صفحة الكاتب : محمود كريم الموسوي

إضراب بغداد العام صوت الرفض العراقي لوصايا الانكليز
محمود كريم الموسوي
        عندما احتل الانكليز بغداد في 11 آذار1917 ، شرعوا فوراّ بإصدار الأوامـــــــر والتعليمات ، والأنظمة والقوانين ، والمراسيم التي تخدم مصالحهم ،  وتكبّل الشـــــــعب
العراقي ، وتضغط عليه ، ليخضع ويرضخ لإرادتهم ، ويستكين لاحتلالهم ، ومـن تلك
المراسيم التي أصدرها قائد الحملة البريطانية ، كان (قانون الرسوم البلدية) ، فكانــــت قسوة القانون على أصحاب الصناعات والمهن والحِرف كبيرة جداً، قلل حدّتها وقسوتها
التغاضي عن جبايتها في أحيان كثيرة ، مراعاة للظـــــروف الاقتصـــادية ، والعلاقات
الاجتماعية والإنسانية بين الجباة و المكلفين ، واستمرّ العمل به لنهاية عام 1930 0
      لم تكتف بريطانيا ، الدولة الاستعمارية ، بتكـــبيل العراق بالعـــديد من المعاهدات و الاتفاقيّات التي تسيطر بها على كل موارده وخصوصاّ النفط ، وتقيّد حركته فـــــــي الساحة العربية وتجعله تابعاّ لها ، ولم تكتف بتنصيب فيصل ملكاً عليه يأتمر بأمـــرها
ويسهر على رعاية مصالحها ، فزادت  ضغوطها على الشــعب العـــراقي الذي أقـلق
راحتها ، فجعلت من مجلس النوّاب مؤسسة طيّعة لمصالحها ، وقامت بتنصّيب نوري 
السعيد في23 آذار1930، وكان نوري السعيد محموماً مسرعاً لإضفاء صفة الشرعية
الدستورية على القوانين والأنظمة والمراسيم التي شرّعها الانكليز لخدمة مصالـــــحهم فكان( قانون الرسوم البلدية ) واحداً منها فعُرض على مجلس النــــــــــوّاب في جلسته الأربعين المنعقدة في 10 آذار 1931 0
       وفي الوقت الذي تشهد البلاد فيه تدهور الاقتصاد ، وركود الأعمال ، وتد نــــــي الأسعار، وتناقص الأجور ، وزيادة البطالة ، وانخفاض القدرة الشرائية ، يأتــــــــــــي  
( قانون الرسوم البلديّة) ليزيد الرسوم المفروضة على أصحاب الصناعات والحــــرف
 والمهن ، ويوسّع من شموليته ليشمل أكثر من ( 150 ) صنعة ومهنة وحِرفة ، مــــــع صلاحية فرض رسوم على ما لم يذكر منها ، فنجد إن الحمّال قد فرض عليه القانـــون
( 8 آنه) ، وبائع الحطب (8 آنه ) ، والنزّاح (ناقل المياه الثقيلة ) ( ربّــيه ) ، والباعــة 
الجوّالون مثل باعة المأكولات ، والدوندرمة (المثلجات) ، والثلج  ( 8 آنه ) 0
       عند مناقشة ( مسوّدة القانون) من قبل أعضاء مجلس النواب ، قدّم ثلاثة من أقوى
 نوّاب بغداد استقالاتهم من المجلس ، وهم ( رشيد عالي الكيلاني وياسين الهاشـــــــمي
وعلي جودت ) الذين كانوا قد تناوبوا على رئاسة الوزارات السابقة ، فذكــــروا بطلب
الاستقالة (إن الأدلة والبراهين قد توفرت لدينا بأن الحكومة لم تحترم الحقوق والحريّات 
المنصوص عليها في الدستورولم تعبأ بأحكام القوانين في تنفيذ أغراضها وغاياتها التي
لم تأتلف والصالح العام ) 0 
       وأقرّ مجلس النوّاب القانون في 10 مايس 1931 وأويّد بالإرادة الملكية فـــــــــي
2 حزيران 1931 ، فأصبح جاهزاّ للتنفيذ ، برغم كل الظروف الاقتصادية التي أشرنا
إليها سابقاّ ، وبرغم كل الاعتراضات والاحتجاجات ، فقوبل بسخط عام من العمّــــــال
وجماهير الشعب ، والأحزاب السياسية ، مـــــن خلال موجات مـــــن الاســـــتنكارات والاحتجاجات والتظاهرات 0
       غادر العمّال أماكن عملهم ، في نهاية الدوام الرسمي ليوم السبت 4 تمـوز 1931 
وتوجّهوا إلى مقر جمعية أصحاب الصنائع والحرف ، ومنها انطلـــــــقوا إلى الشوارع والأسواق ، ليعلموا الجماهير بإضرابهم العام الذي يبدأ اعتباراّ من يوم الأحــــــــــــــد
5 تمــــوز1931 0
       وخير من يصف لنا بداية الإضراب ، شيخ المؤرخين عبد الرزاق الحسني(رحمه
الله ) فيقول : ( أصبحت بغداد في يوم الأحد 5 تمـوز1931المـوافق  19 صـفر1350 
في حالة من الكآبة والسكون ، شملت حميع مرافقها الحياتية ، وقلّما رأتها بغـــــداد من سنوات خلت ، فقد أقفلت المدينة عن بكرة أبيها ، فلا حركة تجارة ، ولا حركة بيـــع أو شراء ، ولاحركة نقل وسير ، وبات الأهلون في ذلك اليوم وهم مكتفــــــــون من أمــر المعيشة بما تسنى لهم من المؤن في بيوتهم ، إذ لم يجدوا في الأسواق خبـزاّ ، ولالحماّ
