إسماعيل مصبح وحركة الشبهة
أطلق إسماعيل مصبح الوائلي شقيق محافظ البصرة السابق كما كنت أتوقع سيلا من التهم المفبركة المزعومة على شاكلة قناة الشرقية وقناة بغداد الانتهازيتان في مثل هذه الحوادث التي يمكن من خلالها إثارة الرأي العام ضد جهات تعمل أجندات خليجية قطرية وسعودية على إثارتها ضد الحكومة والشيعة في العراق ، جاءت التصريحات بعد استهداف شقيقه المرحوم الأخ محمد مصبح الوائلي محافظ البصرة السابق ..
أريد أن اخرج عن صمتي بخصوص إسماعيل مصبح الوائلي رغم إن البعض سيقول لماذا تكلمت الآن ...؟؟؟ ، هذا الرجل تعرفت عليه أيام مرجعية السيد محمد صادق الصدر حين كنا نذهب من البصرة إلى الكوفة لأداء الصلاة يوم الجمعة خلف المرجع الشهيد محمد صادق الصدر {قدس} ، فوجدته يتحرك في دائرة الخلافات الشيعية الشيعية أكثر من أي عدو، للمذهب وكان بارعا في تلفيق الإشاعات وتسقيط الخصوم، وترأس الحملات العدائية ضد السيد الخوئي والسيستاني في البصرة...
كنت أزوره مع عائلتي باعتبار إننا من مقلدي السيد الصدر ولحبي له أيام كان يسكن في شقة صغيرة في شارع المقاولين بالبصرة القديمة في زقاق ضيق وبيوت متهالكة قديمة , شقة تابعة لبيت رجل صاحب عائلة جعل من السطح شقةً للإيجار فكان يسمكن فيها الأخ إسماعيل مصبح وعائلته الكريمة ، ثم سمعنا انه ترك البصرة بشكل سريع وبدون مقدمات وتوجه لخدمة السيد الصدر في النجف الأشرف تاركا زوجته وأطفاله وكنت أعجب من تصرفه هذا أن يترك امرأته وأطفاله ، وكاشفته بذلك ولكنه كان يتملص من الجواب المحدد .. وبالمناسبة هو لم يرتدي عمامة يوما واحدا في حياته كما كتب عنه بعض الكتاب ، وهو ليس شيخ عشيرة ولا علاقة له حتى بمشيخة الفخذ كما يسمى بالعراق لان شيوخ الوائليين معروفون في القرنة ومضايفهم عامرة ، وكلمة سفير هو أطلقها على نفسه في كتاب كتبه عباس الزيدي بعنوان السفير الخامس وطبع على حساب مجلس محافظة البصرة في الكويت بمبالغ يمكن أن تبني ثلاث بيوت للفقراء وبمبلغ كبير ....
سمعنا انه سافر الى إيران زمن صدام حسين واشتهر أمره في النجف والبصرة ، أما كيف اعتقل في إيران فهذا لا اعرفه بالتحديد ولكنه كما ذكر لي بعد السقوط انه تم اعتقاله بسبب خلافات حول المرجعية وفتح مكاتب وهي عادة ما يختلف عليها في مثل هذه الحالات ... والرجل بعيد بعد السماء عن الثقافة والكتابة مطلقا ولا يستطيع أن يتكلم بلغة الثقافة ، نعم هو متخصص بامتياز بالتلفيق والإشاعات الكاذبة التي تهز الناس الى مستوى الفتنة ... وبعد سقوط النظام عاد الى البصرة لأني لا اعرف أين كان قبل ذلك هل في إيران أو الكويت ... سبب إحراجا كثيرا لأخيه محمد مصبح حسب ما أسرني في بعض جلساتنا في دبي حين كان محمد مصبح رحمه الله هناك لصفقة بناء المدينة الرياضية وزرته بالصدفة مع بعض الأصدقاء هناك وجرى حديث منفرد بيننا بعد أن فتحت موضوع إسماعيل أمامه ...
وحين كثرت مسؤوليات المحافظ الشهيد محمد مصبح تركت زيارته ولكن إسماعيل زارني بعدة مناسبات خاصة وعتب عليً لأني تركت تواصلهم بشكل يوحي علمه عدم موافقتي لميوله ونزعاته ... أثناء الحديث ذكر لي انه أرسل احد أخوته الى الكويت لشراء مواد طبية حديثة بمبلغ ( 5-0000-000-000-000) خمسة مليارات دينار عراقي وكان هذا المبلغ خيالي وكبير جدا قدمته القوات البريطانية للمحافظة لدعم الأجهزة الطبية في البصرة فاستلمها إسماعيل وأخوه {.........} ليس له خبرة بالأجهزة الطبية الحديثة وكان ذلك بعلم أعضاء مجلس المحافظة كلهم من كل الحركات الدينية الذين بني كل واحد منهم مسجدا خاصا لعائلته وباسمه في الفاو والجمهورية وكرمة علي وغيرها ..قلت لإسماعيل أخوك فلان لا يعرف أي جهاز طبي كيف تخدمون البصرة بأشخاص ليس لهم خبرة في مجال الصحة ..؟؟ فابتسم أبو سيف وقال أحنا نستورد الأجهزة الطبية ليش يأخذونها الأطباء الحرامية ،فعلمت أن الرجل انزلق في الحرام ....
كنت اعترض عليه أحيانا من أسلوب مهاجمة المرجعية الشيعية معللا إن كل طائفة في قيادتها وقواعدها سلبيات وايجابيات ولا مصلحة للطائفة من نشر غسيل القيادات ، ولكن الرجل لا يتورع من مهاجمة السيد السيستاني بشكل مركز ...بعدها قدم هدية لأحد المراجع في النجف خمسة سيارات حديثة مضللة، توجهت مع بعض الأخوة المؤمنين وكلاء وأعضاء من الفضيلة الى ذلك المرجع وأخبرناه بمصدر الأموال التي يملكها إسماعيل مصبح ولكنه سكت عن جوابنا وبالنهاية أخذها وهي لا زالت في حوزته ... هذا جعلني ابتعد عن حزب الفضيلة الذي كنت احد المؤسسين الأوائل له في البصرة ،وكنت اعتقد نزاهته وانه أمل المجاهدين والفقراء وبالمناسبة كان إسماعيل كثير الكره والتوجس من أهالي العمارة الذين يشكلون نسبة 80% من كوادر الحزب ...فعمل على أن يستبعدهم من قيادة الحزب بالبصرة وبعد رحيله وهروبه من العراق عاد العماريون لقيادة الحزب وفرغ لهم الجو المعارض ... فإسماعيل لغز محير لا يعرف أي بصري عمقه الحقيقي والى أي جهة يعمل تحديدا، ومن صفاته الغالبة عليه وواضحة للعيان حب نفسه والتكبر أكثر من صدام حسين ولا يتورع من قتل أي معارض له وكل تصريحاته تأتيه من الخارج كما اعتقد بشكل مفاجئ نسمعها منه وكان الملائكة أخبرته بشيء معين .. بما فيها تلك التصريحات التي يتهم فيها الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ... واقسم بالله انه لا يعرف أي شيء عن سليملني إلا اسمه كما نعرفه نحن وعن فيلق القدس وعن الشهرستاني نائب رئيس الوزراء الذي جريمته إن أخاه زوج بنت السيستاني ومكتب السيد السيستاني هدفه الدائم .. وختاما كل أقواله ثرثرة بلا دليل ، وكتاباته ضد المرجعية محض خيال يرددها بعض الكتاب باسمه ومنها التصريحات الأخيرة بشان اغتيال شقيقه محمد أبو عباس رحمه الله واسكنه فسيح جناته وختاما اقسم بالله العظيم وكتابه الكريم إني لا زلت أحب إسماعيل مصبح الوائلي كأخ وصديق لي علاقة أخوة عائلية معه امتدت أكثر من عقد من الزمن ، بمقدار ما اكره كلامه وأفعاله مما جعلني ابتعد عنه واكتب عنه للتوضيح .. 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/13



