صفحة الكاتب : الرأي الآخر للدراسات

دفعٌ ورفعٌ بلا اندفاع على ضوء شريعة الدفاع
الرأي الآخر للدراسات
د. نضير الخزرجي
أكثر من مرة استوقفتني خلال دراسة علم المنطق فيما فات من قطار العمر، عبارة (الإنسان حيوان ناطق)، وهي معادلة يقول بها المناطقة لتمييز الإنسان بالعقل والنطق والتفكير عن غيره من ذوات الأرواح كالحيوانات البرية والبحرية والطائرة وغيرها، المنظورة وغير المنظورة، ومن الظريف أن الفهم القاصر لمعنى كلمة (الحيوان) أدخل البعض في سفسطة (الحَيْوَنَة والدونية)، فاستشكل على المناطقة تشبيه الإنسان بالحيوان كرامة له وانتصاراً له، مع أن المراد بالحيوان هي الحياة بالمعنى العام لا الحيوان الجنس بالمعنى الخاص، ومع هذا فإن الإنسان الجنس والحيوان الجنس يشتركان في بعض التصرفات النابعة من الفطرة وطبيعة الخلقة، فالحيوان يتألم مثلما يتألم الإنسان، والحيوان يخاف مثلما يخاف الإنسان، ويعمل الحيوان بالتقية في مواجهة الأخطار المحدقة مثلما يمارسها الإنسان، ويتخندق الحيوان ويمارس أقصى حالات الدفاع مثلما يفعل الإنسان في مثل هذه الظروف دفاعاً عن النفس والمال والعرض، فالأب يدافع عن نفسه واسرته أمام عدو آدمي أو وحش كاسر، والحيوان يدافع عن نفسه وعن أسرته في قبال الآخر الآدمي أو الأقوى منه من الحيوانات، فالإنسان المدرك للخطر يموت دون ماله وعياله وعرضه ووطنه، ولا يختلف الأمر مع الحيوان غير الناطق بالمعنى المناطقي، فما كان فطريا يشترك فيه الجميع، والدفاع عن النفس من النوع الفطري المطبوع عليه الإنسان والحيوان.
ولما كان الإنسان بما أكرمه الله من نعمة العقل هو المسؤول الأول عن الأرض وما فيها وما يحيط بها، فإن دفاعه أمام العدو لا يقتصر على النفس أو العرض أو المال أو الوطن، وإنما تتسع لتشمل الزرع والضرع ولكل من يدب على وجه الأرض أو يسبح في الجو، لأن الأصل في خلقة الإنسان هو إعمار الأرض، قال تعالى: (هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا) هود: 61، أي أعمركم فيها، فإلانسان مأمور باعمار الإرض وخلق على احياء ثنائية البلاد والعباد واصلاحهما، وهذا يقتضي الدفاع عنهما بكل الطرق المتاحة، ومن الطبيعي أن تكون هناك تشريعات لعملية الدفاع تمنع الإنسان من الإعتداء على الآخر، وبيان حدود الدفاع حتى لا يتحول العمران الى خراب وهدٍّ للبنيان، وهذا ما يتابعه بعين الفقاهة آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة الدفاع" الصادر حديثا عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 48 صفحة من 76 مسألة، علّق عليها القاضي الفقيه الشيخ حسن رضا الغديري في 29 مسألة مع مقدمة وافية.
 