ولافاكهة ، ولاخضرة ، حتى ولا دحاناّ ، ولاعلاجاّ وتعطلت الصيدليّات ، والمطاعم ، والفنادق ، والمقاهي ، ودور السينما و الرقص ، ولم يجد الساكن في الضواحي سيارة كراء يركبها إلى العاصمة فأضطر إلى المجيء راجلاّ ) 0   
       وعلى الرغم من إعلان الحكومة  في بيان لها عن عدم تدخلها في حـرّية الناس ، بفتح مخازنهم أو غلقها ، إلا أنها أنذرت السـوّاق ، وأصحاب الصيدليّات بســــــــحب
إجازاتهم إذا استمرّوا بالإضراب ، وألقت القبض على الكثير من رؤســاء الجمعيّات ،
والشباب ، والعمّال الناشطين ، وحدثت صدامات بين الشرطة والمضربين ، أسـفرت عن نتائج مؤلمة 0
       وصدر الأمر للبلديّات ، في العاصمة وضواحيها ، بذبح الأغنام ، وفتح مخـازن لتموين الشعب مما يحتاجه ، ولكن المضربون أشاعوا بأن اللحوم التي تقدّمها البلديّات 
للبيع هي من ذبائح الأرمن والهنود والسيك ، فأضرب الناس عن شرائها ، مما اضطّر
البلديّات إلى رميها في مياه دجلة 0 
       ونتيجة للظروف التي يعيشها البلد ، خرج الإضراب عن كونه احتجاجاّ عــــــلى 
(قانون الرسوم البلدية) وطالب المضربون بإلغاء القانون ، وإلغاء قانون ضريبة الدخل 
لعام 1927 ، والنظر في قضيّة العمال العاطلين ، وإطلاق ســرا ح الموقوفين بســبب
الإضراب ، الذين اكتضت بهم السجون ، والاحتجاج على قسوة الشرطة معهم ، والاحتجاج على منع عقد الاجتماعات في الأحزاب والمعاهد الدينية ، وورد في مذكرة
(آي 0 دجا 0 أدمندش ) مستشار وزارة الداخلية وكالة إلى المندوب السامي البريطاني
في بغداد في 12 تمــوز 1931 مايؤكد ذلك حيث يقول : ( إن الإضراب فقد صـيغـته
الأصلية منذ اليوم التاسع من الشهر ، وأصبح بصورة قطعية سياسيّاً منطوياًعلــــــــــى الانقضاض على النظام ) 0
       واستمر الإضراب، وتوسّع ، ليشمل بعقوبة والفلوجة والحـلة وكربلاء والكــــوفة والنجف والرمادي والكوت والناصرية وسوق الشـــيوخ وشهربان وخانـقيـن ، وأعلنت الأحزاب السياسية في العاصمة بغداد بأن القسوة التي استعملتها الشرطة مع المضربين وصلت حداّ لايطاق ، واحتجت على ذلك لدى نائب الملك 0 
       ولمعالجة الموقف أصدرت الوزارة المرسوم ( 89 ) خوّلت فيه متصرّفي الألوية وقائمّقامي الأقضية ، ومديري النواحي ، وقوّات الشرطة ، وحكّام الجزاء ، صلاحيـــة تفريق أي اجتماع يخشى منه ، وكلفت دلاّلاّ يدور في الشوارع والأزقّة ينـادي بأعلــــى صوته ، مناشداً أصحاب المحال إلى ضرورة فتح محالهم ، واسـتـئناف الأشـــــــــــغال
بأمان واطمئنان 0
       واستمرّ الإضراب ، برغم قساوة الحكومة ، فالمضربون مصرون على مطاليبهم وفي الوقت نفسه يفاوضون الحكومة من خلال جمعيّاتهم ، والحكــومة تضغط بشـــــدّة وتصدر التعليمات والقرارات من جهة ، وتفاوض من جهة أخرى 0
       وفي 16 تمـوز1931 أصدر نوري السعيد المرسوم (90) الذي تضمّن محاسبة كل من يشجّع على الإضراب بالكلام أو الكتابة ، ومن يطلق أخبار كاذبة ، وحجـــــــز الرسائل البريدية التي يشتبه بأنها تساعد ذلك 0
       وفي اليوم نفسه ،أصدر مجلس أمانة العاصمة قراراً تضمن إعفاء( القصّــابون ، والبقّالون ، وباعـــة الأحذية ، والعطّارون ،والجــنّازون ، والنـجّارون ، و الحــدّادون  والصفّارون ، وكتّاب العرائض ، وغسّالوا الملابس ، والمكواتون الذين بلا حوانـيت ، والحمّالون ، وصباغوا الأحذية ، وباعـة الكباب ، وباعـة الثلج ، وباعـة الــدونـدرمة ،
وباعة الفحــــم ) من كامل الرسوم ، على أن ينظر بالمهن والحِــــــرف الباقية فــــــي اجتماعات قادمة ، فوافقــت وزارة الداخلـية فوراّ ليـنـتـهي الإضراب فـي ( 12) يوماً وتعود الأسواق إلى فتح أبوابها صباح يوم الجمــعة 17 تمــوز 1931 ، وعــــــــودة أصحاب المهن والأعمال إلى مزاولة نشاطاتهم الاعتيادية 0
      
