صفحة الكاتب : حسين باسم الحربي

فكرُ التكفير
حسين باسم الحربي

 

كَفروني..
خصصوا تسعينَ ناقه..
للذي يأتي برأسي..
وثلاثينَ حماراً..للذي يفقءُ في يومٍ عُيوني..
وكلاباً يتبعوني..
يرصدونَ تَحرُكاتي..
وولائي لبلادي..
لعراقٍ غارقٍ مُذ كان في بحرِ الشجونِ...
هيأوا الفَ سَبيه..
الفَ جاريةٍ تقيه..
أنها منهُم هديه..
للذي يقتلُ من أمنَ بالحُبِ وأمنَ بالقضيه...
شاهَدوني..
أعشقُ الأرض وطَعمَ الملح ما بعتُ ضميري..
فأبوا ان يتركوني..
كُلُهُم ما كانَ فيهم من عراقيٍ وكانوا..
من يميني وجنوبي..
يادُعاة الموت لا تُجربوني..
أنا شيوعيٌ وأبقى..
لا أخافُ الموت لو عُلقتُ دَهراً من عيوني..
                 ***            
عِمامةٌ ومسبحه..
وخاتمٌ من فضةٍ...
بلؤلؤ ٍمُستوردٍ..
ولحيةِ..مخنوقةٌ من قذرها..
بويصلاتُ الشعرِ قد ماتت بها..
لكنها...
والحمدُ للهِ على نعمتهِ..
بالقملِِ والأوساخ تبدو فَرحه..
وجُبةٌ  موبوءةٌ ..
من عَرقِ الرجس ِ بدت مُشرحه..
أكُفُهُ ناعمةٌ رقيقةٌ..ودائماً مُفتَحه..
مثلَ يدِ الفقير لكن لم تكُن مُشَرَحه..
وفي الجبينِ بُقعةٌ..
سوداء من سجودهِ على نهودٍ قذره..
وفي يديهِ فتوةٌ..
تقولُ كُلَ أمرأةٍ ما أمنت بي وَقحه..
فالدينُ قد نصَ على تقبيلِ كفي فأنا..
كرامتي وهيبتي من ربنا مُنقحه..
على النسا زيارتي....
ياحَبذا في الجُمُعه....
فزيجةُ المُتعةِ والمسيار أمرٌ جائزٌ.......
حتى وأن كُنا نراها مَشرحه...
حتى وأن صارت بنات الناس في أحظاننا (مُفنقحه)..
شريعةُ الرسولِ أسمى ماترى..
في كُلِ شيءٍ سَمحه..
هكذا قالَ نَبييّ والذي يعصي كلامي...
وجهُهُ للمذبحه..
حيث سَيافي وأتباعي ..وجوهٌ من قساوتها بدت مُسطحه..
هكذا أحكُمُكم..يا..
 بعقولٍ فارغه ونصوصٍ فارغه..لكنها مُمَسرحه..
 
                                    ***
في صلاةِ الجُمُعه..
خَرَجَ المُفتي وَقال..
جائني مَلَكٌ من الربِ مَعَ الفجرِ وقال..
يا ...تَعال..
هذهِ أحرفُ فتوى اليوم فأحفظ مايُقال..
كَفر الشُعراء والأدباء والمتنورين..
كَفر الحُب وأهلُ العشقِ كفرهم بلا أي سؤال..
والشيوعيين كفرهم فهُم أهلُ الكمال..
والشيوعيين كَفرهم فهُم سرُ الجمال..
والشيوعيين كفرهُم فمُذ كانَ النضال...
لم يُفارقهُم صَهيلُ الأنفعال...
عَيشُهُم ما كانَ سَلباً وأتكال..
هُم دُعاةُ الحُب هُم عطرُ الوصال...
لايخافونَ من الموتِ وأعوادِ المشانقِ والحِبال...
يَعشقون الأرض والأضعفُ فيهم كالجبال...
أنهُم يُفكرون...
يقرأونَ كُلَ شيء..يدرسون ..يُحللون..
ولهُم عُمرُ سياسيٌ تَقادَم في السجون..
هُم وراء الوعي والفهم وكشف الخائنين..
أنهُم يبكونَ أن جاعت كلابٌ ببلاد الرافدين...
كفروهم علهُم سيصمتون..
علهُم يخشونَ تكفيري لهم ..يتراجعون..
كَفروهم يارجال..
وأزرعوا الفتنةَ بينَ الأخرين..
ثُم قال..
بَعدَ ان قبلني مَلَكُ الجلال...
قالَ أشياءً سَتُتلى وتُقال..
يا.....تعال..
أحذفوا التاء ضعوا نوناً سيكتملُ المقال..
 
