صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح154 سورة يوسف الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ{15}

نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة محاور : 

1- ( فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ ) : يشير النص المبارك الى ان يوسف (ع) واخوته انطلقوا في مسيرتهم نحو المراعي .  

2- ( وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ ) : عزموا ان يلقوه في البئر المظلم , بعد ان ضربوه ونزعوا قميصه (ع) . 

3- ( وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ ) : يشير النص المبارك الى ان يوسف (ع) قد تلقى الوحي في صغر سنه , (  لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا ) , لتحدثهم وتخبرهم بهذا الامر , (  وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ ) , وهم لا يشعرون ولا يعلمون انك يوسف لعلو المنزلة والرفعة التي سيكون فيها (ع) .           

 

وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ{16} 

تروي الاية الكريمة ان اخوة يوسف (ع) جاؤوا الى يعقوب (ع) في اخر النهار , متباكين . 

 

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ{17}

تذكر الاية الكريمة ان اخوة يوسف (ع) اختلقوا لهم عذرا محاولين من خلاله التستر على جريمتهم (  قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ ) , سباق العدو , (  وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا ) , تركوا يوسف (ع) بمفرده مع المتاع , (  فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ ) , فهجم عليه ذئبا واكله , (  وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ ) , عبارة غالبا ما تستعمل في في دعم كلام المتكلم , لدفع المخاطب للتصديق , ومحصلة القول ( سوف لن تصدقنا لسوء ظنك بنا وفرط محبتك ليوسف "ع") . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .        

 

وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ{18}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 

1- ( وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ) : يشير النص المبارك الى ان اخوة يوسف (ع) لطخوا قميصه بدم جدي او سخلة , لكنهم ذهلوا عن تمزيقه  او ربما نسوا ذلك .   

2- ( قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ) : يروي النص المبارك رد يعقوب (ع) على ابناءه , وكان في ثلاثة محاور : 

أ‌) ( قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً ) : هونت وزينت لكم انفسكم فعل امرا عظيما .  

ب‌) ( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ) : لا جزع فيه , ولا مشتكى لاحد . 

ت‌) ( الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ ) : الاستعانة بالله تعالى مجده , على ما وصفتم من خبر يوسف (ع) . 

في العلل والعياشي عن السجاد عليه السلام إنه لّما سمع مقالتهم استرجع واستعبر وذكر ما أوحى الله إليه من الاستعداد للبلاء وأذعن للبلوى يعني بسبب غفلته عن إطعامه الجار الجائع فقال لهم بل سولت لكم أنفسكم أمرا وما كان الله ليطعم لحم يوسف للذئب من قبل أن أرى تأويل رؤياه الصادقة . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" . 

 

وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ{19}

نستقرأ الاية الكريمة في ستة موارد : 

1- ( وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ ) : قوم مسافرون من مدين الى مصر , حتى وقفوا للاستراحة قريبا من بئر يوسف (ع) . 

2- ( فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ ) : الشخص المسؤول عن توفير الماء لهم ( السقاء ) . 

3- ( فَأَدْلَى دَلْوَهُ ) : ارسل دلوه في البئر , فتعلق يوسف (ع) بالدلو . 

4- ( قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ ) : لما وقع نظر السقاء على يوسف (ع) صرخ مستبشرا . 

5- ( وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً ) : اخفوا امره (ع) ليجعلوا منه بضاعة تباع وتشترى . 

6- ( وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ ) : وان خفيّ هذا السر على الناس , فأنه لا يخفى على الله العليم بكل شيء .   

 

وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ{20}

تبين الاية الكريمة , ان اخوة يوسف (ع) جاؤوا ليتفقدوه , فوجدوه لدى المسافرين , واحتجوا عليهم انه عبدا لهم , وقد آبق , فباعوه للمسافرين بثمانية عشر او عشرين او اثنين وعشرين درهما , وكان اخوة يوسف (ع) راغبين عنه . 

بدورهم المسافرون جلبوه معهم الى مصر , فباعوه هناك بعشرين دينارا وزوجي نعل و ثوبين . 

 

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ{21} 

نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة محاور : 

1- ( وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً ) : اشترى عزيز مصر يوسف (ع) , وكان اسمه قطفيراو اظفير , في عهد الملك ريان بن الوليد العمليقي , فقال لزوجته زليخا : 

أ‌) ( أَكْرِمِي مَثْوَاهُ ) : حسن المقام , وبمعنى اخر ( احسني اليه ) .  

ب‌) ( عَسَى أَن يَنفَعَنَا ) : في اعمالنا واموالنا ... الخ . 

