صفحة الكاتب : علي حسين كبايسي

نظام الحكم في الإسلام
علي حسين كبايسي
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على خير المرسلين وآله الطيبين الأطهار   
           
يقول ابن خلدون في مقدمته : " في أن العرب أبعد الأمم عن سياسة الملك ... ، و رئيسهم محتاج إليهم غالبا للعصبية التي بها المدافعة ، فكان مضطرا إلى إحسان مَلَكتهم وترك مراغمتهم ، لئلا يختل عليه شان عصبيته ، فيكون هلاكه و هلاكهم ، وسياسة الملك و السلطان تقتضي أن يكون السائس وازعا بالقهر وإلا لم تستقم سياسته " .  
قبل الدخول في جدلية هل نظام الحكم في الإسلام يقوم على الشورى أم الديمقراطية أم ماذا .. !؟ ، علينا القيام أولا بقراءة تاريخية روائية موضوعية ، أيٌ نظام أٌنتهج مع وفاة الرسول ( ص ) .
مع وفاة الرسول ( ص ) ، يتولى السلطة أبو بكر بن قحافة دون توصية من الرسول الكريم ، و الدليل أنه لم يحتج بها في سقيفة بني ساعدة ، بل احتج بحديث " الأئمة من قريش " ( 1 ) ، و الاحتجاج ليس من بعد ديني ، بل غايتة العصبية القبلية ، أي أن العرب لا تدين إلا لقريش ، و لذا قال أمير المؤمنين ( ع ) : " استدلوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة " ، و قال عمر بن الخطاب أثناء خلافته : " إن بيعة أبي بكر كانت فلتة " ، رواه الإمام أحمد - الفتح الرباني- ، الطبري - تاريخ الأمم والملوك - ، و استخدم أبو بكر يوم سقيفة بني ساعدة ورقة :" منا الأمراء ومنكم الوزراء "، والأمر بيننا وبينكم كقد الأبلمة " ، لترضية الأنصار ، ولم يحتج أن الرسول ( ص ) أوصاه بالأمر من بعده ، بل ما تثبته الرواية في الملل والنحل :" فأول تنازع في مرضه عليه السلام فيما رواه محمد بن إسماعيل البخاري بإسناده عن عبد الله بن عباس ، قال : لما اشتد بالنبي ( ص )  مرضه الذي مات فيه ، قال: ائتوني بدواة وقرطاس اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعدي ، فقال عمر : قد غلبه الوجع حسبنا كتاب الله ، وكثر اللغط ، فقال النبي ( ص ): قوموا عني لا ينبغي عند التنازع . قال ابن عباس : الرزية كل الرزية ما حال بيننا وبين كتاب رسول الله " ، فالوصية لا مصداقية لها في تولي الخلافة حسب عمر ، و أين كتاب الله في سقيفة بني ساعدة !! .
روى البخاري : ( إن رسول الله كان يغضب، فيلعن ، ويسب، ويؤذي من لا يستحقها، فدعا الله أن تكون لمن بدرت منه زكاة وطهورا ) ، لتبرئة الطليق بن الطليق جٌعِل الرسول يلعن ويسب و يؤذي !! ، وروى البخاري ومسلم في صحيحهما : ( إن بعض اليهود سحروا الرسول حتى ليخيل إليه أنه يفعل الشئ وما فعله) ، فالسنة النبوية محل شك !! ، و روى البخاري ومسلم في صحيحيهما : ( أن النبي قد سمع رجلا يقرأ القرآن في المسجد، فقال الرسول رحمه الله أذكرني كذا وكذا آية أسقطتها من سورة كذا ) ، فالقرآن محل شك !! ، في صحيح البخاري : " قال النبي صلى الله عليه وسلم رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وسمعت خشفة فقلت من هذا فقال هذا بلال ورأيت قصرا بفنائه جارية فقلت لمن هذا فقال لعمر فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرت غيرتك فقال عمر بأبي وأمي يا رسول الله أعليك أغار" ، هل توجد جواري بالجنة ، وهل الرسول يعمل من منطلق الخوف من عمر!!؟؟ ، وهل هذه أخلاق الرسول ( ص ) !! ،  من هاته الأحاديث الموضوعة نعرف ماذا فعلت السياسة والأهواء بقدسية الرسول العظيم ، الذي تنتهي مهمته مع تبليغ الرسالة ، و هو بشر مثله مثل بقية البشر !! ، رغم المخالفة الصريحة للقرآن ( وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى ، مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى ، وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى [النجم : 1-4] ) ، ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الحشر : 7] ) ، ( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [النحل : 44] ) ، و العجيب أين أفعال و أقوال الخليفة الثاني من قوله : حسبنا كتاب الله !! ، ( وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ [الأنعام : 91] ) .
