صفحة الكاتب : علي الكاتب

هل نجحت وصفة السيسي في العراق ؟
علي الكاتب
بعد تحضير وانتظار وارتقاب شعبي لما ستكون عليه ميادين المظاهرات في العراق على أمل اللقاء في نثر المطالب وإطلاق الإرادات الجماهيرية عبر منصات التظاهر, انطلقت قوافل الـ31 من أب في توقيتات متقاربة وأماكن متشابهة في اغلب المدن العراقية , بعد إن اختارت لها عنوان رئيس حاولت فيه اختزال اغلب العناوين الفرعية من سوء الخدمات وعضال الوضع الأمني وغيرها من العلل المؤسساتية الكثيرة التي تطفو فوق الجسد العراقي ,ليمتثل ويتمثل ذلك الهدف في دعوة إلغاء تقاعد البرلمانين العراقيين وتخليص الميزانية العراقية من تداعيات تلك النصوص التشريعية التي فيما إذا استمرت سريان هكذا قوانين حتى عام 2020 سيكون أكثر من 50% من تلك الميزانية مخصص لتغطية رواتب تقاعد البرلمانين. 
حركة المتظاهرات التي دارت عجلتها بالأمس والتي امتدت في زحفها نحو أكثر من اتجاه وقبلة, حملت في ظهورها الإيقاعي البطيء و سرعة ذوبانها , جملة من الأسئلة العالقة في ذمم ما حملت من أوراق وبطاقات سواء كانت حمراء منها أو صفراء بوجه المتصدين للمسار السلطوي في العراق بإبعاده الثلاث التشريعي والتنفيذي والقضائي, والتي يمكن إيجازها في ثلاث قنوات , هل استطاعت المظاهرات من إشهار بطاقة إنذار أو إقصاء للاعب السياسي العراقي؟ وهل إن التجمهر من إعداد وقيادات موجهة له , تتناسب مع حجم الأخطاء والتحديات التي تكتنف النسخة السياسية العراقية ما بعد2003؟ وأخيرا هل إن المظاهرات الأخيرة قد أعلنت عن ضعف الصوت المدني في العراق وعدم امتلاكه القدر الكافي في تفعيل المعادلة الانشطارية في المفاعل السياسي العراقي ؟
حقيقة إن مظاهرات اب لم تنطلق من مسافة زمنية تجاوز التحضير فيها الثلاثين يوما بل يفترض إنها تكون بلغت من العمر عتيا بعد اجتياز مقطع زمني تجاوز العشر سنوات والتي ضمت في محطاتها الكثير من المنعطفات الخطيرة التي وضعت الملف العراقي وعلى اغلب المستويات السياسية والاقتصادية وحتى الاجتماعية في أعناق الزجاجة, والسؤال الذي يولد من رحم تلك الإجابة هل إن المظاهرات الفقيرة الإعداد , كانت بمستوى هكذا أرشيف حكومي ونظام سياسي؟
ولنذهب إلى الشق الأخر من إسقاطات تلك المظاهرات , فبعد انتهاء مناسك التظاهر وانصراف المتظاهرين , والطريقة الهادئة في ختام ذلك الحق الديمقراطي ما خلا الإحداث التي جرت على ارض الناصرية من اعتداء رجال الأمن على بعض المتظاهرين, باتت ساحات الجماهير ساكنة الحركة, لا تحفظ لها الأرض أثرا , وكأن الحال حفلا اندثرت تباشيره مع مسك الختام , والسؤال الذي يجيب عن السؤال اللاحق , هل وصلت الرسالة إلى من يعنيهم الأمر , بل هل قطعت تلك المظاهرات إزاحة قلصت فيها فرص النجاة والبقاء للفاسدين من المتصدين في المؤسسة العراقية.
وأخيرا , إن كان في العراق رغبة جماهيرية ناطقة بالمرسوم المدني وكما أشير له قبيل انطلاق التظاهرات ,والذي أكد إن تلك المظاهرات تنطلق من عباءة مدنية لقوى جماهيرية تبحث عن إرساء نظام ديمقراطي خارج مديات المشاريع الإسلامية المتطرفة في العراق, فهل استطاعت تلك الجماهير من تأسيس لهكذا مشروع على ارض الواقع, أم ان وصفة السيسي التي أطلقها في مصر مؤخرا , باتت فوق ارض العراق في ردهة الإنعاش لإصابة المشروع التغيري في العراق بداء التخندق الإقليمي .

  

علي الكاتب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/09



كتابة تعليق لموضوع : هل نجحت وصفة السيسي في العراق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مكطوف الوادي
صفحة الكاتب :
  احمد مكطوف الوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اقتصادنا وإستراتيجية وزارة النفط ..(الجزء الاول)  : قيس النجم

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها برفع التجاوزات وصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 وزير العمل يوجه بفتح تحقيق فوري استجابة لشكوى من مواطنة موصلية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة النفط :بناء أنبوب جديد للصادرات النفطية من بيجي الى فيشخابور  : وزارة النفط

  اصدارات الكتب ومحنة التسرع !!  : حاتم عباس بصيلة

 أثر القروض الدولية على الاقتصاد العراقي  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 مفوضية الانتخابات كثرة التصريحات وقلة الفعل  : ماجد زيدان الربيعي

 أمانة مسجد الكوفة المعظم تطلق (جائزة السفير للإبداع) .  : مهرجان السفير

 هل سيبقى التحالف الوطني بعد إعلان النتائج ؟!  : محمد حسن الساعدي

 الطلبة يشكرون القيمين على المزارات والأضرحة !  : حمزه الجناحي

 التعريب المشكلة والتعريب الحل  : محمد الحمّار

 عصابات منظمة تزيّف "نقوداً واطئة القيمة" عبر الحدود

 مستشار قانوني –  لم يحدد الدستور طريقة التصويت ( سري او علني ) على  الكابينة الوزارية  لرئيس مجلس الوزراء المكلف   : احمد محمد العبادي

 ناظم كاطع رسن :الحرية التي ننعم بها ثمرة دماء الشهداء  : علي رياض المياحي

 العراق: جدلية الإصلاح والحرب  : د . خالد عليوي العرداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net