صفحة الكاتب : عماد الكاصد

لرد على ما جاء في رسالة الأخت سوزان السعد
عماد الكاصد

 

نحن أصحاب حق ولسنا متظاهرون فقط
 
واليك الرد بهذا المقال
 
 
أسقاط حكومة المالكي والإعلان عن حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد.
سيكون يوم الرحمة يوم يعلن عن حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد، سيكون عيد العراق الجديد وعيد الشعب المظلوم.
كما كان 9 نيسان عيد الحرية وعيد كل عراقي حر. فإننا نحتاج إلى عيد جديد ينظف العراق من أنجاس العمالة المزدوجة وأصحاب النفوس الضعيفة والتي لا تخدم غير أفكار أحزابها البالية التي قضت عليها الأيام في زمن الثورة الرقمية.
 
نعم لقد زال نظام صدام الديكتاتوري، وزال معه الظلم الذي تحمّله الشعب العراقي طيلة هذه السنين. ولكن غضب التاريخ على هذه الأرض لم يرحم شعب العراق من ديكتاتورية الأحزاب الجديدة "الإسلامية والعلمانية والقومية"، فقد اتخذت هذه الأحزاب أسلوب نظام حزب البعث السابق، أي نظام مكافئة المناضل في تسليمه سلطة لا يفقه منها شيء؟ كما حدث في حكم البعث، من بائع ثلج في مدينة الموصل إلى نائب رئيس الجمهورية ومن قطاع طرق إلى مسئول أمني في وزارة الداخلية.
والتاريخ يعيد نفسه اليوم مع الأحزاب التي استلمت الحكم في بغداد، فمن بائع " بالات" (أي بائع الملابس المستعملة بالجملة في مدينة طهران) إلى مستشار في وزارة الاقتصاد أو في مجلس الوزراء، ومن مهندس معماري مع إيقاف التنفيذ؟ إلى وزير الإسكان، ومن وزير داخلية إلى وزير مالية لدفع ضرائب طهران. فالحقيقة ليست غريبة على الشعب العراقي والحقيقة أن قوات التحالف هي من تحمي هذه الحكومة وهذا البرلمان الأعور الدجال؟ الذي لا يستطيع حل مشكلة بين طفلين يتشاجران في شوارع بغداد.
 
لقد دعمنا المصالحة من أجل إنقاذ العراق والانتقال به إلى المرحلة الثانية وهي إعادة بناء العراق. ولكن عندما تصبح المصالحة عبارة عن مناطحة ومؤتمرات بين الأحزاب وبين قادة القوائم التي تسلطت على الكرسي بالخديعة وبالتضليل والدروشة والسفسطة، من أجل الوصول إلى كرسي الحكم ، يكون ذلك عكس ما صرحوا به للشعب العراقي بأنهم قدموا كي ينصفوا المظلوم ويعيدون الحق إلى أهله؟
ولكن الواقع على الأرض اليوم يبين أنهم قدموا كي يتقاسموا الكراسي وحقول النفط، يوم للسيد ويوم للشيخ، يوم للعربي ويوم للكردي ويوم للأقليات. نعم لقد حكموا بالخديعة والدروشة واتفقوا على تقسيم التركة الثقيلة فيما بينهم كي لا يتصارعوا عليها وتذهب جميع التركة إلى من يحميهم.
إذاً دعونا نتصارح ونكشف الغطاء عن ما يدور في وسط بغداد من مؤامرات ضد الشعب وضد مستقبل العراق، وتحت سمع وبصيرة من يقال لهم فخامة الدولة وسعادة الرئيس والسادة الزوار أعضاء البرلمان الأعور الدجال.
القصة قصيرة جداً ولا تتجاوز العشرة نقاط: لقد اعترف رئيس الوزراء نوري المالكي قبل أيام بأنه لا يستطيع السيطرة على وزراء حكومته لأن الوزراء هم نتيجة المحاصصة الحزبية. وعلى خلاف ما قالوا لنا أنهم وطنيون تحملوا عبء المسؤولية كي يعوضوا الشعب المظلوم عن سنين الضياع ولكن الحقيقة هي كي يعوضوا جيوبهم العميقة؟عفواً ! يعوضوا الشعب عن ما فقده من خير؟ والعكس هو الصحيح!
 