 
 
البريد الالكتروني ـــــــــ[email protected]

  

محمود كريم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/18



كتابة تعليق لموضوع : إضراب بغداد العام صوت الرفض العراقي لوصايا الانكليز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد الدهامات
صفحة الكاتب :
  امجد الدهامات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العيد بين الصحو والذاكرة  : د . بهجت عبد الرضا

 وفد يمثل وزارة الكهرباء يزور دائرة التشغيل والتحكم  : وزارة الكهرباء

 ذات صيف في الموصل  : هادي جلو مرعي

 فديو : خمسين عائلة مصرية تعتنق التشيع والأزهر يعلن الحداد

 لحم إبليس...في قصائد عدنان عزيز دفار  : حسين باجي الغزي

 العدد ( 277 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة يُباشر العمل بمشروع الحافظ الماهر  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المرجعية الدينية العليا تستنهض الهمم   : حسين فرحان

 أحزاب الدول، وأحزاب الشعوب.....الجزء الثاني  : محمد الحنفي

  آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأحد 02 ـ 04 ـ 2017

 حوار الفكر يدعو للاهتمام بمراكز البحوث بإعتبارها مصدرا لإنتاج الأفكار والقرارات وتحليل الظواهر العالمية

 محاصيل"القيامة"... الزراعة بدون مياه (مقالة مترجمة)  : د . فائق يونس المنصوري

 "السبهان" مهاجما الحشد الشعبي: السعودية تريد إنقاذ وحدة العراق ونبذ الطائفية!

 مرروا القانون ان كنتم شجعان  : حيدر حسين الاسدي

 القلب  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net