كتابة تعليق لموضوع : إسماعيل مصبح وحركة الشبهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : أحمد ، في 2013/09/16 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز من مقالتك أكتشفت منها أنت صاحب دين وورع لم تغرك الدنيا بمالها وجمالها وترك المسئ وتركت حتى المرجع الذي لم تقتنع به بقبول هدية السحت الحرام وهذا دليل على صفاء سريرتك وحسن أسلامك ودينك لكن بالأخير تقول عن أسماعيل أنك تحبه وهو أخ عزيز ما هذه المتناقضات تترك مرجع وحزب ونضال وتعلن حبك لشخص مسئ ألا تعلم أن الله يحشرنا مع مانحب وشكراً




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الحافظ البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لبى وفد العتبة الحسينية المقدسة الدعوة المقدمة من الاستاذ حسن دبوق رئيس بلدية صور ورئيس اتحاد بلدية صور في جنوب لبنان .  : محمد عبد السلام

 غدير خم...أول وآخر مؤتمر إسلامي يُعقد على الأرض برعايةٍ إلهية  : صالح المحنه

 العراق يسجل عودة أكثر من 200 ألف عائلة نازحة إلى نينوى

 محافظة الديوانية تعلن استقبالها للعوائل المسيحية النازحة من الموصل وتشكيل "خلية ازمة" للنازحين  : فراس الكرباسي

 ممثل المرجعية الشيخ الكربلائي : الجامعات الأكاديمية هي أساس بناء المجتمع والمؤسسات الرصينة

 تصريح للنائب شاكر الدراجي  : حيدر الحسيناوي

 غزر ملحنا !!!  : عبد الكاظم حسن الجابري

  التطرف الديني ..الارهاب.. وعائلة أل سعود  : خالد القيسي

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال مطلوبين وفق مواد قانونية مختلفة

 لماذا تدفعُ [العِصابة الفاسِدة] الأُمور للمَجهُولِ!  : نزار حيدر

 معارك عنيفة في الموصل القديمة والقوات الأمنية تقترب من تحرير "الحدباء"

 مجلس نينوى يؤكد قصف أيسر الموصل بأسلحة كيمياوية

 فضائيات العالم الى العراق ...آراء ومقترحات  : عباس يوسف آل ماجد

 التحالف الوطني: ثلاث أسماء تتنافس لمنصب رئيس الوزراء ،، وعبد المهدي الأوفر حظاً  : شبكة فدك الثقافية

 العتبة الحسينية تطلق جائزة الابداع الحسيني في التصوير الفوتوغرافي والتصميم والخط والزخرفة  : رواد الكركوشي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net