينيرها) لانه كلما تقدم في احلامه ووسع من دائرتها كلما تفاعل معه المجتمع، حتى تحول حلمه الفردي الى حركة شعبية هادرة بدلت وغيرت بعد اقل من اربعين عاما.

   انهم لا ينسون حقيقة ان حركات التغيير العظمى في التاريخ تبدا بحلم صغير وصغير جدا، ولذلك فكلما حلموا غيروا، اما نحن فننسى ذلك، ولهذا السبب فان من يحلم عندنا يسحقه المجتمع قبل ان يسحقه الزمن. 

   ثانيا: والحلم عندهم رؤية استراتيجية تسعى لتحقيق التغيير الشامل لكل المجتمع، من اجل الصالح العام، ولذلك يتفاعل معه الناس من خلال اعتباره حلمهم وليس حلم من يتحدث به فقط، ولهذا السبب راينا كيف ان المجتمع الاميركي كله تفاعل مع حلم لوثر كينغ فلم يقل له احد بانه حلمك الشخصي الذي تسعى لتحقيقه من اجل ان تكسب منه ما ينفعك شخصيا ابدا، بل ان كل المجتمع الاميركي تبنى حلمه ليتحول الى مشروع مجتمعي لا يقتصر على فئة دون اخرى، اما عندنا فاحلامنا صغيرة تدور في محاور ذاتية، فردية مثلا او حزبية او اثنية او دينية او مذهبية، لذلك لا تتحول عادة الى مشروع مجتمعي يتبناه كل المجتمع بلا تمييز.

   ثالثا: من يحلم عندهم يسعى بكل جد وصدق واخلاص الى تحقيق حلمه، حتى لو كلفه ذلك حياته كما حصل للوثر كينغ، فهو لم يفكر لحظة في ان يدخر جهدا وهو يعمل على تحقيق حلمه من اجل ان يتمتع به هو اولا وقبل الاخرين، ابدا، وانما حلم فصرح بحلمه وقرر ان يعمل على تحقيقه من اجل الاخرين، فاستعد للموت من اجل تحقيقه، اي من اجل الاخرين، وربما لولا تضحيته بنفسه لما تحقق حلمه بعد اقل من اربعين سنة بعد ان تحول ذلك الحلم الى حركة اجتماعية هادرة اكتسحت كل اسباب الفشل معها لتصل الى بر الامان بابهى صور النجاح، لتتحول اليوم الى واحدة من اشهر الحركات الشعبية المطالبة بالحقوق المدنية، اما ذكراها فقد تحولت الى مناسبة وطنية يحتفل بها كل الاميركيين، اما عندنا فاذا حلم احدنا استعجل التحقيق على قاعدة ذلك الذي قيل له انك ستتزوج فقال: الان الان وليس غدا، والا فسارفض الزواج.

   اننا ننسى، ونحن نحلم، حديث رسول الله (ص) الذي يقول {جاهدوا تورثوا ابناءكم عزا} فالاحلام الكبيرة لا يتمتع بآثارها أصحابها او ربما حتى الجيل الذي يضحي من اجل تحقيقها، لان الحلم بشئ ربما لا يستغرق سوى دقائق، اما تحقيق الحلم فبحاجة ربما الى سنين طويلة، كما ان تحقيقه بحاجة الى مثابرة وصبر وتحمل لحين اكتمال كل شروطه ليتحقق.

   عندهم، اذا حلم احد فلا ينهزم عند اول مواجهة مع المثبطين والفاشلين والمرجفين في المدينة واليائسين، بل يصمم على الصمود والمثابرة، مع صدق مع النفس حتى يتحقق الحلم، اما عندنا فالحلم مهزوم ذاتيا، لان صاحبه يتحدث به وعنه مترددا خائفا يترقب، والحالم لا يصدق مع نفسه فكيف يصدق مع الاخرين؟. 

   رابعا: انهم اذا حلموا اعدوا لتحقيق حلمهم عدته، فكرة وخطة وادوات ورجال صادقين لا تاخذهم لومة لائم، اما نحن فنحلم وننتظر من يحقق لنا حلمنا، واذا اعددنا ادوات تحقيقه فانما نهيئ الادوات الخطا للحلم الصحيح، وهذه مشكلة عويصة سببت لنا الكثير من الدمار والدماء والتضحيات الجسام التي ليس في محلها.

   خذ مثلا العراق الجديد، فعلى الرغم من صحة ما يحلم به العراقيون من بناء نظام سياسي ديمقراطي يعتمد مبدا التداول السلمي للسلطة والدستور والقانون والمشاركة الحقيقية والمساواة والغاء التمييز بكل اشكاله، الا انهم هيأوا لهذا الحلم ادوات غير سليمة اعتمدت الدم عند الاقلية والاستعجال عند الاغلبية والاستغلال السيئ للفراغ الذي حصل بعيد سقوط الصنم في التاسع من نيسان عام 2003 عند آخرين، ولذلك تحول حلمنا الوردي الى حلم دموي لا ادري ان كان العراقيون على استعداد لان يكملوا المشوار لتحقيقه، ام انهم سيندمون على اصبع البنفسج الذي حمل الى البرلمان زمرة وضفت الحلم الشريف للعراقيين الى حلم شخصي يعتمد الاستئثار بالسلطة وبالمال العام وبكل امتيازات الدولة العراقية وخيرات البلد على حساب الشعب المسكين الذي حلم فضاع حلمه، فلم ير منه الا انهار الدماء التي باتت يومية وانعدام الخدمات وعلى راسها الكهرباء، وضياع المستقبل والبطالة وغير ذلك.

   هذا نموذج لادوات احلامنا، والنموذج الاخر ما نراه اليوم في سوريا، فالشعب يحلم بالديمقراطية فينتظر (العرب) الالة العسكرية للناتو وللولايات المتحدة الاميركية تحديدا لتحقق له هذا الحلم...الدموي.

   28 آب 2013

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/29



كتابة تعليق لموضوع : بين حلمين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باقر الرضوي الكشميري
صفحة الكاتب :
  محمد باقر الرضوي الكشميري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net