قال عمر بن الخطاب : ( ما هو إلا أن رأيت أسلم فأيقنت بالنصر ) ، وروى الطبري : ( إن أسلم أقبلت بجماعتها حتى تضايق بهم السكك فبايعوا أبا بكر ) ، و قال الزبير بن البكار: ( فقوي بهم أبو بكر ) ، فأعراب أسلم ( 2 ) لعبت دورا عسكريا حسم به الصراع في سقيفة بني ساعدة .
 أعقب تولية الخليفة الأول  صدامات منها مقتل سعد بن عبادة ، روى البخاري: ( قال قائل : قتلتم سعد بن عبادة ، فقال عمر: قتله الله ) !! ، الهجوم على دار بنت رسول الله التي أعتبرها شاعر النيل منقبة للخليفة الثاني :
           وقولة لعلي قالها عمر                       أكرم بسامعها أعظم بملقيها
           حرقت دارك لا أبقي عليك بها             إن لم تبايع وبنت المصطفى فيها
           ما كان غير أبي حفص يفوه بها              أمام فارس عدنان وحاميها
الفروسية العمرية ما عٌرِفت إلا في عالم الدونكشوتية ، فالرجل ما عرف عنه ضرب سيف و لا طعن رمح ، في بدر هرب من العاص بن أبي أحيحة ، يوم الخندق أين كان فارس عدنان لما أخذ عمرو بن ود يجبن المسلمين و يتحداهم للمبارزة ، ولى دبره يوم أحد ، وخيبر ، غزوة ذات السلاسل الأولى ، وحنين ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ[الأنفال : 16-15] ).
قال عمر مخاطبا عليا : إنك لست متروكا حتى تبايع ! ، فقال له علي : " إحلب حلبا لك شطره واشدد له اليوم أمره يردده عليك غدا " ، قال عمر بايع ، فقال علي إن لم أبايع فمه ؟ قال عمر: والله الذي لا إله إلا هو لنضربن عنقك !! ، قال علي : إذا تقتلون عبد الله وأخا رسوله !! فقال عمر: أما عبد الله فنعم وأما أخو الرسول فلا !! " ، يقول الرسول ( ص ) : " إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا " ، و يقول ( ص ) : " يا أيّها النّاس أوصيكم بحبِّ ذي قرنيها أخي وابن عمّي عليٍّ بن أبي طالب، فإنّه لا يُحبّه إلاّ مؤمنٌ، ولا يبغضه إلاّ منافقٌ " ، الرسول يقر أخوة أمير المؤمنين ، و ابن الخطاب يلغيها !! ، بل و يتوعده بقطع رقبته !! ، أين يصنف هذا الحدث ، ديمقراطية أم شورى .
تموت الزهراء عليها السلام وهي غاضبة على الخليفة الأول ، ويدفنها أمير المؤمنين ليلا سرًا ، في صحيح البخاري : " . . . فغضبت فاطمة بنت رسول الله ( ص ) فهجرت أبا بكر ، فلم تزل مهاجرته حتى توفيت ، وعاشت بعد رسول الله ( ص ) ستة أشهر . . . ، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها " ، و الرسول يقول : " من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " في صحيح مسلم ، " من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية " في مسند أحمد ، " من كره من أميره شيئا فليصبر، فإنه من خرج من السلطان شبرا مات ميتة جاهلية " في صحيح البخاري ، والنتيجة العقلائية : إما فاطمة ماتت ميتة جاهلية !! ، و إما خلافة أبي بكر غير شرعية ، أو المخرج الثالث المرفوع هو حصانة أبي بكر عند الله !! ، و هذا استحالة .
في صحيح البخاري : " يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين أو سيدة نساء هذه الأمة " ، " فاطمة سيدة نساء أهل الجنة " ، " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني " ، في سير الأعلام : عن أبي هريرة ، نظر النبي ( ص ) إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم ، و في سنن الترمذي : عن ابن عباس ، قال رسول الله ( ص ) : أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني أهل بيتي بحبي ، وفي سير الأعلام : عن أبي سعيد قال رسول الله ( ص ) لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار .
يٌضرب بوصية الرسول ( ص ) في أهله عرض الحائط ، يغضب ( ص ) لريحانته ، لا معنى لغضبه أمام اجتهاد القوم !! ، وأما حربه لهم ، فالرسول بالنسبة لهم ذهب إلى ربه ، و لا معنى لحربه !! .
 