وألخص أسباب اللجوء إلى حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد بهذه النقاط العشر. 
أولاً- أن البرلمان الحالي والسابق هو برلمان عالمي تحت سقف قبة برلمان العراق يحمل جميع الجنسيات العالمية المكتسبة: "أعضاء البرلمان هم حملة الجنسية المزدوجة عراقية- بريطانية.؟عراقية أمريكية، عراقية-كندية، عراقية- إيرانية، وغيرها من دول العالم"، علماً أن دستور العراق يحث على ازدواجية الجنسية لكن المادة ( 18) (النقطة الرابعة من دستور العراق تقول " يجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو أمنياً رفيعاً التخلي عن أية جنسية أخرى مكتسبة؟".) وهنا نصل إلى حقيقة أن أي عضو في البرلمان يحمل جنسية مكتسبة يسقط صوته وبهذا تعد جميع القرارات التي صوت عليها هي قرارات باطلة لأنه مخالف لدستور العراق في المادة 18.النقطة الرابعة، أي بمعنى آخر يجب إلغاء جميع القرارات التي صوت عليها البرلمان. إلى أن نعيد أصحاب الجنسية العراقية إلى كراسي البرلمان العراقي. وحقيقة بهذه النقطة فقط يمكن عزل أي عضو في البرلمان العراقي ممن يحمل الجنسية المزدوجة. لأن ما بني على باطل فهو باطل! أي بما أن أعضاء البرلمان يحملون جنسية أخرى غير الجنسية العراقية فإن أصواتهم باطلة وقرار البرلمان في الفدرالية وفي تعيين رئيس الجمهورية وفي تعيين الحكومة قرارات باطلة لا يمكن الأخذ بها. وجميع قرارات حكومة المالكي قرارات باطلة أيضاً لأنها معينة بقرار باطل إلى حين ثبوت العكس. وهنا ينتهي البرلمان ومعه الحكومة بالضربة القاضية. لذلك نحن بحاجة إلى الإعلان عن حكومة طوارئ وإعادة انتخاب برلمان جديد يحمل جنسية عراقية فقط ويحمي العراق من طمع الدول الأخرى. 
ثانيا- الفساد الإداري في دوائر الدولة العراقية:
اعتراف وزير الداخلية بأن الوزارة ملغومة بعناصر غير وطنية وإرهابية وقد تم اتخاذ قرارات جادة ضد هذه العناصر. لكن من الذي أدخل هذه العناصر الغير أمينة إلى وزارة الداخلية؟ وما بال الوزارات الأخرى خاصة الخدماتية والتعليمية وغيرها من وزارات الدولة، لا سيما وزارة النفط التي استولت على النفط وراحت تبيعه دون رقيب أو محاسب ولا أحد يعرف الوارد والصادر من أموال النفط الخام العراقي.
ثالثاً- التخبط في اتخاذ القرارات العشوائية والغير مجدية في عملية تغير جذري داخل الواقع العراقي:
ومن هذه الاعترافات هو الاعتراف بالمقاومة؟ ودعوني أعرف أولاً معنى المقاومة التي هي نتاج طبيعي وحق لكل شعب محتل أن ينظم تجمعات تحريرية تعمل بشرف وبإخلاص من أجل تخليص البلد والشعب من البلد المستعمر وهذا ليس بجديد على أهل العراق وللعراق تاريخ في الثوراة ضد الاستعمار ولكن أهل العراق لا يعتبرون أن هذا احتلال لأنهم قد تحرروا من نظام دموي ديكتاتوري طائفي".وفي وضع العراق الحالي تختلف الصورة حيث يوجد حكومة و برلمان ودوائر دولة تعمل كل يوم كما في الحكومة العراقية الآن."رغم ازدواجية الجنسية لهذه الحكومة ". والاعتراف بالمقاومة بقرار الحكومة المعينة من قبل برلمان مزدوج الجنسية هو فشل لكل حكومة عراقية. لأن المقاومة تأتي من حاجة الشعب إليها وليس من حاجة الحكومة للمقاومة. خاصة إذا كان البرلمان الحاكم يطالب قوات التحالف في البقاء داخل العراق ومن جهة أخرى تعترف الحكومة العراقية بالمقاومة المجهولة الهوية." أي بالمثل العراقي الذي يقول للحرامي أسرق وللحارس أنتظر الحرامي قادم؟ "وإن كان البرلمان يحمل ازدواجية الجنسية ولكن المعرف به حالياً إنه البرلمان الحاكم "فكيف يحق للشعب أن يشكل مقاومة لتحرير بلده من المحتل والبرلمان الحاكم يطالب بإبقاء القوات المتعددة الجنسيات، إلا إذا كانت الحكومة العراقية تعترف بأنها حكومة غير شرعية وليست صاحبة القرار الأخير في العراق. والاعتراف بالمقاومة المجهولة الهوية، أوقع الحكومة الغير الشرعية في فخ الاعتراف بها "من خلال مؤتمر المصالحة الوطنية".
 
