صفحة الكاتب : نبيل القصاب

زمن التغيير .. في المنطقة الساخنة
نبيل القصاب
الشهيد البطل محمد البوعزيزي , أبن عائلة متواضعة من تونس الحبيبة , لكن قائد وزعيم بكل معنى الكلمة , يستحق أن يحمل لقب قائد الثورة العربية على مدى عقود من الزمن ,  بكل جسارة عمل على الانتحار بعد أن أغلقت الأبواب في وجهه , ولم يعد هناك من يسمع صرخته وصرخة الملايين من الفقراء في العالم العربي والأسلامي , عمل عملا ً أهتزت العالم وأصحت الضمير النائم لمنظمات حقوق الأنسان , والمنظمات الدولية . وتمكن بفعلته أن يجبر الزعيم بن علي على مغادرة البلاد بين ليلة وضحاها . وبعد ذلك أنتشرت الشرارة الى دول الجوار وحرروا مصر العروبة وغادر حسني الخفيف الكرسي الفرعوني , وتحول ميدان التحرير الى رمز لشعب مصر المنتفضة ,  وفي  ليبيا , حيث أن الزعيم وملك ملوك أفريقيا الخبل  الطزافي على طريق الزوال وبدأ يفقد أعصابه ولايصدق مايجري من حوله وسقوط مدينة تلو الأخرى . 
 
حسب قناعتي الشخصية فأن دول المنطقة تتجه نحو التغيير الجذري , والشعوب أفاقوا من سبات عميق , وتعلموا أن لايصفقوا بجنون للقائد والملك , وتعلموا أن لايهتفوا للقائد . ولكن ليتعلموا أيضا ً كيف ينتخبوا ؟ ومن ينتخبوا ؟ من الأن فصاعدا ً . 
 
رغم أن الشعوب في دول المنطقة الساخنة كانوا ولايزالوا على علم تام بأن القادة والملوك خططوا منذ قرون بتوالي زمام أمور الحكم في البلاد للأولاد والأحفاد , وضحكوا على ذقون شعوبهم لعقود من الزمن وتلاعبوا بالدستور والقوانين حسب متطلبات البقاء والدوام والمزاج ومصلحة العائلة المالكة . والشعوب بقوا ساكتين وراضين عن مايجري حولهم من سرقة الممتلكات والأموال . وجمع تلك الأموال بالمليارات في بنوك العالم للطواريء مثل ماحصل في العراق وتونس ومصر وليبيا . 
 
رغم المليارات ومئات الأبار من البترول في منطقة الخليج والناس يعيشون في الرفاهية والدخل العالي , لكن الناس ايضا ً يفكرون في الخلاص من أل ... و أل ... من الشيوخ , حيث بدؤا من البحرين وسوف نسمع الأخبار في الدول اللاحقة . يعني شعوب المنطقة شبعوا من الكذب والاعلام المخادع . وشبعوا من الحكم القبلي والملكي والدكتاتوري , وشبعوا من الطائفية والقومية , والكذب بأسم الأسلام والدين . 
 
بالمناسبة أود أن أوضح بعض النقاط حول الوضع في العراق , حيث أن أكثرية الزملاء من الكتاب والأعلاميين في الداخل والخارج كتبوا المئات من المقالات والكتابات حول الوضع في العراق من بعد سقوط الدكتاتورية العتيدة لعقود من الزمن , ووضعوا النقاط على الحروف وأشاروا الى الخلل في أداء الحكومات المتعاقبة والشخصيات المحسوبة على سياسة الحكم في العراق . وتم نشر المئات من الوثائق والمستمسكات حول حالات الفساد والسرقة والشهادات المزورة للوزراء والمسؤولين , ولكن لم يجدوا أذان صاغية . بعد شرارة ثورة البوعزيزي أفاق أهلنا في الداخل وبدؤا برفع أصواتهم وطالبوا بالتغيير . 
 
أي تغيير ؟ وكيف ؟ أن أكثرية الشعب العراقي في مدن الوسط والجنوب هم الذين ذهبوا الى صناديق الأقتراع وأنتخبوا المالكي والنجيفي والسامرائي والجعفري وأل الصدر وأل الحكيم ومن معهم من الشلة . وبعد أقل من سنة وصل هؤلاء الى قناعة بأنهم أنخدعوا مرة أخرى . وخرجوا الى الشوارع للتعبير عن الرأي , وفي نفس الوقت قدموا خدمة كبيرة للبعثية والقتلة والمرتزقة والمأجورين وجواسيس دول الجوار لأستغلال الفرصة الذهبية للبدء بالتخريب والقتل وعمل كل شيء من أجل تصاعد وتيرة المظاهرات والمطالبة برحيل الحكومة وحل البرلمان ؟ 
 
نعم من حق العراقيين الشرفاء النزول للشوارع والتعبير عن الرأي  والمطالبة بالتغيير  ومحاكمة الفاسدين والخونة وكل من لايستحق المناصب في الحكومة , ومن حقهم المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والمطالبة بالمليارات من عائدات النفط .  والمطالبة برفع الغبن واطلاق سراح الألوف من السجناء الأبرياء , وأطلاق سراح المحجوزين على قضايا الطائفية والقومية من دون سبب , والمطالبة بتوضيح مصير الألوف من العراقيين المفقودين , ومن حقهم المطالبة بفصل الدين والحكومة وأستقلالية المحاكم والأجهزة الأمنية , وأعطاء حرية التعبير للأعلام الحر , وتقبل النقد البناء . 
 