                                       ***
أيُها المُتأسلمون..
أيُها المتخاذلون....
أيها المتخلفون....
يا قذارات الشياطين..متى ستخجلون..
من رسول الله والخلفاء والمستشهدين..
أفتضضتم رَحِمَ الأمةِ بالزيفِ وبالكذبِ المُغلفِ واللصوص..
وهتكتم سترَ الاف ِالنصوص..
وسَحقتم كبرياء الأرض والعِرض لألاف السنين...
أتحداكم بأن يكُ بينكم من نامَ من غيرِ عشاء...
أتحداكم بزُهدٍ أو بجوعٍ أو بترقيع الرداء...
أتحداكم بأن تقضونَ يوماً واحداً يوماً ولستُم عُملاء..
أتحداكم بأن تُكلموني بحوارٍ ...
ليسَ بالتفخيخ والذبحِ وقتل الابرياء..
أتحداكم بأن تُحاوروني مرةً على الهواء....
كي أخزيكُم أمام الله والدُنيا وكُل الفقراء...
                              
                           ***
سيكبُر الأطفال...
وهذهِ المسحوقةُ الأجيال...
لابُد في يومٍ من الأيام ستكشفُ الدجال...
ولسوف يلعنونكم...
وسوف يبصقون في وجوهكُم...
وقُل أنا من قال..
يا شيخنا ...ياقاتلي والذنبُ أني رجُلٌ أمنتُ بالجمال..
وما أشتركتُ لحظةً في لعُبة الرقص ِعلى الحبال..
وما أخذتُ المال...
من بيت مال المسلمين لأشتري نهداً جديداً مرةً...
ومرةً مُسدساً أو هاتفاً جوال...
كُنتُ ومازلتُ عراقياً أذ جعتُ أكلتُ البحرَ والرمال..
لا أسرقُ الزكاة والخمس ولا أعطيتُ أمراً مثلكم...
بهتكِ سترِ أمراةٍ.. وماذبحتُ الشيخ والأطفال..
وما هَدمتُ مسجداً وما أغتصبتُ ظبيةً..
ولم أبع بغداد للأنذال..
أن لحمي من فراتٍ وعظامي دمعُ دجله..
وثيابي سَعَفُ النخل..ومن شيمي الكمال..
أنا ماكُنتُ أجيراً لدويلات الجوار..
لا وما فجرتُ أطفالاً صغار..
أنا قد كُنتُ وما زلتُ بوجه الظُلمِ سيفاً..
قلماً..يمسحُ بالشعر وبالفكر الغُبار..
وشعاري قيمةُ الأنسان أن يحيا بعزٍ..
ووفاءٍ لتُراب الأرض..والشعرُ شِعار..
 
