إسماعيل مصبح وحركة الشبهة
أطلق إسماعيل مصبح الوائلي شقيق محافظ البصرة السابق كما كنت أتوقع سيلا من التهم المفبركة المزعومة على شاكلة قناة الشرقية وقناة بغداد الانتهازيتان في مثل هذه الحوادث التي يمكن من خلالها إثارة الرأي العام ضد جهات تعمل أجندات خليجية قطرية وسعودية على إثارتها ضد الحكومة والشيعة في العراق ، جاءت التصريحات بعد استهداف شقيقه المرحوم الأخ محمد مصبح الوائلي محافظ البصرة السابق ..
أريد أن اخرج عن صمتي بخصوص إسماعيل مصبح الوائلي رغم إن البعض سيقول لماذا تكلمت الآن ...؟؟؟ ، هذا الرجل تعرفت عليه أيام مرجعية السيد محمد صادق الصدر حين كنا نذهب من البصرة إلى الكوفة لأداء الصلاة يوم الجمعة خلف المرجع الشهيد محمد صادق الصدر {قدس} ، فوجدته يتحرك في دائرة الخلافات الشيعية الشيعية أكثر من أي عدو، للمذهب وكان بارعا في تلفيق الإشاعات وتسقيط الخصوم، وترأس الحملات العدائية ضد السيد الخوئي والسيستاني في البصرة...
كنت أزوره مع عائلتي باعتبار إننا من مقلدي السيد الصدر ولحبي له أيام كان يسكن في شقة صغيرة في شارع المقاولين بالبصرة القديمة في زقاق ضيق وبيوت متهالكة قديمة , شقة تابعة لبيت رجل صاحب عائلة جعل من السطح شقةً للإيجار فكان يسمكن فيها الأخ إسماعيل مصبح وعائلته الكريمة ، ثم سمعنا انه ترك البصرة بشكل سريع وبدون مقدمات وتوجه لخدمة السيد الصدر في النجف الأشرف تاركا زوجته وأطفاله وكنت أعجب من تصرفه هذا أن يترك امرأته وأطفاله ، وكاشفته بذلك ولكنه كان يتملص من الجواب المحدد .. وبالمناسبة هو لم يرتدي عمامة يوما واحدا في حياته كما كتب عنه بعض الكتاب ، وهو ليس شيخ عشيرة ولا علاقة له حتى بمشيخة الفخذ كما يسمى بالعراق لان شيوخ الوائليين معروفون في القرنة ومضايفهم عامرة ، وكلمة سفير هو أطلقها على نفسه في كتاب كتبه عباس الزيدي بعنوان السفير الخامس وطبع على حساب مجلس محافظة البصرة في الكويت بمبالغ يمكن أن تبني ثلاث بيوت للفقراء وبمبلغ كبير ....
سمعنا انه سافر الى إيران زمن صدام حسين واشتهر أمره في النجف والبصرة ، أما كيف اعتقل في إيران فهذا لا اعرفه بالتحديد ولكنه كما ذكر لي بعد السقوط انه تم اعتقاله بسبب خلافات حول المرجعية وفتح مكاتب وهي عادة ما يختلف عليها في مثل هذه الحالات ... والرجل بعيد بعد السماء عن الثقافة والكتابة مطلقا ولا يستطيع أن يتكلم بلغة الثقافة ، نعم هو متخصص بامتياز بالتلفيق والإشاعات الكاذبة التي تهز الناس الى مستوى الفتنة ... وبعد سقوط النظام عاد الى البصرة لأني لا اعرف أين كان قبل ذلك هل في إيران أو الكويت ... سبب إحراجا كثيرا لأخيه محمد مصبح حسب ما أسرني في بعض جلساتنا في دبي حين كان محمد مصبح رحمه الله هناك لصفقة بناء المدينة الرياضية وزرته بالصدفة مع بعض الأصدقاء هناك وجرى حديث منفرد بيننا بعد أن فتحت موضوع إسماعيل أمامه ...
وحين كثرت مسؤوليات المحافظ الشهيد محمد مصبح تركت زيارته ولكن إسماعيل زارني بعدة مناسبات خاصة وعتب عليً لأني تركت تواصلهم بشكل يوحي علمه عدم موافقتي لميوله ونزعاته ... أثناء الحديث ذكر لي انه أرسل احد أخوته الى الكويت لشراء مواد طبية حديثة بمبلغ ( 5-0000-000-000-000) خمسة مليارات دينار عراقي وكان هذا المبلغ خيالي وكبير جدا قدمته القوات البريطانية للمحافظة لدعم الأجهزة الطبية في البصرة فاستلمها إسماعيل وأخوه {.........} ليس له خبرة بالأجهزة الطبية الحديثة وكان ذلك بعلم أعضاء مجلس المحافظة كلهم من كل الحركات الدينية الذين بني كل واحد منهم مسجدا خاصا لعائلته وباسمه في الفاو والجمهورية وكرمة علي وغيرها ..قلت لإسماعيل أخوك فلان لا يعرف أي جهاز طبي كيف تخدمون البصرة بأشخاص ليس لهم خبرة في مجال الصحة ..؟؟ فابتسم أبو سيف وقال أحنا نستورد الأجهزة الطبية ليش يأخذونها الأطباء الحرامية ،فعلمت أن الرجل انزلق في الحرام ....
كنت اعترض عليه أحيانا من أسلوب مهاجمة المرجعية الشيعية معللا إن كل طائفة في قيادتها وقواعدها سلبيات وايجابيات ولا مصلحة للطائفة من نشر غسيل القيادات ، ولكن الرجل لا يتورع من مهاجمة السيد السيستاني بشكل مركز ...بعدها قدم هدية لأحد المراجع في النجف خمسة سيارات حديثة مضللة، توجهت مع بعض الأخوة المؤمنين وكلاء وأعضاء من الفضيلة الى ذلك المرجع وأخبرناه بمصدر الأموال التي يملكها إسماعيل مصبح ولكنه سكت عن جوابنا وبالنهاية أخذها وهي لا زالت في حوزته ... هذا جعلني ابتعد عن حزب الفضيلة الذي كنت احد المؤسسين الأوائل له في البصرة ،وكنت اعتقد نزاهته وانه أمل المجاهدين والفقراء وبالمناسبة كان إسماعيل كثير الكره والتوجس من أهالي العمارة الذين يشكلون نسبة 80% من كوادر الحزب ...فعمل على أن يستبعدهم من قيادة الحزب بالبصرة وبعد رحيله وهروبه من العراق عاد العماريون لقيادة الحزب وفرغ لهم الجو المعارض ... فإسماعيل لغز محير لا يعرف أي بصري عمقه الحقيقي والى أي جهة يعمل تحديدا، ومن صفاته الغالبة عليه وواضحة للعيان حب نفسه والتكبر أكثر من صدام حسين ولا يتورع من قتل أي معارض له وكل تصريحاته تأتيه من الخارج كما اعتقد بشكل مفاجئ نسمعها منه وكان الملائكة أخبرته بشيء معين .. بما فيها تلك التصريحات التي يتهم فيها الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ... واقسم بالله انه لا يعرف أي شيء عن سليملني إلا اسمه كما نعرفه نحن وعن فيلق القدس وعن الشهرستاني نائب رئيس الوزراء الذي جريمته إن أخاه زوج بنت السيستاني ومكتب السيد السيستاني هدفه الدائم .. وختاما كل أقواله ثرثرة بلا دليل ، وكتاباته ضد المرجعية محض خيال يرددها بعض الكتاب باسمه ومنها التصريحات الأخيرة بشان اغتيال شقيقه محمد أبو عباس رحمه الله واسكنه فسيح جناته وختاما اقسم بالله العظيم وكتابه الكريم إني لا زلت أحب إسماعيل مصبح الوائلي كأخ وصديق لي علاقة أخوة عائلية معه امتدت أكثر من عقد من الزمن ، بمقدار ما اكره كلامه وأفعاله مما جعلني ابتعد عنه واكتب عنه للتوضيح .. 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/13