رابعاً- تورط الحكومة العراقية في دعم الميليشيات داخل العراق:
لقد تم نشر وثائق سابقة في جريدة شمس العراق عن مبالغ كبيرة من المال تدفع إلى ميليشيات قوات بدر المدربة من قبل الحرس الثوري الإيراني وتم دفع هذه المبالغ في حكومة الجعفري عن طريق محافظ النجف الحالي وهنا تصبح الحكومة عبارة عن منظمة إرهابية بحد ذاتها لأن هذا التمويل لمثل هذه الميلشيات يهدد أمن البلد خاصة وأن أبناء الشعب بحاجة إلى هذه الأموال قبل هذه الميليشيات.كذالك عملية التوازن بين المليشيات العراقية من قبل الحكومة جعلها تغوص في مستنقع صراع الطائفية والقومية. فهناك ميليشيات تابعة لتيارات يقال لها شيعية والأخرى لتيارات يقال لها سنية ومنها" ميليشيات جيش المهدي" التي يقودها مقتدى الصدر و مليشيات جيش الإسلام وما تبعها من أسماء أخرى التي يقودها حارث الضاري "فقط تورطت الحكومة بين هذه الميليشيات وأصبح عليها أن تداعب مشاعر القوائم السنية من جهة، وأن تراعي مشاعر القوائم الشيعية من جهة أخرى. وهنا تسكن العبارات فإن القانون قد خضع لسلطة مليشيات الشوارع والتي لها نفوذ في داخل العراق أكبر من نفوذ المعارضة العراقية سابقاً والتي كانت تعارض نظام البعث من خارج العراق. ولو أخذنا مثلاً على وثيقة إلقاء القبض على مقتدى الصدر التي صدرت بعهد حكومة الدكتور أياد علاوي عام 2004، فقد تم التحفظ عليها من قبل القوائم الشيعية! والتاريخ يعيد نفسه اليوم، فقد صدرت وثيقة أخرى ضد حارث الضاري سيتم التحفظ عليها أيضاً من قبل القوائم السنية. وبالطبع السبب معروف لأن كل هذه الأطراف التي تحكم علني أو في الخفاء لها مصالح مشتركة. وأول هذه المصالح هو عدم استقرار الوضع في داخل العراق وذلك للتغطية على الفساد الإداري في الدولة والسيطرة على قيادة الشعب الجائع، الذي يرعب كل يوم بمفخخات الأحزاب الحاكمة، قبل أن يقتل على يد القوات المتعددة الجنسيات.و كي لا يجرؤ أحد بالمطالبة بأي حق وكي يقبل الشعب بالقليل لأن تقسيم وزارات المحاصصة للخيرات في العراق كبيرة ولا يمكن تقسيمها خلال أشهر أو سنين بل تحتاج إلى قرون. وأن ارتباك الوضع الأمني في داخل العراق يعطي ذريعة جيدة للأصحاب المناصب بالتهرب من المسؤولية ولوم قوات التحالف بحكم أنها قوات محتله؟ والحقيقة أنها قوات تحمي أصحاب السلطة ويستفيد منها المسئولون أكثر مما يستفيد منها الشعب العراقي.أذاً من هنا يحق لنا المطالبة بحكومة طوارئ وإعادة انتخاب برلمان عراقي جديد.
 
خامساً- النظام المستخدم في تولي مناصب الوزارات في العراق: 
هو نظام المحاصصة الحزبية الطائفية. وهذا متفق عليه للجميع بعد أن حاول الكثير في البداية التهرب من هذه الحقيقة. ونظام المحاصصة هو نظام إقطاعي، ديكتاتوري، طائفي، يهدم بناء أي دولة ولا يسمح لأي حكومة للعمل على إصلاحات داخل الوزارات أو في الدوائر الخدماتية التي تنفع الشعب مباشرة.
 
سادسا- الولاء التام للتطرف المذهبي والقومي و الابتعاد عن الولاء للوطن:
فالكل يعرف أن الزرقاوي كان أردنياً عربياً وذبح أبناء الشعب العراقي كما تذبح النعاج؟ و" أبو درع" أيضاً ولمن لا يعرف هذه الشخصية فهو شخص ظهر في الآونة الأخيرة بمدينة بغداد، وهو عربي عراقي يذبح أبناء الشعب العراقي على طريقة ذبح الخروف أيضاً؟ كل الفرق بينهما هو أن" أبو درع" يذبح في أبناء السنة العراقيين والزرقاوي كان يذبح بأبناء الشيعة العراقيين! الموت واحد وأهل الفقيد هم شعب العراق.
 
