صفحة الكاتب : الشيخ مازن المطوري

المعرفة الحسية إشكالية وحلول (5)
الشيخ مازن المطوري
معالجة الصّدر لإشكالية المعرفة الحسيّة
قرّر الشهيد الصّدر أن المعرفة الحسيّة تكسب واقعيتها وحقانيتها في ضوء الدليل الاستقرائي حالها حال النظريات والقوانين العلميّة التجريبيّة الأخرى, حيث أنّ تراكم القيم الاحتماليّة عبر التجارب الناجحة المتكرّرة كثيراً, يفضي إلى رفع قيمة احتمالها. يقول & : «والحقيقة أنّ افتراض موضوعية الحادثة ليس افتراضاً دون مبرّر كما تقول المثاليّة، وليس أيضاً افتراضاً أوّلياً ومعرفة أوّلية كما يقول المنطق الأرسطي، بل هو افتراض مستدلّ ومستنتج حسب مناهج الدليل الاستقرائي، كالقضايا التجريبيّة والحدسيّة والمتواترة تماماً. فالتصديق الموضوعي بالواقع يقوم على أساس تراكم القيم الاحتماليّة في محور معيّن، وفقاً للطريقة العامّة التي فسّرنا بها المرحلة الأولى الاستنباطية من الدليل الاستقرائي، ويتحوّل هذا التراكم إلى اليقين عند توفّر الشروط اللازمة، وفقاً للمرحلة الثانية الذاتيّة من الدليل الاستقرائي‏»(1).
وتتكئ معالجة الشهيد الصّدر لإشكالية المعرفة الحسيّة على ثلاثة أصول:
الأصل الأوّل: مبدأ السببيّة العامّة (إنّ لكلِّ حادثة سبباً). بمعنى أن كلّ حادثة تستمد وجودها من سببها. وهذا الأصل يدركه الإنسان بشعوره الفطري, ويؤكّده الاستقراء العلمي باستمرار.
ومن دون الإيمان بهذا الأصل لا يتسنّى لنا اثبات موضوعيّة القضايا الحسيّة, وهذا الأمر لا يختلف عليه إثنان فهذا الفيلسوف الألماني عمانوئيل كَنْت (1724- 1804 م) قد عدّ مبدأ السببيّة: من الشروط القبليّة التي من دونها تسقط التجربة وتستحيل المعرفة(2). ويرى الفيلسوف الإسلامي المحدَث العلامة الطباطبائي أنّ : «...أدنى درجات الملاحظة تؤكّد أن أساس حياة كلّ كائن حي بحجم ما لديه من شعور ووعي, يتكئ على هذا القانون (قانون العلّة والمعلول). ولو كان الإنسان أو أي كائن حسّاس آخر لا يؤمن بعلّية ومعلوليّة ما بين ذاته وبين فعله, وما بين فعله وبين إنجاز هدفه, فسوف لا يصدر عنه أقلُّ نشاط وفعاليّة إطلاقاً, وسوف لا يتوقّع حدوث أيّ شيء, ولا ينتظر حدوثه»(3). والمذاهب التجريبيّة المؤمنة بالاستقراء رأت من هذا الأصل أساساً في نجاح الاستقراء ورفع درجة احتمال الحوادث.
ومن ثمَّ فلا يشك أحد في أهميّة هذا الأصل وإن اختلف في تفسيره ومصدره. فلا يخفى أن المدرسة الأرسطيّة اعتبرت هذا المبدأ عقليّاً أوليّاً, حيث رأت هذه السببيّة سببيّةً عقليّة, بمعنى أنها علاقة بين مفهومين من مفاهيم الطبيعية (كالنار والإحراق مثلاً), بحيث تجعل وجود أحدهما ضرورياً عند وجود الآخر. فالسببيّة الأرسطيّة تتضمّن عنصر الضرورة الوجوديّة, وعنصر الضرورة هذا قبلي عقلي لا يمكن ليد التجربة أن تناله بأي نحو. 
أمّا المدرسة التجريبيّة فقد رفضت شيئاً إسمه الضرورة الوجوديّة, وقالت أن العلاقة السببيّة عبارة عن مقارنة وتعاقب بين ظاهرتين, فسببيّة النار للإحراق معناه أن الإحراق مقارن لوجود النار ويعاقبها, أمّا أن هناك ضرورة لتحقّق الإحراق بعد وجود النار فهكذا ضرورة لا يمكن ليد التجربة أن تصل إليها, وما لا تصل إليه يد التجربة فلا معنى للإيمان بوجوده. و«علاقة السببيّة- بمفهومها العقلي، بوصفها علاقة ضرورة بين (أ) و (ب)- من القضايا التي لا تمتدّ الخبرة الحسّية إليها؛ لأنّ الخبرة الحسّية بإمكانها أن تدرك (أ) و (ب) واقتران أحدهما بالآخر، وأمّا علاقة الضرورة بينهما فليس بإمكان الخبرة الحسّية أن تدركها. وعلى هذا الأساس رفض (دافيد هيوم) علاقة السببيّة بوصفها علاقة ضرورة، وفسَّرها: بأ نّها مجرّد اقتران أو تعاقب مطّرد بين الظاهرتين، تجاوباً مع اتجاهه التجريبي في نظرية المعرفة. وكان ذلك بداية تحوّل السببيّة، في الفكر الفلسفي الحديث، من علاقة ضرورة بين ظاهرتين إلى قوانين سببيّة تصف اطراداً معيّناً للاقتران أو التعاقب بين ظاهرتين، دون أن تضيف إلى ذلك أيّ افتراض عقلي للضرورة»(4).
