صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي

الصحافة الإلكترونية... هل تكون بديلاً للصحافة الورقية
تيسير سعيد الاسدي
(القيت على شكل محاضرة في البيت الثقافي في قضاء الهندية بمحافظة كربلاء )
على الرغم من عمر الإعلام الإلكتروني العراقي القصير، إلا أنه حقق حضوراً واضحاً على المستوى الدولي والاقليمي والمحلي وهو على شكل نوعين، نوع محلي يختص بمدينة أو قرية والاخر على مستوى دولي ،،بمعنى ان الاول يكون خطابك فيه على مستوى المدينة او البلدة والثاني ان يكون خطابك فيه على مستوى الانسانية لانها هي التي تجمع العالم بعيدة عن الدين والطائفة .
في الاعلام الالكتروني يكون الجمهور هو رئيس التحرير الفعلي لان المتلقي يعد العنصر الرئيسي في نجاح أي وسيلة إعلامية، فبدونه لن يكون بمقدور اي وسيلة اعلامية ممارسة دورها الإعلامي والاجتماعي، ويعتبر الجمهور هو رئيس التحرير الفعلي في الإعلام الإلكتروني، فعندما يعرض عن زيارة الموقع، يبتعد المعلن بدوره عنه، ما يتسبب في إهماله ثم إغلاقه نهائياً.
أن الإعلام الالكتروني رغم حداثته استقطب جمهوراً لا يستهان به أمام قصور الإعلام المكتوب عن تلبية احتياجات المتابعين الذين يرون أنه أكثر مواكبة وأسرع في التقاط الحدث والوصول إلى المتلقي.أن الصحافة الإلكترونية تفوقت على الصحافة الورقية التي كان يعتبرها الباحثون الشكل العلمي للصحافة، والسبب في ذلك أنه إعلام تفاعلي يتيح للمتلقي التعبير عن رأيه عند قراءة الخبر عبر ميزة التعليق المتوافرة في آخر المقال، كما يتميز بسرعة نقل الخبر وتعديله وتحديثه.
ومن أهم ميزات الإعلام الإلكتروني السرعة في نقل الخبر بما يحقق السبق الصحفي للوسيلة الإعلامية وقدرته على تجاوز عامل المكان والزمن، وهامش الحرية الكبير الممنوح له.
إن الإعلام الإلكتروني كبقية الوسائل الإعلامية يتواجد في قلب الحدث، ويقوم بتغطية الخبر ولا ينشره إلا في حال التأكد منه\"، والقارئ العراقي يعدّ قارئاً نوعياً يستطيع بسهولة ان يمييز المواقع الصادقة عن غيرها، حيث هناك الالاف من المواقع التي تساعده على اكتشاف الخبر الصحيح ومعرفة مصدره الحقيقي. إن ثقة القراء سواء كانوا مؤسسات أم أفراداً تزداد كل يوم بالإعلام الإلكتروني.
لقد بات الإعلام الإلكتروني ضرورة حتمية لابد لأي وسيلة إعلامية التفكير جدياً في التوجه إليه لضمان استمراريتها في عالم الغد، فقد اثبتت التجربة أن الصحافة الإلكترونية بما تمتلكه من مقومات هامة كسرعة النشر وهامش الحرية الكبير والتفاعلية والفضاء اللامحدود سيمكنها من التفوق على الصحافة الورقية مستقبلاً، فمهما بلغ هذا الأخير من الانتشار لن يكون بمقدوره منافسة الإعلام الإلكتروني المترامي الأطراف،وإن جدواه المادية قياساً بالتكلفة المادية القليلة اللازمة لإنشاء موقع إلكتروني، تعد عاملاً آخر يعزز مكانة هذه القطاع ويبرز أهميته
وانا كمتابع يومي بحكم عملي ارى ان التغيير في المشهد الإعلامي بدا جلياً وخاصة في السنوات الاخيرة ولعل أهم هذه المتغيرات سطوع نجم الصحافة الالكترونية، وطرح نفسها كمنافس حقيقي هدد عرش الصحافة المطبوعة لدرجة أن العديد من دعاة الصحافة الورقية غيّر جلده وظهر بحلة الكترونية، ومن هنا يمكن القول ان إعلام الانترنيت وتأثيره على أشكال الإعلام التقليدية يعدّ واحداً من أكثر التغيرات الدراماتيكية التي تركت أثرها في صناعة الإعلام حول العالم، إذ بدأت تتشكل ملامح جديدة لإعلام مختلف عن الذي عهدناه في السابق، حتى القارئ حدث تغيير في مزاجه وطريقة تلقيه للخبر \"التكثيف، التوثيق\"، وظهر مفهوم جديد يدعى \"صحافة المواطن\" الذي حرر القارئ من كونه متلقياً سلبياً تنتهي مهمته بمجرد القراءة ليصبح جزءاً فاعلاً في العملية الإعلامية من خلال تعليق أو حتى كونه مصدراً للمعلومة بحد ذاتها، كذلك أصبح الهاتف النقال وسيلة قوية للاستهلاك الإعلامي في المنطقة العربية،والعراق بوجه خاص وبزيادة انتشاره فإن جهاز الهاتف سيصبح وسيلة إعلامية هامة، لذلك يقوم حالياً خبراء الصناعة بتنفيذ شراكات بين مشغلي الاتصالات ومزودي المحتوى الإعلامي، وهنالك دول عدة نجحت في البث التلفزيوني عبر الهاتف.
في العراق تحديداً كانت هناك فورة إعلامية الكترونية، بمعنى ولادة الكثير من المواقع وبشكل ملحوظ، لكن المؤسف أن هذه الولادة كانت مشوهة، حيث أحدثت تلك المواقع من باب التقليد الأعمى ولم يمتلك القائمون عليها رؤية لمشاريع إعلامية متميزة، ما جعل مواقعهم في الدرك الأسفل كنتيجة حتمية لمقولة الإعلام الجيد يطرد السيئ منه، فلم تمض إلا شهور قليلة حتى صنف القراء تلك المواقع الحديثة الولادة في خانة الجيد والوسط والضعيف، وأعتقد أن المجمل صبّ تقييمه في الخانة الثالثة، على حين تجلت المشكلة الأكبر في طريقة تعاطي القائمين على المواقع مع طبيعة المواضيع المثارة على صفحات مواقعهم لتتسم باللامصداقية والهروب 

