صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

اصحاب القرار المحلي وفن ادارة الازمة
اسعد عبدالله عبدعلي
 منذ الايام الاولى للانسانية والازمات تلازم الانسان , لم تفارقه في اي عصر لانها نتيجة الاحتكاك الانساني , وتنتج الازمة نتيجة ظروف داخلية وخارجية في لحظة زمنية معينة .والدافع الاهم لكتابة هذه السطور هو بحر الازمات المتلاطم الذي لازم بلدنا منذ عام 2003 .
لذلك يجب ان ينصب الاهتمام في كيفية ادارة الازمة ضمن الاولويات القوى السياسية الفاعلة في المشهد العراقي .
فعلم ادارة الازمة اليوم هو من العلوم الانسانية المعاصرة التي تدرس في معاهد وجامعات العالم , لكن فقط هو يغيب عنا !
والازمة في اللغة هي الضيق والشدة . وعرفها المختصون بانها ظرف انتقالي يتسم بعدم التوازن ويمثل نقطة تحول في حياة الفرد او الجماعة او المنظمة او المجتمع , وغالبا ما ينتج تغيير كبير .ان الازمة كالبركان الذي يغير الواقع المحيط به , لذلك هنا يجب ان يلتفت اهل القرار بكيفية ادارة الازمات لتجنب  خسائر كبيرة .
انواع الازمات
ويمكن ان تصنف الازمات الى : اولا: ازمة سياسية :وهي التي تتعلق بمظاهر الصراع الدولي والنزاع بين الحكومات والاحزاب والكتل , وترتبط بعنصر تهديد المصالح والتنافس . ثانيا: الازمات العسكرية : وهي ناتجة عن صراع مسلح كصراع دولتين وخير مثال عن ههذا الحرب العراقية الايرانية , واجتياح العراق لارض الكويت . او صراع داخلي , وهو يخلق نوع من التوتر والاخطار التي تهدد المصالح . ثالثا: الازمات الاقتصادية: وهي التي تؤثر على قدرة الموسسات المالية في مواصلة عملها ونشاطها مما يؤثر بالمقابل على الجمهور والعملاء كالازمة العالمية التي ضربت الشركات العالمية والمصارف . وقد تحصل نتيجة قرار سياسي غير مدروس كما حصل في عام 1996 والهبوط المفاجئ للدولار مقابل الدينار مما تسبب بخسائر كبيرة للتجار . رابعا : الازمة الاجتماعية :وهو اختلال وعدم توازن في عناصر النظام الاجتماعي في ظل حالات التوتر والقلق والشعور بالعجز , وهذا ما حصل لنا ابان الاقتتال الطائفي في عام 2005 و 2006 .
 
اسباب ولادة الازمات
وهنا نطرح تساؤل مهم , ياترى ما سبب نشوء الازمات ؟كي يمكننا تعطيلها قبل ان تستفحل . والحقيقة ان اسباب الازمات متنوعة .فمنها اسباب طبيعية : مثل الزلازل والبراكين والفياضانات , وبعضها صناعي كتسرب اشعاعي كالذي حصل ايام الاتحاد السوفيتي عام 1985 .
ومنها اسباب اجتماعية: مثل الظلم الاجتماعي والتفرقة العنصرية او التوترات الطائفية والعرقية , او بسبب الجهل والتخلف , وكل هذه الاسباب متوفرة في المشهد العراقي بنسب معينة .
وهناك اسباب اقتصادية: منها الفقر والبطالة وانخفاض مستوى دخل الفرد وغلاء المعيشة , وعدم توزيع الثروات بشكل عادل . مما يعني ان دوافع الازمة متوفر في بلدان مع استمرار غياب الحل لهذه المشاكل .
ومنها اسباب سياسية : واهمها الصراع السياسي على السلطة والفشل في التداول السلمي للسلطة والصراع على مراكز القوى والنفوذ .بالاضافة لتاثير المتغيرات الدولية والاقليمية .  وهذا الامر حاضر وبشدة في المشهد العراقي . 
 