وأمّا الشهيد الصدر فيعتقد أن المعالجة الاستقرائيّة تتوقف على إفتراض عدم وجود مبّرر قبلي لرفض علاقات السببيّة العقلي, ومن ثمَّ فلا نحتاج لكي يصحّ لنا إجراء الدليل الاستقرائي أن نستدل مسبقاً على عدم احتياجه لذلك, بإعتبار أن الرفض هو الذي يحتاج إلى إثبات ودليل, أمّا عدم الرفض القبلي فلا يحتاج لإستدلال وإنما يكفي فيه عدم وجود مبّرر للرفض(5).
ويرى السيّد الشهيد أنّ المحاولات التي أرادت تفسير نمو الاحتمال في القضايّا الاستقرائيّة قد عجزت عن ذلك ومنيت بالفشل, بسبب من رفضها القبلي للعلاقات السببيّة العقليّة رفضاً كاملاً, وهذا هو ما وقع فيه الفلكي والرياضي الفرنسي بيير لابلاس (1749- 1827م) فعلاً. حيثُ حاول أن ينتهج الدليل الاستقرائي منطلقاً في ذلك من بديهيات حساب الاحتمال فحسب دون الأخذ بعين الإعتبار أيّ تصور لقضايا السببيّة. وكذا نفس المشكلة قد واجهها عالم الاقتصاد الإنجليزي جون مانيار كينز (1883- 1946م), عندما حاول إقامة التعميمات الاستقرائيّة على أساسٍ رياضيّ بحتٍ دون الأخذ بالحُسبان أيَّ تصوّر لعلاقات السببيّة(6).
الأصل الثاني: الإيمان باستحالة الصدفة المطلقة, بمعنى استحالة وجود حادثة بلا سبب.
وهذا الأصل يمثّل سببيّة عدميّة, بمعنى أن وجود الشيء مع عدم وجود سببه مستحيل, وذلك لأن عدم السبب سببٌ لعدم الشيء (المسبّب). والإيمان بهذا الأصل لا يتوقّف على التصديق بالمعرفة الحسيّة, وذلك لأن المعرفة الحسيّة لا تمثّل سوى الشروط اللازمة لإقتضاء العقل أن يخرج إلى الفعليّة, فهي شروط ضروريّة ومقدمة كي يخرج المقتضي الكامن بالقوّة في صميم الذهن البشري إلى عالم الفعليّة والتحقّق(7).
الأصل الثالث: السببيّة الخاصّة.
وهنا يراد بها السببية بين الصورتين الذهنيتين المقترِنتين, لا بين المحسوس بالذات (الصورة الذهنية) والمحسوس بالعرض (الوجود الموضوعي الخارجي لذي الصورة), كي يقال أن الأخير هو أوّل الكلام وأساس الإشكاليّة. وبالتالي فالاقتران المستمر المتكرّر في الذهن بين الصورتين (الحرارة والتمدد) أو (قرص الشمس والضوء) أو (أ) و(ب), يشكّل أساساً لرفع قيمة احتمال سببيّة إحدى الصورتين للأخرى. وبهذه الطريقة نبقى على الحياد تجاه كون الحادثة موضوعية أو ذاتية.
إذا سلّمنا بهذه الأصول الثلاثة يأتي دور الإستدلال على موضوعية المعرفة الحسيّة استدلالاً استقرائياً وفقاً للمذهب الذاتي فنقول: 
ذكرنا فيما سبق أن الشك بموضوعية المعرفة الحسيّة له صيغتان: الصيغة الأولى افترضت وجود إحساس بالظاهرة التي نواجهها غاية الأمر أنّنا نشك في منشأ هذا الإحساس, فهل هو أمر ذاتي أي ليس له حظ من الوجود الموضوعي خارج الذهن الإنساني, أم أنه حادثة موضوعية والإحساس يمثل انعكاساً وظِلاً له ليس إلا ؟.
أمّا الصيغة الثانية التي تطرح لبيان الشك في المعرفة الحسية, فهي تقرُّ بوجود ذاتي للقضايا المحسوسة, أمّا أنها هل لها وجود موضوعي أو لا, فهذا ما يتطلّب إقامة الدليل عليه. وبالتالي فَفَرقُ هذه الصيغة عن الصيغة الأولى, أن الصيغة الأولى يوجد فيها احتمال أن يكون الواقع الموضوعي هو السبب في ذلك الإحساس, أمّا في هذه الصيغة فلا يوجد هكذا احتمال, ولكن كلتا الصيغتين يشتركان ببداهة وجود الإحساس الذاتي (الصورة الحسيّة), أي هو أمر واقع في النفس الإنسانية بنحو البداهة.
إذا اتضح ذلك نشرع في بيان استدلال الشهيد الصّدر لإثبات المعرفة الحسيّة, مقتصرين على بيان المعالجة وفقاً للصيغة الأولى من الشك, دون التطرّق لبيان استدلاله في معالجة الإشكاليّة وفقاً للصيغة الثانية فنقول:
على أساس الصيغة الأولى للشك يمكننا إثبات موضوعيّة القضايا الحسيّة من خلال عدّة خطوات:
الخطوة الأولى: إنّ احتمال كون منشأ الإحساس هو الجانب الذاتي يساوي احتمال كون المنشأ هو الجانب الموضوعي. وذلك لأنه على كلا الاحتمالين لا يوجد لدينا شك في وجود نفس الصورة الحسيّة, غاية الأمر أنّنا نشكّ في كون السبب لها هل هو الواقع الموضوعي لتلك المحسوسات (أي ما هو خارج إطار النفس), أو كونه الجانب الذاتي (أي ما هو نفس المدرِك). ووجود نفس الإدراك لا يرجّح أحدهما على الآخر فهما متساويان.