  

تيسير سعيد الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/08



كتابة تعليق لموضوع : الصحافة الإلكترونية... هل تكون بديلاً للصحافة الورقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : صادق مهدي حسن ، في 2013/09/08 .

******مكرر******



• (2) - كتب : صادق مهدي حسن ، في 2013/09/08 .

الأخ الأستاذ تيسير ..حياك الله على هذا الطرح الرائع....
الإعلام بشقيه الورقي والألكتروني مطلوب .. وما نشاهده في الساحة الإعلامية من توفر معظم المطبوعات على صفحات النت بشكل ملفات Pdf يشكل أمرا مهماً في وصول تلك المطبوعات إلى أبعد منطقة في العالم ... وهذا ما شاهدناه في موقع صفحة لإصدارات الكفيل التابع للعتبة العباسية المقدسة .... وهو ما نلمسه في موقع العتبة الحسينية... فبرغم الإصدارات الكثير كمجلة الأحرار ومجلة الروضة الحسينية ووووووووو الخ ولكن هي مقتصرة على من زار كربلاء واقتنى تلك الإصدارات من قسم الإعلام فقط ... ولا يوجد موقع لتلك الإصدارات على النت .. نرجوا من جنابك طرح هذا الموضوع على القائمين على قسم الإعلام لما له من أهمية كبيرة ... شكرا لكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر
صفحة الكاتب :
  عبد الله بدر اسكندر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصحافة الصفراء ايضا بدون اخلاق ياعدنان حسين  : حميد العبيدي

 العثور على كدس للمواد المتفجرة والقبض على مطلوبين جنوبي بغداد

 القانون العراقي يحتم ان تكون جميع اماكن الاحتجاز والتسفيرات ضمن سلطة وزارة العدل  : وزارة العدل

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تستقبل وفد اعدادية العقيلة زينب ع  : علي فضيله الشمري

 العمل تقيم دورات تعريفية للحشد الوظيفي في مجال البحث الاجتماعي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لم نتخذْ ليلَ المذلّةِ مركبا !  : رعد موسى الدخيلي

 مديرية الاستخبارات العسكرية تعثر على مخبأ للأسلحة  : وزارة الدفاع العراقية

 الوعد والوعيد ونيل الجزاء ويوم الحشر  : صادق الموسوي

 ممنوع الدخول للمطبخ  : احمد كريم الحمد

 تطهير تل مسعود والحلابسة، وتطويق الرطبة، ومقتل 82 داعشیا، وعملية بالمقدادية

 تقرير :الحزن يعتري العراقيين لمقتل ضابط بالجيش العراقي وأسرته ’بدم بارد‘  : زهير الفتلاوي

 صالون رواق المعرفة أستضاف الدكتور خالد العبيدي فى محاضرة علمية عن العلاج بالمياه الممغنط  : زهير الفتلاوي

 الطلبة يشكرون القيمين على المزارات والأضرحة !  : حمزه الجناحي

 بالصور: صلاة جمعة موحدة بالكويت بحضور الأمير الشيخ الصباح

 حصاد المتنبي 9 تشرين1 2015  : عبد الزهره الطالقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net