 
مراحل نشوء الازمات
ان المتتبع للازمات خصوصا اهل التخصص قد وجدوا ان دورة حياة الازمة تمر بخمس مراحل ثابتة . وهي: المرحلة الاولى : مرحلة ميلاد الازمة : حيث يبدا الشعور والاحساس بقدوم شيء ما في قادم الايام , وهذا الاحساس ينذرنا بالخطر القادم لكنه لا يحدد ماهيته او مدى تاثيره او ساعة الصفر ,وهنا يجب على اهل القرار عدم ترك الامر للصدفة وللامبالاة , بل يجب الاهتمام وجمع المعلومات الكافية مع التحليل والتوصيل والربط كي يمكننا قراءة المستقبل وكيفية مواجهته . اما خلاف ذلك فاننا سنجد انفسنا فجاءة وسط عاصفة هوجاءمن دون اي حماية .
المرحلة الثانية : مرحلة نموواتساع الازمة : حيث تنمو وتكبر وععندها نفتقد القدرة في السيطرة على الازمة , وقد تكون العوامل الدافعة بها للنمو هي عوامل خارجية ( كما يحصل عندنا ) وعوامل داخلية ( غرضها فقط اشاعة الفوضى ). وهذا ما حدث في كل ازماتنا . فلا توجد لنا اليات لتحجيم الازمات بل كل الظروف الموجودة تساعد في الانفجار مما يسهل الامر على صناع االازمات .
المرحلة الثالثة : قمة نضج الازمة : وهي اخطر مراحل الازمة , حيث تصل الازمة الى اقصى قوتها وعنفها مسببة خسائر فادحة بمن تقع قربة فهي كالاعصار المدمر وتصبح امر واقعا لا يمكن تغييره . ونتذكر جيدا بعد تفجيرات مرقد العسكريين كيف تم فقدان السيطرة على الشارع ومنع الاقتتال بل اصبح الامر خارج السيطرة بالكامل ,ولم تنفع كل محاولات التهدئة . ولم تخمد نار الازمة الا بعد اكثر من سنتين .
المرحلة الرابعة:  مرحلة انحسار الازمة : تنحسر الازمة مع الاعمال الداعية للتصدي  لها . وكلما كانت الجهود ككبيرة وصادقة ومنطقية امكن انحسار الازمة بوقت اقصر .  والبعض اذ يتعجب من طول عمر الازمة الطائفية في العراق خصوصا بعد تفجيرات مرقد العسكريين والسبب اننعدام الجهود الحقيقية والسليمة للحد من تاثير الازمة .
المرحلة الخامسة: مرحلة اختفاء الازمة : حيث تتلاشي وتختفي عن السطح ويختفي ذكرها الا مجرد ذكرى تاريخية ويمكن لنا ان نستفاد من درووسها , وهنا ننتبه الى انننا لازلنا في المرحلة الرابعة من االازمة الطائفية ولم نصل الى حد تلاشي  وانعدام الازمة .
 
اساليب مواجهة الازمات
مع تنوع الاساليب التي من خلالها نواجه الازمة لكنها تتفق جميعها في عملية الحد من الخسائر والتدهور ويجب ان تكون اطار العمل نابع من استراتيجة ادارة الازمة . وابرز الاساليب هي :
الاساليب التقليدية وتنقسم الى  : واحد: عبر انكار الازمة وتستخدمها السلطة المتسلطة والتي تتعتقد ان اصرارها على الانكار طريق للسيطرة على الموقف . وهذا يذكرنا بمواقف نظام صدام واساليبة المتسلطة بمواجهة الازمات عبر انكار وجودها  . اثنين: كبت الازمة من خلال استخدام العنف والقوة لتدمير العناصر الاولية للازمة .كالذي فعله النظام العفلقي في بغداد بعد هزيمته بحرب 1991 فلم يجد حلا الا العنف ضد الجماهير الساخطة. ثالثا: تقسيم الازمة وتفكيك مصادر قوة الازمة وهذا يحتاج لادارة متمكنة ذات خبرة مع كم من المعلومات المناسب قبل الشروع في التفكيك . رابعا:تدمير الازمة ذاتيا . وهذا الاسلوب يتم عن افتقارنا للمعلومات, ويكون العمل باستقطاب بعض قوى  الازمة بقصد  اشعال حالة من الصراع الداخلي لمكونات الازمة مما يؤدي الى تدميرها .
الاسلوب العلمي  لمواجهة الازمة : وهو الاسلوب الامثل كي نضمن السيطرة على الازمة وتتمثل بالاتي: اولا: القيام بدراسة الازمة وتحديد القوى المسببة للازمة وايجاد طرق الحل المضاد . ثانيا: التخطيط العلمي للتعامل مع الازمة لمعرفة المصالح الكامنة فيها والعوامل المساعدة على ايجاد الازمة ثم تحليل اسباب التوتر ونقاط الضعف والقوة , ثالثا: التدخل العقلاني لمعالجة الازمة كي يمكن ازالة اثارها وازالتها تماما ومحاولة اعادة الاوضاع الى ما قبل ولادة الازمة .   
 
 
 

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/03



كتابة تعليق لموضوع : اصحاب القرار المحلي وفن ادارة الازمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة دار التراث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة دار التراث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيارة الأربعين بوابة الإمام الحجة (عج) الى العالم  : خضير العواد

 الكبار مثل سيئ للصغار  : زين هجيرة

 الشعائر الحسينية . إقامتها .أصل وليس فرع  : جمال الدين الشهرستاني

 طاهر بن الحسين صاحب الوصية  : مجاهد منعثر منشد

 العلم بين الالحاد والايمان محاضرة للشيخ مصطفى مصري العاملي في كلية القانون جامعة المثنى

 المرجعيـة العليا  : د . محمد حسين الصغير

 الرئيس المصري: العراق يواجه الارهاب بشجاعة وأقترب من تحرير الموصل

 الحماية الاجتماعية في نينوى تجري عملية البحث الاجتماعي للمستفيدين النازحين الى محافظة السليمانية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ارتفاع نسبة العرض تقلّل من أسعار الإيجار

 وزارة الثقافة تقيم حفلا تأبينا للفنان الكبير بدري حسون فريد  : اعلام وزارة الثقافة

  قراءات في التاريخ مع الدكتور البكاء  : بهاء الدين الخاقاني

  سنة العراق يقودهم قادة وليس قائد؟  : درباس ابراهيم

 هل انتهت اللعبة وعادت حرب السنوات ....  : د . يحيى محمد ركاج

 الإساءة للرسول وطلب المعاملة بالمثل  : محمد علي آل مسيري

 ما أكثر الدواعش الذين يعيشون بقربي  : حسين العميري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net