وهذا معناه أنه يوجد لدينا علم إجمالي حسب مصطلح علم أصول الفقه(8), يتمثّل طرفاه في الجانب الذاتي والجانب الموضوعي للحوادث, وقيمة كلّ طرف منهما تساوي ½. وهذا العلم الإجمالي علم إجمالي (قبلي) بمعنى أنه يتشكّل قبل ممارسة أيّ تجربة, وبموجبه تكون قيمة احتمال الذاتيّة تساوي ½ وقيمة احتمال الموضوعية تساوي كذلك ½.
الخطوة الثانية: بعد أن أثبتنا مبدأ السببيّة العامة (أن لكل حادثة سبباً) من خلال الدليل الاستقرائي كما تقدم ذلك, يمكننا أن نستعين به لإثبات موضوعية الإحساس, وذلك أنه بالملاحظة المستمرّة نشاهد في إدراكنا الحسّي إقتران صور بعض الأشياء بصور أشياء أخرى, فنشاهد في إدراكنا اقتران صورة التمدّد في الحديد بصورة الحرارة, واقتران صورة تحقق الضوء بوجود صورة قرص الشمس وصورة (أ) بصورة (ب) وهكذا... آلاف من الصور المقترنة.
فيمكننا من خلال هذه الإستعانة بهذا الإقتران الكثير المتكرّر في إدراكنا, أن نتخذ منه أساساً لإثبات سببيّة احدى الصورتين للأخرى, وذلك لأنّ لكلّ حادثة سبباً كما تقدم, وهذه الصور الإدراكيّة الذهنيّة حوادث فلا بدَّ لها من سبب, وعليه فاقتران الحادثتين معاً بصورة مستمرة وكثيرة كاشف عن علاقة السببيّة بينهما.
وهكذا نتوصّل إلى اثبات سببيّة إحدى الحادثتين للأخرى من خلال التتبّع الكثير والاستقراء في الحوادث, وكلّ ذلك يجري ونحن في حالة حيادٍ كاملٍ تجاه كون الحادثة أمراً ذاتياً أو موضوعياً.
الخطوة الثالثة: بناءاً على ما تقدم فلو اتفق بعد ذلك أن ندرك الحادثة المقترِنة بحادثة أخرى وكانت مسبّباً لها حسب الإستدلال الاستقرائي المتقدم ولنرمز لها بـ(ب).
أقول لو اتفق أن أدركنا الظاهرة (ب) من دون الظاهرة (أ) التي تبيّن أنها سبب لها, بمعنى أنّنا نرى التمدّد من دون رؤية النار, أو نبصر الضوء من دون إبصار رؤية قرص الشمس, فهنا سوف يتشكّل لدينا علم إجمالي بتحقّق سبب لوجود الظاهرة (ب) لأن كلَّ حادثة لابدَّ لها من سبب, غاية الأمر أنّنا نشك في أن سبب هذه الظاهرة هل هو (أ) الذي أثبتنا فيما سبق سببيته لـ(ب), أو يكون السبب أمراً آخر غير (أ) ولنرمز له بـ(ت).
وعلى هذا فسوف يوجد طرفان لهذا العلم الإجمالي: الطرف الأوّل احتمال كون السبب هو (أ) ممّا يعني أنه حالة موضوعية خارج إطار نفس المدرِك بالرغم من أنه لم يلاحظ في هذا النحو من التجريب, أمّا الطرف الثاني فهو ماهية مقيدة بصفة كونها سبباً للظاهرة (ب), غاية الأمر أنّا لا نعلم أن هذه الماهية هل هي (أ) أو (ب).
وهذا العلم الإجمالي قبلي ثاني وذلك لأنّه يضم الصور الممكنة أو قل محتملات سببيّة (ت), فيعطى لـ(أ) درجة احتمال ½ ولـ(ب) درجة احتمال ½.
الخطوة الرابعة: إنه مضافاً للعلمين الإجماليّين القبليّين الأوّل والثاني, يوجد علم إجمالي بعدي حاصل بعد إجراء التجارب الناجحة لإكتشاف سببيّة الظاهرة (ب).
ويحدّد لنا العلم الإجمالي هذا قيمة احتمال عدم كون (ت) سبباً لـ(ب), وذلك لأن هذه السببيّة محتملة ليست إلّا, فما دامت محتملة فمعناه توفّرنا على علم إجمالي يستوعب محتملات سببية (ت) لـ(ب) ومحتملات عدمها. ويحدّد لنا قيمة الإثبات وقيمة النفي, ذلك أنّنا بعد إجراء التجارب الناجحة ولنفترضها تجربتين, سوف يتحصّل عندنا علم إجمالي مؤلّف من الأطراف التالية:
1. أن تكون (أ) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربة الأولى فقط.
2. أن تكون (أ) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربة الثانية فقط.
3. أن تكون (أ) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربتين معاً.
4. أن تكون (أ) هي السبب و(ت) غير موجودة مع التجربتين.
5. أن تكون (ت) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربة الأولى فقط.
6. أن تكون (ت) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربة الثانية فقط.
7. أن تكون (ت) هي السبب و(ت) موجودة مع التجربتين معاً.
8. أن تكون (ت) هي السبب و(ت) غير موجودة مع التجربتين.