يقول الإمام في خطبة الشقشقية : " أما والله لقد تقمصها فلان - أبو بكر - وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحا ينحدر عني السيل ولا يرقى إلي الطير. فسدلت دونها ثوبا وطويت عنها كشحا وطفقت أرتئي بين أن أصول بيد جزاء أو أصبر طخية عمياء يهرم فيها الكبير ويشيب فيها الصغير ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه فرأيت أن الصبر على هاتا أحجى. فصبرت وفي العين قذى وفي الحلق شجا. أرى تراثي نهبا حتى مضى الأول لسبيله فأدلى إلى فلان بعده - عمر - فيا عجبا. بينا هو يستقيلها في حياته إذ عقدها لآخر بعد وفاته. لشد ما تشطرا ضرعيها فصيرها في حوزة خشناء يغلظ كلمها ويخشن مسها ويكثر العثار فيها والاعتذار منها فصاحبها كراكب الصعبة أن أشنق لها خرم وأن أسلس لها تقحم. فمنى الناس - لعمر الله - بخبط وشماس وتلون واعتراض فصبرت على طول المدة وشدة المحنة. حتى إذا مضى لسبيله جعلها في جماعة زعم أني أحدهم. فيا لله وللشورى متى أعترض الريب في مع الأول منهم حتى صرت أقرن إلى هذه النظائر لكني أسففت إذ أسفوا
وطرت إذ طاروا فصغى رجل منهم لضغنه. ومال الآخر لصهره مع هن وهن... ".
 