سابعاً- ابتعدت الحكومات العراقية عن التواصل مع شيوخ عشائر العراق واعتمدت على شيوخ مزيفين صنعهم حكم صدام من أجل السيطرة على العشيرة العراقية:
وبهذه النقطة تسيطر الأحزاب الحاكمة على القبضة الحديدية على أهل العراق، فهي لا تريد وضع السلطة بيد أخرى غير يد الحزب الحاكم "إسلامي كان أم علماني أو قومي" فقد اتخذت الحكومات العراقية التي حكمت بعد سقوط نظام صدام بإبعاد رؤساء عشائر العراق ، لأنها تحكم بأحزاب إسلامية متطرفة بعيد عن الدين وعن الشعب قريبة إلى النفوس الضعيفة والمتلونة وليس لها علم بطرق التصحيح وكيفية معالجة الأمور، ولكن لديها خبرة في سرقة أموال الدولة وتوزيع الحصص. أعرف أن البعض سينتفض غضباً من قولي هذا. لكن "أكثرهم للحق كارهون" وإن قال البعض أن هناك أحزاب لها تاريخ فإن تاريخها قد دفن مع قادة هذه الأحزاب لأن ما نراه اليوم في الشارع العراقي هو مخالف لشعاراتكم السفسطائية. أما بالنسبة إلى الأحزاب العلمانية والقومية فمنها من دخل في صراع قومية الشعب العراقي وأصل سكانه ومنهم من اكتفى بالحصول على أكبر نسبة من تقسيم عقود النفط الأسود." علماً أن الحكومة الحالية تعتمد على رؤساء العشائر في فرض الأمن بالمناطق الساخنة وعلى حماية ثروات العراق من لصوص الميليشيات .فلماذا لم تفعل هذا من البداية؟لأن الخطة مرتبة ومعدة!"
 
ثامنا- عدم استغلال الإعلام الحر والمستقل وتبديد أموال الدعم إلى مؤسسات إعلامية تخدم مصلحة الحكومة وبعيدة عن مصلحة الشعب:
فلم يستغل الإعلام من أجل التوعية والتثقيف بل أصبح الإعلام شبه داعية لكل حكومة أي إذا كانت هناك حكومة تكرر الأخطاء وتتخبط في اتخاذ القرارات، ويكثر فيها الفساد الإداري. لا يتجرأ الإعلام على مكاشفة الحكومة ومصارحتها عن طريق النقد البناء بل يعمل على عكس هذا ويحافظ على التغطية الغير نافعة وإظهار البرامج الغير مجدية والتي لا تسد حاجة المواطن في مثل هذه الظروف، ويتلون معها من أجل التقرب و مسايرة هذه الحكومة ودعمها متجاهل كل الحقيقة وأصالة المهنة وشرف الواجب ويقتل الضمير الحي لهذه المهنة الشريفة. بل ويتمادى في فرز فقط المواقف التي تسمى بالإيجابية. وهنا لا أستثني منها شبكة الإعلام العراقية الممثلة بتلفزيون " العراقية" التي تحصل على دعم من وزارة الدفاع الأمريكية ومن أموال الشعب العراقي من خلال البرلمان " المزدوج الجنسية" ونحن هنا لا نصادر مواقف الكثير من المؤسسات الإعلامية العراقية المستقلة لكن ما نراه على شاشة هذه القناة لا يمثل حقيقة الإعلام الحر .
 
تاسعا- خمول الشعب العراقي والطاعة العمياء:
حقيقةً أن الشعوب العربية جميعها خاملة وغير ناضجة لنهضة فكرية ثقافية أو بالعربي الفصيح الشعوب غير راغبة بالتغير الجذري ولا زالت هذه الشعوب ومعها الشعب العراقي الذي ورث تركة ثقافة الخوف وثقافة التلون بالدين على اختلاف الأديان في الشرق الأوسط بقية هذه الشعوب تابعة ومطيعة طاعة عمياء لكل من يستطيع أن يسخرهم بخطابات القومية والمظلومة حيث يرث كل جيل سلبيات الخوف والممنوع و" العيب" هذه الكلمة قد حيرتني طيلة عمري؟ فيوم يقال لنا أن العيب هو كل شي حرام، ويوم أخر يقال لنا أن كل ما هو مخالف للأخلاق فهو "عيب" وكشفت لنا الأيام أنها الكلمة السحرية للسيطرة على الأجيال كي يربى حسب رغبة هذا العالم أو رغبة ذاك الشيخ. هكذا يربى كل جيل توضع أمامه الخطوط الحمر ولا يحق له أن يتجاوزها. ومنها مثلاً المشاع في البلد هو قول "ذبه بركبة عالم واطلع منه سالم" أي اترك الأمر للعالم وأنت ستسلم منها وكأن الله قد خلق العالم عالم والمحامي محامي والطبيب طبيب والباقي رعاع، يسرح بهم من كان له باع في العلم أو في الفتاوى؟ وهذا مخالف لشريعة الله في جميع الكتب السماوية ويخالف منطق العقل. فالعقل يسأل لماذا أتبع هذا أو ذاك ولماذا ليس من حقي أن أدرس في مدارس الكوفة أو النجف أو البصرة؟ ومن حق له أن يختار بأن يبقى أبن الفلاح فلاح وأبن الوزير وزير وأبن الملك ملك. يا أهل العدل هل لي بجواب؟ يا أهل الدين هل لنا الحق أن نفكر وأن نسأل؟ ما ومن ومم وكيف وأين ومتى...؟" هل لنا الحق يا سادة أم أنكم أنتم فقط المنزهون من الرحمن على أرض أبن آدام ؟ وأن حق هذا! فلماذا لم ينزل لنا الخدم والحشم وحور العين؟
 