وواضح جدّاً أن الطرف الخامس والسادس والثامن غير محتملة, وذلك لأنه لا يحتمل أن تكون (ت) هي السبب وهي غير موجودة مع أي من التجربتين, فيتحصّل من ذلك أنّنا أمام علم إجمالي مؤلّف من خمسة أطراف, أربعة منها في صالح كون (أ) هي السبب لـ(ب) أي في صالح التعميم الاستقرائي, وطرف واحد منها في صالح كون (ت) هي السبب لـ(ب)(9).
وهكذا يتضّح أن الاحتمال الذي ينفي لنا كون (ت) هي السبب والذي يحدّده لنا العلم الإجمالي البعدي, هو بنفسه يثبت لنا سببيّة (أ), وذلك بإعتبار أن (ت) إذا لم تكن هي السبب لـ(ب) وكان (ب) موجوداً كما هو الفرض, فلابد أن يكون (أ) الذي ثبت في الخطوة الثانية المتقدمة كونه سبباً لـ(ب) موجوداً لأنه لا يمكن أن توجد حادثة بلا سبب وفق مبدأ السببيّة العامة. وفي نفس هذا الإثبات تتأكد لنا موضوعية (أ) بمعنى أن وجوده غير مرتبط بإدراكنا وإنما إدراكنا تابع لوجوده.
ومن هذه الخطوة يتّضح أنه يوجد تعارض وتناف بين الاحتمال النافي لسببية (ت) في الظاهرة (ب) المستمد من العلم الإجمالي الحاصل بعد إجراء التجارب الناجحة, وبين احتمال ذاتيّة الحادثة (ب) الذي هو (أي كونه أمراً ذاتياً) احتمال مستفاد من العلم القبلي الأوّل الذي أعطى قيمة ½ لاحتمال كونها ذاتية وكذا قيمة ½ لاحتمال كونها موضوعية.
وكذلك يظهر لنا وجود تناف بين الاحتمال النافي لسببيّة (ت) في الظاهرة (ب) وبين احتمال وجود (ت) في حالات رؤيتنا لـ(ب) دون (أ) الذي هو احتمال مستمد من العلم الإجمالي القبلي الثاني, الحاصل بعد رؤية (ب) دون رؤية (أ) الذي ثبت بالاستقراء المتقدم كونه سبباً لـ(ب).
الخطوة الخامسة: في هذه الخطوة استعان الشهيد الصّدر بفكرة الحكومة بين العلوم الإجمالية لبيان حاكمية احتمال نفي سببية (ت) للظاهرة (ب), على ما نتج من العلم الإجمالي القبلي الثاني. حيث قلنا في الخطوة الثالثة أنه سوف يتشكلّ لدينا علم إجمالي طرفاه عباره عن: الطرف الأوّل احتمال كون السبب هو (أ) الذي ثبت بالاستقراء في الخطوة الثانية سببيّته للظاهرة (ب), والطرف الثاني هو ماهية مقيدة بصفة كونها سبباً لـ(ت) غاية الأمر أنا لا نعلم على وجه التحديد هل هذه الماهية المقيدة بهذه الصفة هي (أ) أو هي (ت), بمعنى كون الطرف الثاني من أطراف العلم الإجمالي هو كلّي السبب لـ(ب).
 هنا نقول لو قمنا بعملية مقارنة وقياس احتمال نفي سببية (ت) مع أطراف ذلك العلم الإجمالي القبلي الثاني, فسوف نجد أن احتمال نفي سببية (ت) يكون حاكماً على القيمة الاحتمالية التي أعطاها ذلك العلم الإجمالي القبلي الثاني لاحتمال وجود (ت) عند تحقق (ب). وذلك لأنّ هذا الاحتمال (نفي سببية «ت») ينفي كون (ت) مصداقاً للماهية المقيدة المعلومة بالعلم الإجمالي القبلي الثاني, أي ينفي كونه مصداقاً لكلّي السبب في تحقق الظاهرة (ب), لأن غاية ما يعطيه هذا العلم لنا وجود مصداق لماهية ما بينه وبين الظاهرة (ب) علاقة السببية, وبما أن احتمال نفي سببية (ت) للظاهرة (ب) يعني أن (ت) ليس مصداقاً لكلّي السبب أو للماهية المقيدة بصفة بكونها سبباً لـ(ب), فهذا ينتج لنا حاكمية احتمال نفي سببيّة (ت) على ذلك العلم الإجمالي وأن (ت) ليس مصداقاً لكلّي السبب الذي هو أحد طرفي العلم الإجمالي القبلي الثاني.
وهكذا سوف نحصل على قيم احتماليّة ترفع قيمة احتمال موضوعية الحادثة, وهي تلك القيم التي تنفي احتمال سببيّة (ت) للظاهرة (ب). وهكذا كلّما كثرت الأمثلة والحالات.. فهناك آلاف من (الباءات) يجري فيها الحساب نفسه لإثبات موضوعية (الألفات) التي هي أسبابها(10).
وإذا ثبت لدينا في حالة تكثر الباءات موضوعية الألفات التي أسباب لها, فسوف نعرف من خلال ذلك أن معرفتنا بوجود الواقع الموضوعي, يعبّر عن نفس هذه المعرفة الاستقرائية وليس هو شيء غيرها, وذلك لأن معنى موضوعية الألفات التي هي أسباب للباءات أنه توجد قضايا محسوسة لها واقع موضوعي خارج إطار الذهن والتصور, والعالَم يعبر عن مجموع هذه القضايا المحسوسة المستقلّة عن الإدراك البشري. وبالتالي فالاعتقاد بالواقع الموضوعي للعالم يستمد مبرره المنطقي من الدليل الاستقرائي, فما يقوله المثاليون والسفسطائيون من أن الإيمان بالواقع الموضوعي للعالم لا يمتلك مبرراً, كلامٌ لا يمتلك هو مبرراً.
 