فعمر يتولى الخلافة عقب أبو بكر بتوصية إلزامية منه ، مكافأة للدور البارز الذي لعبه معه في سقيفة بني ساعدة و استكمالا للسيناريو المخطط له سلفا، و على المسلمين السمع و الطاعة ، هل هذا يسمى شورى ، أم اجتهاد معصوم ، وكيف يكون اجتهادا لمعصوم ، و هو يعترف أن الشيطان يعتريه ، في تاريخ الطبري : " ... ألا وإن لي شيطانا يعتريني فإذا أتاني فاجتنبوني لا أؤثر في أشعاركم وأبشاركم ... " .
عثمان يختطف عرش الخلافة تتويجا لبني أمية ، بسيناريو غريب عجيب !! ، و حينها صاح أبو سفيان بعبارته المشهورة :" تلقفوها بني أمية تلقف الكرة فو الذي يحلف به أبو سفيان ما من جنة ولا نار"، ولذا قال أمير المؤمنين عليه السلام فيهم : "والذى فلق الحبة وبرأ النسمة ما أسلموا ولكن استسلموا، وأسرُّوا الكفر، فلما وجدوا أعواناً رجعوا إلى عدواتهم منا.. ".
قبل نسج مسرحية الشورى العمرية !! ، قال  ابن الخطاب : لو كان أبو عبيدة حيا لوليته !! ، هل هذه شورى أم استبداد بالرأي ؟! ، لو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا لوليته !! ، وهل سالم مولى أبي حذيفة قرشي !! ، أليس هذا مخالفة صريحة للسنة النبوية الشريفة ، في صحيح مسلم : " لا يزال الدين قائما حتى تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش" ، ومخالفة للعقد المبرم في سقيفة بني ساعدة .
نص المسرحية أن تكون الشورى بين ستة باختيار فردي ، و انتقائية تدعو إلى أكثر من تساؤل !!! ، و ستة بالضبط !! ، في حالة اتفاق الأكثرية على واحد ، و عارضت الأقلية ضربت أعناقهم !!! ، ولو اتفق ثلاثة منهم على رجل وثلاثة على آخر كانت الكلمة لمن ؟ لعبد الرحمن بن عوف !!! ، ومن خالف قتل !!! ، ومدة المشاورة ثلاثة أيام !! ، فإن مضت ولم يعينوا أحدا قتلوهم عن آخرهم !!! ، وصهيب الرومي هو الرقيب عليهم ، وهناك خمسون رجل واقفون بأسيافهم ، ينتظرون أن يخالف أحدهم فيضربوا عنقه بأمر من عبد الرحمن بن عوف !!! ، هل هذه : شورى ، ديمقراطية ، هيستيريا !!! .
عثمان وافق أن يكون خليفة على أن يسير بالناس على الكتاب والسنة وسيرة الشيخين ، بينما علي (ع ) ، رفض سيرة الشيخين ، إذن : سيرة الشيخين مخالفة للكتاب وللسنة ، و إلا لماذا تطرح كعنصر ثالث !!! ، ثم فرضت البيعة على علي (ع ) ، و إلا قطع عنقه !!! ، يقول الرسول ( ص ) : "عليٌّ مع الحقِّ، والحقُّ يدور معه حيث دار، ولن يفترقا حتّى يردا عليَّ الحوض" ، الرسول لا يقول علي يدور مع الحق حيث دار فقط ، بل الحقُّ يدور معه حيث دار ، ولكن مع عمر و بن عوف كلام فيه نظر !!! .
كل من أبو بكر و عمر و عثمان لم يتم تعيينه بنص من الرسول الكريم (ص ) ، و لا نظام شورى ، و إن سلمنا جدلا أن هناك نظام شورى ، فأين النصوص النبوية الثبوتية و الإثباتية له ، حيث على المستوى التطبيقي الشورى تبدأ بفلتة ، ثم بقرار أحادي ، ثم بمسرحية غريبة !!! ، مع التهديد و التنفيذ بقطع الأعناق !! أين حرية الرأي و الرأي الآخر ؟؟ ، وهل المخالفة بالرأي تستوجب قطع الأعناق ، لماذا كل السلطات مستجمعة في شخص الخليفة ، وكل القرارات بيده ، ما دام ليس معصوما ، و الشورى هي نظام الحكم ؟!! .   
لقد كانت الصحابة تكثر الأسئلة على الرسول (ع ) ، حتى فيما لا ينبغي أن يسأل ، ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ [المائدة : 101] ) ، و الرسول غطى كل الجوانب الحياتية للفرد المسلم ، حتى عند دخوله لبيت الخلاء - ماذا يقول ، و ماذا يفعل - ، فكيف يسكتٌ ، و تسكت الصحابة عن سؤال جوهري مصيري : كيف يكون نظام الحكم بعده ؟! .
إن إصرار الرسول (ص ) على إنفاذ جيش أسامة قبيل وفاته ، وكان كثيرا ما يردد وهو على فراش الموت : أنفذوا بعث أسامة ، أنفذوا بعث أسامة ، و كان كل من عمر و أبو بكر تحت إمرة أسامة بن زيد في هذا الجيش ، وتخلفا عن هذا الجيش ، رغم أن الرسول (ص ) لعن كل متخلف !! ، و التساؤل لماذا إصرار الرسول (ص ) ؟ و كيف يهتم الرسول في هذا الظرف الصعب المتربص بالرسالة و المجتمع الإسلامي الناشئ بإنفاذ بعث أسامة ، و يترك أمر الأمة بعده هملاً !! ، ولكن بالعودة إلى البحث التاريخي و الروائي ينحل اللغز ، رزية الخميس و قول أبن الخطاب أن الرسول يهجر !! ، وقوله حسبنا كتاب الله ، ومنعه الرواية والتدوين لسنة رسول الله ( ص ) بعد وفاته !! .
بعد البحث الروائي لا نجد سواء على مستوى التطبيق أو البحث الروائي – سنة الرسول ( ص ) – نظاما للحكم عنوانه الشورى ، و الأكيد لا وجود لنظام ديمقراطي ، تبقى هالة القدسية و العصمة التي أصبغها موروث الإسلام السلطوي على كل من الخليفة الأول و الثاني ، تعطيهم الحق في جعلية الأحكام الاعتبارية و إبرازها ، فتكون السلطة المطلقة لهم  تحصيل حاصل ، إلا أن الواقع التاريخي يكذب ذلك بقطعية جازمة ، فعلى سبيل المثال و البرهان بمثال مضاد : أبو بكر لم يعرف حكم الكلالة ، و قال : أقول فيها برأيي ، فإن يك صوابا فمن الله ، وإن يك خطأ فمني ومن الشيطان ، و قضى في الجد بسبعين قضية ، و أما عمر قضى في الجد بمائة قضية !!، وإن قبلنا جدلا على فرض المحال بمشروعيتهم في الخلافة بالمفهوم القرآني ، فعلى الإسلام السلطاني أن يرضخ لأطروحة إمامة أهل البيت.( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً [الأحزاب : 33]) .