احتلال لا استعمار
يتعرض المجتمع المسلم في كل الأقطار الى غسيل دماغ من جوانب مختلفة، ومن ذلك جانب المصطلحات المتداولة في ثقافتنا اليومية وأدبياتنا، وأخطر أنواع الغسيل عندما يأتي من أبناء الجلدة الواحدة الذين يشكلون في المجتمع لسان حال الآخر المتربص بالأمة شرّاً، وعيونه، فطلبتنا حتى يومنا هذا في عدد غير قليل من البلدان تقع عيونهم على كلمة الإستعمار للإشارة للقوات الغربية والشرقية التي احتلت البلدان الإسلامية، فصار ما هو ايجابي في أبجديتنا العربية سلبياً وبالعكس، فالإستعمار وهو مفهوم ايجابي غاية في البناء والعمران أصبح ممقوتاً حتى بتنا نكره استخدامه، والحق أن يقال لها قوات محتلة لا مستعمرة، فليس من ديدن القوات المحتلة الإعمار والبناء حتى يُقال لها مستعمرة أو استعمار، فالثقافة الغربية سلبتنا ثقافتنا وفرضت علينا الإغتراب الثقافي في عقر دارنا وشلّت فينا قدرة الدفاع حتى عن مصطلحاتنا الحيوية والقيَمية، ولطالما يوصي المحقق الكرباسي في كتاباته المتنوعة وفي لقاءاته مع ضيوفه من الشخصيات بأطيافها المختلفة على ضرورة الإحتفاظ  بالثقافة العربية والإسلامية، وضرورة توثيق العدوان الأجنبي على أنه احتلال لا استعمار، وعلى أهمية إعادة الحياة الى مصطلحاتنا التي صادرتها الأدبيات الأجنبية أو حاولت تهجينها حتى باب البعض يخجل من استعمالها في كتاباته حتى لا يأخذه القارئ على محمل السوء.
بل إن الدفاع عن ثقافة المجتمع وأدبياته هو جزء من وقاية المجتمع من السقوط في وحل الإحتلال وثقافته، أو الإنحلال في ثقافة الغير، ناهيك عن الأمور الحيوية الأخرى، فالدفاع بشكل عام كما يؤكد الفقيه الغديري في المقدمة: (من أهم الأمور التي تجب على الإنسان شرعاً وعقلاً هو الدفاع عن كل ما يتعلق بحياته من النفس والمال والوطن وغيرها، ولا يجوز الإهمال فيه)، وهو أمر فطري يقبله العقل والشرع، إذ أنَّ: (الدفاع والقيام بدرء الخطر وإن كان هو من أهم الأحكام في الدين الإسلامي الحنيف إلا أن العقل السليم يحكم بذلك أيضا ويؤكد على ذلك، ولاشك في أن كل ما حكم به العقل حكم به الشرع، وهذا التلازم تُشاهد آثاره في الحياة الإجتماعية بصور مختلفة).
والدفاع كما في اللغة دفع الشيء، وهذا يتطلب في مجال المصداق العام درء الخطر ودفعه، وإذا وقع يجب إزالته ورفعه، أي وكما يؤكد الفقيه الكرباسي في التمهيد أن: (الدفاع هو درء الخطر المتوجه الى الإنسان ومصالحه بكل ما أوتي من قوة حتى وإن كان بالقتال حسب الحاجة)، فالدفاع في واقعه الوجه الجلي للجهاد، فمجاهدة النفس عن الوقوع في الخطأ هو من أعظم حالات الدفاع وهو جهاد فرض وعين قائم ما دامت حركة الشهيق والزفير قائمة في صدر الإنسان منذ بلوغه عتبة التكليف حتى بلوغه عتبة القبر، ومجاهدة القوات المحتلة أو المعتدية والباغية هو دفاع وإن سالت فيه الدماء، والحرب حربان حرب ابتدائية وحرب دفاعية، وكل حروب النبي محمد(ص) كانت من النوع الثاني وكما يؤكد الفقيه الكرباسي: (إذا ما ألقينا نظرة عامة على الحروب التي قادها الرسول(ص) خلال عشرة أعوام بلغت 91 طلعة بدءاً من رمضان العام الأول للهجرة وانتهاءً بـ 22/11/10هـ فإنها لا يمكن اعتبارها حرباً ابتدائية بل التحقيق نتوصل إلى أن جميعها تصب في خانة الحرب الدفاعية)، وهذه حقيقة أثبتها المحقق الكرباسي بالدليل والأرقام في الصفحات 276-296 في الجزء الأول من كتاب "العامل السياسي لنهضة الحسين" وهو أحد أجزاء دائرة المعارف الحسينية التي صدر منها حتى يومنا هذا 80 جزءاً، ولعل أهم الأسباب التي تقف في الصدارة أن الإسلام هو أسم على مسمى قائم على السلم والسلام ورفض الحرب وإطفاء وقودها.
ولا يخفى أن جهاد النفس مقدم على جهاد العدو، بل لا يستقيم أمر الدفاع في الثاني إلا بحضور أمر الدفاع في الأول، وبتعبير الشيخ الكرباسي: (إن جهاد النفس والدفاع الإبتدائي، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة، كلها معاً تقع في حلقة واحدة أحدهما يكمل الآخر)، وهذا يقتضي لوازم عدة على قدر كبير من الخطورة، يُبيّن الفقيه الكرباسي أهمها:
أولا: إصلاح النفس.
ثانيا: أن يكون داعية إلى الله.
ثالثا: أن يحمل فكرة الدعوة حتى وإن تعرض للأخطار ومهاجمة الأعداء.
رابعا: أن يرفع الحيف والظلم عن أمته وعن الأمم الأخرى.
خامساً: أن يتلقى الشهادة برحابة صدر.
سادساً: أن لا يخرج في كل ذلك عن العبودية الله.
فالكيان الذي يستأهل الدفاع عنه كما يذهب الى ذلك المحقق الكرباسي هو القائم على ثلاثية: (الذات والمعتقد والوطن .. فلا كيان دون أرض ولا كيان من دون مواطن، ولا مواطن من دون عقيدة وفكر)، ولا يقتصر الدفاع عن الوطن الإسلامي، بل يؤكد الفقيه الكرباسي أن: (المواطن في الدول غير الإسلامية هو الآخر مسؤول عن الدفاع عن البلد الذي يستوطنه إذا وقع اعتداء عليه من دولة معادية بنظر الإسلام) ويثنّي الفقيه الغديري على المسألة بوجوب الدفاع عن الوطن في الدول غير الإسلامية: (إذا كان المهاجم ظالماً وجائراً ويقصد التخريب أو الإستيلاء من دون وجه شرعي وإنساني).
 