الهوامش:
( ) الأسس المنطقية للاستقراء: 517. 
(2) نقد العقل المحض, عمانوئيل كنت: 140- 141, ترجمة وتقديم: موسى وهبة, مركز الإنماء القومي- بيروت.
(3) أصول الفلسفة والمنهج الواقعي 2: 226- 227, المقالة التاسعة (العلّة والمعلول).
(4) الأسس المنطقية للاستقراء: 382. 
(5) الأسس المنطقية للاستقراء: 351. أمّا مبررات الرفض القبلي لمبدأ السببيّة, فقد استعرضها الشهيد الصدر ولخّصها في أربع مبررات: منطقية وفلسفية وعلمية وعملية, وناقشها نقاشاً مستفيضاً. أنظر: الأسس المنطقية للاستقراء: 379- 386.
(6) الأسس المنطقية للاستقراء: 353, 371. 
(7) فلسفة كارل بوبر في ضوء معيار النقد (2) أساس التجربة, السيّد عمّار أبو رغيف, مجلّة البرهان ع2: 268.
(8) العلم الإجمالي مصطلح يرتبط بعلم أصول الفقه يقابل العلم التفصيلي ويراد به التمازج بين العلم والشك ولكن للعلم مصبه الخاص وللشك مصب آخر, فقد أعلم أن هناك إناءً نجساً من خمس أواني ولكني لا أستطيع تحديده بعينه, فهنا يوجد لديّ علم إجمالي, فإني من جهة أعلم بوجوده ولكنّي من جهة أخرى أشك في أن أياً من هذه الأواني الخمس هو النجس؟. 
(9) منطق الاستقراء, السيّد عمّار أبو رغيف: 316- 317.
(10) الأسس المنطقية للاستقراء: 521.