لكن ليس من حق مجموعة من هذا الشعب أعطاء المجال للخونة والقتلة والجواسيس والبعثية القتلة الأنخراط بينهم من أجل زعزعة الأستقرار وتدهور الأوضاع نحو الأسوء والأخطر . ومن ثم عودة الدكتاتورية لحكم العراق من جديد. 
 
الأن الكرة في ملعب المدرب الدولي نوري المالكي , وعلية أعادة ترتيب الساحة , وأختيار اللاعبين بدقة وأبعاد كل من لايعلب من أجل العراق , وعلية أبعاد كل لاعب مريض ومصاب بعاهة في الرجل أو الظهر أو العقل , وعليه معاقبة كل لاعب قام بسرقة الكرات من داخل الساحة العراقية . وعلية أيضا ً أن يفكر مليا ً هل بمقدورة الأستمرار أو تقديم أستقالته وأفساح المجال للآخرين . على المالكي وجماعته أعادة النظر ومشاهدة أفلام ثورات تونس ومصر واليمن وليبيا والبحرين من أجل أتخاذ القرار الصائب . البقاء للآصلاح وترتيب البيت العراقي أو الرحيل. 
 
والأن نعيد قراءة أوراق أحداث مدينة السليمانية في أقليم كوردستان والأسباب . حيث أن عين العالم أجمع على هذه البقعة الجميلة من العراق , ويعتبر أأمن منطقة في العالم رغم العمليات الأرهابية بين فترة وأخرى . لكن هذا حال الدنيا  والسياسة , من يعمل أكثر يكثر الأعداء والحاقدين .
 
أن أعداء كوردستان يستغلون أية فرصة سانحة من أجل تدهور الأوضاع في الأقليم , حيث لايصدقون بأن مدن أربيل والسليمانية ودهوك تضاهي دبي وأبوظبي . وأن هناك  أستثمارات من شركات محلية وعالمية بالمليارات من الدولارات , وأن هناك نهضة أقتصادية وعمرانية كبيرة . هؤلاء يتصورون أن مدن أقليم كوردستان , مثل مدن تونس وبنغازي والمنامة وصنعاء . 
 
أيضا ً من حق أي كوردي النزول للشارع والتعبير عن الرأي والمطالبة بمحاسبة المقصرين والفاسدين والمستغلين لكن بشكل حضاري وديمقراطي , وعدم المساس بكرامة الأنسان واللعب برزق المواطنين والعمل على غلق المحلات والشوارع , ولايمكن لهؤلاء التهجم على المكاتب والمقرات والأماكن التجارية وحرق السيارات والبنايات . ويعتبر هؤلاء مخربين واعداء شعب ومدن أقليم كوردستان بكل معنى الكلمة . 
 
هناك البعض من المواقع يتصيدون في الماء العكر , ويحاولون بعقلية مريضة وطرق أعلامية رخيصة تضخيم الأمور ونقل الأخبار الخاطئة , وفي نفس الوقت تشويه سمعة الثورات الكوردية , والتقليل من أهمية  النضال الطويل لثوار  البيشمه ركة لسنوات طويلة في الجبال والوديان ضد الدكتاتورية والطغاة . ويعتبرون عملهم كحرية التعبير عن الرأي ؟ هل الديموقراطية والحرية يعني التهجم بلا هوادة على نضال شخص رئيس أقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني , وهو الذي تقلد أرفع وسام ولأول مرة ميدالية الأتلنتك من الناتو .  بالأضافة الى الهجوم على مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني والأتحاد الوطني الكوردستاني . 
 
أيتها الأخوة والأخوات , زملائي وزميلاتي , من الشعب الكوردي لاتستهينوا بأعداء القضية , ولاتقللوا من أهمية ماجرى في السليمانية , لآن هذا فرصة كبيرة لأعداء وخونة الكورد وأقليم كوردستان في الداخل والخارج من أجل التخريب وعدم الأستقرار في الأقليم , نحن لانقبل المساس بكرامة الأنسان الكوردي أينما كان ولاسيما مدينة السليمانية , مدينة  القائد محمود الحفيد وكاكه أحمد شيخ , ومدينة الفن والأدب والثقافة والعلم . ولانقبل لمجموعة من الأشخاص المساس بأوضاع المدينة وتغيير أوضاع المظاهرات الرسمية والديمقراطية . وفي نفس الوقت لانقبل أطلاق الرصاص وأستخدام القوة ضد المتظاهرين , لكن لانقبل أيضا ً أستقدام الخونة ورجال الباسندران والملالي من خلف الحدود لضرب أستقرار المدينة والأقليم , ولانقبل الآعلام المعادي والمزيف وتحريف الحقائق . وأن لاينخدع الشعب الكوردي بهذه الأمور من اجل عدم الحفاظ على مكتسبات نضال عقود من الزمن.  
 
بعد أجتماع برلمان كوردستان , والخروج بقرارات مهمة في 17 نقطة يجب العمل بعقلانية ودراسة مواقع الخلل  وايجاد الحلول المناسبة بالحوار والجلوس حول طاولة الحوار والتريث قليلا ً .      
 

  

نبيل القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/24



كتابة تعليق لموضوع : زمن التغيير .. في المنطقة الساخنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحاجم
صفحة الكاتب :
  محمد الحاجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net