للدفاع حدود
من أخطر المسائل في شريعة الدفاع أن يقوم المدافع بتجاوز حدود الدفاع إلى الإعتداء على حريم الآخرين ويفرط في ذلك تحت يافطة الدفاع المقدس، ولذلك حتى في الدفاع عن النفس في المسائل الشخصية دون المسائل العامة التي هي بحاجة الى إذن ولي الأمر أو حاكم الشرع أو السلطة الشرعية، لابد من مراعاة الحدود، فعلى سبيل المثال: (إذا أمكن الدفاع عن نفسه دون القتل وجب، ولا يجوز له القتل)، لكن الشيخ الغديري يستدرك على المسألة بقوله: (لا يجب عليه الفحص والبحث من طرق الدفاع دون القتل، بل لو أمكن وتيسّر الدفاع دونه من دون التكلّف فعليه اختيار ذلك لو صادف القتل فلا شيء عليه)، وما ذهب إليه الفقيه الكرباسي هي من المسائل التي يُعمل بها قضائيا في عدد من البلدان المتحضرة، فليس من حق صاحب الدار على سبيل المثال استعمال القوة المفرطة مع اللص إذا أمكن القبض عليه، بل أن القضاء يُحاسب صاحب الدار إذا مارس العنف وبخاصة الجسدي، ولهذا تنصح الشرطة البريطانية على سبيل المثال بعدم ملاحقة اللص ولاسيما المسلّح إذا فرّ من الدار أو المحل حتى وإن حمل بما خفّ وزنه وغلى سعره، وتمنع إطلاق النار عليه، لأنّ قتله يدخل المسروق في خانة القاتلين العمد لخروجه من دائرة الدفاع عن النفس. ربما يصعب على البعض هضم المسألة، ولكنها أمر واقع، فليس من الدفاع استعمال القوة المفرطة إلا بحدودها.
ولإن الإسلام دين المحبة والسلام، فإنه ينشد السلام حتى عندما يتعرض الى العدوان، فاذا ما تقابل الجيشان يتقدم طرق أبواب النصحية والإرشاد على دق طبول الحرب والإنشاد، وهذه كانت سياسة نبي الإسلام في الحروب، صحيح أنه في الحرب العدوانية كما يذهب الفقيه الكرباسي: (لا يجب وعظ المهاجمين والمحتلين، ولكن لا يسقط الاستحباب)، ولكن: (إذا كان في الوعظ من فائدة للكف عن الهجوم وجب)، ولنا في الإمام الحسين(ع) أسوة حسنة ومن قبل شقيقه الإمام الحسن(ع) ومن قبله والدهما الإمام علي(ع) وقبلهم جده محمد بن عبد الله(ص) إذ كان الوعظ ديدنهم في المعارك لأن الإسلام يريد حياة الإنسان لا موته، فإذا كان في الوعظ من فائدة أشهر الواعظ سيف اللسان وأعمى حدَّ السنان والهداية من الرب المنان.
ومن المفارقات أن مسائل الدفاع وخاصة في مجال الحرب تخضع لقاعدة الهرم المقلوب عكس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر القائم على قاعدة الهرم السوي حيث يبدأ باليد ثم باللسان ثم بالقلب وهو أضعف الإيمان، لذلك كما يشير الفقيه الكرباسي: (تجوز الهدنة ولا يجوز التنازل عن أي شبر من أراضي الوطن إذا كان في الهدنة مصلحة للمواطنين والوطن، كتحسين الموقع الدفاعي أو الحصول على شروط أفضل)، وعلى قاعدة الهرم المقلوب في المسائل الدفاعية: (إذا أمكن العمل على استرداد الأرض أو المواطن عبر الحوار والضغط الدولي فهو مقدّم على القتال، شرط أن لا يوجب الحوار الى التنازل أو المهادنة)، والتأكيد على قاعدة الهرم السوي في مسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقاعدة الهرم المقلوب في مسائل الدفاع في الحروب نابع من خطورة جهاد النفس وعظمه حيث يعد المقدمة الأهم لجهاد العدو والمحتل، فصيانة المجتمع من الداخل يقطع الطريق على أي عدو يفكر في العدوان، كما أن تقوية الجبهة الداخلية مدعاة لتقوية الجبهة الخارجية، ثم أن التأكيد على الوعظ والحوار حتى في ساحة المعركة تأكيد على روحية الإسلام في نشر السلم ونسائم الخير ودرء الحرب وسموم الشر.
فالسلم مقدم على الحرب والدفاع وسيلة فضلى لمنع وقوع الحرب، والأمن هو شعار الإسلام، بل وشعار الإنسانية وكل صاحب عقل وبصيرة، وليس لكل إنسان أن يطبق شرع الله في المؤالف إذا شطح والمخالف إذا جنح، فهناك موازين وحدود استطاع الفقيه الكرباسي في هذا الوجيز أن يبيّنها بأسلوب فقهي واضح، وحسب تعبير الفقيه الغديري حتى: (يكون الإنسان على معرفة بأحكامه العامة والخاصة لكي لا يخرج عن دائرة الدين في أخذ القرار، أي قرار كان سواء كان في الدفاع عن نفسه أو ماله أو عرضه أو وطنه أو دينه، فالعبرة بما هو مرضي عند الرب الكريم، ويكون لهذا الوجيز هادياً ومرشداً ودليلاً لكل طالب للهداية إلى الصراط المستقيم، والحفاظ على نعم الله تعالى من الوجود والموجود بوجه مطلوب إن شاء الله).
الرأي الآخر للدراسات- لندن 