لقد نص الرسول ( ص ) على علي (ع ) بخلافته إلا أن حرمانه من أحقيته في الخلافة من طرف عمر بن الخطاب ، أفقد الإمام مشروعية الخلافة كنص ديني ( وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة : 124] ) ، و فهما قرآنيا ، واعتبر كلام الرسول ( ص ) في هذا الأمر مجرد أنه يريد أن يؤثر ابن عمه ، ومع وضع الإمام و الإمامة في قفص مسرحية الشورى والأمر بقتله في حالة عدم الامتثال يأتي تقزيمه عليه السلام و يصبح صحابي كبقية الصحابة أو دون ذلك ، و السر في ذلك أن عمر بن الخطاب يعيش الموروث الجاهلي المتمثل في الحسد أولا ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكاً عَظِيماً [النساء : 54] ) ، و معتقد أن بني هاشم هم السدنة و لبني أمية الحكم و السياسة ، و ذلك لكونه من عدي القبيلة المستضعفة ، و التي لا تملك حقا سياديا في قريش ، وبحكم العصبية القبلية يفرض عليه أن لا يخرج عن هذا العرف ، في البداية و النهاية لابن الأثير ، و الاستيعاب لابن عبد البر يقول عمر عن معاوية : "إنه فتى قريش وابن سيدها " !! ، و هذا ما جعله يمهد لعودتهم عن طريق تولية الملعون على الشام و تثبيته بها، واستخلاف عثمان من بعده .
على مستوى الميثولوجيا جعل من كعب الأحبار مستشارًا ، و تميم الداري قاصًا في مسجد الرسول ( ص )  ، لتجتمع الجاهلية و رواسبها مع الانحرافات و الأساطير اليهودية المسيحية ، فالجاهلية التي يجسدها ابن الخطاب و أقرانه بيئتا و مجتمعا تمثل من جانب إعجاز نبوة الرسول الأعظم ( ص ) ، لكون قريش و ما يحيطها من أعراب ، معزولون عن كل الحضارات وليس لهم احتكاكات بالديانات السماوية ، عقولهم جد ضحلة على المستوى الثقافي و الفكري و غارقة في السذاجة و الجِلفة ، فابن هذا المجتمع يصنع صنما من التمر صباحا ليأكله أن جاع مساءًا ، يئد ابنته خوفا من العار ، يتعصب لقبيلته بجاهلية رعناء ، وتسال الدماء من أجلها لا لشئ داحس تسبق الغبراء ، وتنبثق من هذا الوسط الرسالة المحمدية التي حيرت ألباب العقول ، يستحيل إلا أن تكون رسالة سماوية ، ومن جانب آخر قمة الإبتلاء لأهل البيت يٌغتصب حقهم فتهمش الحكمة ويبتعد عن الصراط المستقيم ، فالذهنية الجاهلية لا تعرف من الدين إلا قشوره .
  قال أمير المؤمنين في نهج البلاغة : " لما قبض الله نبيه ، وكنا أهله وورثته وعترته وأولياءه من دون الناس لا ينازعنا سلطانه أحد، ولا يطمع في حقنا طامع، إذ انبرى لنا قومنا، فغصبونا سلطان نبينا، فصار الأمر لغيرنا، وصرنا سوقة ، يطمع فينا الضعيف ، ويعتزر علينا الذليل، فبكت الأعين منا لذلك، وخشيت الصدور، وجزعت النفوس، وأيم الله لولا مخافة الفرقة بين المسلمين وأن يعود الكفر ويبور الدين لكنا على غير ما كنا عليه " ، وذنب علي عليه السلام أنه ليس ابن هذه البيئة ، الرجل يقول اسألوني قبل أن تفقدوني بلا سائل ؟ فهذه البيئة نقمت منه باسم الثأر للعصبية الدموية القبلية ، وما عرفت حق قدره لسبب بسيط : ملكات العصبية الجاهلية ، ( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ [المائدة : 50]) .
يقول تعالى : ( وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ [الشورى : 38] ) ، ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ [آل عمران : 159]) .
إن الاستبداد بالرأي صفة سلبية ، و الرسول الكريم على خلق عظيم ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم : 4] ) ، و منزه عن الصفة السلبية ، و الإيجاب هو المشورة ، و المشورة ليست في الأحكام التشريعية ، بل من حيث الممارسة العملية ، وهذا ما يجعل كل فرد في المجتمع الإسلامي يقوم بعملية بنائية ، من خلال التحفيز على النماء الفكري و الارتقاء العقلي ، وروح المبادرة ، و تكوين شخصية معتدة بنفسها ، لها القدرة في مواجهة الأزمات و إيجاد الحلول المناسبة ، يقول العلامة الطباطبائي في تفسير الميزان : " و كيف كان ففيه إشارة إلى أنهم أهل الرشد و إصابة الواقع ، يمعنون في استخراج صواب الرأي بمراجعة العقول فالآية قريبة المعنى من قول الله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه" - الزمر: 18" ، وذهب الإسلام السلطوي إلى تفسير الشورى في القرآن على أنها نظام حكم !!، وبالاستقراء التاريخي و الروائي لم نشهد هذا النظام سواء على مستوى التطبيق ، أو النصوص الروائية ، بل هذا الفهم خالف القرآن ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً [الأحزاب : 36] ) ، حيث ثبت بالنصوص المتواترة عن النبي ( ص ) ، أن الرسول أوصى لعلي بن أي طالب ( ع ) بالخلافة من بعده ، في مسند أحمد : عن البراء قال : كنا مع رسول الله ( ص ) في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي فينا الصلوة جامعة ، وكسح لرسول الله ( ص ) تحت شجرتين فصلى الظهر ، وأخذ بيد علي ( رض ) فقال : ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ( 3 ) قالوا : بلى . قال : فأخذ بيد علي فقال : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه . قال : فلقيه عمر بعد ذلك فقال له هنيئا يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة . ورواه بسند آخر، وفي مسند احمد :" عن أبي سعيد الخدري عن النبي ( ص ) قال : إني أوشك أن أدعى فأجيب واني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ، فانظروني بم تخلفوني فيهما. وروى قريبا منها ، وفيها تارك فيكم خليفتين " . (4)