ت‌) ( أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً ) :   لم يكن للعزيز ولد , ولاحظ الرشاد والحكمة التي تجري على لسان يوسف (ع) , فقرر ان يتبناه . 

2- ( وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ ) : يبين النص المبارك امرين : 

أ‌) ( وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ ) : التمكين له (ع) . 

ب‌) ( وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ ) : معجزته (ع) .    

3- ( وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) : لا يعجزه ولا يمنعه شيء جل وعلا , ولكن اكثر الناس لا يدركون لطائف صنعه وبدائع حكمته .    

 

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ{22} 

تبين الاية الكريمة لما بلغ يوسف (ع) اكتمال الجسم وشدته ( وقيل بلغ ثلاثون عاما ) اتاه الله تعالى امرين : 

1- ( حُكْماً ) : الحكمة . 

2- ( وَعِلْماً ) : العلم .   

ويلاحظ ان الاية الكريمة اختتمت بـ ( وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ) , فأنزلت يوسف (ع) في منزلة المحسنين , الا ان مقام النبوة اكبر من هذه المنزلة , فلذلك عدة اراء نذكر منها على سبيل المثال :     

1- كان ذلك قبل تكليفه الشرعي بالنبوة . 

2- ( تنبيه على أنه تعالى إنما أتاه ذلك جزاء على إحسانه في عمله واتقائه في عنفوان أمره ) . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" . 

3- للتشبيه , وهذا يعني ان مقام النبوة يساوي مقام المحسنين ويرتقي عليه , ولا يعني ان مقام او منزلة المحسنين تساوي مقام النبوة .

 

وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ{23} 

تروي الاية الكريمة حادثة وقعت ليوسف (ع) , ( قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ) , اعراضا وامتناعا واعتصاما , اما ( إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ) كان اشارة الى قطفير حيث انزله منزلا كريما , فحري به (ع) ان لا يخونه في اهله , ( إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) , يلاحظ ان النص المبارك وصف مرتكبي هذا الفعل بـ ( الظَّالِمُونَ ) بينما يوصف اصحاب هذا الفعل بـ ( الزناة ) , لانه من افعالهم , لذلك عدة اراء نذكر منها لا على سبيل الحصر :    

1- الزاني ظالم ايضا , فيندرج بذلك الزناة في جملة ( الظَّالِمُونَ ) . 

2- ترفعا وتنزها , حيث نلاحظ في القرآن الكريم انه يترفع عن ذكر القبائح والشنائع . 

3- في ذلك شيئا من التكريم والجزاء الحسن لزليخا , لانها تابت بعد ذلك وآمنت , وحسنت سيرتها . 

وبذاك تكون محصلة ( إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) , اي ان الزناة لا يوفقون ولا ينجحون في اي عمل , لا في الدنيا ولا في الاخرة , وان بدا او تصور الكثير من الناس نقيض ذلك , فالحقيقة ما جاء في النص المبارك , وفيها السر الكامن ! . 

 

وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ{24}

نستقرأ الاية الكريمة في موردين : 

1- ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ ) : يروي النص المبارك همين , هما لزليخا , وهما ليوسف (ع) , همّ زليخا قصد المخالطة وارتكاب المعصية , بينما هم يوسف (ع) فيه عدة اراء منها : 

أ‌) هم (ع) بالتخلص منها , والحؤول دون ارتكاب اي ذنب . 

ب‌) معناه لولا أن رأى برهان ربه لهم بها فحذف جواب لولا لدلالة المذكور سابقا عليه هذا عند من لم يجوز تقدم الجزاء على الشرط ومن جوزه فلا حاجة له إلى هذا التقدير . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" . 

ت‌) في العيون عن الرضا عليه السلام وقد سأله المأمون عن عصمة الأنبياء لقد همت به ولولا أن رأى برهان ربه لهم بها كما همت به لكنه كان معصوما والمعصوم لا يهم بذنب ولا يأتيه .

ث‌) قال ولقد حدثني أبي عن الصادق عليه السلام إنه قال همت بأن تفعل وهم بأن لا يفعل وفي رواية أنها همت بالمعصية وهّم يوسف بقتلها إن أجبرته لعظم ما تداخله فصرف الله عنه قتلها والفاحشة وهو قوله تعالى كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء يعني القتل والزنا .

ج‌) وعن السجاد عليه السلام قامت إمرأة العزيز إلى الصنم فألقت عليه ثوبا فقال لها يوسف أتستحيين ممن لا يسمع ولا يبصر ولا يفقه ولا يأكل ولا يشرب ولا استحي أنا ممن خلق الأنسان وعلمه فذاك قوله تعالى لولا أن رأى برهان ربه . "تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني" .

2- ( كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ) : ( السُّوءَ ) , الخيانة , ( وَالْفَحْشَاء ) , الزنا .    

 

وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{25} 

نستقرأ الاية الكريمة في اربعة محاور : 

1- ( وَاسُتَبَقَا الْبَابَ ) : حاول يوسف (ع) الفرار , فأسرع نحو الباب , الا انها لحقته .  

2- ( وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ ) : وتشبثت بقميصه , فتمزق .

3- ( وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ ) : صادف ان كان العزيز قطفير على الباب . 

4- ( قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) : يروي النص المبارك ان زليخا بادرت الكلام ايهاما لزوجها , وعكس الصورة , بأنها كانت فارة من مطاردة يوسف (ع) لها , فليس لهذا الامر من العقاب الا السجن او ايقاع العذاب الشديد بصاحبه .   

 

قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ{26} 

تروي الاية الكريمة دفاع يوسف (ع) عن نفسه , لكن موقفه كان ضعيفا تلك اللحظة , ( وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا ) , يسر الله تعالى شاهدا لا يحتمل الكذب , صبيا صغيرا من اقاربها , فأقترح هذا الشاهد ( إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ ) , ان كان قميصه مزق من قدامه , فصدقت هي , وكذب هو , لان ذلك يدل على انها كانت تدافع عن نفسها او انه كان يسارع ويندفع نحوها فتعثر بشي , فتمزق .   

 

وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ{27}

تروي الاية الكريمة الاقتراح الثاني للشاهد , ان كان قميصه قد تمزق من الخلف , فكذبت هي , وصدق هو (ع) , لان ذلك يدل انه (ع) كان مدبرا , بينما كانت هي في حال الملاحقة . 

 

فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ{28}

تروي الاية الكريمة ان الزوج شاهد ان القميص قد مزق من الدبر , فعلم صدق وامانة يوسف (ع) , وادرك خيانة زوجته , ( قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ ) , ان هذا الامر من حيل النساء , ووصفه بأنه ( عَظِيمٌ ) , لانه يعلق ويؤثر في القلب والنفس , وليس ككيد الشيطان الرجيم , حيث يقوم (لع) بالوسوسة , وهذا الكلام لا يقتصر على زليخا وحدها , بل يشمل جميع النساء ممن حذت حذوها بهذا الفعل .   

 

يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ{29}

تروي الاية الكريمة كلام العزيز , وكان موجها نحو يوسف (ع) ( يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا ) , بمعنى اكتمه ولا تحدث به احدا , ثم ينعطف على زوجته زليخا ( وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ ) .   

 

 

 

المصادر : 

1- تفسير الصافي ج2 للفيض الكاشاني . 

2- تفسير البرهان ج3 للسيد هاشم الحسيني البحراني . 

3- تفسير الجلالين للسيوطي . 

4- مصحف الخيرة , علي بن عاشور العاملي . 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/19



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح154 سورة يوسف الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة الامام الخوئي / فرع واسط تشارك في خدمة وحماية زوار الامام الكاظم (ع)  : محمد علي

 فتوى الدفاع المقدسة  وتحصين فكر الأمة  : علي حسين الخباز

  الفقــــــيه ... مسؤلية و دور  : ابواحمد الكعبي

 قادمون يا نينوى لأنقاذ وتحرير الانسان اولا  : مهدي المولى

 قادمون يا نينوى تعلن السيطرة على مستشفى ابن سينا ومصرف الدم والطب الذري

 ركضة طويريج التاريخية وقرب موعدها

 المرجع المُدرّسي يحذر المجتمعات من الانجرار وراء الثقافات المنحرفة  : حسين الخشيمي

 انتشار ذرية رسول الله (ص) من الكوثر  : مجاهد منعثر منشد

 من زاوية أخرى  : ا . د . ناصر الاسدي

 جَوَادٌ والعُطلةُ الرَبِيعيةِ  بَينَ أمينَةِ بَغدادٍ وَوَزِيرِ الدَاخِليةِ  : حيدر حسين سويري

 اين العراق في منتدى القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012؟  : النائب شيروان كامل الوائلي

 تاملات في القران الكريم ح155 سورة يوسف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 موكب عزاء شيعي سني في الانبار  : مجاهد منعثر منشد

 غريبٌ رحيلكَ أيّها السميح !  : علي مولود الطالبي

 اعتزالات سياسية محكومة بالعودة والتراجع  : حميد العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net