  

الرأي الآخر للدراسات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/04



كتابة تعليق لموضوع : دفعٌ ورفعٌ بلا اندفاع على ضوء شريعة الدفاع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم المعلم
صفحة الكاتب :
  ميثم المعلم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل الامين العام ( يان كوبيش ) الفلوجة تحررت بجهود موحدة في ظل احترام حقوق وكرامة المدنيين

 نجاة لاعب الزوراء والمنتخب الاولمبي الكابتن علي سعد من انفجار اليوم في بغداد  : علي فضيله الشمري

 الطائفية ؟! حرب شقاوة ؟! في كتاب علي الوردي ؟!  : سرمد عقراوي

 قائد عمليات الانبار يزور مخيمات العوائل النازحة  : وزارة الدفاع العراقية

 النائب كميلة الموسوي ومؤتمر حول المعتقلين العراقيين في السعودية.و أفلام توضح كيفية محاكمتهم من قبل ش**ي**وخ التكفير  : علي السراي

 عمليات بغداد: اعتقال متهمين بالخطف والتزوير وترويج المخدرات

 ماذا يحدث حينما يستباح مقام؟!  : جعفر البكلي

 الاستفادة من أساليب ومناهج الدولة المهدوية الفاضلة  : مجتبى الساده

 الحكيم:: قتل سواق الشاحنات يكشف ما وصل اليه المسلحون من انهزامية بفعل الضربات الاخيرة  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

  مع اقتراب العام الدراسي الجديد .. مقر المؤسسة يطلق الكسوة المدرسية على اليتامى المحتضنين  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 أُغْنِيَتِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ابواق الارهاب الوهابي تشعر بالخيبة  : مهدي المولى

 مزاد تحت تهديد السلاح  : واثق الجابري

  الانتخابات التمهيدية في مدينة الفهود  : جلال السويدي

 خلال محاضرته في الملتقى الشهري لأساتذة وطلبة الحوزة العلمية  : مؤسسة الغري للمعارف الاسلامية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net