                        ***
ذاتَ يوم ٍ..
خطَب الشيخُ على الناس ...وراح..
يملأ الدُنيا  صياحاً ونباح..
حاربوا الغرب لأنَ الغربَ كافر..
وحرامٌ أننا نكتبُ أسم الله في هذي الدفاتر..
البسوا الخشنَ من الأثواب..
والمسواكُ أفضلُ يا من الفرشاة ..
لا تُغريكُمُ تلكَ المظاهر..
وأحذروا أن تسمعوا قولاً لشاعر..
أنهُ يُبعدُكم عن ربنا الأعلى بتحريك المشاعر..
وعلى كُل العذارى..
أن يَزرنَ الشيخ كي يكتُب للتوفيقِ حرزاً..
وحجاباً يعصمُ العذراء من كُلِ المخاطر..
أنهُ من بركاتي..
بأسمِ رب الكون أزرعُهُ على النهد المُكابر..
وعلى الفخذينِ أن كان بها جنٌ مُخاطر..
أنتَ تدري ان بعضَ الجنِ كافر..
كُلُ من ماتَ لها زوجٌ بتفجيرٍ وتهجيرٍ وتطبيرٍ لتأتيني..
أترجمُ حُزنها ماذا ستنفعُها المقابر..
أن عندي الف بيتٍ أنها بركاتُ ربي ..
رزقُ رب الكون للعبد المُثابر..
أنا مولاكُم وأهواكُم أنا الناهي وحتى الموت أمر..
فأسمعوا مني كلاماً يبست منهُ الحناجر..
وأطيلوا الشعرَ كي يُغري أذا يوماً تدروشنا ..
وبطنُ النصِ ظاهر..
وأحذروا أن تُسمعوا زوجاتكم قولاً رقيقاً..
يتمادينَ عليكم وأضربوهنَّ أذا عَلقنَ في الصدرِ الجواهر..
أضربوهن أذا يوماً وضعنَّ العطر ..
فالعطرُ من الشيطانِ مَسٌ أنهُ لمنَ الكبائر..
وأمنعوهنَ أذا أطلنَّ أو وضعنَ أصباغ الأظافر..
وعلى المرأةِ أن تلبَسَ خمسينَ حجاباً وثلاثينَ خماراً..
أن أتى للبيتِ زائر..
ذاكَ بأستثناءِ شخصي..
فأنا عَبدٌ فقيرٌ عندَهُ تسعينَ بغياً زاهدٌ والجنسُ وافر...
وعلى المرأةِ أن تؤمنَ بالتزويجِ تأقيتاً ..
ولا تعصي الأوامر...
والتي تعصي فقد خرجت على الله وان الله قاهر..
وعلى النساءِ فرضٌ وجهادٌ ولتُسافر..
تَمنحُ النهدَ توزعُهُ على الجيش الجهاديَّ المُغامر..
وليُضاجعها بنفس الحين الفاً..
كي تُمَتعَ جيشنا الحُر المُصابر..
 لتَكُن مابينهُم مِثلَ الذبيحه..
يتقاسمُها بفتوايّ العناصر..
وأذا ما أنجبت ولداً نوليهِ عليكُم...
فأنحنوا وأتبّعوا أبن الأكابر..
وأذا ماتت من الجنسِ فقد رحلت شهيده...
فأقرأوا فاتحة الذكر لتأبين العواهر..
                   ***
يارسولَ الله أعلم يامُحمد..
أن دينكَ صارَ مَهزلةً وذي الأفعال تَشهد..
يا رَسول اللهِ لمَ يبقَ لنا دينٌ وأفعالٌ تُمجد...
أنني خَجلٌ من البوحِ وما بيدي سوى الشكوى لأحمد...
أنَ من أخيتَ يوماً بينهُم صاروا ...
على بعضهم البعض من الأحقادِ أحقد..
يَقتُلُ المرءُ أخيه..ثُمَ يُحرقُهُ..وصلى وتَشهد..
فئة ُ القاتلِ والمقتول بأسم الله تُنشد..
ولأخلاقُ بَنينا قُتلت من غيرِ مولد..
فئة ٌتذبحُ أخرى وتُكفرُ وتُندد..
والدليلُ أمامَ هذا ..الرواياتُ تؤكد...
عيدُنا قدَ صارَ الفاً ...وحديثُ الناس مَشهد..
والدماءُ مثلَ بَحرٍ...ولََوجهُ الشمسِ أسود...
واليتامى في  الشوارعِ لا ترى سَعداً لتَسعد..
والأيامى المٌ في كُلِ يومٍ يَتَجدد..
والبلادُ العربيه.... صارتُ الأطفال فيها تَتَنهد..
وببغداد عويلٌ موجعٌ يعلو ويُخمد...
نصفُنا صارَ خليجياً ونصفٌ أخرٌ للفُرسِ ياعيني تجَند..
طَلقَ العراقُ بغدادَ فزوجوهُ مَشهد..
وقلوبُ الناس ِصارت من قلوب الصخرِ أجلد..
يُعبدُ الدينارُ واللهُ أذا أصبَحَ دولاراً سَيُعبد..
وحَياءُ العُرب ِتابوتٌ مُمدد..
وحديدُ الصبر لا يقوى على الدمعِ تأكسد..
والمروءة ُجُثة ٌمَرمية ٌ والحقُ مَأسورٌ ومُبعد..
والأغاني ضَجرت من دمعة الليل المُسهد..
ورَحيقُ الزهر مخنوقٌ ..وعصفورُ الهوى ما عادَ غَرد..
وكتابُ الله من تأويل ِما فيهِ توقد..
أننا في الجاهليةِ نَمضَغُ الموت المؤكد..
هذهِ الأحرفُ مني ..لترى الناس وتَشهد..
غيرَ أحقاق الحقيقه ليسَ لي والله مَقصد..
                
                   
 


حسين باسم الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/06



كتابة تعليق لموضوع : فكرُ التكفير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه ، في 2013/09/08 .

وكلاباً يتبعوني
الصواب:
وكلاباً يتبعونَنِي
الفعل المضارع هنا يتبعونَ وهو فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون
وعند اتصال هذا الفعل بياء المتكلم
نأتي بنون الوقاية لتقي الفعل من الكسر
 

كاتب مصري 




البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أسرار زيارة الأربعين (الحلقة التاسعة)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 رسائل بلون الموج  : فجر الانتظار

 لعنة الصراحة ولايك النفاق  : حميد آل جويبر

  مظاهرات التيار المدني في صالح من  : مهدي المولى

 تشييع جثمان الداعية الإسلامية شيماء العوادي في النجف بعد مقتلها في كليفورنيا  : نجف نيوز

 مدير عام شركة المواد الغذائية يخصص يوماً في الاسبوع لمتابعة شكاوى الموظفين والمواطنين  : اعلام وزارة التجارة

 الصالحي: حشد التركمان سيشارك بتحرير الموصل وخطة لاستقبال النازحين

 التحالف الكوردستاني يعلن مقاطعة اجتماع المالكي بالكتل السياسية  : شفق نيوز

 النزاهة: مهندسون وشركات مقاولات في النجف يتواطئون للتلاعب بمواصفات المشاريع المنفذة

 المنظمة والمفوضية الدولية لحقوق الإنسان - لإقامة محكمة جنائية في سوريا حول الجرائم المرتكبة  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 وزارة الثقافة تقاضي أحد موظفيها بسبب فاتورة نقال بـ 500 دينار فقط !  : وكالة براثا

 السجون خارج سلطة العدل !!  : وسمي المولى

 معارك عين الحلوة أحداثٌ مؤسفةٌ ومآسي مرةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 هل سيطيح الربيع التركي بأردوغان؟  : د . عبد الخالق حسين

 فريق هاكرز ايراني تمكن من اختراق 370 موقعا الكتروني صهيوني ردا على الاساءة للنبي محمد صلى الله عليه وآله.

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107740771

 • التاريخ : 21/06/2018 - 06:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net