كتابة تعليق لموضوع : إسماعيل مصبح وحركة الشبهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : أحمد ، في 2013/09/16 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز من مقالتك أكتشفت منها أنت صاحب دين وورع لم تغرك الدنيا بمالها وجمالها وترك المسئ وتركت حتى المرجع الذي لم تقتنع به بقبول هدية السحت الحرام وهذا دليل على صفاء سريرتك وحسن أسلامك ودينك لكن بالأخير تقول عن أسماعيل أنك تحبه وهو أخ عزيز ما هذه المتناقضات تترك مرجع وحزب ونضال وتعلن حبك لشخص مسئ ألا تعلم أن الله يحشرنا مع مانحب وشكراً




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الهاشمي
صفحة الكاتب :
  حسن الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قوات جهاز مكافحة الارهاب تقتل قيادي في داعش بحي السلام شرق الموصل

 العراق والأردن يتفقان على إنشاء منطقة صناعية مشتركة

 صفاء الهندي تعلن نفسها مرجعا للدواعش  : ابو محمد الكربلائي

 مهلا شيخ صباح الساعدي  : د . ناهدة التميمي

  العمل التطوعي وفن الإيثار في العراق  : باقر العراقي

 مؤتمر علماء المذاهب الاسلاميه "باكستان" -تقرير مصور  : محمد عبد السلام

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:45  السبت 27ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 مقابلة مع الفنان الكردي مزهر خالقي  : د . سناء الشعلان

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى رحيل العلامة الجمري وإصابة خطيرة لشاب في السنابس بفعل سلاح الـ c4 والشوزن  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 رفقا بالقوارير(9)  : سليم عثمان احمد

 تقرير لجنة الاداء النقابي ديسمبر 2017  : لجنة الأداء النقابي

 تفجير ثلاث سيارات قادمة من سوريا

 بالصور: ممثل السید السيستاني يشرف ميدانيا علی الاستحضارات الخاصة بركضة طويريج

 تحية للجيش الذي أسقط "أسطورة" داعش  : د . عبد الخالق حسين

 فتح وحماس توقعان اتفاق المصالحة في القاهرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net