  

الشيخ مازن المطوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/10



كتابة تعليق لموضوع : المعرفة الحسية إشكالية وحلول (5)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويد الكندي
صفحة الكاتب :
  حسين جويد الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني من درر العراق  : حسن الخلخالي

 سنوات القحط المالكية  : مديحة الربيعي

 أين اختفى الظواهري ؟ وأين ستكون بيعته بعد وفاة الملا عمر؟  : احمد السماوي

 هل ستحبط الحكومة المركزية برنامج الفائزين..؟؟  : قيس النجم

 الشهرستاني يرحب باتفاقات النفط والغاز بين حكومة إقليم كردستان وتركيا  : وكالة المصدر نيوز

 ولا تزر ولازرة وزر اخرى  : سيد جلال الحسيني

 دعوات لتحييد حقيبتي الدفاع والداخلية والكتل تطرح مبدأ «التكنوقراط السياسي»

 في قلب الحدث تموز والذكورية

 تأملات في القران الكريم ح251 سورة المؤمنون الشريفة  : حيدر الحد راوي

 موت مدفوع الثمن ...!  : فلاح المشعل

 بتوجيه مباشر من محافظ بغــداد المهندس عطوان العطواني العمل في ناحية الزهور ضمن الحملة الخدمية لكافة الدوائر الخدمية التابعة للمحافظة  : اعلام محافظة بغداد

 ح ـ 1تهوي الجرح  : امل جمال النيلي

 سؤال حول النفس والروح. اجابة على سؤال  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  بدء التسجيل للمشاركة في ماراثون اربيل الثالث من اجل السلام  : دلير ابراهيم

 داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية -4-  : وجيه عباس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net