صفحة الكاتب : مهدي المولى

تهديدات امريكا ضد سوريا غير قابلة للتنفيذ
مهدي المولى

لا شك ان العالم يعيش في حالة خوف ورعب نتيجة للتهديدات الامريكية بالهجوم على سوريا 

الكثير من المحللين واهل الخبرة يقولون ان امريكا لا تقدم على مثل هذه  الخطوة مهما كانت الاحوال ولا يمكنها ان تغامر مثل هذه المغامرة فسوريا الاسد غير عراق صدام وغير ليبيا القذافي فهناك فرق كبير وبون شاسع

فالنظام العراقي او القذافي نظام معزول مكروه شعبيا ودوليا اما النظام السوري فهو مؤيدا ومساندا من قبل الشعب السوري والشعوب العربية والعالمية والدليل ان الجيش السوري استمر متمسكا بالنظام رغم كل محاولات الترغيب والاكراه التي قدمت له من قبل اعداء العرب والاسلام من قبل ال سعود وال ثاني  الا انه رفض ذلك بقوة واصرار مفضلا  الجوع والمعانات والموت على الشقق الفارهة والنساء الجميلات وملايين الدولارات التي تقدم لكل عسكري يهرب من جيش سوريا النظامي من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة البقر الحلوب خدم الحرمين البيت الابيض والكنيست وبقي الجيش السوري صامدا متمسكا بسوريا ارضا وشعبا متفائلا بالنصر على اعداء سوريا والعرب والناس اجمعين

كما ان  الشعوب العربية والاسلامية وكل القوى التي تطلع نحو الحرية والتغيير وقفت الى جانب الشعب السوري منددة بالغزو الوهابي الظلامي المتمثل بالمجرمين اللصوص ال سعود وال ثاني   كما ان المقاومة العربية الاسلامية التي يتزعمها حزب الله  اضافة الى ايران والعراق  وروسيا والصين ودول كثيرة في امريكا اللاتينية واوربا واسيا اعلنوا جميعا موقفا موحدا ضد الغزو الظلامي الوهابي والتصدي له بكل عزم وحزم

 السئوال ما هو السبب الذي يدفع خدم امريكا وبقرها الحلوب ان يلحوا على امريكا ويضغطوا عليها بطرق مختلفة وخاصة اسلوب الترغيب بالاموال الطائلة و الهائلة وبغير حساب الى جنرالات امريكا واسرائيل من اجل التدخل العسكري في سوريا وذبح شعب سوريا وتدمير سوريا

السبب واضح ولا يحتاج الى اي توضيح وهو الانتصارات التي بدأ الجيش السوري يحققها بمساندة الشعب السوري على القوى الظلامية الارهابية الوهابية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني 

فانتصار الشعب السوري على القوى الظلامية الارهابية الوهابية وتحرير سوريا من هؤلاء الاقذار الارجاس يعني انتقال الثورة الى الجزيرة والخليج يعني تحرير الجزيرة والخليج من هذه العوائل الفاسدة المحتلة للخليج وهذا يتطلب من سوريا وكل قوى التحرر والنور مساعدة ومساندة ابناء الجزيرة والخليج لنيل الحرية وتبديد الظلام الوهابي الارهابي

يعني ان امريكا اضطرت اضطرارا حسب القول كان صاحبك مضطرا لا بطل لا شك ان امريكا والدول الغربية وخاصة فرنسا  التي ايدت موقف امريكا حصلت على المليارت من الدولارات  من هذه البقر الحلوب ولا يزال الحلب مستمر وسيستمر الحلب حتى تجف اموال ابناء الجزيرة  والخليج

بريطانيا التي تحولت الى تابع لامريكا في الفترة الماضية تعلن رفضها لدعوة امريكا وتقول لن اشارك في الحرب ضد سوريا

امريكا   هي الاخرى مترددة لم تحدد موقفها مرة تقول ان اوباما لم يحدد موقفه ويتخذ قراره ومرة تقول ستقوم امريكا بضربة محدودة ضد سوريا فالرئيس الامريكي شعر انه اسرع في قراره وقرر التراجع عنه  فحال الامر الى البيت الابيض   متمنيا ان يتخذ البيت البيض القرار الذي اتخذه البرلمان البريطاني برفض الغزو

لا شك ان مثل هذا الموقف اقلق الدول الخادمة لامريكا وخاصة الخليفة الخائب اردوغان الذي ابدى  انزعاجه  من هذا الموقف الامريكي لانه يرغب في هجوم امريكي يحرق سوريا ارضا وبشرا اما اسرائيل فشعرت بالمرارة ووصفت اوباما بالجبن