إن الإنسان يعيش في كون تحكمه النواميس الإلهية  (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ ، ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ [الملك : 3-4] ) ، و هداية تكوينية أودعها الله فيه (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ [الروم : 30]) ، (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى [طه : 50]) ، فعلى الإنسان العاقل أن لا يقف في الاتجاه المعاكس لنظام الخلقة و الفطرة ، حتى لا يكون مآله الفساد و المهلكة ، ولذا فنظام الحكم الإسلامي ، يتحرك في فلك هذا النظام ، و الشورى تشكل روح الجماعة التي تلغي الاستقلالية التامة للفرد ، فتكون الحلقة الثانية التي تضع المعادلة التكاملية في فاعلية المواهب و الأفكار ، دون إلغاء عمل الفرد في حيزه القائم على أساس التقوى (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [المائدة : 27] ) ، و المجتمع تشمله حلقة أوسع وهي الولاية التي تحميه من الزيغ و الانحراف ، والولاية تخضع بدورها للثابت المتكامل من نظام الفطرة و الخلقة و التشريعات النابعة من الكتاب و السنة ، و تؤسس للمتغير الذي يفرضه الزمان و المكان أحكامه ، و الولاية على نوعين مطلقة وهي غائبة بغياب الإمام المنتظر عجل الله فرجه (وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلا أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ [الرعد : 7]) (4)، وولاية مقيدة تنوب الولاية المطلقة في المجال التنفيذي إنطلاقا من الاجتهاد الاستنباطي ، وفي حالة تعدد الآراء يفصل التصويت في تحديد الرأي القابل للتنفيذ ، ليعطي ديناميكية و فاعلية أقوى ، لأنه يتماشى مع الرغبة الشعبية التي تلعب حقول العلوم الاجتماعية و النفسية في إعدادها ثقافيا و سلوكيا ، و هذا يشبه الديمقراطية الحديثة إلى حد كبير، إلا أن الخلل في الديمقراطية دستورها الوضعي الذي تحدث فيه انحرافات عن نظام الفطرة والخلقة ( أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً [الفرقان : 43] ) ، (فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [القصص : 50] ) ، بخلاف الحكم الإسلامي المحمدي الأصيل لا الإسلام السلطوي.    
  عٌرف الشعر العربي في الجاهلية بعدم الوحدة في الموضوع ، و الشتات في الأفكار السطحية و غياب البناءات الفكرية ، و البعد التام عن الروح الحضارية التي تحمل بين جنباتها تفسيرات عميقة حول الله ، الإنسان ، الكون ، و هول القداسة للموروث الذي أفرزه الإسلام السلطوي ، والانتصار للمذهب بأي ثمن ولو على حساب الحق ، جعلت من أبناء هذه المنظومة في تيه حول طرح سياسي ، اقتصادي ، اجتماعي مستخلصا من روح القرآن في قوالب محمدية أصيلة ، بعيدة عن التعصب ( فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ [يونس : 32] ) ، فالإسلام السلطوي مثله كمثل قربة مهترئة حار فيها أصحابها ، كلما سدوا ثقبا ، تفتقت ثقوب ، تناقضات في تناقضات ، في زمن انتهى فيه تسخيف العقول .
 ـــــــــــــــــــ
(1) في صحيح البخاري بسنده إلى جابر بن سمرة قال : سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول : 
( يكون اثنا عشر أميرا ) فقال كلمه لم أسمعها ، فقال أبي أنه قال : ( كلهم من قريش ) .
سؤال يفرض نفسه : من هم الاثنا عشر أمير ؟؟؟!! .
( 2 )يقول تعالى : (وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ [التوبة : 101]) .
يقول ابن خلدون عن الأعراب في مقدمته : " فصارت طبيعة و جودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران . هذا حالهم على العموم . وأيضا فطبيعتهم إنتهاب ما في أيدي الناس ، و أن رزقهم في ظلال رماحهم...) ".
 ( 3 ) (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً [الأحزاب : 6])  .
(4) راجع التفاصيل في كتاب الغدير .
(4) الولاية المطلقة ليست محصورة في النظام السياسي ، فالإمام علي عليه السلام أن حرم من أدائه السياسي ، فلا يوجد أحد على البسيطة يحرمه الولاية و الهداية التكوينية ، قال الإمام الصادق (ع ) : لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت ، وقال الإمام الباقر (ع ) : لـو أن الإمام رفع من الأرض ساعة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله .

  

علي حسين كبايسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/18



كتابة تعليق لموضوع : نظام الحكم في الإسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد جعفر ، في 2013/09/18 .

البعض رفع شعار الاسلمة والدولة الاسلامية في ادبياته وتطبيق حكم الله ولكنه لم يطلع على شيء من الاسلام

احسنت الكتابة والتوضيح مقال رائع




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي
صفحة الكاتب :
  ا . د . ناصر الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  السيد العجمي في مصر  : غزوان المؤنس

 دخول العرب على خط تسليح العراق  : باقر شاكر

 القيادة على نهج الإمام الحسين عليه السلام (الأصول والشروط)  : د . سامر مؤيد عبد اللطيف

 داعش وليدة يهودية منطرفة لامن اسرائيل  : د . صلاح الفريجي

 الإمام الحسين والمهدي ورسالة الإصلاح  : عمار العامري

 تهنئة لايقاد الشمعة الاولى  : د . جواد المنتفجي

 لا حدود للتفكير ولكن بضوابط ...نقد اراء عبد الكريم سروش -3-  : سامي جواد كاظم

 رسائل الاخ عاشق امير المؤمنين الى السيد كمال الحيدري  : ياسر الحسيني الياسري

  تشجيع الادخار في المصارف  : ماجد زيدان الربيعي

 درويش اعطني لسانك لأبكي !!  : زيد الحسن

 المرجع الروحاني يجيب عن امكانية عودة السبايا يوم الاربعين الى كربلاء؟

 الجبير وسبهان يتنافسان على قرب سلمان  : مهدي المولى

 وزير حقوق الانسان: جريمة سجن بادوش "ابادة جماعية" ضد الإنسانية

 اقطعوا راس الافعى ... الفلوجة جحرها  : عبد الخالق الفلاح

 ألوان  : سرمد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net