عاشراً وأخيراً- لأنني في الحقيقة أذا أردت أن أعدّد فلن أنتهي حتى أخر يوم في حياتي.
إن الذي يحدث في العراق هو عبارة عن عمل عبثي مقصود و متفق عليه من جميع الأطراف، أما الشعب فإنه بريء منها إلى يوم الدين والأيام القادمة ستثبت هذا، ستثبت أن الجميع قد خان العراق. أوقفوهم أنهم سارقون، أوقفوهم أنهم منافقون، أنهم يقولون ما لا يفعلون، ويحرمون ويحللون ما يشتهون، أوقفوهم أنهم خائنون؟
نعم لقد حان الوقت لحكومة طوارئ تعدم صدام وكل ديكتاتوري خلف صدام حان الوقت لمقاضاة البعث وكل حزب ورث ديكتاتورية نظام البعث، حان الوقت للقصاص من كل سارق يتخفى وراء عمامة سوداء أو بيضاء أو خضراء. عربي أو كردي أو عجمي أو أمريكي فقد حان يوم القصاص، يوم لا ينفع فيها الولاء لأي كان، ولا ينفع فيها سحر الكلام.
حان الوقت كي يعلو القانون فوق الجميع وكي تحترم كلمة القانون في أرض العراق، حان الوقت للإعلان عن حكومة طوارئ تعيد الأمن للأبناء الشعب وتحاسب كل جبان . باع العراق ومُزقه بين دول الجوع ودول الدعارة. فقد ذبلت أعمار شباب البلد وتوارثوا الحقد وأخذ الثأر. لقد حان الوقت كي يستقيل هذه البرلمان الأعور الدجال؟ الذي لا يرى الحقيقة -إلا- بعينٍ واحدة! حان الوقت لانتخاب برلمان عراقي جديد ودستور يحفظ عراق واحد ويحفظ حقوق المواطن العراقي وحقوق الإنسان في أرض العراق.
الولايات المتحدة الأمريكية
iraqmedia@yahoo.com

  

عماد الكاصد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/24



كتابة تعليق لموضوع : لرد على ما جاء في رسالة الأخت سوزان السعد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جلسة استثنائية لليونسكو لمناقشة حماية التراث الثقافي العراقي والسوري  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 قراءة في حل الإشكاليات بين المحافظين ومجالس المحافظات.  : عبد الهادي الحمراني

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 11:55 04ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 النقل البري تقوم بمناقلة أكثر من 400 ألف طن من مادة الحنطة المحلية بين المحافظات العراقية  : وزارة النقل

 هل يجوز نقد القضاء  : هادي جلو مرعي

 خيالية ملحد  : حسين علي الشامي

 قصص قصيرة جدا  : حسن عبد الرزاق

 شعب يستحق.. وشعب لايستحق !!!!  : فؤاد المازني

 إخراج النفر الضال قبل الاحتلال  : عبد الغفار العتبي

 كد كيدك فلن تمحو ذكرنا  : عمار الجادر

 الربيعي: إيقاف "عاصفة الحزم" خضوع آلة الحرب للحوار

 وزير النفط يستقبل نائب رئيس شركة بتروفاك ويبحث معه تطوير قطاع النفط والغاز  : وزارة النفط

 قصص قصيرة جدا/64  : يوسف فضل

 لقاء مع المريمات  : مدحت قلادة

 وصول أعداد الزائرين إلى أكثر من ستة ملايين في الكاظمية  : الشيعة اليوم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net