اما ال سعود فاصابهم الهلع والفزع لا يدرون ماذا يفعلون قيل ان المجرم يندر بن عبد العزيز اسرع راكضا الى روسيا متوسلا ومقبلا الايدي والارجل وهو يقول اموالنا نسائنا وكل ما نملك لكم مقابل ان تتركوا سوريا لنا

لكن الزعيم الروسي سخر من هذا الجبان المنحط وقال له نحن اصحاب مبادئ وقيم انسانية  ومواقفنا لا تباع وتشترى  ايها المنافق الفاسد

حقا انكم اشد الناس نفاق وانتم اهل الفساد ومصدره وقيل ان الزعيم الروسي  استشهد   بالاية الكريمة الاعراب اشد كفرا ونفاق واذا دخلوا قرية افسدوها فأمر بمنع ال سعود من دخول روسيا او التعامل معهم

اما كلب الموساد الاسرائيلي يوسف القرضاوي  اعلن بكل وقاحة  بان الجيش الاسرائيلي   هو جند الله ارسلهم لانقاذ الشعب السوري  واخذ يعظم ويمجد عناصر الجيش الاسرائيلي وسخر من  الجيوش العربية واطلق عليها عبارة جند الشيطان ودعا الجيش الاسرائيلي الى انقاذ العرب والمسلمين من جنود الشيطان

 ويبقى السؤال المطروح هل تقوم امريكا بتحقيق رغبة ال سعود وال ثاني وال اردوغان وتبدأ بغزو سوريا وذبح الشعب السوري وكأن الكلاب الوهابية التي جمعها ال سعود وارسلها الى سوريا لذبح الشعب السوري وتدمير سوريا لا تروي غليلهم وتطفي نار حقدهم

يظهر ان قادة امريكا وجدت في غزو سوريا وسيلة مهمة لحلب هؤلاء البقر الحلوب وسحب مليارات الدولارات بحجة ان غزو سوريا تكلف اموا ل طائلة

قيل ان ال سعود وكل العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة تعهدت لامريكا بانها ستدفع عشرة اضعاف ما تخسره  في حملتها ضد سوريا كما ان هذه العوائل المنحرفة تعهدت بانها ستقوم بدفع كل رواتب المشاركين في غزو سوريا  بخمسة اضعاف ما تقدمه الحكومة الامريكية لهم 

المعروف ان اسرائيل كانت اكثر الدول التي تدعوا الى غزو سوريا  وكانت اكثر الدول التي تلح على امريكا لغزو سوريا الا انها تراجعت واعلنت بوضوح انها لا علاقة لها بما تقوم به امريكا ضد سوريا لانها ادركت الخطر الذي يصيبها في حالة قيام امريكا بجريمتها

هذا يعني ان امريكا وقفت بمفردها لا يساعدها احد الا دولارات البقر الحلوب التي تحلبها من قبل ال سعود وال خليفة وال ثاني   والكلاب الوهابية الظلامية

لا شك ان الادارة الامريكية في موقف حرج جدا لا تدري اين تضع قدمها انه بداية الانهيار

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/02



كتابة تعليق لموضوع : تهديدات امريكا ضد سوريا غير قابلة للتنفيذ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الملة ياسين
صفحة الكاتب :
  احمد الملة ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غشاشو مجلس النواب  : هادي جلو مرعي

 اذا تدخل الدين في السياسة فسد الدين وفسدت السياسة  : مهدي المولى

 حضارة التسبيح  : بوقفة رؤوف

 حروب خداع وتزييف حقائق  : سلام محمد جعاز العامري

 مقتل "شيطان الرمادي" في تكساس

 المالكي والتحالف الوطني لقوى الانتفاضة يثمنون جهود وزيرة الصحة والبيئة  : وزارة الصحة

 الجهدُ الهندسيّ لفرقة العبّاس (عليه السلام) القتاليّة يُطهّر مساحاتٍ شاسعة من المخلّفات الحربيّة والألغام في محافظة البصرة...

 نثمن ايفاد شبابنا وشاباتنا في بعثات دراسية لجامعات العالم  : شبكة فدك الثقافية

 هاجس البديل  : نزار حيدر

 مُتسولون سياسيون من بلادي  : عبد الجبار نوري

 هل مرض السرطان معدي؟ وما هي عوارضه؟

 الشرطة الاتحادية والرد السريع تسيطران على مبنى مديرية ماء ومجاري الموصل

 الجعفري: أي قوة عسكرية داخل العراق تجري تحت قیادة العبادي، والحشد جزء من القوات المسلحة

 جرعة اهتمام!  : رسل جمال

 خذ الحكمة من أفواه المتملّقين ... الشابندر نموذجا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net